أفضل 4 مدن للدراسة في الهند: إحداها تسمّى مدينة اللؤلؤ والأخرى أكسفورد الشرق

الجامعات الهندية
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

11 د

مع كثرة عدد الولايات والمدن الهندية، التي يصل تعدادها إلى 28 ولاية، وشهرة شهاداتها الجامعية على مستوى العالم، قد يحتار الطالب الدولي عموماً، والعربي خصوصاً أي المدن سيختارها للدراسة، ربما تساعدك هذه المقالة على التعرف على أهم أربع مدن للدراسة في الهند، لكن المؤشر الأول الذي ستبني عليه اختيارك لابدّ أن يكون الجامعة التي تود الدراسة بها، كذلك التخصص الجامعي الذي تريد دراسته، وبالعموم فإن الدراسة في الهند وجامعاتها، تشتهر بتخصصات الطب والمعلوماتية وكل ما يتعلق بالحاسب والهندسة.

أضف إلى ذلك أن تصنيفات مؤسسة QS العالمية، لأفضل الجامعات 2022، ضمّت 35 جامعة هندية أتت بين أفضل 1000 جامعة على مستوى العالم، وهذا سببٌ إضافي لاختيار الهند مكاناً للدراسة، إلى جانب جودة التعليم ومكانة الشهادات الجامعية الهندية، ومن أفضل المدن للدراسة في الهند:


مدينة بونا الهندية

مدينة بونا الهندية

تُعرف بأنها أكسفورد الشرق، وذلك لأنها العاصمة التعليمية للهند، إذ تحتوي على أكثر من 100 معهد وجامعة، بالإضافة إلى ذلك فإن شعبها ودودٌ جداً، وتقلّ فيها مستويات الجريمة إلى حدٍ كبير، نتيجة انتشار الثقافة فيها.


ثلاثة أنواع للتعلم في بونا الهندية

ذو صلة
  • الدراسة الأكاديمية العادية: وهي الدراسة التقليدية في كافة الجامعات، والتي يحتاج الطالب فيها لثلاث سنوات أو أكثر حسب تخصصه الجامعي، سواءً البكالوريوس أو الدبلوم، الماجستير أو الدكتوراه.
  • الدراسة بالانتساب: هل أنت مستعجلٌ للحصول على الشهادة الجامعية؟ إن كان الجواب نعم فهذا النوع من التعليم مناسبٌ جداً لك، حيث يستطيع الطالب وفق هذا النوع، دراسة وتقديم امتحاناته الجامعية لجميع المواد الدراسة في سنة واحدة، على سبيل المثال الطالب الذي يريد الحصول على شهادة بكالوريوس، سيتوجب عليه تقديم أكثر من 22 امتحان بحسب تخصّصه في سنة واحدة، عوضاً عن تقديم الامتحانات خلال ثلاث سنوات أو أكثر.
  • الدراسة التخصصية: بمعنى أنك تستطيع الدراسة في أي معهد أو جامعة ترغبها من أجل شهادة تخصصية، أي مثلاً، من الممكن أن تدرس لثلاثة أشهر، أو ستة أو حتى سنة كاملة، بهدف الحصول على شهادة تخصصية، أو دبلوم تخصصي.

أشهر الجامعات والمعاهد في بونا


جامعة بونا

تعتبر جامعة بونا التي تحمل اسم المدينة وتأسست عام 1948، الجامعة الأولى والأشهر في الهند، والتي تضمّ أكبر عدد من الطلاب الدوليين في الهند كلّها، وتضمّ أكثر من 96 تخصصاً جامعياً، ولابدّ أن الطّالب الدولي سيجد التّخصص الذي يريد دراسته فيها.


جامعة ريا

تمتلك جامعة ريا الهندية أكثر من 20 فرعاً، موزّعةً في عموم البلاد، بينها فرع مدينة “بونا”، وتشتهر الجامعة بجودة برامجها التعليمية، وكوادرها التدريسية المتميزة.


معهد زووم

يشتهر معهد زووم في بونا الهندية، بأنه من أفضل المعاهد في الهند بتعليم الشبكات، ويقدم صفوف سيسكو، وكورسات مايكروسوفت، وغيرها، بالإضافة إلى أنّه يمتلك كوادراً تعليميةً ممتازة، ومعامل مرموقة وتعليماً مكثّفاً، ورغم ذلك فإنّ أسعاره منطقية.

بالإضافة إلى ما سبق، هناك العديد من الجامعات والمعاهد الشهيرة في بونا، مثل معهد الطيران العسكري، ومعهد سبيد، كذلك معهد بيتمانز، وجامعة سيكم مانيبال، وغيرها.


الحياة الاجتماعية في بونا

من أكثر الصعوبات التي يواجهها الطلاب الدوليون في بونا الهندية التي تضم 40% من مجمل الطلاب الدوليين في الهند، هو أن لغة الشارع فيها تعتمد على لغة البلاد الأساسية الهندية، فأنت لن ترى الكثير من الأشخاص الذين يتكلّمون الإنكليزية مثلاً، بالإضافة إلى ذلك فإن الطلّاب الدوليون من ذوي البشرة السمراء ربما يعانون بعض العنصرية أحياناً.

بالعموم تعتبر بونا آمنة بالنسبة للطلاب الدوليين، فيما عدا القليل من الحوادث التي وقعت فيها، إلا أنّها بالعموم تعتبر آمنةً وشعبها ودودٌ جداً، كما أنّها آمنة بالنسبة للنساء.

يمتلك الطالب الدولي العديد من خيارات السكن، إما في شققٍ صغيرة أو كبيرة، أو في السكن الجامعي، وبالنسبة للمواصلات في مدينة بونا الهندية، فهناك الدراجات النارية الخاصة، والركشة وهي سيارة أجرة بثلاث عجلات، كذلك هناك الكثير من شركات الهواتف المحمولة التي تقدّم عروضاً جيدة يستفيد منها الطلاب على الدوام، كذلك فإن مقاهي الإنترنت في بونا غير مكلفة على الإطلاق.

بالنسبة للطعام، فإن سعره منطقي، وهناك العديد من المطاعم رخيصة ومتوسطة الثمن، التي تقدم للطلاب الطعام الخاص ببلدانهم أحياناً، وفيما يخص التعامل البنكي، فإن أشهر بنكين في بونا هما، City bank و HSBC، ويضمّان العديد من الأفرع التي تغطي المدينة بالكامل.


تكاليف المعيشة في بونا

بونا الهندية، لا تعتبر من المدن المرتفعة بالنسبة لتكاليف المعيشة بالنسبة للطلاب الدوليين، إلا أنّها بالمقابل ليست من المدن قليلة التكاليف، ويمكن تصنيفها بالمتوسطة من حيث التكاليف المعيشية.

يحتاج الطالب الدولي شهرياً، إلى 21 ألف روبية هندية، أي نحو 282 دولاراً، وهذا الحد الأدنى ويوفّر هذا المبلغ للطالب الإقامة والطعام وكافة الأمور الضرورية الأخرى، وبالعموم فإنّ تكلفة المعيشة خاضعة لميزانية الطالب ذاته.


أحد معالم مدينة بنغالورو الهندية

مدينة بنغالورو

المدينة التي يدخل 200 معهداً وجامعة فيها، في تصنيفات مؤسسة QS العالمية، لابدّ أنها ستكون مكاناً مميزاً للدراسة، مدينة بنغالورو الهندية أحد أهم المدن الطلابية ليس في الهند وحدها، بل ربما في العالم.

يجمع عدد من الخبراء، أن بنغالورو هي المدينة الأكثر ملائمة للعيش في الهند، فهي وإلى جانب الكثير من المميزات الأخرى، تمتلك طقساَ معتدلاً على مدار العام، أي ليس هناك حرارة شديدة أو برودة شديدة.


أهم الجامعات في بنغالورو

تعتبر مدينة بنغالورو مركزاً تكنولوجياً هاماً، وتضم أكثر من 1500 شركة تكنولوجيا، وتشتهر على مستوى العالم في عدة مجالات كالحاسب وتقنية المعلومات، يكفي أن تعلم أن كل من شركتي ياهو ومايكروسوفت تمتلكان أفرعاً لهما في هذه المدينة الهندية.

وتضم المدينة الهندية، العديد من الجامعات والمعاهد، أبرزها:


المعهد الهندي للعلوم

معهد عام يوفر التعليم العالي والبحوث في الهندية والعلوم، تم إنشاؤه عام 1909، ويقع شمالي المدينة، ويضم الحرم الجامعي أكثر من 40 قسماً مختلفاً، بالإضافة إلى ستة مقاهي، وملعب كرة قدم، وآخر للكريكيت، وصالة رياضية، ومطعم، ومهبط طائرات ومكتبة ومركزين للتسوق.


المعهد الوطني للصحة العقلية

يعتبر أحد المؤسسات الطبية الرائدة في الهند، ويقع في مدينة بنغالورو، ويعمل تحت إشراف وزارة الصحة ورعاية الأسرة الهندية، إنّما بشكلٍ مستقل.

تأسّس المعهد، بعد فتح مستشفى الدولة للأمراض العقلية، مع معهد الهند للصحة العقلية، وتم افتتاحه عام 1974، وفي العام 2012، أعلن عنه كمعهد للأهمية الوطنية، ويتضمن العديد من التخصصات لرعاية المرضى النفسيين، مع سعي أكاديمي مستمر لتعزيز الصحة العقلية وعلوم الأعصاب، ويحوي الكثير من الأنشطة الأكاديمية والبحثية، وتلك نقطة القوة الأبرز فيه.


المركز الوطني للعلوم البيولوجية

يعتبر المركز الوطني للعلوم البيولوجية في بنغالورو الهندية، أحد مراكز الأبحاث المتخصصة في البحوث البيولوجية، وهو جزءٌ من معهد تاتا للبحوث الأساسية، الذي يتبع لوكالة الطاقة الذرية الحكومية.

يقدّم المركز شهادات الدكتوراه المتكاملة وشهادات الماجستير عن طريق البحث، كذلك يمنح درجة الماجستير في علم الأحياء والحياة الفطرية، وبحسب الإحصاءات الرسمية الهندية، فإن هذا المركز وحتى عام 2016، أنتج أكثر من 182 درجة دكتوراه، و65 شهادة ماجستير في علوم الأحياء والحياة البرية.

يعنى المركز بدراسة العديد من المجالات الواسعة، بدءاً من دراسة الجزيئات الفردية، وحتى بيولوجيا النظم، ويركّز في البحوث الأساسية، مثل الكيمياء الحيوية والفيزياء الحيوية والبيولوجيا العصبية وعلم البيئة وغيرها.


الحياة الاجتماعية

لعلّ أكثر ما يحب الطلاب الدوليون في مدينة بنغالورو الهندية، هي الحياة الليلية فيها، مع وجود الكثير من الحانات، بالإضافة لكونها مركزاً لموسيقا الروك آند رول.

اللغة الرسمية في هذه المدينة هي الكانادا، كونها عاصمة منطقة كارناتاكا، إلا أنّ غالبية سكانها يتحدّثون الإنكليزية أيضاً، هنا لن يجد الطالب الدولي أي صعوبة في التواصل، مع كافة الفعاليات التجارية أو السياحية أو الخدمية فيها، كذلك فإنّ معظم اللافتات الدلالية فيها مكتوبةٌ باللّغة الإنكليزية جنباً إلى جنب مع اللغة الأم.

كن مستعداً إذا ما اقترب منك أحد السكان المحليين لالتقاط صورة معك، فأنت كطالبٍ دولي أو أجنبي تعتبر مشهوراً نوعاً ما، ووجودك بقربهم لحظة يحبون توثيقها، استعد لنيل بعض الشهرة المؤقتة!


تكاليف المعيشة في بنغالورو

تعتبر من المدن الطلابية قليلة التكاليف في الهند، تخيّل مثلاً أنّ سعر الوجبة في أحد مطاعمها تتراوح بين 1.67 دولاراً أميركياً بالحد الأدنى وحتى 14 دولاراً أميركياً بالحد الأعلى، حقاً إنها رفاهية كبيرة ألّا يكلفك الطعام أكثر من ذلك، بالمقابل فإن علبة البيبسي لا يتجاوز ثمنها دولاراً واحداً، وبطاقة السينما 4 دولارات فقط، هناك إمكانية لتحصل على الكثير من الفشار أيضاً، استمتع.

بالعموم يكفي الطالب الدولي مبلغ 188 دولاراَ شهرياً، متضمّنةً تكاليف الإقامة وكافّة الخدمات الأخرى بما فيها الطعام، في مدينة بنغالورو، حقاً إنّه مكانٌ مثالي للدّراسة، والحصول على شهادةٍ جامعية مرموقة مستقبلاً.


مدينة حيدر آباد

مدينة حيدر آباد

أحد أهم الوجهات بالنسبة للطلاب الدولييّن بالعموم، والعرب منهم تحديداً، فمدينة حيدر آباد خيار مثالي لكلّ طالبٍ يوّد الحصول على شهادةٍ جامعية قوية، تنافس حتى الشهادات الجامعية الأميركية والأوروبية، كما أنّها تعتبر مثاليةً لتعلّم اللغة الإنكليزية، وتكاليف معيشة قليلة جداً قياساً بباقي المدن الهندية.


أفضل الجامعات في حيدر آباد الهندية

تشتهر مدينة حيدر آباد بين مثيلاتها من مدن الهند، بدراسة التخصص المعلوماتي والتقنيات التكنولوجية، وإلى جانب جودة التعليم فيها، فإنّ أحد أهم الميّزات في جامعات حيدر آباد هو تكاليفها المنخفضة جداً ربما قياساً بأيّ مكانٍ آخر في العالم، كذلك تشتهر بوجود شارع أميربيت الذي يضمّ أكثر من 500 معهداً متخصصاً في دورات الحاسوب، بتكلفة تتراوح بين 15 إلى 300 دولاراً للدورة الواحدة.

تضمّ حيدر آباد الهندية، جامعتين مركزيتين، وثلاثة جامعات معتبرة، وستة جامعات حكومية، وأكثر الطلاب الذين يختارون الدراسة فيها من أفريقيا والشرق الأوسط، وأشهر جامعاتها:


جامعة حيدر آباد

تخيل أن رسوم الدراسة فيها، تتراوح بين 1000 إلى 3000 دولار أميركي، وذلك رغم أنها حصلت على جائزة الزائر لأفضل جامعة مركزية في الهند عام 2015.


جامعة جنتاي

أحد أفضل الجامعات التقنية والهندسية في الهند، تضم غالبية التخصصات التكنولوجية، برسومٍ دراسية تتراوح بين 1800 إلى 2500 دولاراً أمريكياً.


الجامعة العثمانية

أحد أعرق الجامعات الهندية، وتتراوح تكاليف الدراسة فيها بين 1200 وحتى 3000 دولاراً أمريكياً.


جامعة DNTU

جامعة متخصصة بالتقنية والهندسة، وتتراوح رسوم الدراسة فيها بين 2000 إلى 2600 دولاراً أمريكياً.


المعهد الدولي لتكنولوجيا المعلومات

يضم خمسة درجات، هي دبلوم الدراسات العليا، الماجيستير, الدكتوراه، درجة البكالوريوس، كذلك يضم العديد من مجالات الدراسة، مثل هندسة البناء، هندسة البرمجيات، وهندسة الاتصالات، وهندسة الكومبيوتر، وتكنولوجيا المعلومات، والهندسة الكهربائية، وتقنيات البناء.


جامعة جواهر لال نهرو

سميت على اسم أول رئيس وزراء في الهند، وتعتبر أحد الجامعات المتخصصة في مجال دراسة الهندسة بمختلف اختصاصاتها، يبدأ التسجيل فيها من شهر آذار وحتى نهاية شهر حزيران من كل عام، وتتراوح رسومها الدراسية بين 950 دولاراً سنوياً وحتى 1700 دولاراً.


الحياة الاجتماعية

تلقب مدينة حيدر آباد، بمدينة اللؤلؤ ومدينة النظام، وتعتبر مدينة ترفيه من الدرجة الأولى كذلك، فهي تضم صالة سينما آي ماكس (Imax) وهي الوحيدة في الهند، وذلك في مركز براسادس (Prasads) التجاري، علماً أنها حطمت رقما قياسيا عالمياً، كأحد الصالات الأكثر حضوراً في العالم.

كذلك تضم المدينة أفرعاً لأشهر سلاسل المطاعم في العالم، مثل، كنتاكي، بيتزا هت، برجر كينغ، وماكدونالدز، ودومينوز، وغيرها، ولا ننسى المطاعم المحلية التي تقدّم طبق البرياني الشهير عالمياً، والمطاعم العربية التي تقدّم للطالب حتى الشاورما، إذاً لن تحنّ كثيراً لطبق الشاورما الشهير في حيدر آباد!


تكاليف المعيشة في حيدر آباد

تكاليف المعيشة في المدينة قليلة جداً وتتراوح بين 67 وحتى 107 دولاراً أمريكياً بالحد الأدنى، كما أن الطالب وبمبلغ 250 دولاراً شهرياً يستطيع الوصول إلى أقصى درجات الرفاهية الموجودة في المدينة الهندية، التي تضم ماركات ألبسة عالمية بالإضافة إلى الملابس الأقل كلفة أو المتاجر العادية.


مدينة دلهي

مدينة دلهي

تعتبر مدينة دلهي العاصمة السياسية للهند، وتتمتع باستقلالٍ ذاتي وتحوي برلماناً خاصاً بها، وهي ثاني أكبر مدينة في الهند من حيث الكثافة السكانية بعد مومباي، وتعدّ مدينةً غنيةً قياساً بباقي المدن الهندية وتعتبر مركزاً تجارياً ضخماً، فإنها تجذب العديد من الطلاب الدوليين في العالم خصوصاً العرب، نظراً لكونها تضم اثنتين من أفضل جامعات البلاد أيضاً.


أشهر الجامعات في دلهي الهندية


جامعة دلهي

تصنف جامعة دلهي بأنها من أفضل عشر جامعات في الهند، تأسست عام 1992 ومنذ ذلك الوقت تشتهر بأبحاثها، وتتبع للحكومة الهندية، وفي عام 2014 تم تصنيفها في المرتبة الـ 81 بتصنيفات مؤسسة QS الدولية، بينما احتلت المرتبة 501-510 حسب تصنيف QS لعام 2022، والمرتبة 71 في تصنيف جامعات آسيا لموسم 2021، وأبرز خريجيها رئيس وزراء الهند الحالي.


المعهد الهندي للتكنولوجيا في دلهي

تعتبر جامعة عامة تأسست عام 1961، احتلّ هذا المعهد المرتبة الثالثة في تصنيف جامعة مينت الحكومية، ويأتي في المرتبة الخامسة كأفضل عشر جامعات في الهند، أيضاً احتل المرتبة 185 حسب تصنيف QS لعام 2022.


الحياة الاجتماعية وتكاليف المعيشة

تعتبر مدينة دلهي الهندية وهي العاصمة السياسية للهند، عاصمة للأزياء كذلك، أهلها شغوفون جداً بالاحتفالات، تخيل مثلاً أن حفلات الزفاف لديهم، مازالت تمتد حتى عشرة أيام أحياناً، ويتواجد فيها أكثر من 1000 شخص.

كذلك فإن المدينة، تعد أكبر مركز تجاري في منطقة شمال الهند، وأحد أكثر المدن ملائمةً للعيش لكونها مدينةً غنية جداً قياساً بباقي المدن الهندية، التي تشتهر بصعوبات الحياة والفقر.

المشكلة التي يمكن أن تواجهك في دلهي الهندية، هي أن الجميع غالباً ما ينظر إلى شكل لباسك، نوع سيارتك وحتى نوع هاتفك المحمول، بالمقابل فإنها ليست بالمدينة المكلفة معيشياً رغم غناها، ويكفيك مبلغ 250 دولاراً شهرياً، لتحظى بحياة رفاهية كاملة فيها.

تعتبر دلهي أيضاً من أفضل المدن في طعام الشارع، أينما اتّجهت ستجد مكاناً لبيع الطعام في الشارع، الذي تنبعث منه روائح الشي والقلي وكافة أنواع التوابل والبهارات، وسيتثنى لك فرصة المشاركة بالعديد من المهرجانات بما فيها مهرجانات التسوق الدائمة، التي تتيح لك فرصة الحصول على ما ترغب بأسعار مخفضة وعروض وحسومات كبيرة.

يؤكّد الطلاب الدوليون الذين درسوا في هذه المدينة، أنهم لم يشعروا بالملل فيها أبداً، والحياة الليلية فيها باهرة، فأنت ستجد مطاعم ومقاهي مفتوحة على مدار الساعة، كذلك بالنسبة للنقل في أي وقتٍ ترغبه، فمدينة دلهي لا تنام أبداً.

الحافلات والمترو هما وسيلتا النقل الأرخص ثمناً، أجرة الحافلة 25 روبية هندية أي 0.34 دولاراً أمريكياً فقط، والمترو 42 روبية هندية أي أكثر من نصف دولار بقليل.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.