أهم مواصفات Galaxy S10 وشاشته الخارقة الجديدة

مواصفات جالاكسي اس 10
2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

تقول سامسونج بأن شاشة هاتفها الجديد هي أفضل شاشة صنعت حتى الآن و بعد أن تتعرف عليها سوف تشكر التكنولوجيا التي سمحت لهذا النوع بالشاشات أن يتحول من الخيال إلى الحقيقة!

سنكشف التفاصيل الكاملة عن الشاشة الجديدة في هذا المقال وبدون إطالة فهي بنا …

في البداية لا بد أن نتعرف على الهاتف الجديد المقصود في مقدمة المقال وهذا الهاتف هو جالاكسي اس 10 Galaxy S10 وبنظرة سريعة لما يملكه من تقنيات نجد فيه:

  • قارىء بصمة
  • شحن لاسلكي
  • ثلاث كاميرات
  • مقبس لوصل سماعات الرأس

كل المواصفات السابقة ليست بجديدة ولا تملك تميزاً – بالعناوين على الأقل – عن غيرها ولكن الميزة الأهم في هاتف سامسونج الجديد هي المكون الذي سيحدق فيه المستخدم يومياً ألا وهو الشاشة.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج لمعرفته عن مؤتمر سامسونج الأخير وهواتف جلاكسي اس 10 الجديدة

وعلى ما يبدو أن المهندسين في سامسونج لم يهملوا موضوع الشاشة أبداً بل على العكس فقد قدموا للأصناف الأربعة المختلفة الجديدة من الهواتف ونقصد هنا: جالاكسي اس 10 وجالاكسي اس 10 بلاس وجالاكسي S10E وجالاكسي اس 10 5G.

قياسات مختلفة لما سموه “الشاشة الأجمل على الإطلاق التي حصلت عليها عائلة Galaxy” وفي عام 2019 ظهرت عبارات رنانة لوصف تقنيات حديثة من تقنيات الشاشات كل واحدة أكثر قوة وغموضاً من الأخرى.

لم نقم بتجربة الهاتف ومعاينة شاشته إلى الآن ولكن كأشخاص قاموا بامتلاك أجهزة سامسونج من قبل وتعودوا على سماع هذه التعبيرات الرنانة فهل هي حقاً تستحق هذه الضجة؟! (ونقصد تقنية الشاشات الحديثة من سامسونج) سنكتشف ذلك بمعاينة التقنيات المختلفة التي أطلقتها سامسونج والتعرف على كل منها.

مواصفات جالاكسي اس 10
سنرتب التقنيات من الأهم إلى الأقل أهمية ونتعرف عليها الواحدة تلو الأخرى:

تقنية Dynamic AMOLED

كانت هواتف سامسونج السابقة قد استخدمت المصطلح التسويقي Super AMOLED وإلى الآن فإن سبب الانتقال إلى التسمية Dynamic غير واضح بالضبط.

بداية لنتفق بأن AMOLED هي تقنية رائعة وهي اختصار للعبارة active-matrix organic light-emitting diode وهي واحدة من التقنيتين الرئيسيتين المستخدمتين في شاشات الموبايلات في هذه الأيام (هي وتقنية LCD) وبكل المقاييس فإن شاشات OLED تتفوق على شاشات LCD والسبب الرئيسي في ذلك هو أنها تستطيع تحقيق ظل مطلق من اللون الأسود مما يحسن من التباين.

لننسى قليلاً كلمة Dynamic وكلمة AM ونبقى مع المصطلح OLED فإن هذه التقنية ستبقى كما المعتاد المساهم الأكبر والرئيسي في جودة الصورة العالية في شاشة موبايل سامسونج الجديد (كما في تلفزيونات OLED تماماً).

وفيما يتعلق بهذه التقنية يمكن أن نتحدث عن تفاصيل إضافية مهمة جداً وهي على الشكل التالي:

ذروة الإضاءة

وتقاس بواحدة اسمها nit وهي بدقة تعرف بأنها واحدة قياس خرج الضوء وتعادل 1200 كقياس في شاشات OLED ضمن موبايل سامسونج الجديد (ونقصد S10) وهذا الرقم يعني إضاءة خارقة فتخيلوا أن تلفزيونات OLED الحديثة لا يمكنها أن تتجاوز هذا الرقم مما يجعل موبايل Galaxy S10 هو صاحب أكثر شاشة OLED برّاقة حتى الآن وهذا الأمر لن يساعد فقط في تقنية الفيديو عالية الدقة (HDR) بل ايضاً في الرؤية ضمن الهاتف بشكل عام وخاصة في ضوء الشمس.

كما أن شاشات OLED الحديثة من سامسونج تستطيع التعامل بشكل جيد مع الانعكاسات مما يعكس أيضاً أداءً ممتازاً في مجال الإضاءة وهذا ما نتوقعه من موبايل S10 الجديد.

المعيار DCI-P3 بنسبة 100% في مجال الألوان

وهذا يعني أن الموبايل الجديد سيملك تدرج لوني واسع مما سيعطي واقعية أكبر في الألوان. والمعيار P3 هو المعيار القياسي لتقنية HDR ومعظم التلفزيونات الحديثة تحاول أن تغطي هذا المعيار (أو تقترب من ذلك) وأعلى نسبة استطعنا معاينتها هي 99 بالمئة في شاشات OLED الحديثة في تلفزيونات LG فلكم أن تتخيلوا أن هذه التقنية لم تغطيها التلفزيونات الحديثة بعد! شيء رائع حقاً ويحسب لسامسونج.

ومن المتوقع ببساطة أن تكون نتيجة اختبار JNCD وهو اختبار قياسي للتمايز في الألوان من أفضل النتائج الموجودة حالياً.

انبعاث اللون الأزرق بنسبة 7 بالمئة

ما يتميز به الضوء الأزرق أن كمية كبيرة منه يمكن أن تبقيك مستيقظاً والسبب في ذلك هو أنه يسبب إرسال إشارات إلى الدماغ لإيقاف إنتاج الميلاتونين وربما يسبب العمى استناداً إلى أحد التقارير، وهنا تتفاخر سامسونج بأنها قامت بتقليل النسبة من 12 بالمئة إلى 7 بالمئة فقط في شاشة الموبايل الجديد الخاص بها!

أمر رائع حقاً، وهذه العتبة (العتبة تعني أصغر قيمة أو أعلى قيمة لمقياس ما) لم يتم الوصول إليها سابقاً في سوق الموبايلات.

وإن شاشات OLED الجديدة تبث اللون الأزرق بنسبة أقل بمقدار 61 بالمئة من شاشات LCD، هذا وتحاول سامسونج إدخال هذه التقنية (نقصد اللون الأزرق الخفيف ) إلى شاشات اللابتوبات الحديثة (بقياس 15.8 بوصة).

اقرأ أيضًا: ظاهرة تطبيق تيك توك TikTok الذي سرق ما تبقى من عقول المستخدمين!

تقنية +HDR10

عندما نشاهد إشارة + نشعر بأن هناك شيء إضافي مهم قد تم تطويره وحقيقة الأمر كذلك فهذا الموبايل هو الأول في العالم الذي سيدعم هذه التقنية وتعتبر هذه التقنية الثالثة الأكثر شعبية في العالم  والتي تم تسويقها للعالم على أنها كذلك من قبل سامسونج.

لنتحدث قليلاً عن شاشات HDR (وهنا لا نقصد المصطلح المستخدم في التصوير الفوتوغرافي) فهي تحسن من جودة الصورة عن طريق زيادة النقاط البارزة لجعلهاأكثر واقعية، وذات مجال ألوان أوسع والمزيد ايضاً.

مواصفات جالاكسي اس 10

والسؤال المهم الآن ما الفرق بين HDR10 و HDR10+ ؟!

تتم المقارنة بالاعتماد على العامل Dynamic tone mapping ولنتحدث بشرح أكبر عن هذا العامل:

في شاشات التلفاز يتم استخدام المصطلح tone mapping لتغيير الفيديو الذي سيتم عرضه ليناسب إمكانيات الشاشة وهذا الأمر عندما نقول عنه ديناميكي فإن ذلك يعني أن معالج الفيديو سيقوم بعملية التحليل والضبط بشكل تلقائي مشهد تلو الآخر.

نظرياً فإن الأمر السابق سيحسن من الجودة ضمن شاشات HDR (أو حتى ضمن الشاشات التي لا تستخدم HDR) وبالعودة إلى سامسونج وهاتفها الجديد والتقنية الجديدة التي قامت بطرحها فهي تصرح بأنها ستطبق المعيار السابق بشكل محسن مما يعطي صورة أوضح مع الحفاظ على المحتوى الأصلي هذا الأمر سيكون له تأثير كبير وخاصة على الألعاب على سبيل المثال فحتى إن لم تكن تدعم تقنية HDR فأنها ستبدو كذلك.

في الختام وبالعودة لسامسونج وما تصرح به فإنها تؤكد بأن الموبايل Samsung Galaxy S10 سيملك أفضل شاشة موجودة في عالم الموبايلات حالياً ونحن متشوقون لتجربة ذلك والقيام بعمليات المقارنة مع الموبايلات المنافسة في السوق لنكتشف حقيقة الأمر فماذا عنكم؟!

راجع من قسم الألعاب: كيف تصبح أحد أبطال لعبة Apex Legends؟ أهم النصائح لإتقانها

2

شاركنا رأيك حول "أهم مواصفات Galaxy S10 وشاشته الخارقة الجديدة"

أضف تعليقًا