أنمي هجوم العمالقة الموسم الرابع
1

الساحة الفنية في صناعة الأنمي مليئة بالأعمال المميزة التي تصدر كل موسم، لكن بالنظر إلى عام 2020، فيمكن القول إنه كان سيئًا بدرجة كبيرة فعلًا. والسبب بالطبع يرجع لفيروس كورونا الذي شلّ حركة الصناعة بالكامل، غير سامح لأحد بالعمل إلا في ظروف قاسية ورواتب آخذة في التدني أكثر وأكثر. لكن بالرغم من ذلك، أتت الانفراجة في نهاية العام، وعلى وجه التحديد في الوقت الذي صدر فيه أنمي هجوم العمالقة – Attack on Titan بموسمه الرابع والأخير.

قبل صدور الأنمي، كانت هناك تأجيلات كثيرة وشائعات عن إلغاء الموسم بالكامل وتأجيله حتى منتصف 2021 تقريبًا، خصوصًا أن المانجا مرتفعة للغاية في المبيعات، وتغطي كل التكاليف الخاصة بالطبع والنشر وحتى التوزيع الخاص بأقراص البلوراي خارج البلاد، فلا حاجة للأنمي في الوقت الراهن. إلا أن المانجاكا كان يعلم أن مانجته على وشك الانتهاء، وكان يجب إصدار الأنمي لينتهي النصف الأول منه قبل انتهاء المانجا نفسها في بداية الربع الثاني من 2021، ثم يصدر النصف الثاني لاحقًا.

وبالفعل هذا ما حدث، ولذلك نحن الآن أمام الملحمة الجديدة (والأخيرة) لعالم أنمي هجوم العمالقة الذي أسرنا لسنين خلف سنين، وجعلنا على أطراف أصابعنا مع نهاية كل حلقة، صارخين “شينزو سساجيو!” من أعماق قلوبنا فعلًا.

في السابق سردت بنفسي مقالًا كاملًا بعنوان أنمي Attack on Titan أتى بموسمه الرابع، وعاصفة من الجنون أتت معه!“، وتحدثت فيه عن توقعاتي بشأن الموسم الأخير من الأنمي. والآن، لنتحدث عن هذا الموسم بأسلوب العاشق الولهان تارة، والمشاهد المصدوم تارة أخرى.

قصة الموسم الرابع من أنمي هجوم العمالقة

بالطبع يجب التنويه عن أن السطور التالية تحتوي على حرق لأحداث المواسم السابقة كلها من أنمي هجوم العمالقة بكافة حلقاته، كما أننا لن نحرق أحداث الموسم الرابع نفسه أبدًا، أو حتى نأتي على ذكر الأحداث التي تدور حاليًّا في المانجا المتوقع صدور آخر فصولها في أبريل 2021.

حدث الكثير في الموسم الثالث، لكن يمكن القول إن أهم ما حدث فعلًا هو أخذ آرمين لقوة العملاق العاري من بيرتهولد بعد أن أكله مباشرة، وهذا عقب تحوله إلى عملاق بعد أخذه للحقنة التي أنقذته بالتبعية من حالة الموت (الحارق) التي كان فيها. وفي المقابل مات إيروين بعد أن استمع ليفاي إلى صوت العقل وأعطى الحقنة لآرمين بدلًا منه. أثناء كل ذلك فرّ زيكي (العملاق القرد) بصحبة عملاق يسير على أربع، وكان في حالة يرثى لها، وتوعد ليفاي بالقتل في المرة القادمة التي يلتقيان فيها.

أنمي هجوم العمالقة الموسم الرابع - إيرين

ثم تأتي النهاية التي كانت بمثابة حلم في الحلقة الأولى من الأنمي، ألا وهي رؤية الثلاثي الأثير للمحيط أخيرًا. لكن يشير إيرين إلى الأفق البعيد، في دلالة على أن العدو الحقيقيّ يقبع خلف تلك المياه الممتدة لفراسخ خلف فراسخ، وأن العمالقة ما هم إلا أدوات لهؤلاء الأعداء.

هذا ينقلنا مباشرة إلى بداية الموسم الرابع التي انطوت على نقلة زمنية ملحوظة جعلت إيرين المراهق، شابًا ذا بأس وقوة، لكن المكان الذي فيه غريب فعلًا، أجل، إنه معقل الحرب النهائية في أنمي هجوم العمالقة أخيرًا، إنه (مارلي)!

ما الذي ينتظر إيرين في مسقط رأس راينر؟ وما المتوقع من دخولنا في غياهب المجهول مع البطل الذي ربما لن نكن له نفس الحب كما فعلنا في السابق؟ هذا ما ستعرفوه عند متابعة الأنمي حلقة، بحلقة.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام أنمي في عام 2020 قائمة غنية بأفضل الإصدارات العالمية التي تستحق المشاهدة

هل معالجة أنمي هجوم العمالقة مختلفة عن جوهر المانجا؟

في الواقع، لا، أنمي هجوم العمالقة بموسمه الرابع التزم تمام الالتزام بجوهر المانجا الأصلية، حتى أن رسومات الصفحات مأخوذة بالحرف ومجسدة في الأنمي بالصوت والحركة. لكن هنا يأتي موضوع هام، الجمهور مستاء للغاية.

حسنًا، لماذا هو مستاء؟

ببساطة لكون الجمهور غير قارئ للمانجا من جهة، ومعتاد على جودة استوديو WIT السابق من جهة أخرى.

أنمي هجوم العمالقة الموسم الرابع - بوركو

استوديو WIT لم يقدم إطارات تقليدية للجمهور، بل قدم لوحات فنية متكاملة، ومقارنة بما قدمه استوديو MAPPA للموسم الأخير (والملحمي) للأنمي، فما نراه حاليًّا ما هو إلا سفينة حربية أمام أسطول بحري كامل. لكن يجب الأخذ في الاعتبار أن الأنمي خرج بهذه الصورة المقبولة نوعًا ما، في ظل ظروف قاسية للغاية؛ ظروف فيروس كورونا. كان على الاستوديو أن يفعل المستحيل لإصدار الحلقات في ميعادها، وما زال يفعل المستحيل. هل تعتقدون أن الحلقات مكتملة؟ لا، الاستوديوهات دائمًا ما ترسم التريلر في البداية، ثم تكمل الحلقات أثناء فترة البث.

حاليًّا يقع عبء كبير على الاستوديو، والتزامهم الدقيق بأحداث المانجا هو شيء يستحقون الثناء عليه. فإذا كنتم مكانهم، والجمهور يضغط، والمنتج أيضًا يضغط، فالحل الذي يرضي الجميع هو (أكل) الفصول أكلًا، وعدم تقديم أنمي منطقي من حيث السرد والتركيب. لكن هذا ما لم يرد MAPPA الخوض فيه، وهذا ما أوضحه لكم الآن بصفتي أحد قرّاء المانجا.

أنمي هجوم العمالقة الموسم الرابع - لقطات

ما يتم تقديمه في أنمي هجوم العمالقة الآن هو مجهود يستحق الثناء، ومعالجة درامية لا تقل أبدًا عن تلك التي اعتدنا عليها مع استوديو WIT. أجل التركيبة البصرية مختلفة، لكن الحالة الشعورية واحدة، وهذا هو المطلوب: الحماس!

ما الذي يجعل هذا الموسم مميزًا؟

تضارب المشاعر

خلال أحداث الموسم الرابع من أنمي هجوم العمالقة نتعرف بشيء من التفصيل على الحيَوات الخفية للكثير من أبطال القصة الذين كانوا لفترة طويلة جدًا، في الظلام. شخصيات لم تظهر منها أي جوانب إنسانية أو حياتية تبرر أسلوب الحياة التي تعيش به الآن، فبالتالي كان الناس يلقون عليها الأحكام فقط بناء على ما هو ظاهر للعين. اعتمد المانجاكا لسنين طويلة على إظهار الجوانب الحياتية للشخصيات البارزة لاحقًا، ومع كل كارت جديد يتم كشفه على الساحة، تتغير المشاعر وتتبدل الأفئدة.

أنمي هجوم العمالقة الموسم الرابع - بوركو

كما أن هناك شخصيات أخرى كان يتم التعامل معها بمنظور الشفقة تارة، والحب المطلق تارة أخرى. بالتأكيد سيختلف كل شيء هذه المرة وتصبح نفس تلك الشخصيات قوية للغاية، ومكروهة أيضًا. هذه نصيحتي لكم، إذا كنتم لم تشاهدوا هذا الموسم بعد، اتركوا كل مشاعركم جانبًا، واستشرفوا الأحداث بمنظور الطفل الفضولي الذي يتعامل مع مفردات البيئة من حوله لأول مرة في حياته.

الدموية الزائدة عن الحد

هذا شيء مميز في الموسم الرابع من أنمي هجوم العمالقة فعلًا، لكنه بالنسبة للبعض قد يكون متعبًا بعض الشيء. حسنًا، بالمجمل لا ينصح أحد بمشاهدة الأنمي من قِبل الأطفال، فهو مصنف في السابق +13، وهذا الموسم بالتحديد مصنف في أغلب المواقع +18، وفي بعض المواقع المتخصصة جدًا مصنف +21.

أنمي Attack on Titan الموسم الرابع - راينر

جرعة الدموية المطروحة هنا زائدة عن الحد فعلًا، وتصل إلى حدود الـ Gore. والجور هو تصنيف دموي صارخ في الأعمال الفنية، ودائمًا وأبدًا إذا كان الأنمي مشتهرًا بهذا التصنيف، فلا يمكن أن يتحمله إلا مدمنو الرعب الدموي لسنين طويلة. لكن من الناحية الأخرى، الدموية ليست على الدوام هي الجزء الأكبر من المعادلة، فهناك جوانب درامية ونفسية كثيرة كتلك التي عاصرناها في المواسم السابقة، مما يجعله موسمًا متوازنًا بنسبة كبيرة، لكن يعمد إلى طرح الدموية بشكلٍ مفرط لكونه صاحب النهاية الملحمية، ويجب أن تعلق بأذهان الناس.

وهل يعلق شيء في الأذهان أكثر من الموت؟!

هل أنمي هجوم العمالقة.. سيعيش؟!

هذا سؤال مخادع بعض الشيء، لأن العمل الفني في صناعة الأنمي يستمر لسنين وسنين في جلب الأرباح بنسبة تزيد أو تقل بناء على محور واحد فقط: تقديم شيء جديد في التصنيف.

التصنيف الرسمي للأنمي هو السينين (الأكشن)، بجانب تصنيفات فرعية كالفانتازيا والإيسيكاي وغيرها. الذي أدخل أنمي هجوم العمالقة في التصنيف بطريقة مميزة هو أنه قدم السينين بعيدًا عن الهدف العام له، أي أنه لم يخدم هدف الأكشن والدماء فقط، بل خلق خلفية فلسفية للأكشن والدماء. الفكرة كلها تتمحور حول أننا نوهم أنفسنا بوجود نوع من الحرية في حياتنا، لكننا بشكلٍ أو بآخر، نحن مجرد طيور محبوسة في قفص.

أنمي Attack on Titan الموسم الرابع - راينر

يمكن إسقاط العمالقة على المخاوف التي نعاصرها كل يوم.

كم من فتاة تمشي في الشارع بينما تخاف العمالقة المتحرشين؟ كم من طالب علم حاول المذاكرة بجد في الجامعة لكن خاف أشد الخوف من عمالقة التصحيح الذين يمكن أن يهدموا حلمه لمجرد أنه لم يرق لهم في المحاضرات؟ وكم من حبيب خسرناه ارتعادًا من عملاق الرفض الذي ربما يحيل حياتنا جحيمًا ويغرسنا في آتون تحقير الذات من منبت الشعر وحتى أخمص القدم؟

أتمزحون معي؟

بالتأكيد أنمي هجوم العمالقة سوف يعيش!

إنه تجسيد للمخاوف البشرية، والمخاوف البشرية لن تنتهي إلا بانتهاء البشر أنفسهم، أو بصدور أنمي آخر قادر على محاكاة تلك المخاوف بطريقة أعمق، لكن مع المحافظة على القالب الدرامي المتماسك في طرح الأحداث.

استمتعوا بالأنمي بينما يعرض الآن، نحن القلة المحظوظة لمعاصرة كل أنواع التضارب النفسي والتوجس انتظارًا لصدور الحلقة خلف الحلقة مع أسبوع كامل في المنتصف. هذا شعور لن يعاصره إلا نحن يا رفاق، استمتعوا!

أقرأ أيضًا: أفضل كتب المانجا اليابانية في 2020: إليكم قائمة بأبرز الأعمال خلال العام

1

شاركنا رأيك حول "أنمي هجوم العمالقة بموسمه الرابع.. انقلبت الطاولة وتبدلت الأحوال!"