شبكة نتفليكس وخدمة أمازون برايم فيديو… أيهما أحق بالاشتراك؟

نتفليكس أم خدمة أمازون برايم فيديو صورة شبكة نتفليكس وخدمة أمازون برايم
0

اكتسبت شبكات تقديم المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت شهرةً كبيرةً، وحققت انتشارًا واسعًا حول العالم خلال السنوات الأخيرة، حتى أنّها صارت منافسًا قويًا لكبرى استوديوهات الإنتاج والشبكات التلفزيونية في العالم، بل أنّ البعض يرى أنّ انتشار هذا النوع من الخدمات، وتزايد حجم شعبيتها يُشكل خطرًا على مستقبل صناعة السينما والمحتوى التلفزيوني.

كانت شركة Netflix هي صاحبة الريادة في هذا المجال، وبفضل ما حققته من نجاح ظهرت العديد من الشبكات الأُخرى التي تقدم خدمات مشابهة مثل: شركة Hulu الأمريكية، لكن لم تلقَ نتفليكس منافسةً حقيقيةً إلّا بعدما أطلقت شركة أمازون العالمية خدمة Amazon Prime Video، التي استطاعت خلال فترة وجيزة من الحصول على حقوق العرض الحصري عبر الإنترنت لعدد كبير من الأفلام والمحتوى التلفزيوني، وصارت تقدم خدماتها بالعديد من الدول التي كانت تنفرد بها نتفليكس بالماضي.

تقدم شبكة نتفليكس وأمازون برايم فيديو ذات الخدمة تقريبًا، وفي ظل تزايد حِدة المنافسة بينهما يجد المشاهد نفسه أمام سؤال واحد يتردد بإلحاح: نتفليكس أم خدمة أمازون برايم فيديو أي المنصتين أفضل؟ وهذا تحديدًا ما تحاول أراجيك فن الإجابة عليه من خلال إجراء مقارنة بسيطة بينهما، واستعراض إيجابيات وسلبيات كل منهما.

إحصائيات مشاهدة عروض نيتفليكس Netflix خلال عام 2017

حجم المحتوى المتوفر على كل شبكة

صورة Netflix - Amazon Prime

يتسم المحتوى الترفيهي المرئي المتوفر عبر شبكة نتفليكس وخدمة أمازون برايم على السواء بقدر كبير من التميُز والتنوع، كما أنّ كل شبكة تتضمن كمًا هائلًا من الأعمال الشهيرة والمميزة، وتشير الإحصائيات إلى أنّ عدد الأعمال التي يتم بثها عبر شبكة نتفليكس يتجاوز 5000 عملًا، بينما تضم أمازون قرابة 16000 مسلسلًا وفيلمًا سينمائيًا.

تمتلك أمازون حقوق بث كم هائل من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، وكذا تمتاز بعرض العديد من هذه الأعمال ذات الشعبية الكبيرة بجودة عالية HDR، وكذلك تربطها بروتوكولات تعاون مع أكثر من شبكة تلفزيون عالمية أبرزها شبكة HBO الأمريكية، بينما تمتاز شبكة نتفليكس بالحصول على حق العرض الحصري عبر الإنترنت لعدد كبير من أحدث المسلسلات والعروض التلفزيونية.

حجم الإنتاج الأصلي ومستواه الفني

ًصور مسلسل Transparent و مسلسل House of Cards

اتجهت شبكة Netflix قبل سنوات إلى تقديم أعمال أصلية من إنتاجها الخاص وتُبث عبر خدمتها بشكل حصري، وقد اتبعتها أمازون وسارت على نفس النهج على أمل اللحاق بها، وبالفعل استطاعت كلتا الشبكتين تقديم محتوى ترفيهي متنوع ما بين مسلسلات قصيرة وطويلة، والبرامج والأفلام الروائية.

نالت معظم أعمال الإنتاج الأصلي للشبكتين تقييمات مرتفعة، وتلقت مراجعات نقدية إيجابية، بل أنّ بعضها نافس على العديد من الجوائز الفنية الرفيعة، لكن في النهاية تظل أعمال Netflix الأصلية هي الأضخم إنتاجًا، والأفضل تقييمًا، والأكثر شعبيةً. خاصةً فيما يتعلق بالمسلسلات التلفزيونية، حيث سجلت نسب مشاهدة مرتفعة، وهو ما أدى إلى تجديد أغلبها إلى مواسم جديدة.

يُمكن تبين ذلك بوضوح وبساطة من خلال مراجعة عناوين أنجح المسلسلات، وأكثرها متابعةً خلال العامين الماضيين، وسوف نجد أنّ عددًا غير قليل منهم ينتمي إلى إنتاجات نيتفليكس مثل: 13، House of Cards ،Black Mirror ،The Crown ،Stranger Things ،Narcos ،La Casa De Papel والقائمة تتسع للمزيد، وهذا كله إلى جانب المسلسلات الستة المنتمية إلى عالم مارفل.

الألاعيب والخفايا في مسلسل Black Mirror … ما تراه هو حقًا ليس كل شيء

صورة فيلم Bright

قدمت شبكة Netflix أيضًا مجموعةً من الأفلام الروائية المميزة، والتي حققت نجاحًا كبيرًا واستطاعت منافسة الأفلام السينمائية مثلThe Meyerowitz Stories ،Mudbound : Gerald’s Game، بالإضافة إلى أضخم إنتاجات نتفليكس، وهو فيلم Bright للنجم ويل سميث والذي بلغت ميزانية إنتاجه 90 مليون دولار أمريكي.

بعدما شاهدناه قبل الجميع … مراجعة فيلم Bright أعلى أفلام Netflix ميزانية

على الجانب الآخر تم عرض العديد من الأعمال الأصلية المميزة عبر خدمة أمازون برايم مثل: مسلسلات Bosch ،Hand of God ،Transparent، إلّا أنّ أغلب هذه الأعمال لم تحقق نفس مستوى الشهرة والانتشار الذي حققته إنتاجات نتفليكس الأصلية خلال السنوات الماضية، والتي جعلتها منافسًا قويًا لأشهر استوديوهات الإنتاج، وشبكات التلفزيون العالمية.

مدى الاهتمام بالإنتاج الأصلي غير الناطق بالإنجليزية

صور مسلسل club de cuervos ومسلسل You Are Wanted

حققت كل من شبكة نتفليكس وشبكة أمازون انتشارًا كبيرًا خلال السنوات الأخيرة، وصارت خدمتهم تجذب الملايين من مختلف دول العالم، وهو ما دفع كلتاهما إلى إرضاء العملاء من مختلف الشعوب من خلال إنتاج أعمال أصلية – تُعرض حصريًا عبر خدمة البث الخاصة بهما – على أن تكون ناطقةً بلغات غير الإنجليزية.

قدمت شبكة أمازون منذ انطلاقها وحتى الآن سبعة أعمال أصلية ناطقة بغير الإنجليزية، إلّا أنّها ركزت بصورة كبيرة على مجموعة الدول الآسيوية، حيث قدمت ثلاثة مسلسلات ناطقة بالهندية، ومسلسلين ناطقين باليابانية، ومسلسل كوري في مقابل مسلسل واحد – من ست حلقات فقط – ناطق بالألمانية بعنوان You Are Wanted.

أمّا نتفليكس فهي الأكثر نشاطًا في تقديم الأعمال الأصلية الناطقة بغير الإنجليزية، حيث بلغ عدد مسلسلاتها الأصلية من هذه الفئة حتى الآن ثلاثة عشر مسلسلًا ناطقين بعشر لغات مختلفة أبرزهم: الفرنسية والكورية واليابانية والبرتغالية البرازيلية والإسبانية المكسيكية والإسبانية الأرجنتينية والألمانية. يبدو أنّ شبكة Netflix لم تكتفِ بما حققته حتى الآن، حيث أنّ خطة إنتاجها المُعلنة الخاصة بعام 2018 تتضمن ثلاثة مسلسلات جديدة من نفس الفئة بينهم مسلسل ناطق بالدنماركية بعنوان The Rain، كما أنّها قد أعلنت قبل فترة أنّها بصدد إنتاج برامج ومسلسلات أصلية ناطقة باللغة العربية موجهة لجمهور الوطن العربي، ومنطقة الشرق الأوسط.

نتفليكس تبدأ الإنتاج العربي … هل تنجح في جذب الجمهور الذي هجر الدراما العربية؟

قيمة الاشتراك بكل من الشبكتين

صورة محتوى نتفليكس وأمازون برايم

تسعى أمازون برايم ونتفليكس – بطبيعة الحال – إلى جذب أكبر قدر ممكن من العملاء من مختلف مدن العالم. لهذا، فإنّ كلتيهما تمنح العملاء الجدد اشتراكًا مجانيًا لمدة شهر كي يتمكنوا من تجربة الخدمة بشكل كامل قبل الانتقال إلى النظام مُسبق الدفع، والانتقاء بين الخيارات المتوفرة بكل شبكة.

تتيح شركة أمازون خيارين رئيسيين أمام عملائها للاستمتاع بمشاهدة المحتوى المرئي المتوفر عبر خدمة Amazon Prime، وهما كالآتي:

  • الخيار الأول: يتيح للمشترك الاستفادة من حزمة خدمات Amazon Prime كاملةً، والتي تشمل إلى جانب مشاهدة المحتوى المرئي كل من الخدمات السحابية والاستماع للموسيقى والكتب الإلكترونية، بالإضافة إلى خدمات الشحن المرتبطة بالتسوق عبر متجر أمازون الإلكتروني، وهذا كله مقابل 10 دولارات شهريًا تقريبًا.
  • الخيار الثاني: يتيح للمشترك الاستمتاع بخدمة مشاهدة المحتوى المرئي كاملًا بلا قيود، لكن دون الاستفادة من أي خدمات Prime الأُخرى، وذلك مقابل 99 دولار أمريكي سنويًا أو دفع اشتراك شهري قيمته 8.25 دولار أمريكي.

بينما تقتصر خدمات Netflix على بث المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت، ولكنها أيضًا تضع العملاء أمام العديد من الخيارات، وتوفر لهم أنظمة اشتراك متنوعة لانتقاء ما يُناسبهم من بينها، وهي كالآتي:

  • النظام الأول: اشتراك Basic الذي يتيح للعملاء مشاهدة كامل المحتوى المتوفر عبر الشبكة بالجودة العادية SD مقابل 8 دولارات شهريًا
  • النظام الثاني: اشتراك Standard الذي يتيح للعملاء مشاهدة كامل المحتوى على شاشتين منفصلتين بذات الوقت بجودة HD مقابل 10 دولارات شهريًا
  • النظام الثالث: اشتراك Premium الذي يتيح إمكانية مشاهدة ذات المحتوى على أربع شاشات مختلفة في نفس الوقت بجودة عالية HDR، وهذا مقابل 12 دولار أمريكي

مما سبق يتبين أنّ الشبكتين شبه متعادلتين في هذه النقطة، وكلتاهما تقدم خدماتها بأسعار مميزة، مع الإشارة إلى أنّ تكلفة خدمات نتفليكس قد تختلف نسبيًا من دول لأُخرى، لكن في النهاية القيمة المضافة ليست مؤثرةً، ولا تتجاوز دولارًا واحدًا في أغلب الحالات.

وسائل العرض المُدعمة

صور منصتي نتفليكس وأمازون برايم

تتفوق شبكة نتفليكس على نظيرتها أمازون برايم فيديو بشكل ملحوظ، فيما يتعلق بعدد الأجهزة الرقمية التي تدعمها، ويُمكن مشاهدة المحتوى الخاص بها من خلالها، حيث يمكن القول بأنّ عروض نتفليكس يمكن مشاهدتها في أي وقت وبكل مكان؛ نظرًا لأنّها تدعم متصفحات الإنترنت المختلفة على أجهزة الكمبيوتر، وكذلك الهواتف المحمولة وبالطبع أجهزة التلفاز، بينما خدمة أمازون برايم تتوفر بشكل رئيسي على تابلت أمازون، بالإضافة إلى عدد محدود من أجهزة التلفاز!

حرص شبكة نتفليكس على تحقيق أعلى مستويات المتعة للمشترك لم يقتصر على دعم أكبر عدد ممكن من منصّات التشغيل فحسب، بل عملت على جعل المنصة الخاصة بها مُرتبةً بصورة أكبر لتمكين المستخدم من الوصول إلى المحتوى الراغب في مشاهدته، وتحديد قائمة تفضيلاته بمنتهى السهولة واليُسر.

بينما تعتبر واجهة منصة أمازون برايم – وإن كانت تتشابه نسبيًا مع الواجهة الرئيسية لمنصة نتفليكس – إلّا أنّها أقل تنظيمًا، حيث أنّها تضم كامل المحتوى المتوفر عبر الخدمة سواءٌ كان متاحًا للمشترك أو لا، وهذا قد يؤدي إلى التشتت والارتباك، ويجعل عملية الوصول إلى المواد المراد مشاهدتها، وترتيب قوائم التفضيلات أكثر تعقيدًا.

صورة خدمة بث المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت

في الختام يمكن القول بكل ثقة أنّ شبكة نتفليكس لا تزال هي صاحبة الريادة في مجال بث المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت، حيث أنّها الأوسع انتشارًا والأضخم إنتاجًا، لكن يُحسب لأمازون برايم تمكنها من المُنافسة وفرض نفسها على الساحة، وتحقيق مُعدل انتشار لا بأس به رغم حداثة عهدها بهذا المجال، كما أنّ من المتوقع أن تتوسع به بشكل أكبر خلال السنوات المقبلة في ظل نشاطها بمجال الإنتاج السينمائي، ورصدها ميزانيات كبيرة لإنتاج الأعمال التلفزيونية الحصرية.

الأمر المؤكد هو أنّ زمن انفراد نتفليكس بهذا المجال قد انقضى، وأنّه سوف يشهد عِدة طفرات خلال السنوات القادمة. إذ أنّ المنافسة العالمية لن تظل محصورةً بينها وبين أمازون برايم، بل هناك العديد من الجهات أعلنت عن نيتها في تدشين منصة بث المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت أبرزها شركة ديزني، والتي تمتلك بالفعل حقوق استغلال مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية الشهيرة، بالإضافة إلى تمكنها خلال الشهور القليلة الماضية من فرض هيمنتها على كبرى استوديوهات الإنتاج بعد شراء النسبة الأكبر من أسهمها.

0

شاركنا رأيك حول "شبكة نتفليكس وخدمة أمازون برايم فيديو… أيهما أحق بالاشتراك؟"