0

منذ إعلان لينوس تورفالدز عن اكتمال مشروع نواة لينكس وجاهزيته للاستخدام، استغل المطورون هذا الكنز الذي كان مدفونًا في مخابر بيل حكرًا على الجامعات والمؤسسة العسكرية والشركات الكبرى، كان من أبرز المهتمين بهذه النواة ريتشارد ستالمان الذي لم يكتمل مشروع نواته هيرد (GNU Hurd) التي كان يعمل عليها فترة طويلة، استغل جاهزية نواة تورفالدز ومواءمتها لأفكاره التي يدعو إليها ويعمل عليها هو وفريقه، قاموا بدعم النواة بأدوات وبرامج حرة ومفتوحة المصدر فظهر ما يُسمى غنو/لينكس (GNU/Linux).

نشأت بعدها مشاريع قادها شغوفون ومتحمسون لهذا الوليد الجديد، قاموا بتحسين تلك الإضافات والتعديل عليها لتلائم توجهاتهم ورُؤَاهم، فبرز مشروعي كيدي (KDE) وغنوم (Gnome) للعلن.

شركات تقنية كبيرة مثل ريدهات (RedHat) ونوفل (Novell) استثمرت خبرتها وأموالها ودخلت السوق بأنظمة تشغيل مبنية على لينكس والبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر وقامت ببناء توزيعات خاصة بها موجهة للعموم.

ماذا نقصد بتوزيعة لينكس؟

ببساطة، التوزيعة هي نظام التشغيل لينكس، المتكون من النواة التي تقوم بوظيفة التعرف على العتاد، إضافة للأدوات التي يعمل عليها المستخدم مثل واجهة سطح المكتب، مدير الحزم، الصدفية، محرر الصور، محرر النصوص وغيرها، وتختلف التوزيعات باختلاف الداعمين لها ومن يقف خلفها من الشركات أو المجتمع التقني وتوجهاتهم، لذلك نجد هذا الزخم والكم الهائل من التوزيعات التي تظهر ثم تختفي باختفاء أصحابها لسبب أو لآخر أو لعدم استمرار الدعم المالي بالنسبة للشركات.

التوزيعات الأم

هي تلك التوزيعات التي ظهرت مع ظهور لينكس وصنعت فلسفته ثم جاءت بعدها توزيعات جديدة تم بناؤها على أركان التوزيعات الأم، ندعوها بالتوزيعات البنات (هي مجرد تسميات لفهم فكرة الموضوع).

توزيعة سلاكوير (Slackware)

أولى التوزيعات ظهورًا هي توزيعة سلاكوير (Slackware)،  وكان ذلك سنة 1993 على يد پاتريك ڤولكردينغ (Patrick Volkerding)، التوزيعة مشتقة من توزيعة أخرى لم يُكتب لها الاستمرار تدعى  SLS وهي اختصار لـ (Softlanding Linux System)، وقد اعتمد باتريك البساطة في بناء هذه التوزيعة والموجهة أساسا للمحترفين الذين يعرفون طريقهم إلى لينكس، فكل شيء فيها يتم بناؤه يدويًا، أي أن من يستخدم هذه التوزيعة سيكون سطر الأوامر هو صديقه.

slackware 14.2
استعراض لتوزيعة Slackware

اعتمدت عشرات التوزيعات فلسفة سلاكوير واتخذت منها قاعدة للتطوير والبناء، على سبيل المثال التوزيعة العريقة SUSE والتوزيعة الجميلة الخفيفة Slax (حاليًا يتم بناؤها من ديبيان).

توزيعة ديبيان (Debian)

ثاني التوزيعات ظهورًا هي توزيعة ديبيان (Debian)، وهي من أعرق التوزيعات وأكثرها شهرة واستقرارًا، وهي أمّ لمئات من التوزيعات التي تولد كل يوم. مشروع ديبيان هو مشروع حر يقف خلفه مجتمع قوي من المطورين والمبرمجين، يتسم بسياسة صارمة جدًا في قبول الحزم البرمجية والدفع بها إلى مخازنه؛ لذلك فهي من أكثر التوزيعات استقرارًا وأمانًا. وقد ظهر أول إصدار مستقر من ديبيان سنة 1996 بينما النسخة الغير مستقرة قد بدأ العمل عليها سنة 1993، ثلاث سنوات من العمل والتجريب حتى وصلوا لإصدار مستقر.

Debian
استعراض لتوزيعة ديبيان 9

من أهم التوزيعات التي تم بناؤها انطلاقًا من ديبيان، توزيعة أوبونتو (Ubuntu) الشهيرة، والتي يعود لها الفضل في تعريف الناس بلينكس وإزاحة هالة الرعب والخوف من استخدامه، أوبونتو ومن خلفها شركة كانونيكال كانت ترسل أقراص CD إلى جميع أنحاء العالم لمن يطلبها، تحتوي على هذا النظام الجديد والجميل، وبذلك أصبح لينكس شائعًا بين الناس وصار من يستخدمه يفخر بذلك بعد أن كان الأمر حكرًا على الهاكرز والمهووسين بالتقنية. إضافة لأوبونو، نجد توزيعة كنوپيكس (Knoppix) التي لا تزال تحافظ على مبدئها في صمت وهو استخدام لينكس استخدامًا حيًا انطلاقًا من CD أو DVD أو من فلاشة USB.

توزيعة ريد هات (RedHat)

ثالت التوزيعات ظهورًا هي توزيعة ريد هات (RedHat)، والاسم مأخوذ من اسم الشركة الداعمة والراعية لهذه التوزيعة التي استفادت من لينكس والبرمجيات الحرة مفتوحة المصدر واستغلتها أحسن استغلال، وفي المقابل قدمت الكثير لهذا العالم الحر، ومن أهم المشاريع التي تدعهما ريدهات: سطح المكتب غنوم (Gnome)، الحزمة المكتبية الحرة (LibreOffice)، نظام النوافذ (Xorg) وعدة مشاريع أخرى تعد من أعمدة البرمجيات الحرة.

استعراض لتوزيعة ريد هات

من أهم التوزيعات التي تم بناؤها انطلاقًا من ريدهات التوزيعة الجميلة فيدورا (Fedora)، وهي أكبر المشاريع التي تدعمها وترعاها ريدهات، كما أنها التوزيعة التي تم إعادة بناء توزعية ريدهات من جديد في شكل توزيعة موجهة للمؤسسات والأعمال اسمها (RHEL)، إضافة إلى توزيعة سنتوس (CentOS) الموجهة للأعمال أيضا؛ ولكن بشكل مجاني خلافا لـ (RHEL) التي تقدم خدماتها بمقابل مادي.

هناك توزيعة أخرى منبثقة من القبعة الحمراء وقد قدمت الكثير للبرمجيات الحرة ومن التوزيعات الأولى التي ذلّلت سبيل الوصول إلى لينكس وحبّبت الناس إلى استخدامه، إنها توزيعة ماندرايك (Mandrake)؛ لكنها عانت الكثير بسبب قلة الدعم فتوقفت عن الصدور مرات عدة، لكن المجتمع المحب والمتحمس لها قام ببث الروح فيها من جديد تحت مسمى ماندريڤا (Mandriva) التي توقفت من جديد وتحول المشروع الآن إلى توزيعة ماجيا (Mageia).

هذه هي التوزيعات التي انبثقت منها معظم التوزيعات المتواجدة اليوم بطريقة أو بأخرى ويعود إليها الفضل فيما وصل إليه لينكس اليوم.

توزيعات أخرى

هنالك توزيعات أخرى لها فلسفة خاصة بها ولها عشاق مغامرون قامو بتطويرها وآخرون خلقوا منها توزيعات أخرى، وأهم هذه التوزيعات توزيعة جنتو (Gentoo) ومنهجها أن تقوم ببناء كل شيء بنفسك بما يتوافق مع إمكانيات جهازك الذي تعمل عليه، وسوف تلاحظ أداءً خرافيًا واستغلالًا لموارد الجهاز لأقصى درجة.

Gentoo
استعراض لتوزيعة Gentoo

توزيعة أخرى اسمها آرش لينكس (Arch Linux) وتعتمد في فلسفتها على الأفكار التي بنيت عليها سلاكوير، وقد رفعت شعارها بالفعل الذي هو “حافظ على البساطة أيها الأحمق!” (!Keep It Simple, Stupid).

ArchLinux
استعراض لتوزيعة لينكش أرش

أخيرًا وليس آخرًا، ولبناء توزيعة جديدة خاصة بك تلائم توجهاتك وتلبي رغباتك فقد وفر لك مؤسس ومنظم مشروع لينكس جيرارد بيكمانس الأدوات اللازمة لفعل هذا، وهي معروفة باسم لينكس من الصفر (Linux from scratch) والمعروفة اختصارًا بـ LFS وهو مشروع يأخذ بيدك خطوة خطوة ويوفر لك الأدوات اللازمة لبناء نظام لينكس خاص بك، كما يعرفه جيرارد.

نختم بنظام التشغيل أندرويد (Android)، وقد تم بناؤه استنادًا إلى نواة لينكس وتم تخصيصه للهواتف والأجهزة اللوحية، وهو نظام ترعاه وتديره شركة جوجل (Google)، الأمر الذي جعله ينال شهرة لا مثيل لها بين أنظمة التشغيل الأخرى.

 

0

شاركنا رأيك حول "تعرف على توزيعات لينكس التي كانت سببًا في انتشاره.. إحدى تلك التوزيعات تستخدمها بالفعل!"