تريند 🔥

🤖 AI

دراسة الترجمة

الترجمة
أراجيك تعليم
أراجيك تعليم

8 د

تعتبر الترجمة من التخصصات النادرة والمربحة التي تتطلب إتقان اللغات وتعتبر فنًا وليست مجرد مهنة، كما لعبت دورًا مهمًا في نقل العلوم والثقافات عبر التاريخ.

المترجم بحاجة إلى إتقان الإنجليزية ولغته الأم، ويمكنه اختيار المواد المطلوب ترجمتها من مصادر عديدة على الإنترنت.

الفرص الوظيفية للمترجمين متنوعة، من العمل في وكالات الأخبار ومكاتب الترجمة إلى تقديم خدمات كمترجم حر، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية إجادة القواعد اللغوية والنحو في فن الترجمة.

دائمًا ما تكون التخصصات النادرة في سوق العمل ذات أجر أعلى مقارنة بغيرها، وأحد تلك التخصصات هو تخصص الترجمة دون شك. الترجمة من التخصصات النادرة وهذا يرجع لكونها تخصصًا لا يتمّ تدريسه بشكلٍ كامل في الهيئات الجامعية، أي لا توجد في الأغلب أقسام كاملة من البداية للنهاية تختص بالترجمة. بل تشمل أقسام تلك الجامعات بشكلٍ عام علوم اللغة، والتي من ضمنها الترجمة، فبالتالي تحتاج الترجمة بطبيعة الحال إلى اجتهاد شخصيّ حتى يستطيع الفرد التمكن منها بالكامل ليصل إلى درجة التخصص فيها، ويستطيع إيجاد فرصة عمل مناسبة له.

يمكنك أن تبدأ سعيك نحو إتقان الترجمة عبر إتقان اللغات التي تُريد الترجمة منها وإليها، وهذا ما يمكن تحقيقه عبر الانضمام إلى هيئة جامعية تختص بعلوم تلك اللغة بعينها. في العادة يقضي البعض أعوامًا دراسية كاملة في دراسة لغة واحدة فقط للتمكن التام منها، لكن إذا اختاروا أن يترجموا من تلك اللغة إلى لغة أجنبية أُخرى وليس اللغة الأم، فيجب على الطالب قضاء أعوام دراسية أُخرى في القسم اللغوي الذي يهتم بإتقان طلّابه تلك اللغة الأُخرى.


الترجمة

تخصص الترجمة

في مجال الترجمة، أنت تهتم باللغة التي تُترجِم إليها أكثر من لغتك الأم، فإذا كنت تريد الترجمة من العربية إلى الإنجليزية، فيجب دراسة 10 مواد خاصة باللغة الإنجليزية، وفي المقابل 4 مواد خاصة باللغة العربية. لذلك، في حال انضمامك  إلى كلية الآداب على سبيل المثال والتحقتَ بإحدى أقسامها اللغوية التي تريد التخصص فيها، ستجد عدد مواد تلك اللغة أكبر بمراحل عن عدد مواد لغتك الأم، لأنَّها بالفطرة لغتك الأم.

عندما تقوم بدراسة لغة ما، تستهل مشوارك التعلمي بالتعرف على الأبجدية، ثم الكلمات، ثم القواعد اللغوية لصياغة تلك الكلمات بطريقة مفهومة. لذلك، أهم شيء في الترجمة هو تمييز تلك الأساليب السردية المختلفة، ولذلك أنت تأخذ موادًا نصيّةً كثيرةً عند دراسة أيّ لغة، وكلما درست أكثر، كلما أصبحت محترفًا أكثر.

لذلك، أنت تدرس في الإنجليزية الأدب الفيكتوري، الأدب المعاصر، إلخ. وفي العربية تدرس الأدب العباسي، الأدب الأموي، إلخ. وبين هذا وذاك يمكن أن تدرس بعض أنواع الأدب الأُخرى وكيف لها أن تُرجِمت إلى اللغة التي تدرسها، مما تُعطيك لمحًة عن أُسلوب تلك اللغات الأُخرى.

بجانب دراسة الأساليب الصوغية، أنت دون شك تدرس الفنيّات الصغيرة التي تجعل تلك الأساليب قوية ورصينة، وتلك الفنيّات تتمثل في مادتي النحو والنقد. النحو بالطبع هنا نقصد به دراسة أيّ لون من ألوان القواعد اللغوية المختلفة، وهذا بغية معرفة تراكيب تلك اللغة وكيفية التلاعب بها لتحمل الجملة حينها أكثر من معنى. من الناحية الأُخرى أنت تدرس النقد، أي تدرس أبعاد وأساسيات صنع النص اللغوي بطرق مختلفة، وكيف لك أن تقول أنَّ هذا النص معيوب أم لا، ثم تشرع في تعديله للأفضل إن كان كذلك فعلًا.

وبين هذا وذاك أنت تدرس أشياء قد لا تنتبه إليها بسهولة، لكنها لُبّ الترجمة. مثل كيفية انتقال الجملة من اللغة الفلانية إلى اللغة الفلانية، هل سيتمّ تقديم تلك الكلمة أم تأخيرها؟ هل عند وجود هاتين الكلمتين يمكن الاستعاضة بهما من خلال كلمة أُخرى توحدهما سويًّا أم لا؟ والكثير والكثير من الصغائر ستدرسها بين طيّات تلك المواد الشاملة.


لماذا عليك اختيار دراسة الترجمة

أهم شيء يجب أن تفهمه أثناء دراسة علم الترجمة هو أنَّها فنٌ، وليست مهنة. والفن ينبع من القلب، إنما المهنة تنبع من القوانين الجامدة، فالنصوص التي تقوم بالترجمة منها وإليها هي كيان هشّ، وليست بالكيان الصلب.

نقل العرب أهم العلوم من الأوروبيين عبر الترجمة، وبالمقابل فعل الأوروبيون المثل في عصر النهضة ما توصل له العرب، وهكذا تستمر دورة الحياة وتنتقل سلسلة تطور الأدب والعلوم والفن عبر الترجمة من ثقافة إلى ثقافات أُخرى؛ ليكون صلة الوصل وأداة لانتشار كلّ العلوم والآداب والتكنولوجيا.


كيف أترجم ترجمة جيدة تفيد القارئ

مبدأيًا، يتوجب عليك إجادة اللغة العالمية الحالية “الإنجليزية”، إذا كنت تجيدها بالفعل فيفضل أن تترجم المقالات ذات الأهمية والتي تقترب إلى حد ما لمجال عملك أو دراستك. لإخراج الترجمة في صورة إحترافية، تستطيع بعدها أن تجيب على الاستفسارات المختلفة للقراء، تستطيع أيضًا ترجمة أى شيء تجده ذي قيمة للعرب حتى ولو وجدته مصادفة.

وأيضًا فضلًا عن إجادتك الإنجليزية واختيارك لما تترجمه، يجب أن تكون على دراية كاملة بلغتك العربية فهي اللسان الذى ستترجم به، كما أنه لا يمكن بحال من الأحوال أن تجيد لغة أجنبية ولا تستطيع التحدث أو الكتابة بلغتك الأم العربية. فى حال عدم جيادتك للإنجليزية بشكل كبير، يمكنك الاستعانة بترجمة جوجل ولكن لا تكتب إلا ما تفهمه، بالإضافة إلى تحسين لغتك الإنجليزية.


مصادر الترجمة التي يمكن استخدامها

ربما تريد الآن تجربة ترجمة مقال ما أو تدوينة معينة بالإنجليزية، حسنًا الويب مليئ بالمواقع الإنجليزية الثرية بالمقالات والكتب والتي تستطيع ترجمتها.

أشهر المواقع التقنية وتنمية الذات (تيك كرنش، تيد، جيجا اوم، لايف هاك، لايف هاكر، MIT review). المواقع كثيرة وغنية بالمقالات والتدوينات الرائعةبانتظار التنقيب عنها.


الترجمة


مجالات العمل المتاحة

  • العمل كمُترجم في وكالات الأخبار العالمية أو الصحف كمُترجم أخبار، أو كمُترجم فوري لدى نشرات الأخبار.
  • العمل في مكاتب الترجمة، سواءٌ كانت تلك المكاتب حكومية أو خاصة. المكاتب الحكومية للترجمة تكون نصوصها في الغالب رسميةً ويكون معدل توظيفها محدودًا، لكن المكاتب الخاصة تكون نصوصها غير رسمية، فبالتالي عددها كبير لأنَّها مُقدَّمة من أفراد كثيرين، مما يترتب عليها معدل توظيف كبير؛ لأنَّها تحتاج لمُترجمين قادرين على ترجمة كلّ تلك النصوص وتسليمها بسرعة وكفاءة عالية للعملاء.
  •  مُترجم حر في أحد مواقع الترجمة الحرّة على الإنترنت، وفي هذه الحالة يجب عليك تكوين CV أو سجل وظيفي جيّد مليء بالخبرات والشهادات كي يثق بك العميل ويُعطيك ملفه لترجمته. العمل الحر كمُترجم هو الوظيفة الشائعة هذه الأيام، لكن في الواقع تحتاج إلى صبر وبال طويل.
  • ترجمة النصوص الأدبية بشكلٍ شخصي ثم نشرها في إحدى دور النشر، خصوصًا لو كانت لكتّاب معروفين، وهذا سيجعل لك اسمًا في عالم الأدب لا يقل أهمية عن اسم الكاتب، فمن لا يعرف “صالح العلماني” و”سامي دروبي”.

مجالات الدراسات العليا

بالتأكيد دائمًا ما توجد فرص لعمل دراسات عُليا تخصصية في مجال التخصص اللغوي الخاص بك، فيمكن على سبيل المثال أن تكون رسالتك العلمية متمحورة حول تأثير فلسفة التوحيد على أدب العصر الإسلامي، وبناءً عليه إذا كانت رسالتك قوية وجيدة، يُمكن أن تُعيّن في الجامعة التي أنت خرّيجُها. في النهاية تلك الرسالة العلمية أو الدراسات العُليا التي قمت بها بشكلٍ عام سترفع من قدرك بشدة في سوق العمل، سواءٌ كان حكوميًّا أو خاصًّا.


الأسئلة الأكثر شيوعاً حول الترجمة:

هل تخصص الترجمة له مستقبل؟

تخصص الترجمة أحد أهم الاختصاصات المطلوبة في سوق العمل، ويمتاز بتنوع الفرص الوظيفية والمهنية فيه، بإمكانك العمل بعد التخرج في الأعمال المستقلة، أو الترجمة السياسية والتدقيق اللغوي والعمل في كل الشركات التي تطلب مجال اللغة التي درستها، كذلك كمترجم في سفارة بلادك بالدولة التي تعلمت لغتها.

هل قسم الترجمة صعب؟

إلى حد ما أجل، فالترجمة ليست مجرد التعرف إلى كلمات اللغة التي اخترت دراستها، عليك أن تكون على دراية كاملة بالمصطلحات وطريقة استخدامها والسياقات التي تأتي بها في الجمل، وفي حال لم تتعلم هذا الموضوع سيكون من الصعب عليك ترجمة النصوص بأمانة وحرفية، أنت بالتأكيد تحتاج حتى للتعمق باللغة بعيداً عن مقرراتك الجامعية في التخصص ذاته.

كم سنة دراسة الترجمة؟

كما كل الكليات الأخرى تبلغ مدة الدراسة في تخصص الترجمة أربع سنوات، تحصل بعدها على بكالوريوس في اللغويات.

ما هو مستقبل اللغات والترجمة؟

العمل في القطاع الخاص أو افتتاح مكتب متخصص في الترجمة، العمل في التلفزيون كمترجم أو في البعثات الدبلوماسية لبلادك، وفي كل الشركات والمؤسسات التي تتطلب لغة ثانية، كذلك في ترجمة الأفلام والكتب والأفلام الوثائقية والمسلسلات، كمان أن البلد الذي اخترت تعلم لغته وترجمتها قد تجد فيه الكثير من الفرص الوظيفية لك.

كم يبلغ راتب المترجم؟

يتراوح بين 25 ألف إلى 83 ألف دولار سنوياً، وهو أحد أكبر الرواتب بين المهن، وفي بعض الأحيان يصل لأكثر من 175 ألف دولار أميركي خصوصاً للغات الصعبة والمطلوبة.

هل تخصص الترجمة علمي أم أدبي؟

هو مزيج بين الفرعين، فمن جهة أدبي كونك قد تترجم روايات وكتب وقصص عالمية وحتى افلام ومسلسلات، ومن جهة ثانية علمي كونك ستترجم أيضاً مفاهيم رياضية وفيزيائية وعلوم الحاسوب وغيرها، فالترجمة مرتبطة بكل المجالات المعرفية دون استثناء.

ما هي مهن الترجمة؟

كما ذكرنا سابقاً المترجم يستطيع أن يجد الكثير من الفرص الوظيفية أو فتح شركة خاصة به، لكن ينبغي التركيز على أن المترجم المقصود هو من أتم دراسته الجامعية بجامعة معترف بها عالمياً، وتلقى فترة تدريب جيدة وعمل على تطوير مفرداته اللغوية والتدريب الدائم على الترجمة ويمتلك رصيداً جيداً من الخبرة العملية.

ماذا يعمل خريج كلية اللغات والترجمة؟

مترجم متخصص، أو مترجم مراجع، كذلك مترجم حر، ومسؤول عن النشر الإلكتروني والعمل في مجال التسويق والعلاقات العامة والمبيعات والموارد البشرية وفي الملحق التجاري وغيرها الكثير من المهن التي لا تعد ولا تحصى.

كم رواتب مترجمين الافلام؟

يتقاضى مترجمو الأفلام أجرهم على الساعة، وأجرتها 60 دولار أميركي و100 دولار لكل ساعتين، أيضاً البعض يعمل بنظام الراتب بحيث يحصل على أجر شهري يتراوح بين 500 إلى ألف دولار مقابل ساعتين ونصف من الترجمة كل أسبوع.

ما هي أقسام كلية اللغات والترجمة؟

تحوي أقساماً بعدد لغات العالم تقريباً، فهناك قسم اللغة الفرنسية، والإنكليزية، أيضاً الإسبانية والألمانية والصينية والإيطالية، التركية والكورية واليابانية، لا سبيل لعد لغات العالم كلها في هذه المادة.

ما هي شروط كلية لغات وترجمة؟

تشترط كلية اللغات والترجمة حداً أدنى من درجات الشهادة الثانوية يصل إلى 60 بالمئة من المجموع العام، وذلك للفرع العلمي أو الأدبي وحتى المهني، وعلى الطالب لاحقاً وبعد اجتيازه شرط المعدل الخضوع لاختبارات متعددة في القدرات تتنوع تبعاً للكلية والجامعة.

كم عدد سنوات كلية لغات وترجمة؟

تمتد على مدى أربع سنوات، ويتعلم فيها الطالب أصول الترجمة ويدرس اللغة الإنكليزية، كلغة أولى والفرنسية كلغة ثانية، ويتعلم الترجمة وأصول المناظرة.

ذو صلة

اقرأ أيضًا:

  • التدقيق والتيسير - مجالات عمل ودراسة تخصص التدقيق

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة