0

“هل حقًّا أبدو بمظهر جيد كما يمدحون أم هي مجرد مجاملات؟” من منا لم يتبادر هذا السؤال إلى ذهنه في وقتٍ ما، فكثيرةٌ هي المرات التي تلقّينا فيها إطراءً على مظهرنا ثم أُصِبنا بإحباطٍ بعد النظر إلى المرآة أو التقاط صورةٍ ما ووجدنا أنفسنا أقل جاذبية مما يمدحون، وبما أننا نرى أنفسنا فقط في المرآة أو الصور الملتقطة فعليك أن تعلم عزيزي القارئ أنهما مجرد وسيلتين لانعكاسك بصورة ثنائية الأبعاد غير مطابقة للحقيقة، فالعديد من الناس الذين يلتقطون صور غير جميلة لأنفسهم يكونون أكثر جمالًا في الواقع والعكس صحيح.

اقرأ أيضًا:  للرجال فقط: أمور مثبتة علمياً تجعلك تبدو أكثر جاذبية!😎

هل يرانا الناس كما نرى أنفسنا في المرآة؟

كثيرًا ما نقف أمام المرآة بإعجاب لِنأتي ونوثّق ذلك بصورة فنرى وجهًا غير جذاب فيها، والسبب هو أن عقلك الآن يرى وجهًا غير مماثل لوجهك في المرآة، لكن لا تقلق، فالناس لا يرَون ما تراه أنت لأنهم يشاهدونك بصورتك الواقعية والتي حتمًا تبدو أكثر جمالًا، فهناك دراسة تقول إن الآخرين يرونك أكثر جاذبية بنسبة 20 في المئة مما تعتقد.

في 15 نيسان سنة 2013 تم نشر فيديو لاقى شعبية واسعة طُلب فيه من مجموعة من النساء وصف أنفسهن لرسام من وراء الستار ليرسم صورة لكل منهنّ بناءً على وصفهنّ اللفظي، وقبل ذلك طُلب من كل امرأة أن تتواصل مع شخص غريب ليقوم بوصفها للرسام ويرسمها بناءً على وصف الغريب، في النهاية تمّ عرض اللوحتين الخاصتين بكل امرأة أحدهما بناءً على وصفها الخاص والأخرى بناءً على وصف الغريب. أدركت النساء بعدها أن الرسومات المبنية على أوصاف الغرباء تصور نساءً أكثر جمالًا، انتهى الفيديو بجملة: “أنت أجمل مما تعتقد”، فما هو السبب؟

شكل الجسم وحجمه

يتأثر رأينا بأجسامنا وشكوكنا بمظهرنا بالمعايير المثالية للجمال أو ما نعتبرها معاييرًا مثالية، حيث تنتشر هذه الظاهرة بشكل أكبر عند النساء لذا تم إجراء إحصائية سنة 2010 تم فيها جمع بيانات ومشاركات من الإناث في 26 دولة تشمل 10 مناطق عالمية مختلفة، وطلبوا من النساء الإشارة إلى شكل الجسم الذي اعتقدوا أنه المثالي والمرغوب به لدى الجنس الآخر. اعتقدت النساء أن الرجال يفضلون الجسد النحيل والأثداء الكبيرة، لكن أشارت النتائج إلى أن النساء يحكمون على أنفسهم بمعايير أقسى مما يرغب به شركاؤهن أو الناس عمومًا، وكذلك فيما يخص الرجال فدلّت الإحصائيات على شكل الجسد المثالي في كثير من المناطق أن يكون الجذع على شكل حرف V لكن اختلف هذا التفضيل وغيره باختلاف الثقافات والأذواق.

ما وراء الشكل الخارجي

غالبًا ما يتم الإنصاف في تقييم جمالنا من قِبل الشركاء أو الناس المقربة التي تجدنا أكثر جاذبية وجمالًا حتى من تقييمنا لذاتنا، يبدو أننا نحكم على أنفسنا باستخدام معايير أكثر صرامة مما يفعله المقربون! إن أحد الأسباب التي قد تجعلهم يروننا أكثر جاذبية من الغرباء هو المعرفة الحقيقية، فعندما نتعارف بشكل أفضل ونحترم بعضنا أكثر ينمو انجذابنا ويتعمق، وقد يكون السبب الآخر هو أن الجاذبية الجسدية والوجهية ليست الطريقة الوحيدة لتكون جميلًا أو مثيرًا.

المقارنة

قد نقلل من جاذبيتنا عندما نقارن أنفسنا بالآخرين، حيث تُظهر الأبحاث أنه عندما نرى صورًا لأشخاص غاية في الجمال فإننا ننظر إلى أنفسنا على أننا أقل جمالًا ويتأثر تقديرنا لذاتنا، وهذا ما يسمى بتأثير التباين، ويمكن أن يسلك تأثير التباين اتجاهًا معاكسًا، فالمرأة التي عُرضت عليها صور لنساء غير جذابة زادت ثقتها بجمالها، وتعتبر مواقع التواصل الاجتماعي أحد أسباب شكوكنا المؤقتة بجاذبيتنا لأنها منصات لعرض الشكل الخارجي المجرّد بأفضل صورة وإخراج.

اقرأ أيضًا: هل تأخذنا عبارة “الأفضل أجمل” إلى الحيز الذي يصبح فيه تعاطفنا مشروطًا؟ العلم يتحدث

أسباب قلة الجاذبية

هل نرى أنفسنا في المرآة كما يرانا الآخرون

من المهم أن نعرف الأسباب التي تقلل من جاذبيتنا وندرك أن الآخرين يعانون أيضًا من ذات الشكوك حول مظهرهم، حيث كشف الباحثون عدم قدرة الإنسان على الإدراك بأن الآخرين يشاركونه نفس نقاط الضعف عندما تقل ثقته بقدرته أو مظهره، وهذا يؤثر على أشياء كثيرة أهمها:

الصورة الخارجية

يتملّك الكثيرون منا نقاطُ ضعفٍ تمنعنا من الاستمتاع بأنفسنا وحبها مما يجعلنا نرتدي الأقنعة لكي نظهر بها في الخارج ونرضي الناس، فنحن نفكر باستمرار في الصورة التي نعطيها للآخرين وكيف سيروننا، وبعد كل ذلك قد لا يرى الناس ما تعتقد أنهم يرونه أو ما تتمنّى أن يروه، لذلك قم بالتفاعل مع الأشخاص من حولك واسألهم مباشرةً كيف يروك، فإذا قمت بذلك ستكتشف أشياء لم تتخيلها عن نفسك، وسيساعدونك في تكوين صورة ربما يراها الكثيرون من حولك، لكن التفكير الشديد في “كيف يرانا الآخر” قد يخلق صورة خارجية لا تتماثل مع حقيقتك مما يؤثر على جمالك الفعلي.

رؤيتك لنفسك

عندما تشعر أنك اكتسبت القليل من الوزن الزائد وكل شخص يراك ينفي لك ذلك فهذا دليل على أن وجهة نظرك لا تتطابق مع وجهة النظر الأخرى بك، إن الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك في المرآة أو غيرها تؤثر على نظرة الآخرين لك، فالرغبة في أن تكون شخصًا لا يمثّلك ومحاولة إرضاء الجميع أو بقائك على طبيعتك وامتلاكك شخصية قوية، كل ذلك ملحوظ، لذا فكّر في عاملين مهمين:

  • كل ما تعتقده عن نفسك سيصبح حقيقة سواء كنت تريد ذلك أم لا، وكل ما يمر في رأسك سيظهر نفسه بطريقةٍ ما، لذلك فكر بإيجابية واترك التفكير السلبي في مكان آخر.
  • الجمال الذي يُخلق في الداخل ينعكس إلى الخارج، فكل الآراء الإيجابية يجب أن تأتي منك أنت ولا أحدٌ سواك، فلماذا نُخفي من نحن؟ أظهر ذاتك الحقيقية وتقبل جمالك وأظهره.

هناك شيء مهم يجب أن تضعه في اعتبارك هو كيفية معاملة الآخرين، حيث إن الاحترام والمعاملة الحَسَنة للناس سيجعل الآخرين يرونك نظرة إيجابية، فنحن لا نرى الأشياء على حقيقتها بل على حسبِ تفكيرنا ومشاعرنا، أي إذا كنّا سلبيين سنرى كل شيء بشكل سلبي وهذا ما ينعكس على نظرة الآخر.

اقرأ أيضًا: بخلاف العادات والتقاليد الشائعة 😎.. لماذا يميل بعض الرجال إلى الارتباط بامرأة أكبر سنًّا منهم 👩‍👦؟

0

شاركنا رأيك حول "لا تُنصت إلى حديث المرايا 😏 فأنت أجمل مما تعتقد ومما تبدو عليه في المرآة وإليك الأدلة 🥰"