المخرجون الفائزون بجائزة الأوسكار من البداية وحتى الآن

المخرجون الحاصلون على جائزة الأوسكار
0

تعد جائزة الأوسكار أرفع الجوائز السينمائية في الولايات المتحدة الأمريكية ويعتبرها البعض الجائزة الأكثر أهميةً على مستوى العالم، تُمنح تلك الجوائز من قِبل أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة Academy of Motion Picture Arts and Sciences التي تضم عضويتها أكثر من ستة آلاف سينمائي محترف من مختلف بلاد العالم، ويتم تقديم الجوائز للفائزين في حفل سنوي يعد الحدث الفني الأبرز على مستوى العالم، وينتظره الملايين من محبي الفن السابع في أنحاء العالم.

قائمة الأفلام الفائزة بأوسكار أفضل فيلم منذ البداية وحتى الآن

تأسست الأكاديمية في عام 1927، وأقيم أول حفل لتوزيع جوائز الأوسكار في 1929، ومنذ ذلك الحين مرت الجائزة بالعديد من مراحل التطوير وتعددت الفئات التي تُمنح لها، وكذلك زادت هيبتها وأهميتها حتى صار الحصول عليها حلمًا بالنسبة لكل صانع أفلام، ومُجرد الترشح لها شرفًا و وسامًا لأي مبدع في عالم السينما.

وبينما ننتظر التعرف على نتائج الأوسكار في دورتها التسعين، تصحبكم أراجيك فن في جولة عبر الزمن للتعرف على المخرجين الذين حصلوا على تلك الجائزة الرفيعة منذ البداية، وحتى جوائز الأوسكار 2016.

الممثلات الفائزات بجائزة الأوسكار لأفضل دور رئيسي من البداية وحتى الآن

فرانك بورزاج “1927/1928، 1931/1932”

صورة فرانك بورزاج

فرانك بورزاج Frank Borzage (1859 – 1962) واحد من رواد السينما العالمية وأحد أبرز المخرجين الكلاسيكيين، بدأ بورزاج مسيرته الفنية ممثلًا وكان ذلك في عام 1912، وبالتزامن مع ذلك بدأ في اتخاذ أولى خطواته الإخراجية حيث قدم أولى أفلامه القصيرة في عام 1913 بعنوان The Mystery of Yellow Aster Mine، وكان يتسم بورزاج بكونه نشطًا غزير الإنتاج حتى أنّه خلال ثلاث سنوات فقط تمكن من تقديم نحو 17 فيلمًا قصيرًا، وفي 1916 قدم فيلمه الطويل الأول بعنوان Land O’Lizards  ومن ثم توالت أعماله.

ذاع صيت فرانك بورزاج بصورة أكبر مع بداية عشرينات القرن المنصرم، وبلغ ذورة نجاحه في 1927 مع تقديم فيلمه الشهير7th Heaven، والذي نال عنه أول جائزة أوسكار كأفضل مخرج، وكرر الإنجاز في عام 1932 حين نال الأوسكار الثاني عن فيلم Bad Girl، ليكون بذلك واحدًا من المخرجين الاثنين اللّذين حصلا على جائزة الأوسكار في دورتها الأولى.

لويس مايلستون “1927/1928، 1929/1930”

صورة لويس مايلستون

لويس مايلستون Lewis Milestone (1895- 1980) ولد في بيسارابيا التابعة آنذاك للامبراطورية الروسية، وقد تنقل طفولته بين عدة دول مثل أوكرانيا وبلجيكا وألمانيا وقد ساهم ذلك في توسعة أفقته في وقت مبكر، حيث اطلع على ثقافات متعددة وخالط شعوبًا مختلفةً وأجاد العديد من اللغات، وكلها أمور انعكست بشكل إيجابي على رؤيته الفنية فيما بعد.

استهل مايلستون مسيرته الإخراجية بتقديم ثلاثة أفلام قصيرة في عام 1918م، وبالعالم التالي مباشرةً خاض أولى تجاربه الروائية الطويلة من خلال فيلم Fit to Win، ومن ثم توالت أعماله واكتسب شهرةً واسعةً، وقد فاز مرتين بجائزة الأوسكار لأفضل مخرج، الأولى في عام 1929عن فيلم Two Arabian Knights، والثانية عام 1930 عن فيلم All Quiet on the Western Front، وتم ترشيحه لنفس الجائزة مرةً أخرى في 1931.

فرانك لويد “1928/1929، 1932/1933”

صورة فرانك لويد

المخرج الأسكتلندي فرانك لويد Frank Lloyd (1886 – 1960) ليس مجرد سينمائي حاز على جائزة الأوسكار، بل كان واحدًا ممن ساهموا في إطلاقها باعتباره أحد مؤسسي أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، وتولى منصب الرئيس بها لمدة عامين خلال الفترة من 1934: 1935.

يعد فرانك لويد واحدًا من السينمائيين المخضرمين، حيث عاصر السينما الصامتة والناطقة وبرع في كلا النوعين، وقد تم ترشيحه لجائزة أوسكار أفضل مخرج خمس مرات بينهما ثلاثة ترشيحات في عام واحد، حيث رُشِح لنيل الجائزة في 1930 عن أفلام Drag و Weary River بالإضافة إلى فيلم The Divine Lady التي فاز عنه بالجائزة، أمّا الفوز الثاني كان في عام 1934 عن فيلم Cavalcade.

نورمان توروغ “1930/1931”

صورة نورمان توروغ

نورمان توروغ Norman Taurog (1899- 1981) ولد في مدينة شيكاغو الأمريكية، وبدأ رحلته مع الإخراج في 1920 من خلال تقديم عدد كبير من الأفلام القصيرة التي لاقت مردودًا إيجابيًا، ومع تحوله إلى إخراج الأفلام التجارية الطويلة ساهم في اكتشاف عدد كبير من نجوم السينما الكلاسيكية، وأعاد اكتشاف البعض ومن أبرزهم سبنسر تريسكي وجودي جارلاند وديبورا كير، بالإضافة إلى ألفيس بريسلي الذي قدم معه تسعة أفلام.

نال نورمان توروغ جائزة الأوسكار مرةً واحدة طوال سنوات نشاطه الفني، وكان ذلك في عام 1931 عن الفيلم الكوميدي Skippy، محققًا بذلك رقمًا قياسيًا باعتباره أصغر مخرج سينمائي يحصل على جائزة أوسكار، وظل محتفظًا به لمدة 85 عامًا، حيث أنّ الرقم لم يتحطم إلّا بالعام الماضي على يد داميين شازيل مخرج فيلم La La Land.

فرانك كابرا “1934، 1936، 1938”

صورة فرانك كابرا

فرانك كابرا Frank Capra (1897 – 1991) وُلِد في صقلية الإيطالية لأسرة بسيطة مكونة من الوالدين وسبعة أبناء، وفي عام 1903 انتقلت الأسرة إلى الولايات المتحدة واستقرت في مدينة نيويورك التي نشأ بها، وفي أوائل عشرينات القرن الماضي بدأ فرانك كابرا في اتخاذ أولى خطواته الفنية من خلال تقديم مجموعة من الأفلام القصيرة، وفي 1926 قدم أول فيلم طويل بعنوان The Strong Man، ومن ثم توالت أعماله المميزة ليصبح واحدًا من أبرز السينمائيين خلال عقدي الثلاثينات والأربعينات.

أثرى فرانك كابرا الساحة الفنية بالعديد من الأعمال السينمائية الفريدة الأمر الذي مكّنه من الحصول على ثلاث جوائز أوسكار لأفضل مخرج خلال ست سنوات فقط، حيث نال الجائزة الأولى في 1934 عن فيلم It Happened One Night، والثانية في 1936 عن فيلم Mr. Deeds Goes to Town، والثالثة في 1938 عن فيلم You Can’t Take It with You.

يشار هنا إلى أنّ إنجاز فرانك كابرا لا يقتصر على حصد ثلاث جوائز أوسكار من نفس الفئة خلال فترة زمنية قصيرة فحسب، بل أنّ فيلمه It Happened One Night كان أول فيلم يحصل على خمس جوائز أوسكار رئيسية.

جون فورد “1935، 1940، 1941، 1952”

صورة جون فورد

جون فورد John Ford (1894 – 1973) واحد من أشهر مخرجي الأفلام الكلاسيكية، وقد بدأ حياته الفنية ممثلًا في عام 1913، وبعد أربعة أعوام خاض أولى تجاربه الإخراجية من خلال الأفلام القصيرة الصامتة، ثم كان التحول الأكبر في مسيرته عام 1919، حين اتجه إلى تقديم الأفلام السينمائية الطويلة، معلنًا عن ميلاد مخرج فذ كان مصدر إلهام لعدد كبير من السينمائيين الذين عاصروه وكذلك من جاءوا بعده، وقد اشتهر بتقديم أفلام الغرب الأمريكي Western Movies، وكذلك برع في تحويل الأعمال الأدبية إلى أفلام سينمائية.

ارتبط اسم جون فورد ارتباطًا وثيقًا بجائزة الأوسكار، حيث حقق من خلالها عدة أرقام قياسية، حيث أنّه نال الجائزة أربع مرات خلال سنوات نشاطه الفني، الأولى كانت في 1935 عن فيلم The Informer، والثانية في 1940 عن فيلم The Grapes of Wrath، والثالثة في 1941 عن فيلم How Green Was My Valley، ثم حصل عليها للمرة الرابعة في 1952 عن فيلم The Quiet Man، وبذلك يعد جون فورد أول مخرج في التاريخ ينال جائزة الأوسكار مرتين على التوالي “1940، 1941”.

ليو مكاري “1937، 1944”

صورة ليو مكاري

وُلد ليو مكاري Leo McCarey (1896 – 1969) في لوس أنجلوس الأمريكية وتخصص في دراسة القانون، ولكنه فضل العمل الفني على المحاماة، وتمكن من إقناع ستان لوريل وأوليفر هاردي بتشكيل ثنائي سينمائي كوميدي، وقد حقق معهما نجاحًا ساحقًا وأصبح ذلك الثنائي هو الأكثر شعبيةً بين الجماهير في زمن السينما الصامتة، وفي وقت لاحق ذاع صيتهم عالميًا وعرفت أفلامهم باسم عروض “لوريل وهاردي Laurel & Hardy“، ومنذ ذلك الحين اكتسب ليو مكاري شهرةً واسعةً، وأصبح واحدًا من أبرز الاسماء في هوليود.

نال ليو مكاري جائزة الأوسكار ثلاث مرات على مدار سنوات نشاطه الفني، مرتين بصفته مخرج الأولى في عام 1937 عن فيلم The Awful Truth، أمّا الثانية كانت عام 1944 عن فيلم Going My Way، وقد نال عن نفس الفيلم جائزة الأوسكار الثالثة لأفضل نص سينمائي أصلي.

فيكتور فليمنغ “1940”

صورة فيكتور فليمنغ

يعد فيكتور فليمنغ Victor Fleming (1889 – 1949) أحد أبرز الأسماء في تاريخ السينما العالمية بصفته مخرجًا ومصورًا ومنتجًا على السواء، حيث ساهم طوال سنوات نشاطه الفني – التي استهلها في عام 1919 – بإثراء السينما بالعديد من الأعمال البارزة التي تعد علامات مضيئة خالدة في ذكرى المشاهدين مثل: فيلم  The Wizard of Oz عام 1939، وفيلم Dr. Jekyll and Mr. Hyde وغيرهما.

يرى البعض أنّ فيكتور فليمنغ من الشخصيات السينمائية التي ظلمتهم الأكاديمية المانحة لجائزة الأوسكار، حيث لم يُرشح لها إلّا مرةً واحدةً في عام 1940 عن فيلمه الخالد Gone with the wind أو ذهب مع الريح وفاز بها.

ويليام ويلر “1942، 1946، 1959”

صورة ويليام ويلر

ويليام ويلر William Wyler (1902 – 1981) مخرج أمريكي من جذور سويسرية ألمانية، بدأت علاقته بالفن حين سافر إلى باريس لدراسة الموسيقى، إلّا أنّه شعر بميل أكثر تجاه فنون السينما فانتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 1920، وبعد خمسة أعوام قدم فيلمه القصير الأول بعنوان The Crook Buster، ويعد ويلر واحدًا ممن أرسوا قواعد صناعة السينما الحديثة. إذ كان من أوائل من اهتموا بالتفاصيل وتوظيف العناصر الفنية المختلفة لخدمة المحتوى الدرامي، وكانت أفلامه الأكثر تحقيقًا للإيرادات خلال عقدي الثلاثينات والأربعينات.

قدم ويليام ويلر العديد من الروائع السينمائية على مدار سنوات نشاطه الفني، وتمكّن من حصد جائزة أوسكار أفضل مخرج ثلاث مرات، حيث نالها في عام 1942 عن فيلم Mrs. Miniver، و عام 1946 عن فيلم The Best Years of Our Lives، وعام 1959 عن فيلم Ben-Hur.

مايكل كورتيز “1943”

صورة مايكل كورتيز

مايكل كورتيز Michael Curtiz (1886 – 1962) ولد في المجر وبدأ حياته الفنية ممثلًا في عدد من الأفلام، ثم اتجه في وقت لاحق إلى الإخراج السينمائي، وقدم عددًا كبيرًا من الأفلام في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وقد عرف عنه قدرته الفريدة على الموازنة بين الكم والكيف، حيث أخرج على مدار سنوات نشاطه الفني أكثر من 170 عملًا أغلبها يتسم بالروعة والجودة الفنية، كما تم تصنيف عدد كبير منها ضمن قائمة أفضل كلاسيكيات السينما العالمية مثل: The Adventures of Robin Hood عام 1938، و White Christmas عام 1954، وقد تنوعت أعماله السينمائية ما بين التشويق والمغامرة والدراما إلى جانب أفلام الغرب الأمريكي.

تم ترشيح مايكل كورتيز لنيل جائزة أوسكار أفضل مخرج أربع مرات، ورغم تاريخه الفني الحافل بالأعمال البارزة والمميزة لم يفز بها إلّا مرةً واحدةً في عام 1943 عن فيلم Casablanca الذي يعد واحدًا من أبرز وأشهر الأفلام الكلاسيكية.

بيلي وايلدر “1945، 1960”

صورة بيلي وايلدر

بيلي وايلدر Billy Wilder (1906- 2002) ولد في النمسا – والمفاجأة غير المتوقعة – أنّ السينما كانت خارج حساباته، حيث كان يخطط في البداية أن يصبح محاميًا، ثم انتقل إلى ألمانيا واحترف مجال الصحافة، وفي عام 1926 بدأ مسيرته السينمائية بصفته كاتبًا للسيناريو حيث قدم العديد من الأفلام في ألمانيا، والتي حققت نجاحًا ملفتًا للنظر إلّا أنّ وصول أدولف هتلر للسلطة حال دون استمراره، ومن ثم قرر الانتقال إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليبدأ فصلًا جديدًا من رحلة نجاحه.

عشق وايلدر فن السينما وأثرى الساحة الفنية بعشرات الأفلام المميزة بصفته منتجًا وكاتبًا ومخرجًا، وأصبح اسمًا كثير التردد في حفلات توزيع الأوسكار، حيث فاز بست جوائز أوسكار من فئات مختلفة بينهم جائزتين أفضل مخرج الأولى في 1945 عن فيلم The Lost Weekend، و الثانية عام 1960 عن فيلم The Apartment.

إيليا كازان “1947، 1954”

صورة إيليا كازان

إيليا كازان Elia Kazan (1909- 2003) منتج ومخرج أمريكي ذو أصول يونانية، بدأ حياته الفنية من خلال تقديم العروض المسرحية، ثم اتجه إلى الفن السابع كممثل وظهر على الشاشة للمرة الأولى في عام 1934 من خلال فيلم Café Universal، وبعد عامين خاض أولى تجاربه الإخراجية من خلال فيلم The People of the Cumberland.

قدم إيليا كازان 21 فيلمًا فقط على مدار سنوات نشاطه الفني، وهو عدد قليل مقارنةً بغيره من المخرجين، إلّا أنّ الجودة الفنية التي ظهرت بها معظم تلك الأفلام كانت كفيلةً بوضع اسمه ضمن قائمة أفضل وأشهر مخرجي السينما العالمية، وقد نال اثنين من جوائز أوسكار أفضل مخرج، الأولى عام 1947 عن فيلم Gentleman’s Agreement، والثانية في 1954 عن فيلم On The Waterfront.

جون هيوستن “1948”

صورة جون هيوستن

جون هيوستن John Huston (1906-1987) هو مخرج وكاتب سيناريو وممثل أمريكي، وقد برع في الفروع الثلاثة بصورة مذهلة، بدأت علاقة جون بالسينما في عام 1930 حين كتب الحوار لعدد من الأفلام، ثم اتجه إلى الإخراج في أوائل الأربعينات، وكان فيلم The Maltese Falcon بكورة إنتاجه، ثم توالت أعماله الناجحة التي تميزت بعمق الرؤية والاهتمام بالتفاصيل، واتباع أساليب إخراجية مبتكرة ألهمت العديد من صُنّاع السينما مما يجعله واحدًا من رواد هذا الفن.

نال هيوستن طوال سنوات نشاطه الفني على جائزتي أوسكار عن فيلم واحد هو The Treasure of the Sierra Madre، الذي حاز عنه جائزة الأوسكار لأفضل مخرج وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي.

جوزيف إل. مانكوفيتش “1949، 1950”

صورة جوزيف إل. مانكوفيتش

جوزيف إل. مانكويتش Joseph L. Mankiewicz (1909 – 1993) مخرج وكاتب سيناريو ومنتج أمريكي ترجع أصوله إلى بنسلفانيا، بدأت علاقته بعالم صناعة السينما حين تولى مهمة ترجمة عدد من أعمال هوليوود إلى الألمانية، ومن خلال علاقاته بالموزعين في تلك الفترة استطاع الدخول إلى عالم صناعة الأفلام، وكتب الحوار لعدد من إنتاجات شركة بارامونت، وبعد سبعة عشر عامًا من احتراف كتابة السيناريو قرر التوجه إلى الإخراج السينمائي، وقدم أول أفلامه Dragonwyck في 1946، ومن ثم توالت أعماله الإخراجية التي رغم قلتها – حوالي 22 فيلماً فقط – إلّا أنّها كانت تتسم بالنُضج الفني، ومن أبرزها الفيلم التاريخي الملحمي Cleopatra، وفيلم Guys and Dolls.

يعد جوزيف مانكويتش أول مبدع – بشكل عام – ينال أربع جوائز أوسكار في عامين متتاليين وثاني مخرج ينال أوسكار أفضل مخرج مرتين على التوالي، حيث نال الجائزة عام 1949 عن فيلم A Letter to Three Wives، وعام 1950 عن فيلم All About Eve، وقد نال كذلك جائزة أفضل سيناريو عن نفس الفيلمين.

جورج ستيفنز “1951، 1956”

صورة جورج ستيفنز

جورج ستيفنز George Stevens (1904 – 1975) ولد في أوكلاند بكاليفورنيا، وبدأ مسيرته الفنية ممثلًا وكان ظهوره الأول في 1915 من خلال الفيلم القصير The Tigress، وفي أوائل العشرينات اتجه إلى الإخراج وقدم باقةً من الأعمال السينمائية المميزة التي ضمنت له الخلود في ذاكرة السينما، حيث اعتبره النقاد أحد مؤسسي هوليوود الكلاسيكية إلى جانب جون فورد وهوارد هوكس ولقبوه بـ”Meticulous Craftsman” أو “الحرفي الدقيق”؛ نظرًا لاهتمامه البالغ بعناصر تكوين الكادر السينمائي.

تلقى جورج ستيفنز تسعة ترشيحات لجائزة الأوسكار عن فئات مختلفة، إلّا أنّه لم يحصل عليها إلّا مرتين فقط عن فئة أفضل مخرج، الأولى في 1951 عن فيلم A Place in the Sun، و الثانية في 1956 عن فيلم Giant.

فرّيِد زينمان “1953، 1966”

صورة فرّيِد زينمان

فريد زينمان Fred Zinnemann (1907 – 1997) ولد في الإمبراطورية النمساوية المجرية، وأظهر شغفًا شديدًا بالفنون منذ نعومة أظافره، وفي مراهقته اتجه إلى دراسة الموسيقى وتعلم العزف على آلة الكمان، لكن خلال فترة دراسته الجامعية قرر الاتجاه إلى الإخراج السينمائي، وقدم مجموعةً من الأفلام الأوروبية قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة ليدرس الإخراج السينمائي دراسةً أكاديميةً، ويبدأ رحلته نحو العالمية.

قدم زينمان للسينما قرابة خمسين فيلمًا، النسبة الأكبر منهم حققوا نجاحًا كبيرًا على المستويين الجماهيري والنقدي، وقد فاز بأربع جوائز أوسكار على مدار سنوات نشاطه الفني، بينهما جائزتان لفئة أفضل إخراج عن فيلم From Here to Eternity عام 1953، وفيلم A man for All Seasons عام 1966.

ديلبرت مان “1955”

صورة ديلبرت مان

ديلبرت مان Delbert Mann (1920 – 2007) هو مخرج ومنتج أمريكي، بدأ مسيرته الفنية من خلال الإخراج التلفزيوني، حيث تولى في عام 1949 إخراج إحدى حلقات مسلسل Light Out وكرر ذات التجربة لمدة أربع سنوات، وفي عام 1949 كان قد تمكن من جذب أنظار المنتجين والمشاهدين على السواء مما أتاح له فرصة إخراج 57 حلقةً من مسلسل The Philco –  Goodyear Television Playhouse – الذي تم تقديم ثمانية مواسم منه خلال الفترة ما بين 1949: 1955، وفور انتهاء عرض المسلسل اتجه ديلبرت مان إلى الإخراج السينمائي، والذي حقق به نجاحات كبيرة.

نال ديلبرت مان جائزة الأوسكار مرةً واحدةً في حياته، وكان ذلك في عام 1955 عن فيلم Marty، وقد حقق ديلبرت بذلك إنجازًا غير مسبوق، حيث أنّه أول مخرج ينال جائزة الأوسكار عن أولى تجاربه السينمائية.

ديفيد لين “1957، 1962”

صورة ديفيد لين

ديفيد لين David Lean (1908-1991) مخرج بريطاني حاصل على لقب “سير”، وقد بدأ لين مسيرته الإخراجية في أوائل الأربعينات، ورغم أنّه لم يقدم للسينما سوى تسعة عشر فيلمًا إلّا أنّه يعد واحدًا من أروع المخرجين في تاريخ الفن السابع، وحظي بشهرة عالمية خلال عقد الستينات، حيث تميز بتقديم الأعمال الملحمية ذات الإنتاج الضخم والأفلام المقتبسة عن الأدب الإنجليزي.

تم ترشيح اسم ديفيد لين لجائزة الأوسكار 11 مرةً بينهم سبعة ترشيحات لأوسكار أفضل إخراج، إلّا أنّه لم يفز بها إلّا مرتين الأولى عام 1957 عن فيلم The Bridge on The River Kwai، والثانية عام 1962 عن فيلم Lawrence of Arabia.

فنسنت مينيلي “1958”

صورة فنسنت مينيلي

بدأ فنسنت مينيلي Vincente Minnelli (1903 – 1986) حياته مصممًا للأزياء المسرحية في – مسقط رأسه – شيكاغو ومنها انتقل إلى مسارح برودواي، ثم شغل وظيفة مخرجًا فنيًا في قاعة راديو سيتي للموسيقى Radio City Music Hall، وفي أوائل أربعينات القرن الماضي اتجه إلى الإخراج السينمائي.

برع فنسنت مينيلي في تقديم الأفلام الموسيقية الاستعراضية Musical Movies، ويعتبر رائدًا لهذا النمط السينمائي، وقد نال جائزة الأوسكار الوحيدة في مسيرته عام 1958 عن أحد تلك الأفلام، وهو فيلم Gigi.

روبرت وايز “1961، 1965” جيروم روبنز “1961”

صورة روبرت وايز - جيروم روبنز

شكل المخرج روبرت وايز Robert Wise (1914-2005) في أوائل الستينات فريقًا إخراجيًا مع المنتج والعارض المسرحي جيروم روبنز Jerome Robbins (1918 – 1998)، وقدم الثنائي ثلاثة أعمال سينمائية جميعها حقق نجاحًا جماهيريًا وتم استقباله بحفاوة من النقاد، وكانت أولى ثمرات ذلك التعاون حصول الثنائي على الأوسكار الأول في مسيرتهم الفنية، حيث فازا بجائزة أوسكار أفضل إخراج عام 1961 عن فيلم West Side Story.

واصل روبرت وايس فيما بعد التغريد منفردًا في عالم السينما مخرجًا ومنتجًا، ونال خلال سنوات نشاطه ثلاث جوائز أوسكار، اثنين من فئة أفضل فيلم بالإضافة إلى جائزة أوسكار أفضل إخراج للمرة الثانية عن فيلم The Sound of Music عام 1965.

توني ريتشاردسون “1963”

صورة توني ريتشاردسون

توني ريتشاردسون Tony Richardson (1928 – 1991) مخرج ومنتج بريطاني ولد في مقاطعة يوركشير في شمال إنجلترا، وبدأ مسيرته الفنية من خلال التليفزيون، حيث قام بإخراج العديد من حلقات المسلسلات والأفلام التليفزيونية خلال عقد الخمسينات، وابتداءً من فترة الستينات اتجه إلى الإخراج السينمائي وقدم عددًا كبيرًا من الأفلام التي غلب عليها الطابع الدرامي الرومانسي.

قدم توني ريتشاردسون في عام 1963 فيلمه الأشهر Tom Jones الذي لاقي نجاحًا كبيرًا على المستويين الجماهيري والنقدي، وحصل على أربع جوائز أوسكار – من أصل عشرة ترشيحات – من بينها جائزة أوسكار أفضل مخرج.

جورج كوكور “1964”

صورة جورج كوكور

جورج كوكور George Cukor (1899- 1983) ولد في مدينة نيويورك واستهل مسيرته الإخراجية في 1930 من خلال فيلم Grumpy، وقد لفت أسلوبه الفني المنتج ديفيد سيلزنيك الذي ضمه إلى طاقم شركة KRO Pictures، وأتاح له التمويل اللازم الذي مكنه من تفجير طاقاته وتحقيق طموحاته الفنية، ومن ثم تعاون مع كبرى شركات الإنتاج في تلك الفترة وفي مقدمتها شركة مترو جولدن ماير MGM وشركة Columbia.

أخرج جورج كوكور فيلمًا واحدًا من أفلام الغرب الأمريكي هو Heller in Pink Tights عام 1960 وفيلمًا تشويقيًا هو Adventures of Tom Sawyer عام 1938، بالإضافة إلى عدد محدود من الأفلام الموسيقية، بينما كان اهتمامه الأكبر – على الإطلاق – بالأفلام الدرامية والكوميدية التي شكلت أكثر من 98% من إبداعاته، وقد نال في 1964 جائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلم My Fair Lady المنتمي لذلك النوع من الأفلام الذي كان يفضله كوكور وبرع في تقديمه.

مايك نيكولز “1967”

صورة مايك نيكولز

وُلد مايك نيكولز Mike Nichols (1931 – 2914) في ألمانيا لعائلة يهودية قررت الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1939 هربًا من النازيين، وقد نشأ نيكولز في شيكاغو وتخصص في دراسة علم النفس إلّا أنّه لم يعمل به نظرًا لشغفه الشديد بفنون المسرح ورغبته في احتراف الفن، إلّا أنّه استفاد من مجال دراسته بشكل فني، حيث كان من أكثر المخرجين اهتمامًا بالجوانب النفسية لشخصياتهم.

مارس ماريك نيكولز الإخراج السينمائي ابتداءً من 1966 وحتى 2007، وقدم خلال تلك الفترة نحو 22 عملًا مميزًا من أبرزهم فيلم Working Girl عام 1988، وفيلم The Birdcage عام 1996، وفيلم Closer عام 2004، وقد تلقى خمسة ترشيحات لجائزة الأوسكار بينهم أربعة من فئة أفضل مخرج، إلّا أنّه لم يفز بها إلّا مرةً واحدةً عام 1967 عن فيلم The Graduate.

كارول ريد “1968”

صورة كارول ريد

كارول ريد Carol Reed (1906 – 1976) ولد في لندن وعشق الفن منذ طفولته متأثرًا بوالده – السير هربرت بيربوهم – الذي كان فنانًا مسرحيًا، وأحد مؤسسي المدرسة الملكية للفنون المسرحية في بريطانيا، وقد بدأ كارول مسيرته الاحترافية من خلال خشبة المسرح قبل أن يتجه إلى السينما في عام 1929 بصفته ممثلًا، وفي عام 1935 خاض أولى تجاربه الإخراجية من خلال فيلم It Happened In Paris، ومن ثم توالت أعماله ونجاحاته التي بلغت ذروتها خلال عقدي الخمسينات والستينات.

نال كارول ريد ترشيحين للأوسكار على التوالي في 1948، 1949، ثم غاب اسمه عن تلك الفعالية قرابة 20 عامًا، حيث لم يرشح للمرة الثالثة إلّا في أواخر الستينات عن فيلم Oliver! وفاز بالجائزة تلك المرة.

جون شليسنجر “1969”

صورة جون شليسنجر

جون شليسنجر John Schlesinger (1926 – 2003) مخرج وممثل وكاتب سيناريو بريطاني ولد في مقاطعة هامبستيد بالعاصمة لندن، وقد أظهر منذ طفولته شغفًا بالفنون متأثرًا بنشأته داخل بيت فني، حيث أنّ والدته كانت فنانةً موسيقيةً، إلّا أنّه في شبابه فضل الاتجاه إلى التمثيل وظهر على شاشة السينما للمرة الأولى 1953، وبعد ثلاثة أعوام فقط قرر خوض تجربة الإخراج وقدم فيلمه القصير الأول بعنوان Sunday in the Park، وعلى عكس العرف السائد لم يتفرغ شليسنجر للإخراج، واستمر في المشاركة بالأعمال الفنية بصفته ممثلًا حتى عام 1996م.

تلقى جون شليسنجر ثلاثة ترشيحات لجائزة الأوسكار جميعهم من فئة أفضل إخراج خلال الفترة من 1966: 1972، وقد فاز بالجائزة عام 1969 عن فيلم Midnight Cowboy.

فرانكلين شافنر “1970”

صورة فرانكلين شافنر

فرانكلين شافنر Franklin Schaffner (1920 – 1989) مخرج ومنتج أمريكي، يعد واحدًا من مطوري آليات صناعة الفنون التلفزيونية والسينمائية، حيث بدأ شافنر مسيرته من خلال الإخراج التلفزيوني ابتداءً من أواخر الأربعينات وحتى منتصف الستينات وكان أول مخرج يعتمد على الكاميرا المتحركة في صناعة المحتوى التليفزيوني، وفيما بعد اتجه إلى الإخراج السينمائي ورغم أنّه لم يقدم إلّا عددًا قليلًا من الأفلام، إلّا أنّه يعد أحد مؤسسي السينما الحديثة، ومن أبرز أعماله – التي ألهمت الكثير من صُنّاع السينما – فيلم Planet of Apes عام 1968، وفيلم Babylon عام 1973، وفيلم Islands in the Stream عام 1977.

نال فرانكلين شافنر – رغم تألّقه – جائزة أوسكار واحدة خلال مسيرته الفنية عن فيلم Patton عام 1970، ويرى النقاد أنّ مستواه الفني كان يجعله مرشحًا بقوة للفوز بأكثر من أوسكار، إلّا أنّ قلة أعماله السينمائية كانت أحد أبرز الأسباب التي حالت دون تحقيق ذلك.

ويليام فريدكن “1971”

صورة ويليام فريدكن

ولد ويليام فريدكن William Friedkin في شيكاغو الأمريكية وبدأت علاقته بالفن من خلال عمله في مجال التعليق الصوتي والإخراج التليفزيوني، ثم انتقل إلى هوليوود في 1965 باحثًا عن فرصة حقيقية في مجال السينما، وبعد عامين فقط تمكن من تقديم أول أفلامه Good Times، ولكن لفترة طويلة ولأسباب إنتاجية تم حصر ويليام فريدكن في تقديم الأفلام الفنية البحتة Arthouse Movies، ولم يكن ذلك مرضيًا لطموحاته، حيث كان يرغب في تقديم أفلامه متنوعة جاذبة للجماهير، وهو ما تمكن من تحقيقه في السنوات اللاحقة، وقدم تقريبًا مختلف الأنماط السينمائية، وكانت أعماله تسلط الضوء على التغيرات التي طرأت على المجتمع الأمريكي في تلك الحقبة الزمنية، وأبرزها – حسب رؤيته – تفشي الجريمة وتردي الأخلاق.

قدم ويليام فريدكن في عام 1971 فيلمه الأشهر The French Connection، الذي تم استقباله بحفاوة كبيرة من النقاد، ونال فريدكن عنه جائزة الأوسكار الوحيدة في مسيرته الفنية، كما فاز الفيلم بأربع جوائز أوسكار أخرى من بينها أوسكار أفضل فيلم.

بوب فوس “1972”

صورة بوب فوس

وُلد بوب فوس Bob Fosse (1927 – 1987) في شيكاغو الأمريكية، وبدأت علاقته بالفنون من خلال تقديم العروض المسرحية الاستعراضية، حيث كان موسيقيًا وعارضًا استعراضيًا، ثم أصبح مصممًا للرقصات، وفي عام 1951 شارك في إخراج حلقتين من مسلسل The Colgate Comedy Hour، ومن ثم انطلق في عالم السينما، وقدم عددًا كبيرًا من الأفلام الموسيقية والاستعراضية مستفيدًا من خلفيته المسرحية، وخبرته في تصميم الرقصات.

حصل بوب فيس على أربعة ترشيحات لجائزة الأوسكار، ترشيحًا من فئة أفضل سيناريو كُتب مباشرة للشاشة، وثلاثة ترشيحات من فئة أفضل إخراج، وقد فاز بها مرةً واحدةً عن إخراجه فيلم Cabaret عام 1972.

جورج روي هيل “1973”

صورة جورج روي هيل

جورج روي هيل George Roy Hill (1921 – 2002) ولد في ولاية مينيسوتا وتخرج من جامعة ييل، ثم انضم إلى قوات مشاة البحرية الأمريكية وشارك في عدة حروب منها الحرب الكورية والحرب العالمية الثانية، وبدأ العمل الإخراجي من خلال البرامج التلفزيونية وتقديم عدد من المواد الوثائقية التي نالت عدة جوائز، الأمر الذي مهد الطريق أمامه لاقتحام عالم الفن السابع وقد تمكن من تقديم العديد من الأعمال المميزة التي كفلت له مكانًا ضمن قائمة أفضل مخرجي عقد السبعينات مثل: فيلم Butch Cassidy and the Sundance Kid عام 1969، وفيلم Slap Shot عام 1977.

نال جورج روي هيل جائزة الأوسكار لأفضل مخرج مرةً واحدةً طوال سنوات نشاطه الفني، وقد كان ذلك عن فيلم The Sting من إنتاج 1973.

فرانسيس فورد كوبولا “1974”

صورة فرانسيس فورد كوبولا

ولد فرانسيس فورد كوبولا Francis Ford Coppola في 1939 وهو مخرج ومنتج وكاتب سيناريو أمريكي ذو جذور إيطالية وهو واحد من أبرز الأسماء في تاريخ السينما العالمية، حيث ارتبط ذكره بمجموعة من الأفلام الملحمية الشهيرة في مقدمتها ثلاثية الأب الروحي The Godfather، وفيلم The Conversation عام 1974، وفيلم Apocalypse Now عام 1979.

يعد فرانسيس فورد كوبولا أحد أكثر المبدعين حصولًا على جائزة الأوسكار، حيث فاز بها خمس مرات من فئات مختلفة، بينها جائزة واحدة كأفضل مخرج فاز بها عام 1974 عن فيلم The Godfather II.

ميلوش فورمان “1975، 1984”

صورة ميلوش فورمان

ميلوش فورمان Milos Forman ولد عام 1932 بقرية تشاسلاف في تشيسلوفكيا (جمهورية التشيك حاليًا)، عاني من اليتم وهو في العاشرة من عمره وترك ذلك أثرًا بالغًا في نفسه وانعكس بشكل واضح على رؤيته الفنية فيما بعد، ويعتبر فورمان أحد رواد الموجة السينمائية التشيكية الجديدة خلال فترة الستينات، ومع بداية عقد السبعينات انتقل إلى الولايات المتحدة وانضم إلى صُنّاع السينما في هوليود، وقدم عددًا كبيرًا من الأفلام المميزة التي جعلت منه أحد أعلام سينما السبعينات بوجه خاص، وأحد أفضل المخرجين في تاريخ السينما بصفة عامة.

تلقى فورمان ثلاثة ترشيحات لجائزة الأوسكار فئة أفضل إخراج وفاز بها مرتين، الأولى في عام 1975 عن الفيلم الخالد One Flew Over The Cuckoo’s Nest، والثانية في عام 1984 عن الفيلم الموسيقي التاريخي Amadeus.

جون أفليدسن “1976”

صورة جون أفليدسن

جون أفليدسن John G. Avildsen (1935 – 2017) ولد في ولاية إلينوي الأمريكية وبدأت علاقته بالفنون السينمائية من خلال مشاركته كممثل في فيلم Greenwich Village Story عام 1963، ثم قرر أن قصر نشاطه الفني على الإخراج وتمكن في 1965 من تقديم فيلمه القصير الأول بعنوان Light Sound Diffused ومن ثم توالت أعماله، ورغم أن أفلام جون أفليدسن اتسمت بدرجة من التنوع من حيث النوع إلّا أنّه برع – بشكل خاص – في تقديم الأفلام الرياضية ومن أمثلة ذلك مشاركته في إخراج سلسلة أفلام The Karate Kid، وسلسلة أفلام Rocky.

نال جون أفليدسن جائزة الأوسكار مرةً واحدةً خلال مسيرته الفنية، وذلك في عام 1976 عن فيلم Rocky الذي حقق إيرادات مرتفعة في شباك التذاكر، وكذلك تم استقباله باستحسان كبير من النقاد، الأمر الذي شجع المنتجين على تقديم أجزاء أخرى منه في السنوات اللاحقة.

وودي آلان “1977”

صورة وودي آلان

وُلِد وودي آلان Woody Allen عام 1935 في نيويورك الأمريكية وهو كاتب سيناريو ومخرج، بدأ مسيرته الفنية في منتصف ستينات القرن الماضي، وحقق انتشارًا واسعًا ابتداءً من فترة السبعينات، ومن ثم توالت نجاحاته المستمرة حتى الآن، ومن أبرز أعماله Love and Death عام 1975، وفيلم Manhattan عام 1979، وفيلم Midnight in Paris عام 2011.

حصل وودي آلان على أربعة جوائز أوسكار على مدار سنوات نشاطه الفني منهم ثلاث جوائز لأفضل كاتب سيناريو، وجائزة أوسكار واحدة لأفضل مخرج نالها عن فيلم Annie Hall عام 1977.

مايكل تشيمينو “1978”

صورة مايكل تشيمينو

مايكل تشيمينو Michael Cimino (1939 – 2016) مخرج وكاتب سيناريو أمريكي ينتمي إلى عائلة فنية، حيث أنّ والده كان موسيقيًا وأمه مصممة أزياء، وقد درس تشيمينو الإخراج دراسة أكاديمية ثم بدأ مسيرته المهنية عن طريق إخراج الإعلانات والأفلام الوثائقية قبل أن يتجه إلى الإخراج السينمائي في عام 1974.

قدم مايكل تشيمينو للسينما حوالي 8 أفلام فقط، إلّا أنّ أعماله رغم قلتها حققت نجاحًا كبيرًا وأكسبته شعبيةً هائلةً بين جمهور السينما في فترة الثمانينات، وقد نال جائزة أوسكار أفضل إخراج مرةً واحدةً عام 1987 عن فيلم The Deer Hunter.

روبرت بنتون “1979”

صورة روبرت بنتون

روبرت بنتون Robert Benton هو مخرج وكاتب سيناريو أمريكي تخرج في جامعة كولومبيا الأمريكية، عمل في بداية حياته مديرًا فنيًا لمجلة إسكواير Esquire Magazine في النصف الأول من الستينات، وبالتزامن مع ذلك بدأ في اتخاذ أولى خطواته نحو السينما، ففي أوائل السبعينات قدم أول أفلامه الطويلة بعنوان Bad Company، ومن ثم توالت أعماله التي حققت انتشارًا واسعًا خلال فترتي الثمانينات والتسعينات.

فاز روبرت بنتون بثلاث جوائز أوسكار على مدار مشواره الفني، بينهما جائزتين أفضل كاتب سيناريو، وجائزة وحيدة لأفضل مخرج نالها في عام 1979 عن فيلم Kramer vs. Kramer.

روبرت ريدفورد “1980”

صورة روبرت ريدفورد

وُلِد روبرت ريدفورد Robert Redford في ولاية كاليفورنيا الأمريكية عام 1936، بدأ حياته الفنية في 1960 من خلال المشاركة بالتمثيل في العديد من الأعمال التلفزيونية، وبعد مرور 20 عامًا كاملة على احترافه للتمثيل قرر خوض أولى تجاربه الإخراجية من خلال الفيلم الدرامي Ordinary People الذي تلقى عددًا كبيرًا من المراجعات النقدية الإيجابية عند عرضه، وقد نال روبرت ريدفورد عنه جائزة الأوسكار كأفضل مخرج.

انقطع روبرت ريدفورد عن الإخراج لفترة طويلة – رغم النجاح الكبير لتجربته الأولى – ولم يقدم على تكرار التجربة مرةً أخرى إلّا في عام 1988 حين أخرج فيلم The Milagro Beanfield War، وبشكل عام لم يقم بإخراج إلّا عشرة أعمال فقط كان آخرها في عام 2014، بينما أعماله الفنية كممثل بلغت نحو 80 عملًا.

وارن بياتي “1981”

صورة وارن بياتي

وارن بياتي Warren Beatty هو ممثل ومخرج وكاتب سيناريو أمريكي ولد عام 1931 في ولاية فيرجينيا الأمريكية، ويعتبر بياتي ممثلًا في المقام الأول وظهر على الشاشات للمرة الأولى في عام 1957 من خلال مسلسل Kraft Theatre، ولم يتجه إلى الإخراج إلّا في وقت متأخر، حيث خاض أولى تجاربه في عام 1978 حين شارك المخرج باك هنري في إخراج فيلم Heaven Can Wait الذي جسد به دور البطولة أيضاً.

خاض وارن بياتي تجربة الإخراج للمرة الثانية في عام 1981 من خلال فيلم Reds الذي حصل على ثلاث جوائز أوسكار – من أصل 12 ترشيحًا – من بينهم جائزة أوسكار أفضل إخراج، وعلى الرغم من النجاح الساحق الذي حققه الفيلم إلّا أنّ وارن لم يقم بإخراج سوى ستة أعمال فقط طوال مسيرته الفنية بينهم فيلم تلفزيوني.

ريتشارد أتينبورو “1982”

صورة ريتشارد أتينبورو

ريتشارد أتينبورو Richard Attenborough (1923 – 2014) ممثل ومخرج بريطاني أثرى السينما العالمية بالعديد من الأعمال المميزة، حيث بلغ عدد الأعمال التي شارك بها بالتمثيل نحو 80 عملًا من أبرزهم The Great Escape عام 1963، وفيلم Jurassic Park عام 1993، كما قام أتينبورو بإخراج اثنى عشرة فيلمًا من أبرزهم فيلم A Bridge Too Far عام 1977، وفيلم Cry Freedom عام 1987.

قدم ريتشارد أتينبورو في عام 1982 واحدًا من أشهر الأعمال في تاريخ السينما العالمية، وهو فيلم Gandhi الذي حقق نجاحًا ساحقًا على المستويين الجماهيري والنقدي، وقد تم ترشيح الفيلم لإحدى عشرة جائزة أوسكار وتمكن من حصد ثماني جوائز منهم بالفعل من بينهم جائزة أوسكار أفضل مخرج.

جيمس بروكس “1983”

صورة جيمس بروكس

وُلِد جيمس بروكس James L. Brooks عام 1940 في ولاية نيويورك الأمريكية، وقد بدأ مسيرته الفنية في أوائل الستينات من خلال المشاركة في كتابة السيناريو لعدد من حلقات المسلسلات التلفزيونية، ومن أبرز أعماله مسلسل الكرتون الشهير The Simpsons.

قرر جيمس بروكس الاتجاه إلى الإخراج، وقدم فيلمه الأول Terms of Endearment عام 1983 الذي حقق نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر، وتم استقباله بحفاوة كبيرة قبل النقاد، وقد رشح جيمس بروكس عن ذلك الفيلم لثلاث جوائز أوسكار دفعة واحدة – للمرة الأولى في مسيرته – والعجيب أنّه قد فاز بالثلاثة وهم أوسكار أفضل فيلم وأوسكار أفضل سيناريو مقتبس، بالإضافة إلى جائزة الأوسكار لأفضل مخرج!

سيدني بولاك “1985”

صورة سيدني بولاك

سيدني بولاك Sydney Pollack (1934- 2008) مخرج ومنتج أمريكي ذو أصول روسية، خاض تجاربه الإخراجية الأولى من خلال التليفزيون حيث ساهم في تقديم عدد من حلقات المسلسلات الدرامية في أوائل الستينات، ثم اتجه إلى الإخراج السينمائي وحقق نجاحًا كبيرًا في 1969 حين قدم فيلم They Shoot Horses, Don’t They? الذي أحدث ضجةً كبيرةً عند بدء عرضه، ونال عنه أول ترشيح لجائزة الأوسكار.

توالت أعمال سيدني بولاك وحقق انتشارًا واسعًا وشهرةً كبيرةً، وفي منتصف الثمانينات كان على موعد مع الأوسكار، حيث نال جائزتين عن فيلم Out of Africa هما جائزة أفضل فيلم وأفضل إخراج.

أوليفر ستون “1986، 1989”

صورة أوليفر ستون

يعد أوليفر ستون Oliver Stone واحدًا من المخرجين المخضرمين وقدم للسينما العالمية العديد من الأعمال السينمائية البارزة مثل: فيلم Wall Street  عام 1987، وفيلم JFK عام 1991 والفيلم التاريخي الملحمي Alexander عام 2004.

ولِد أوليفر ستون في بمدينة نيويورك عام 1946، وبدأ مسيرته الفنية في أوائل السبعينات وخلال فترة زمنية وجيزة أصبح واحدًا من ألمع الأسماء في سماء هوليود، وقد اشتهر بتقديم الأعمال ذات الطابع السياسي والتي تحمل نقدًا لاذعًا للإدارة الأمريكية. حاز ستون على جائزة الأوسكار ثلاث مرات خلال مسيرته الفنية، مرتين بصفته مخرجًا عن فيلم Platoon عام 1986 وفيلم Born on the Fourth of July عام 1989م، بالإضافة إلى جائزة أوسكار لأفضل سيناريو مقتبس والتي حصل عليها عام 1978 عن سيناريو فيلم Midnight Exprees الذي أخرجه آلان باركر.

برناردو برتولوتشي “1987”

صورة برناردو برتولوتشي

برناردو بروتولوتشي Bernardo Bertolucci هو سينمائي إيطالي استهل مسيرته الفنية في 1962 حين كتب وأخرج الفيلم الإيطالي The Grim Reaper الذي أشاد به الجمهور والنقاد، الأمر الذي مهد الطريق أمامه لتقديم فيلمه الثاني Before the Revolution، ومن ثم توالت أعماله وقدم عددًا كبيرًا من الأعمال التي حققت انتشارًا واسعًا مثل: Last Tango in Paris عام 1972، وفيلم Stealing Beauty عام 1996.

يعد برناردو بروتولوتشي أحد أبرز سفراء السينما الأوروبية في هوليوود، وقدم عددًا من الأفلام ذات الإنتاج الدولي المشترك أبرزها على الإطلاق فيلم The Last Emperor الذي حقق نجاحًا ساحقًا في سنة عرضه، وحصد تسع جوائز أوسكار، اثنين منهم كانا من نصيب بروتولوتشي وهما جائزة أوسكار أفضل مخرج، بالإضافة إلى جائزة أوسكار أفضل سيناريو بالمشاركة مع الكاتب مارك بيبل.

باري ليفنسون “1988”

صورة باري ليفنسون

باري ليفنسون Barry Levinson هو مخرج ومنتج وكاتب سيناريو أمريكي من أصل روسي، ولد عام 1942 في ولاية ماريلاند الأمريكية، بعد أن أنهى دراسته في الجامعة الأمريكية بالعاصمة واشنطن انتقل إلى مدينة لوس أنجلوس ليتخصص في دراسة التمثيل والإنتاج، وفي أوائل السبعينات بدأ مسيرته الفنية عن طريق كتابة سيناريو بعض الحلقات التلفزيونية، وفي 1978 اتجه إلى الإخراج وقد تميز في تقديم الأعمال الدرامية والتشويقية، ومن أبرزها Young Sherlock Holmes عام 1987، وفيلم Bugsy عام 1991، وفيلم What Just Happened عام 2008.

رُشح باري ليفنسون لجوائز الأوسكار ست مرات خلال عقد الثمانينات، لكنه لم يحصل إلّا على جائزة واحدة من فئة أفضل مخرج عن فيلم Rain Man في 1988.

كيفين كوستنر “1990”

صورة كيفين كوستنر

وُلِد كيفين كوستنر Kevin Costner عام 1955 في ولاية كاليفورنيا وكان شديد الشغف بالفنون منذ طفولته المبكرة، حيث تعلم العزف على آلة البيانو وشارك بالغناء في عدد من الاحتفالات الكنسية كما كان يجد متعةً خاصةً في مشاهدة الأفلام، وبعد تخرجه من الجامعة بدأ يبحث عن فرصة عمل حقيقية في مجال الفن الذي استطاع اقتحامه في 1981 من خلال المشاركة بالتمثيل في فيلم Malibu Hot Summer، ومن ثم انطلق في عالم السينما إلى أن أصبح بطلًا مطلقًا لعدد من الأفلام التي حققت نجاحات كبيرة على المستويين الجماهيري والنقدي.

خاض كيفين كوستنر تجربة الإخراج ثلاث مرات فقط على مدار سنوات نشاطه الفني، وكانت البداية في عام 1990 حين قدم فيلم Dances With Wolves الذي حقق نجاحًا كبيرًا عند بدء عرضه، وقد نال كوستنر عنه جائزة أوسكار أفضل مخرج، بالإضافة لحصول الفيلم على خمس جوائز أوسكار أخرى من فئات مختلفة من بينها أفضل فيلم وأفضل سيناريو.

جوناثان ديم “1991”

صورة جوناثان ديم

جوناثان ديم Jonathan Demme (1944 – 2017) مخرج ومنتج أمريكي ولد في ولاية نيويورك، استهل مسيرته الفنية وهو في الثلاثين من عمره حين قدّم فيلم  Caged Heat عام 1974، وعلى الرغم من أن تلك الفترة من تاريخ السينما ضمت عددًا كبيرًا من المخرجين البارعين، إلّا أنّ موهبة جوناثان ديم الفريدة مكّنته من تثبيت أقدامه في الحقل السينمائي، ومهدت الطريق أمامه لتقديم المزيد من الأعمال التي جاءت مختلفةً من حيث النوع، ومن أشهرها Philadelphia 1993، و The Manchurian Candidate  2004، وRachel Getting Married  2008.

قدم جوناثان ديم في أوائل التسعينات الفيلم الأشهر في مسيرته، وأحد أشهر أفلام التسعينات بشكل عام وهو فيلم صمت الحملان The Silence of the Lambs، وقد حصل من خلاله على الترشيح الوحيد – طوال مسيرته – لجائزة أوسكار أفضل مخرج وبالفعل فاز بها.

كلينت إيستوود “1992، 2004”

صورة كلينت إيستوود

كلينت إستوود Clint Eastwood هو ممثل ومخرج ومنتج أمريكي يمتد مشواره الفني من منتصف خمسينات القرن الماضي وحتى اليوم، كما أنّه أحد القلائل ممن استطاعوا الموازنة بين نشاطهم التمثيلي والإخراجي دون أن يطغى أي منهما على الآخر وقد برع في الاثنين. حقق كلينت إستوود شهرةً عالميةً كممثل من خلال مشاركته في العديد من أفلام الغرب الأمريكي، وخلال عقد السبعينات اتجه إلى الإخراج وقدم أكثر من 35 فيلمًا أغلبهم حقق انتشارًا واسعًا، وسجل إيرادات مرتفعة في شباك التذاكر، ومن أبرز تلك الأعمال فيلم Pale Rider 1985، وفيلم Mystic River 2003، وفيلم J. Edgar 2011، وفيلم Sully 2016.

رشح كلينت إيستوورد إحدى عشرة مرةً لجائزة الأوسكار، وفاز بها أربع مرات من فئات مختلفة، بينهم جائزتين لأفضل إخراج، الأولى فاز بها عام 1992 عن فيلم Unforgiven، والثانية في 2004 عن فيلمMillion Dollar Baby.

ستيفن سبيلبرج “1993، 1998”

صورة ستيفن سبيلبرج

يعد ستيفن سبيلبرج Steven Spielberg أحد أبرز المخرجين السينمائيين، وأحد أشهر الشخصيات المؤثرة في تاريخ السينما؛ نظرًا لتاريخه الفني الحافل بالعديد من الأفلام التي تعد علامات مضيئة في تاريخ السينما العالمية، كما أنّ أسلوب سبيلبرغ كان ولا يزال مصدر إلهام لعدد كبير من المبدعين في الولايات المتحدة والعالم، وتتميز أعمال ستيفن سبيلبرغ بالتنوع الشديد حيث قدم مختلف الأنماط الدرامية تقريبًا من كوميديا ودراما وخيال علمي وتشويق، ومن أبرز أعماله Jaws 1977، وفيلم Raiders of the Lost Ark 1981، وفيلم E.T the Extra-Terrestrial، وفيلم Minority Report 2002، وفيلم Catch Me If You Can 2002، وفيلم War Horse 2011.

يعتبر ستيفن سبيلبرغ من أكثر الشخصيات السينمائية ترشحًا لجائزة الأوسكار، حيث رُشح لها 16 مرة من فئات مختلفة وحصل عليها ثلاث مرات، وعلى الرغم من تميز ستيفن سبيلبرغ في تقديم أفلام الخيال العلمي بشكل خاص، إلّا أنّه لم ينل عنها أي جائزة أوسكار، حيث نال جائزتي أفضل إخراج وأفضل فيلم عام 1993 عن الفيلم الدرامي التاريخي Shindler’s List، أمّا جائزته الثانية من فئة أفضل مخرج قد نالها عن الفيلم الحربي Saving Private Ryan عام 1998.

تعرف على المخرجين المفضلين لقُرّاء أراجيك

روبرت زيميكس “1994”

صورة روبرت زيميكس

وُلِد روبرت زيميكس Robert Zemeckis عام 1952 في ولاية شيكاغو الأمريكية، وبدأت رحلته مع الفن السينمائي خلال فترة الدراسة الجامعية، حيث قام بتأليف وإخراج عدد من الأفلام القصيرة وشارك بها في عدد من الفعاليات السينمائية المخصصة للطلبة والهواة ومن خلالها جذب نظر المخرج الكبير ستيفن سبيلبرغ الذي تنبأ له بمستقبل فني مشرق وضمه إلى معسكره وتبناه فنيًا، وقدم زيميكس أول أفلامه الطويلة في عام 1978، أمّا انطلاقته الحقيقية كانت في 1985 حين كتب وأخرج فيلم الخيال العلمي الشهير Back to the Future، ومن ثم توالت أعماله ونجاحاته، ويعد زيميكس من أوائل المخرجين الذين تمكنوا من استخدام المؤثرات البصرية والخدع الحاسوبية المتطورة حتى اعتمد عليها في صناعة أفلام كاملة من أبرزها Beowulf  عام 2007، وفيلم A Christmas Carol عام 2009، بالإضافة إلى فيلم Who Framed Roger Rabbit الذي قدمه في 1988 ومزج به التصوير الحي بالرسوم المتحركة.

قدم روبرت زيميكس عام 1994 واحدًا من أهم أفلامه وهو Forrest Gump الذي حقق إيرادات مرتفعة في شباك التذاكر، وحظي بإشادة كبيرة من النقاد، علاوةً على حصده ست جوائز أوسكار من بينها جائزة أوسكار أفضل إخراج.

ميل جيبسون “1995”

صورة ميل جيبسون

ولد ميل جيبسون Mel Gibson في نيويورك الأمريكية عام 1956 وهو أحد أبرز الوجوه السينمائية خلال عقدي الثمانينات والتسعينات، وكان جيبسون قد حصل على فرصته الأولى في التمثيل عام 1976 حين شارك في مسلسل The Sullivans، أمّا التحول الأكبر في مسيرته كان عام 1979 حين وقع عليه الاختيار لتجسيد دور البطولة في فيلم Mad Max الذي حقق انتشارًا واسعًا، وساهم بشكل مباشرة في صناعة نجومية جيبسون.

قرر ميل جيبسون مع بداية التسعينات الاتجاه إلى الإنتاج والإخراج إلى جانب التمثيل، وقدم للسينما خمسة أعمال – بصفته مخرجًا – أبرزهم على الإطلاق فيلمه الثاني Braveheart الذي قدمه في 1995 وجسد من خلاله شخصية المناضل الأسكتلندي ويليام ولاس، وقد حقق الفيلم نجاحًا كبيرًا بذلك العام، وحصد خمس جوائز أوسكار اثنين منهما كانا من نصيب جيبسون نفسه، وهما جائزة الأوسكار لأفضل مخرج وجائزة أوسكار أفضل الفيلم التي نالها بصفته منتجًا.

أنتوني منغيلا “1996”

صورة أنتوني منغيلا

أنتوني منغيلا Anthony Minghella مخرج وكاتب سيناريو بريطاني من أصول إيطالية وُلِد في 1954، تخرج في جامعة هال وتم تعيينه ضمن هيئة التدريس بها، إلّا أنّه لم يستمر بذلك العمر لفترة طويلة لرغبته في التركيز على نشاطه المسرحي وكتابة السيناريو، وخاض أولى تجاربه كمخرج عام 1978 بفيلم A Little Like Drowning، ثم انقطع عن الإخراج لفترة طويلة ركز خلالها على كتابة السيناريو لعدد من المسلسلات الدرامية البريطانية قبل أن يستأنف نشاطه الإخراجي مجددًا مع بداية التسعينات، وعُرف ببارعته في تقديم الأعمال الدرامية والرومانسية.

حصل أنتوني منغيلا على جائزة الأوسكار الأولى والوحيدة في مسيرته الفنية – حتى الآن – عن إخراجه فيلم The English Patient عام 1996، وقد رُشح لجائزة أوسكار أفضل سيناريو مقتبس عن نفس الفيلم.

جيمس كاميرون “1997”

صورة جيمس كاميرون

جيمس كاميرون James Cameron هو مخرج ومنتج وكاتب سيناريو كندي وُلِد في 1954، ونشأ في مدينة أنتاريو الكندية وفي عام 1971 انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد سبعة أعوام قدم أول فيلم قصير له، وفي عام 1981 قدم أول أفلامه الطويلة بعنوان Piranha Part Two: The Spawning الذي لم يحقق نجاحًا كبيرًا، وتلقى نقدًا لاذعًا من النقاد، فغاب كاميرون عن الساحة لثلاثة أعوام عاد بعدها بفيلم الإثارة والخيال العلمي The Terminator الذي حقق نجاحًا منقطع النظير، وكان حديث العالم وقت عرضه.

من هنا وُلِدت أسطورة جيمس كاميرون – الذي يعد أحد رواد صناعة السينما الحديثة وأحد أفضل المخرجين الذين تركوا بصمةً لا تنسى في عالم السينما – وقد حقق خلال مسيرته الحافلة عدد كبير من الإنجازات غير المسبوقة منها تحقيق فيلمه Titanic أعلى إيرادات في شباك التذاكر العالمي في تاريخ السينما، ولمدة 13 عامًا ظل محتفظًا بذلك الرقم القياسي ولم يحطمه سوى جيمس كاميرون نفسه في 2009 حين قدم فيلم Avatar الذي كان أيضًا أول فيلم في التاريخ يعرض بتقنية 3D.

رُشح جيمس كاميرون في 1997 لثلاث جوائز أوسكار عن فيلم Titanic عن فئات أفضل إخراج وأفضل فيلم وأفضل مونتاج وقد فاز بهم جميعًا، ولم يُرشح للأوسكار مرةً أخرى إلّا في عام 2009 عن فيلم Avatar ولم تكن فئة الإخراج ضمن تلك الترشيحات!

سام ميندز “1999”

صورة سام ميندز

سام ميندز Sam Mendes مخرج ومنتج بريطاني وُلِد في 1965، وبعد تخرجه من جامعة كامبريدج مارس الإخراج المسرحي وقدم العديد من العروض الناجحة، وفي أواخر التسعينات انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وقدم أول أعماله السينمائية في 1999 بعنوان American Beauty الذي حصد خمس جوائز أوسكار من بينها أوسكار أفضل إخراج.

بداية سام ميندز القوية فتحت له أبواب هوليوود على مصرعيها، الأمر الذي مكّنه من مواصلة مسيرته الإخراجية وتقديم العديد من الأفلام ذات الميزانيات المرتفعة، والتي حققت نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر العالمي مثل: Road to Perdition 2002، وفيلم Revolutionary Road 2008، كما أسندت إليه مهمة إخراج جزأين من سلسلة أفلام جيمس بوند هما Skyfall 2012 و Spectre 2015.

ستيفن سودربرغ “2000”

صورة ستيفن سودربرغ

وُلِد ستيفن سودربرغ Steven Soderbergh عام 1963 في ولاية جورجيا وهو منتج ومخرج وكاتب سيناريو أمريكي من أصول أيرلندية إيطالية، بدأت رحلة ستيفن مع الفن السينمائي في وقت مبكر من عمره، حيث صنع عددًا من الأفلام القصيرة وهو في عمر 16 عامًا، وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية اتجه إلى هوليوود سعيًا وراء فرصة في عالم المحترفين، وقدم أول أفلامه الطويلة في 1989 بعنوان Sex, Lies, and Videotape الذي حظي بإشادة النقاد وإعجاب الجماهير مما أتاح له فرصة الاستمرار في هوليوود، وتوالت أعماله الناجحة ومنها Gray’s Anatomy عام 1996، وفيلم Ocean’s Eleven عام 2001، وفيلم السيرة الذاتية التاريخي CHE بجزئيه الأول و الثاني عام 2008.

رُشح ستيفن سودربرغ إلى جائزتي أوسكار أفضل إخراج في عام واحد عن أفلام Traffic، و Erin Brockovich – كلاهما من إنتاج عام 2000 – وقد فاز بالجائزة عن الفيلم الأول.

رون هاوارد “2001”

صورة رون هاوارد

رون هاوارد Ron Howard هو ممثل ومخرج ومنتج أمريكي من مواليد 1954، بدأ حياته الفنية في النصف الثاني من عقد الخمسينات عن طريق المشاركة كممثل في عدد  كبير من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية، وفي آواخر الستينات خاض تجاربه الإخراجية الأولى من خلال تقديم عدد من الأفلام القصيرة قبل أن يقدم فيلمه الطويل الأول Grand Theft Auto عام 1977، ومن ثم توالت أعماله الإخراجية التي جاءت متنوعةً من حيث النوع، وحققت نجاحًا جماهيريًا كبيرًا ونالت استحسان النقاد منها فيلم Willow عام 1988، وفيلم Apollo 13 عام 1995، وفيلم Cinderella Man عام 2005، بالإضافة إلى الفيلم المثير للجدل The Da Vinci Code في 2006

قدم رون هاوارد في 2001 فيلم A Beautiful Mind – من بطولة راسل كرو – الذي يعد أحد أفضل أفلام الألفية الحالية، وقد نال عنه جائزة الأوسكار لأفضل مخرج.

رومان بولانسكي “2002”

صورة رومان بولانسكي

رومان بولانسكي Roman Polanski هو مخرج وكاتب سيناريو وممثل ومنتج فرنسي المولد بولدني الأصل من مواليد 1933. بدأ حياته الفنية في 1955 بتقديم عدد من الأفلام القصيرة، وفي 1962 قدم أول أفلامه الطويلة Knife in the Water الذي فاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم ناطق بغير الإنجليزية، ومن ثم توالت أعماله ونجاحاته ويعد بولانسكي أحد المخرجين القلائل المستحقين للقلب “مخرج دولي”، حيث قدم أفلامًا في دول متعددة منها فرنسا وبريطانيا وبولندا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ومن أشهر أفلامه Chinatown 1974، و Tess 1979، و The Ghost Writer 2010.

حصل رومان بولانسكي على جائزة أوسكار أفضل مخرج مرة واحدة في مسيرته عام 2002 عن فيلم The Pianist، وقد حاز الفيلم أيضًا على جائزة أوسكار أفضل سيناريو مقتبس، وجائزة أفضل ممثل في دور رئيسي.

بيتر جاكسون “2003”

صورة بيتر جاكسون

وُلِد بيتر جاكسون Peter Jackson عام 1961 في نيوزلاندا، وقد أظهر في طفولته شغفًا كبيرًا بمشاهدة الأفلام والتقاط الصور، حتى لاحظ أحد أصدقاء والده ذلك فقدم له هديةً عبارة عن كاميرا تصوير فيديو استخدمها الطفل – ذو الثمانية أعوام – في تصوير أفلام منزلية، ولم يتخيل أحد آنذاك أنّ لهو الطفل سيتحول إلى حقيقة ويصبح أحد ألمع السينمائيين في سماء هوليوود، وقد اشتهر في بداية حياته بتقديم أفلام الرعب الكوميدي مثل: Bad Taste 1987، و Dead Alive 1992، وكلاهما حقق إيرادات مرتفعة رغم انخفاض الميزانية الإنتاجية المقررة له، مما جعله موضع ثقة الوسط السينمائي، ومَهد الطريق أمامه لتقديم أعمال عالمية ذات ميزانيات مرتفعة أشهرها على الإطلاق ثلاثية سيد الخواتم The Lord of the Rings خلال الفترة من 2001: 2003، وفيلم King Kong في عام 2005.

رُشح بيتر جاكسون لتسع جوائز أوسكار من فئات مختلفة، وفاز بثلاث منهم عن فيلم واحد هو The Lord of the Rings: The Return of the King – المُتمم لأحداث الثلاثية السينمائية الشهيرة – هم أوسكار أفضل إخراج، وأوسكار أفضل فيلم بالإضافة إلى جائزة أفضل سيناريو مقتبس بالمشاركة مع الكاتبين فران والش وفيليبا بوينز.

أنغ لي “2005، 2012”

صورة أنغ لي

أنغ لي Ang Lee مخرج ومنتج تيواني وُلِد عام 1954، وتخرج في كلية تايوان الوطنية للفنون عام 1975 ومن ثم انتقل إلى الولايات المتحدة ليدرس الإخراج المسرحي، بدأ مسيرته الاحترافية في عام 1992 حين قدم أول أفلامه الطويلة Pushing Hands، ويصنف أنغ لي حاليًا ضمن أبرز صُنّاع السينما العالمية حيث أنّ تاريخه الفني – رغم قصر مدته الزمنية نسبيًا – حافل بالعديد من الأعمال المميزة التي حققت نجاحات كبيرة مثل: Sense and Sensibility 1995، و Hulk 2003، و Taking Woodstock  2009.

رُشح أنغ لي لخمس جوائز أوسكار خلال الفترة من 2001: 2005 بينهم ثلاثة ترشيحات عن جائزة الأوسكار لأفضل إخراج وحصل عليها مرتين: الأولى في 2005 عن فيلم Brokeback Mountain، والثانية في 2012 عن فيلم Life of Pi.

المؤثرات البصرية الرائعة خلف الفيلم الاستثنائي Life Of Pi

مارتن سكورسيزي “2006”

صورة مارتن سكورسيزي

مارتن سكورسيزي Martin Scorsese هو مخرج وكاتب سيناريو ومنتج أمريكي من أصول إيطالية من مواليد 1942، ويعد سكورسيزي أحد ألمع وأشهر المخرجين المعاصرين وأحد رواد مدرسة السينما الحديثة التي بدأت في أواخر الستينات وأوائل السبعينات. درس سكورسيزي فنون السينما في كلية تيتش للفنون ونال درجة الماجستير في ذلك التخصص، وبدأ حياته المهنية من خلال تقديم عدد من الأفلام القصيرة قبل أن يقدم فيلمه الطويل الأول Who’s That Knocking at My Door عام 1967.

اشتهر سكورسيزي على مدار سنوات نشاطه الفني بتكوين ثنائيات مع بعض الممثلين أبرزهم روبرت دي نيرو وليوناردو دي كابريو، كما برع في تقديم أفلام العصابات والجريمة بشكل خاص، وإن كان يعيب عليه بعض النقاد احتواء أفلامه على الكثير من مشاهد العنف والألفاظ النابية والجنسية، ومن أشهر أفلامه Taxi Driver 1976، و Goodfellas 1990، و Casino 1995، و Gangs of New York 2002، و Hugo 2011، و The Wolf of Wall Street 2013.

حققت النسبة الأكبر من أفلام مارتن سكورسيزي نجاحات كبيرة وكانت حاضرةً على الدوام في مختلف المهرجانات والفعاليات السينمائية العالمية، إلّا أنّ فوزه بجائزة الأوسكار قد تأخر لفترة طويلة جدًا، ورغم أنّه رُشح للجائزة اثنتي عشرة مرة من فئات مختلفة لم يفز بها إلّا مرة واحدة في عام 2006 عن إخراجه فيلم The Departed.

الأخوان كوين “2007”

صورة الأخوان كوين

شَكَل جويل كوين Joel Coen – المولد في 1954 – فريقًا سينمائيًا مع شقيقه الأصغر إيثان كوين Ethan Coen – المولد في 1957 – حيث يقوم الاثنان بكتابة وإخراج وإنتاج ومونتاج أغلب الأفلام التي يقدمونها، كما تناوبوا تلك الأدوار في عدد قليل من الأفلام أي يقوم أحدهما بإخراجها بينما يتولى الآخر الأمور الإنتاجية، ويعتبر ذلك الثنائي هو الأشهر والأطول عمرًا في هوليوود.

بدأ الأخوان كوين مسيرتهما الفنية في منتصف الثمانينات، وتعد الحبكة الدرامية المعقدة سمة أساسية في أغلب أعمالهم، والتي من أبرزها Raising Arizona عام 1987، وفيلم The Big Lebowski عام 1998، ويُعرف إيثان وجويل في هوليوود بلقب “المخرج ذو الرأسين” في إشارة إلى مدى تطابق رؤيتهما الإخراجية.

حصد الأخوة ثلاث جوائز أوسكار في 2007 عن فيلم No Country for Old Men من فئات أفضل إخراج وأفضل سيناريو وأفضل فيلم، أمّا الأوسكار الرابعة في مسيرتهم كانت من فئة أفضل سيناريو، ونالوها في منتصف التسعينات عن فيلم Fargo.

داني بويل “2008”

صورة داني بويل

داني بويل Danny Boyle هو مخرج وكاتب سيناريو منتج بريطاني وُلِد عام 1956 في مدينة مانشستر الإنجليزية، بدأ حياته المهنية في أواخر الثمانينات من خلال إخراج عدد من حلقات المسلسلات والأفلام التليفزيونية، واستمر في مزاولة ذلك النشاط حتى منتصف التسعينات حين قرر الاتجاه إلى الإخراج السينمائي، وقدم أول أفلامه Shallow Grave عام 1994، ومن ثم توالت أعماله التي حقق أغلبها نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، وحظي في ذات الوقت بإشادة كبيرة من النقاد، ومن أبرزها Trainspotting عام 1996، وفيلم 127 Hours عام 2010، و28 Days Later عام 2002، وفيلم السيرة الذاتية Steve Jobs عام 2015.

رُشح داني بويل لجائزة الأوسكار ثلاث مرات، وتمكن من الفوز بها مرة واحدة في عام 2008 من فئة أفضل إخراج، وذلك عن فيلم Slumdog Millionaire الذي حقق نجاحًا ساحقًا في عام عرضه، وحصد 144 جائزة مختلفة بينهم ثماني جوائز أوسكار.

كاثرين بيغلو “2009”

صورة كاثرين بيغلو

كاثرين بيغلو Kathryn Bigelow مخرجة أمريكية وُلِدت عام 1951 في ولاية كاليفورنيا ودرست لمدة عامين في معهد سان فرانسيسكو للفنون، وقدمت في بداية حياتها فيلمًا قصيرًا واحدًا عام 1978، ثم انتقلت مباشرةً إلى الأفلام الطويلة وكانت البداية من خلال فيلم The Loveless عام 1981، ومن ثم توالت أعمالها التي حاز أغلبها على إعجاب الجماهير والنقاد على السواء، ومن أشهرها Point BreaK عام 1991، وفيلم Strange Days عام 1955، وفيلم Zero Dark Thirty عام 2012.

حققت كاثرين بيغلو عِدة إنجازات غير مسبوقة في عالم السينما عام 2009 حين قدمت فيلمها الشهير The Hurt Locker، حيث حصلت عنه على جائزة الأوسكار لأفضل إخراج لتصبح بذلك أول سيدة تنال هذه الجائزة في تاريخ الأوسكار، كما حازت جائزة بافتا BAFTA لأفضل إخراج عن نفس الفيلم، وهي أيضًا أول مخرجة تنال تلك الجائزة بالإضافة إلى ترشُحها لجائزة جولدن جولب.

أربع مخرجات اقتربن من جائزة الأوسكار … وواحدة فقط حصلت عليها!

توم هوبر “2010”

صورة توم هوبر

توم هوبر Tom Hooper مخرج بريطاني من أصول أسترالية من مواليد عام 1972، خاض تجاربه الفنية الأولى في وقت مبكر جدًا من عمره، حيث صنع فيلمًا قصيرًا وهو في الثالثة عشر بعنوان Runaway Dog وكرر التجربة وهو في الثامنة عشر من خلال فيلم Painted Faces، أمّا مسيرته الاحترافية فقد بدأت من خلال التلفزيون، حيث شارك في إخراج عدد كبير من الحلقات التلفزيونية ابتداءً من 1997، وحتى عام 2008.

يقتصر رصيد توم هوبر السينمائي حتى الآن على أربعة أعمال فقط، ويرجع ذلك إلى عدم توجهه للإخراج السينمائي إلّا في عام 2009، ورغم ذلك اتسمت أعماله بالنضج الفني وحققت نجاحات كبيرة، ومن أبرزها الفيلم الملحمي Les Misérables  الحائز على ثلاث جوائز أوسكار.

رُشح توم هوبر مرة واحدة لجائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلم السيرة الذاتية الدرامي The King’s Speech وفاز بها.

ميشيل هازانافيسيوس “2011”

صورة ميشيل هازانافيسيوس

ميشيل هازانافيسيوس Michel Hazanavicius مخرج وكاتب سيناريو وممثل فرنسي وُلِد في العاصمة باريس عام 1967، وقد ارتاد في شبابه مدرسة الفنون في فرنسا، وبعد تخرجه بدأ مسيرته المهنية من خلال إخراج عدد من الأعمال التلفزيونية والأفلام القصيرة، ثم اتجه في وقت لاحق إلى الإخراج السينمائي، وقدم عددًا من الأفلام الناجحة وإن اتسم أسلوبه الإخراجي بقدر كبير من الغرابة والخروج عن المألوف.

قدم هازانافيسيوس في 2011 تجربةً سينمائيةً غريبةً وفريدةً في ذات الوقت من خلال فيلم The Artist، الذي قرر أن يكون فيلما خاليًا من الحوار “صامتًا بالكامل باستثناء المؤثرات الصوتية”، وكذلك قدمه بالأبيض والأسود، إذ رأى أنّ ذلك الأسلوب هو الأنسب لدراما الفيلم، وقد كان محقًا في تلك القرارات. إذ حظي الفيلم بحفاوة كبيرة من النقاد، وحصد خمس جوائز أوسكار بينهم جائزة أوسكار أفضل إخراج.

ألفونسو كوارون “2013”

صورة ألفونسو كوارون

ألفونسو كوارون Alfonso Cuarón هو مخرج ومنتج وكاتب سيناريو مكسيكي من مواليد 1961، وقد كان يحلم منذ طفولته بأن يصبح مخرجًا سينمائيًا، وكان لديه شغف شديد بمشاهدة الأفلام، وفي أوائل الثمانينات بدأ مسيرته بتقديم مجموعة من الأفلام القصيرة، وبالتسعينات تولى مهمة إخراج عدد من حلقات المسلسلات التليفزيونية، وفي منتصف التسعينات قدم فيلمه الأول A Little Princess، بينما انطلاقته الحقيقية جاءت في أوائل الألفية الحالية حين قدم أعمالًا مثل: Harry Potter and the Prisoner of Azkaban 2004، وفيلم Children of Men 2006.

قدم ألفونسو كوارون في 2013 فيلم Gravity الذي شارك أيضًا في كتابة السيناريو الخاص به، وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا واعتبره النقاد أحد أفضل أفلام الخيال العالمي بشكل عام، وقد حصد الفيلم خمس جوائز أوسكار من بينها جائزة أوسكار أفضل إخراج.

الخيال الحقيقي يكمن في طريقة صنع الفيلم الاستثنائي Gravity

أليخاندرو غونزاليز إيناريتو “2014، 2015”

صورة أليخاندرو غونزاليز إيناريتو

أليخاندرو غونزاليز إنتاريتو Alejandro González Iñárritu هو مخرج وكاتب سيناريو ومنتج مكسيكي، وُلِد في 1963 وعمل في شبابه على متن سفن الشحن الأمر الذي مكنه من زيارة دول عديدة والتعرف على الشعوب والثقافات، وساهم ذلك في تشكيل وعيه ورؤيته وانعكس بشكل إيجابي على أعماله الفنية.

بدأ إيناريتو مسيرته الإخراجية في أوائل التسعينات بتقديم عدد من الأفلام القصيرة، وفي عام 2002 أخراج إحدى قصص الفيلم الدولي September 11 إلى جانب عشرة مخرجين آخرين من دول مختلفة بينهم المصري يوسف شاهين والإيرانية سميرة مخملباف، وبالعام التالي مباشرةً قدم أول أفلامه الطويلة بعنوان 21 Grams.

حصل أليخاندرو غونزاليز إيناريتو على جائزتي أوسكار من فئة أفضل إخراج، الأولى في عام 2014 عن فيلم Birdman والثانية في 2015 عن فيلم The Revenant، ليكون بذلك ثالث مخرج في التاريخ السينما يحصل على جائزة الأوسكار مرتين على التوالي.

25 فيلمًا من أفلام القرن الحادي والعشرين قدمت صورةً سينمائيةً متميزةً

داميان تشازل “2016”  

صورة داميان تشازل

داميان تشازل Damien Chazelle هو مخرج وكاتب سيناريو أمريكي من أصول كندية فرنسية وُلِد في 1985 مما يجعله أحد أصغر المخرجين المعاصرين عمرًا، بدأ تشازل مسيرته الاحترافية في 2009 من خلال فيلم Guy and Madeline on a park Bebch، وفي عام 2013 قدم فيلمًا قصيرًا بعنوان Whiplash  الذي نال عنه جائزة بافتا لأفضل فيلم قصير مما دفعه لإعادة إنتاجه في العام التالي كفيلم روائي طويل بنفس العنوان، ورُشحت تلك النسخة إلى خمس جوائز أوسكار حصدت منهم ثلاث جوائز بالفعل.

قدم داميان تشازل في 2016 فيلم La La Land – ثالث أفلامه الطويلة – الذي أحدث ضجةً عالميةً فور عرضه بعدد من المهرجانات الدولية، حيث تم استقباله بحفاوة كبيرة من قبل النقاد، وشهد إقبالًا كبيرًا من الجماهير، وقد حصل الفيلم على ست جوائز أوسكار بينهم جائزة الأوسكار لأفضل مخرج، ليصبح تشازل بذلك أصغر مخرج في التاريخ يفوز بتلك الجائزة متخطيًا الإنجاز المسجل باسم المخرج نورمان تورغ – الفائز بالأوسكار عام 1930 – حيث أنّ تشازل كان يصغره بحوالي 222 يومًا في ليلة إعلان النتائج.

 فيلم La La Land سيمفونية سينمائية تعزف على أوتار القلوب

جييرمو ديل تورو “2017”

جييرمو ديل تورو

جييرمو ديل تورو Guillermo del Toro هو مخرج وكاتب سيناريو ومنتج مكسيكي الأصل من مواليد أكتوبر 1964، بدأت رحلته مع الفن خلال عقد الثمانينات من خلال كتابة وإخراج عدد من الأفلام القصيرة والحلقات التلفزيونية، ثم اتجه إلى الفن السابع وقدم أول أفلامه Cronos في عام 1993 والذي حقق نجاحاً كبيراً آنذاك، رغم النجاح غاب تورو عن الإخراج السينمائي لفترة طويلة قبل أن يعود في عام 1997 بفيلم Mimic ومن ثم توالت أعماله، وقد عُرف بولعه بعالم الوحوش والخوارق وقدم العديد من أفلام الحركة والخيال العلمي الناجحة منها Hellboy، Pacific Rim، Blade II.

كان أول عهد جييرمو ديل تورو بجوائز الأوسكار من خلال كتابة السيناريو، حيث رُشح لجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي عن فيلم El laberinto del fanuo إنتاج 2006 ثم، وبعد إحدى عشر عاماً قدم فيلم The Shape of Water الذي تلقى عنه ثلاثة ترشيحات لجوائز الأوسكار من فئات أفضل فيلم وأفضل إخراج وأفضل سيناريو أصلي وفاز بجائزتي الإخراج وأفضل فيلم.

اقرأ أيضاً: ديل تورو يأخذنا مرةً أخرى لعالم أحلامه في The Shape of Water

0

شاركنا رأيك حول "المخرجون الفائزون بجائزة الأوسكار من البداية وحتى الآن"