أفضل روايات الرعب الصادرة في عام 2020: روايات تثير شهيتك للقراءة

أفضل روايات الرعب الصادرة في عام 2020.
محمود أيمن
محمود أيمن

9 د

يدنو عامنا من نهايته. صحيح أن سنة 2020 لم تكن الأخف بين السنوات الأخيرة، وقد زادها المكث الإجباري في البيت وانتشار الوباء بتبعاته النفسية والمادية والاجتماعية بطئًا فمرت ساعاتها أثقل (ربما لهذا تلائمها قراءة أفضل روايات الرعب)، لكننا لا نملك حال الوقوف على عتبة شهر أكتوبر سوى الشعور المعتاد بأن الأيام غافلتنا، وأن كتابة الرقم 2020 توشك أن تتبدل ولمَّا نعتد عليها.

لهذا جانب طيب هو بداية الحصاد الفني والأدبي لما صدر في العام، بجرد الجزء الأكبر من السنة وإلقاء نظرة على إنجازاتها. انصرمت حزمة أخرى من الأشهر وقد ملأها الإنسان بالابتكار الذي هو أحسن خصاله. ولأن كل امرئ مشغول بليلاه فإن كل مهتم بصنف معين من الإبداع يتعقب ما أثرى به المبدعون موضع إعجابه؛ سواء كان صنف الرعب أو التشويق أو السخرية أو التاريخ أو الدراما أو الكتب غير الأدبية أو غير ذلك.

نرشح لك قراءة: جواهر العقد الأخير: أفضل عشرة كتب غير أدبية صدرت منذ عام 2010 وحتى الآن

في هذه المقالة نلقي نظرة على أفضل روايات الرعب التي صدرت حتى وقت كتابة هذه السطور. بالطبع ما يزال في العام أنفاس، غير أن من الآمن افتراض أن معظم إنتاجات السنة -ونجاحاتها اللافتة بالتبعية- قد صدرت بالفعل.

هنا يأتي موقع مجلة Den of Geek فيسهل علينا الأمر ويرص لنا أكثر إصدارات السنة من روايات الرعب جودة وانتشارًا ونجاحًا وشدًّا للنظر. سنكتفي بذكر بعض هذه الإصدارات والمصدر الأصلي متاح لمن شاء المزيد، كما سنجتنب الروايات التي لم يمر على صدورها وقت يُذكَر ونتحرى بدلًا منها تلك التي استقر حضورها ووضح تلقي القراء لها.

أفضل روايات الرعب الصادرة في عام 2020

أفضل روايات الرعب الصادرة في عام 2020.

روايات تثير شهيتك للقراءة: قائمة أفضل روايات الرعب الصادرة في عام 2020.

روايات الرعب بالذات هي الأقوى تأثيرًا والأكبر قدرة على النفاذ إلى نفس القارئ وتحريك البركة الثابتة بداخله إلى حد إثارته بدنيًّا على نحو فريد. ولهذا جمهور ضخم من الراغبين وإن لم يعجب آخرين بطبيعة الحال.

لماذا تحتل روايات الرعب هذه المكانة؟ لأنها تلعب على أحد أهم مكونات الجنس البشري وهو الخوف: ليس فقط بنخس الساكنين وإقلاق لياليهم الهادئة، ولكن بتحريك الكامن في عقولهم من مخاوف مجهولة. إذا كان من ذكاء الرواية العادية إقناع القارئ بواقعية ما يقرأ وحمله على الاتصال به والبحث عنه والانشغال بقضاياه، فإن هذا أظهر في حديثنا عن روايات الرعب.

إذا كنت مستعدًّا فقد حان الوقت لتعديد بضع روايات رعب ثقيلة الوطء هي بالتأكيد بين أحكم وأشهر وأفضل روايات سنة 2020 حتى اليوم. هلم وليكن فزع.


Survivor Song

ذو صلة
رواية "Survivor Song" من أفضل روايات رعب 2020

رواية Survivor Song من أفضل روايات الرعب لعام 2020

نبدأ برواية Survivor Song للكاتب Paul Tremblay الذي صدر له عدد من روايات الرعب الناجحة وحقق انتشارًا لا بأس به في الأعوام الأخيرة. خرجت الرواية في بداية يوليو الماضي وسرعان ما حجزت موقعًا في قوائم الأكثر مبيعًا وقوائم أفضل روايات العام وأشدها إرعابًا، حتى إن رائد أدب الرعب نفسه ستيفن كينغ قد صرح بأن الرواية أخافته أعظم الخوف رغم أنه لا يخاف بسهولة.

ستيفن كينغ

ستيفن كينغ هو كاتب أمريكي يعد من أنجح الكتاب والأكثر تحقيقاً للمبيعات، صنع لنفسه اسماً محترماً في فئات الرعب والخيال بكتبه الرائعة وأغلب أعماله تم اعتمادها قصصاً للأفلام، وكان آخرها فيلم IT.
ستيفن كينغ

إنه رعب انتشار المرض والموتى الأحياء وحقبة ما بعد الكارثة، مع لمسة حزن تميز أعمال الكاتب كلها. تحكي الرواية عن انتشار سريع لداء الكلَب وأثر ذلك على المستشفيات، أما القصة الخاصة التي يتتبعها الكاتب فحكاية طبيبة تصاب صديقتها المقربة بالداء في آخر حملها، فتشرعان في رحلة شديدة العسر والخطورة في محاولة لإنقاذ الطفل الذي لم يولد. الرواية سلسة الأسلوب محركة للمشاعر، ولا شك أن قراءتها في زمن انتشار الوباء سوف تزيد وقعها ثقلًا.

نرشح لك قراءة: روايات ستيفن كينج التي تحولت فيما بعد لأشهر أفلام الرعب!


The Only Good Indians

رواية "The Only Good Indians" من أفضل روايات رعب 2020

رواية The Only Good Indians من أفضل روايات الرعب لعام 2020

الرواية الثانية في قائمتنا لروايات الرعب الأفضل في عام 2020 هي رواية The Only Good Indians. كاتبها هو Stephen Graham Jones الذي نشر من قبل أكثر من عشرين رواية وتلقى ردود فعل طيبة جدًّا حتى عده كثيرون مستقبل أدب الرعب. مع ذلك فإن القبول العام السريع لهذه الرواية يوحي بأنها قد تكون أهم إصداراته وأكبرها صدى.

إنها حكاية تثير القشعريرة تجري في عالم الأمريكيين الأصليين، عن الانتقام مع دراسة شخصيات مدققة مع عوامل ماورائية يظللها تعليق على الظواهر الاجتماعية. قد وصفها ناشرها بأنها التقاء بين رواية The Ritual المرعبة (حولتها نتفليكس إلى فيلم) ورواية Big Little Lies الدرامية الشائقة (حولتها HBO إلى سلسلة قصيرة صدر منها موسمان)، في جو رعب قوطي شديد القوة.

نرشح لك قراءة: لعاشقي الرعب.. خمس روايات مرعبة تأخذك إلى عالم غامض!


Devolution

رواية "Devolution" من أفضل روايات رعب 2020

رواية Devolution من أفضل روايات الرعب لعام 2020

صدرت رواية Devolution: A Firsthand Account of the Rainier Sasquatch Massacre في يونيو الماضي واجتذبت الأنظار بلا إبطاء. هي رواية قصيرة نسبيًّا تعتمد على عوامل الغموض والفنتازيا في تقديم الرعب، وكاتبها هو Max Brooks صاحب رواية World War Z: An Oral History of the Zombie War ذات النجاح العالمي الساحق والمحولة إلى فيلم ضخم الإنتاج أدى براد بيت دوره الرئيسي.

يستعمل الكاتب هنا تيمة الأسطورة المستقرة، فيأخذ بيج فوت ويضعه في سياق يثير الذعر ويظل قابلًا للتصديق بلا شك. تدور الحكاية في موضع معزول بسبب انفجار بركاني يتعرض ناسه إلى خطر يهدد حيواتهم، فيما يبدو كقصة تحذيرية غرضها تذكيرنا بما يمكن أن تفعله بنا ثورة الطبيعة إن غفلنا. كتاب مقلق مليء بالشخصيات المزعجة تام المناسبة للحالة العالمية العامة.

نرشح لك قراءة: ترشيحات محرري أمازون: أفضل عشرة روايات صدرت في 2020 حتى الآن


The Secret of Cold Hill

رواية The Secret of Cold Hill - روايات 2020

رواية The Secret of Cold Hill من أفضل روايات الرعب لعام 2020

روايتنا الرابعة هي رواية The Secret of Cold Hill، وهي الجزء الثاني في سلسلة The House on Cold Hill التي صدر كتابها الأول في 2015. كاتبها هو Peter James المشهور بروايات سلسلة Roy Grace التي هي أقرب لجو الإثارة والغموض منها إلى الرعب، وهي تحكي قضايا مترعة بالمفاجآت يحلها محقق ذكي تحمل السلسلة اسمه. أما روايتنا هذه فمرعبة بلا شك، بل لهي عن كثير من القراء أحسن وأشد نجاحًا في بث الذعر في القارئ من سابقتها.

الكتاب ينتمي -كما يوحي الاسم- إلى فئة رعب البيوت المسكونة، وهو يتبع الكتاب الأول مختصًّا ببيت بُني في موضع بيت الكتاب الأول نفسه، والعائلات التي تسكنه وما يواجهها من أشباح ووحوش لا تفتأ تتطفل على عالمنا. سيكون من المثير مراقبة الكاتب يجتهد ليوجِد جديدًا في ركن من أركان هذا الصنف المكدس بالأعمال العظيمة. Peter James بريطاني فائز بالعديد من الجوائز، ومَن مثله يكتب الرعب على نحو مغاير تمامًا لكل معهود!

نرشح لك قراءة: لأيامٍ من المتعة الصافية: أفضل عشر روايات صدرت منذ عام 2010 وحتى الآن


The Southern Book Club’s Guide to Slaying Vampires

رواية The Southern Book Club's Guide to Slaying Vampires

رواية The Southern Book Club’s Guide to Slaying Vampires من أفضل روايات الرعب لعام 2020

رواية The Southern Book Club’s Guide to Slaying Vampires عن مصاصي الدماء كما هو واضح. هي آخر ما أنتج Grady Hendrix وقد حصلت على ثناء لم تحصل عليه رواياته السابقة كلها مجتمعة، رغم أن ستة أشهر لم تكتمل على صدورها. يبدو أن لحظاتها الظلامية المعوية المكتوبة بخفة ظل لا يشوبها عيب قد أذهلت كل من قرأها تقريبًا، وهي تجري في العالم نفسه الذي جرت فيه روايته السابقة الناجحة My Best Friend’s Exorcism.

يختار أحد أكثر كتاب الرعب الحاليين لفتًا للأنظار لروايته هذه حبكة مصاصي دماء جديدة، حيث تتولى جماعة من الزوجات والأمهات مهمة الدفاع عن عائلاتهن ومدينتهن، متصدرات القتال الوحشي ضد مصاص دماء غريب وذي حضور جذاب طبعًا كما هي طبيعة هؤلاء الرفاق. تقع الأحداث في التسعينيات وتُتلى في قالب يثير الدموع مع الضحك ويلمس القلب ولا يخلو من تجليات الرعب المعوي المركزة التي تتشبث بالذاكرة ولا تذهب إلا بعد حين.

نرشح لك قراءة: أفضل أفلام مصاصي الدماء التي عشقها الجمهور


Malorie

رواية "Malorie" من أفضل روايات رعب 2020

رواية Malorie من أفضل روايات الرعب لعام 2020

بعد الظاهرة العالمية الصادرة في 2014 المسماة Bird Box، والتي حولتها نتفليكس إلى فيلم استثنائي النجاح ومقبول المستوى، تأتي رواية Malorie التي يحكي لنا فيها الكاتب Josh Malerman الفصل الثاني اللاحقة أحداثه بأحداث الرواية الشهيرة.

في القصة الرئيسية نرى عالمًا ملأته الوحوش عجيبة الأثر، حيث يكفيك النظر إلى أحدها حتى تفقد عقلك وتشرع تؤذي نفسك والآخرين. الأحداث هنا منصبة على مالوري البطلة مع طفليها بعد أعوام، قد صارا مراهقين اليوم وما زال علمهما معدومًا بالعالم قبل صورته الملوثة الضارة الحالية. كتاب منتظر بشدة ذو قصة كاملة التوتر والقوة تثير الشك ولا تترك في قارئها ذرة من ثبات. إنها رحلة بحث تتحدث عن المخاطرة في سبيل تحقيق لم الشمل وتشكيل العائلة المحطمة وإشباع الروح بمن تتوق إليه، عن القواعد التي ينبغي أن تُكسر والمستقبل الذي يأمل اليائسون البدء في إنشائه.

نرشح لك قراءة: القراءة وترشيحات جائزة إيمي 2020: متعة مضاعفة لمسلسلات تقرأ قبل أن تشاهد!


The Deep

رواية The Deep ستحبس أنفاسك

رواية The Deep من أفضل روايات الرعب لعام 2020

رواية The Deep هي نص طال انتظاره وآتى أكله، كاتبته هي Alma Katsu صاحبة رواية The Hunger وسلسلة The Taker، وهي -كما سيبدو للناظر في أعمالها- مولعة بإعادة كتابة التاريخ، أو بشكل أدق إعادة تصوير مآسيه. هذا هو مدخلنا لروايتنا هنا، فهي إعادة عرض لغرق سفينة تايتانيك التي لا يكاد يجهل اسمها أحد، في سياق ماورائي فنتازي كتب بماء الغموض للكبار حصرًا. هذا مع سياق سردي موازٍ يتتبع ناجية من غرق التايتانيك في رحلة أخرى لاحقة عبر المحيط الأطلنطي.

اختفاءات غامضة وحالات موت مفاجئ وكثير مما يدعو أربعة من ركاب السفينة إلى الاعتقاد بأن شيئًا شريرًا يطاردها ويبغي تدميرها. Alma Katsu هي إحدى كاتبات الرعب اللائي ينجحن في إظهار الماورائي في صورة الطبيعي وإقناع القارئ بمعقولية وسهولة وجوده بيننا، ممثلة قدرة الرعب الكبرى على الخروج من الصفحات الساكنات إلى الهواء.

نرشح لك قراءة: الروايات المصورة التاريخية: عندما تمتزج الكلمات بالخطوط لسرد التاريخ الإنساني


The Sun Down Motel

رواية The Sun Down Motel ستحبس أنفاسك

رواية The Sun Down Motel من أفضل روايات الرعب لعام 2020

نختم جولتنا بين أفضل روايات الرعب في 2020 برواية The Sun Down Motel، ولست بحاجة إلي لأوضح لك أنها قصة من فئة رعب غرف الفنادق الملأى بالجيد والرديء كليهما. كاتبة الرواية هي الكندية ذات الجوائز العديدة Simone St. James، وهي صاحبة رواية الغموض التاريخية القوطية التي اجتاحت قوائم سنة 2018، أعني رواية The Broken Girls.

إذا كنت تحب روايات Nancy Drew أو كانت رواية Sharp Objects قد نالت إعجابك (وكلتاهما مقتبسة للتليفزيون)، فإن هذا الكتاب سيحجز في قلبك موضعًا بلا جهد. قصة اختفاء امرأة في فندق مريب ينشر في ساكنيه هذا الشعور بخطر مبهم يعلو على السيطرة ويهدد استقرار الإنسان، تعقبها قصة بحث قريبتها عنها بعد سنوات لتواجه ما واجهته الأولى من مخاطر. تجري في إطار رعب غامض سيبقيك متحفزًا منتظرًا السطر بعد السطر. هي من روايات الرعب التي تنجح في إثارة الحنين بتنشيط الأذهان وإعادتها إلى تاريخ الرعب في المسلسلات والروايات القديمة المتصلة بذكريات طفولة كثيرين.

نرشح لك قراءة: 4 روايات غربية يجب عليك قراءتها!

تلك ثماني روايات رعب هي بين أفضل ما احتواه التصنيف في عامنا 2020، أرجو أن تثير شهيتك للقراءة وتجد بينها ما يروقك.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

مسلسل The Last Of Us.. محاولة للنجاة بالحياة في عالم ما بعد فناء البشرية

مسلسل The Last Of Us
ساندي ليلى
ساندي ليلى

10 د

يقول الشاعر الأمريكي الشهير روبرت فروست في إحدى أشهر قصائده المعرفة باسم النار والجليد: "يقول البعض بأن العالم سينتهي بالنار، ويقول آخرون سينتهي بالجليد وممّا تذوّقته في حياتي من شهوات، فإنّني أتضامن مع أولئك الذين يؤيدون النار"

كتب فروست هذه القصيدة في محاولة منه للإجابة عن السؤال الذي حير البشرية منذ بدء الحضارة، كيف سينتهي هذا العالم؟ كثيرون أجابوا عن هذا السؤال عبر التاريخ، سواء بالشعوذة والتنبؤات أو عن طريق العلم والفلسفة، ولم يغفل الفن إجابة هذا السؤال المصيري، فالفن مرآة للعقل البشري، إنه تصوير مادي لمخاوفنا وأفكارنا، وعبر السنوات قدمت لنا السينما الكثير من النظريات الخاصة بنهاية العالم، زلزال مدمر كائنات فضائية أمراض مستعصية وحوش مفترسة، والكثير الكثير من السيناريوهات المحتملة لفنائنا المحتوم.

لكن السينما لم تعد وحيدة في عالم الفن، ففي السنوات الأخيرة اخترقت ألعاب الڤيديو هذا العالم، وأصبحت تمتلك إضافة إلى ميزات الرسم والمغامرة والمتعة، قصصًا مشوقة رائعة مميزة، لقد أصبحت ألعاب الڤيديو أكثر تعقيدًا مما كانت عليه في زمن سوبر ماريو، وأصبحت أشبه بمغامرة حقيقية بقصة خاصة بها، وشخصيات تفاعلية يتحكم اللاعب بمصيرها حتى إن قصص بعض الألعاب ولروعتها دفعت المنتجين إلى اقتباس أفلام ومسلسلات منها لكنها لاقت فشلًا ذريعًا مثل فيلم Assassin's Creed المقتبس من اللعبة المحبوبة والذي كان خيبة أمل مؤلمة، أما في هذا المقال فسنقدم مراجعة لمسلسل مقتبس من لعبة ڤيديو شهيرة نجح في تحطيم الأرقام القياسية بعد عرض حلقتين فقط، هو مسلسل The last of us.


معلومات عن مسلسل The Last Of Us

فيديو يوتيوب
  • كتابة كريج مايزن، نيل دركمان
  • طاقم العمل بيدرو باسكال، بيلا رامزي، آنا تورف
  • عدد الحلقات 9 حلقات
  • تاريخ العرض 15 يناير/كانون الثاني 2023
  • التقييم على IMDb هو 9.4/10
  • التقييم على Rotten tometto هو 97%

مسلسل The Last Of Us: محاولة للنجاة بالحياة في عالم ما بعد فناء البشرية

تبدأ أحداث المسلسل بداية بطيئة بعض الشيء، حيث تبدأ الحلقة الأولى بمشهد يدور في الستينيات، نرى فيه مقابلة مع عالمين من علماء الڤيروسات وينبه أحدهما إلى خطر الفطريات، التي يمكن أن تسيطر على دماغ البشر دون رادع، الأمر الذي سيفسر ما سيطرأ من أحداث لاحقة.

تنتقل الأحداث إلى عام 2003 ونتعرف على جول وابنته سارة اللذين يعيشان حياة هادئة اعتيادية، وتدور الأحداث في هذه المرحلة من وجهة نظر سارة الغافلة عما يجري، لكن يتم التلميح للخطر في كل مشهد، سواء من خلال الأخبار التي تبث عبر المذياع، أو توتر صاحب محل الساعات الذي ذهبت إليه سارة لإصلاح ساعة أبيها. فجأة تستيقظ سارة على صوت انفجارات عالية، فتخرج من البيت لتعيد كلب الجيران الذي يبدو مرعوبًا للغاية، لكنها تصدم أن جارتها العجوز المقعدة، تحولت إلى نوع غريب من الوحوش، والتهمت كل سكان المنزل.

في أثناء محاولة سارة الهرب، يصل والدها إلى المنزل مع عمها تومي، ليحاولوا الهرب من المدينة التي تحولت إلى جحيم حقيقي، لكن سارة تقتل على يد أحد الجنود وتموت بين ذراعي أبيها. تقفز الأحداث عشرين عامًا، فنرى جول الذي أصبح حطام إنسان، يعيش في منطقة الحجر الصحي في بوسطن، ذلك أن الفطريات التي اكتسحت العالم منذ عشرين عامًا، غيرت وجه البشرية كلها، يدير هذه المنطقة الوكالة الفيدرالية للاستجابة للكوارث (فيدرا)، بأسلوب عسكري قمعي استبدادي، حيث يجبر الناس على العمل في مهن شاقة، كحرق الجثث وتنظيف المجاري، ليأخذوا بطاقات تموينية تعطيهم كفاف يومهم، لكن جول لا يكتفي بهذا، بل يعمل أيضًا كمهرب مع شريكته تيس، وعندما يفشل شقيقه تومي في الاتصال بهما من موقعه في وايومنغ، يحاولان شراء بطارية سيارة من تاجر محلي، ولكن بدلًا من ذلك يبيعها إلى اليراعات، وهم مجموعة متمردة تعارض فيدرا، ويتم تسميتهم بالإرهابيين.

في محاولة لاسترداد البطارية، يجد جول وتيس أن الصفقة قد انحرفت عن مسارها، وأن معظم محاربي اليراعات قد قتلوا، فتعقد مارلين زعيمة اليراعات الجريحة صفقة مع جول وتيس، وهي أن يصطحبا إيلي الصغيرة إلى ولاية ماساتشوستس عبر الولايات المدمرة المليئة بالفطريات القاتلة، مقابل الإمدادات التي ستساعدهما في الوصول إلى تومي، يحاول جول وتيس أن يعرفا حقيقة أهمية إيلي، لكن مارلين تلتزم الصمت

في أثناء هروبهم يتم القبض عليهم من قبل جندي خلال التسلل إلى الخارج، تطعنه إيلي عندما يختبرهم بحثًا عن العدوى، وعندما حاول الجندي إطلاق النار عليها يضربه جول حتى الموت، تدرك تيس أن إيلي مصابة، لكن إيلي تريهما أن الإصابة عمرها ثلاثة أيام، ومن المستحيل ألا تتحول خلال هذه الفترة أو تموت. لربما كانت بداية العمل باردة بعض الشيء، لكن الإثارة المتصاعدة والتوتر والدراما الرائعة طغت على كل شيء آخر، إضافة إلى دقة التفاصيل وربط الأحداث المتقن الذي جعل العمل يحطم الأرقام القياسية بعدد المشاهدات حلقة بعد حلقة، ومن الواضح أن أحداث العمل القادمة تبشر بالمزيد من الإثارة.


محبو اللعبة سيسعدون للغاية بالعمل، اقتباس بعيد عن التشويه وأمانة في نقل الصورة

إن اقتباس أي عمل كان، يحمل في ثناياه خطر تشويه الأصل، أو تقديم مادة لا تمت بصلة له، وهناك الكثير من الأعمال الشاهدة على خيبة أمل الجمهور بسبب سوء الاقتباس، لكن بالنسبة إلى مسلسل The last of us يمكننا القول إننا شهدنا أفضل اقتباس على الإطلاق، لقد بقي كتّاب العمل أوفياء لأساس القصة الخاصة باللعبة، ولم تشهد أي نوع من المبالغة الدرامية، أو التغيير المزعج، بل احترمت الكتابة روح اللعبة.

لكن هذا الكلام لا يعني إطلاقًا أننا سنشاهد نسخة كربونية من اللعبة، لقد أكد الكتّاب أن القصة ستنحرف قليلًا، وسيتم تغيير بعض الأشياء بما يناسب العرض التلفزيوني، ومما شاهدناه من العمل حتى الآن، يبدو أن الكتابة أضافت نظرة إبداعية، عمّقت القصة وأوضحت نقاطًا لم ترد في اللعبة، كما يمكن أن يلاحظ أي لاعب مخضرم، فقد ركز المسلسل على أساس وجود المرض، وشرح آلية عمله وطريقة انتقاله وتطوره المرعب، الذي جعله أسوأ ما أصاب البشرية منذ قرون، وقد ظهرت أمانة الاقتباس في بعض التفاصيل الصغيرة التي تميزت بها اللعبة، مثل ساعة جول المكسورة التي كانت آخر هدية من ابنته سارة، أو ملابس الشخصيات أو حتى بعض المشاهد التي تعتبر أسطورية في عالم اللعبة، ويمكننا القول إن وفاء صناع العمل للأصل، كان من أبرز أسباب نجاحه، فاللعبة التي حققت نجاحًا لافتًا وشعبية كبيرة، حققت هذا كله بفضل قصتها المميزة المؤثرة، والتي نجح المسلسل في تقديمها في أولى حلقاته، ومن الواضح أنه ينوي الاستمرار على هذا المنوال.


بداية مميزة تمهد للرعب القادم وأجواء تذكرنا بأجواء المسلسل الشهير The walking dead

كما قلنا سابقًا، بداية العمل كانت باردة بطيئة، حياة هادئة لأب وابنته في ضاحية هادئة في مدينة أوستن، تكساس تنقلب جحيمًا بين ليلة وضحاها، براعة التقديم كانت تصوير الأحداث من وجهة نظر سارة البريئة الغافلة عن كل ما يجري حولها، لكن التوتر كان متواريًا في الزوايا ينبئ بالخطر، كالأخبار في المذياع التي تنبئ بالكوراث، توتر أصحاب محل الساعات وإسراعهم في الإغلاق، توتر كلب الجيران، كل هذه الأشياء البسيطة كانت تمهد لما سيحدث لاحقًا، حتى إن بعض المشاهد حملت الطابع الديستيوبي المميز لمسلسل The walking dead الغني عن التعريف، لكن بدلًا من وجود ڤيروس غامض يحول البشر إلى زومبي، أصبح الخطر متركزًا في فطريات غريبة تتطفل على الجسد وتأكله من الداخل إلى الخارج، إضافة إلى المشهد الافتتاحي الذي عرض أحد العلماء يتنبأ بخطر الفطريات، كل هذه التفاصيل جعلت المشاهد متحفزًا يستشعر الكارثة في كل زاوية، كل هذه التفاصيل لم تكن موجودة في اللعبة، الأمر الذي أعطى القصة مدًا أوسع لتأسيس هذا العالم الضخم، وتمهيد الطريق للمشاهد الذي لم يعرف اللعبة سابقًا، كي يتفاعل مع الأحداث وهنا يطرأ سؤال مهم للغاية قد يطرحه أي متابع


هل يجب أن تكون لاعباً للعبة كي تفهم العمل؟

بداية يجب التنويه إلى أن عالم ألعاب الڤيديو عالم ساحر مستقل بحد ذاته، يحتاج شغفًا وحبًا لهذا العالم كي تستمتع به، وليس باستطاعة أي كان ممارسة لعبة ڤيديو معقدة تفاعلية كهذه اللعبة، والإجابة عن سؤالنا هذا أتت من اللاعبين أنفسهم، الذين أكدوا أنه لا ضرورة للعب اللعبة إطلاقًا، فعلى الرغم من وفاء العمل لأصله، إلا أنه قدم الكثير من التفاصيل والمشاهد التي ترفع الغموض عن الأحداث، بل حتى إن اللاعبين المخضرمين سيجدون العمل ممتعًا مشوقًا بفضل هذه الإضافات المتقنة.


تحفة درامية جديدة من صانع التحفة الدرامية Chernobyl

إن لم تكن قد شاهدت مسلسل تشيرنوبل الدرامي الرائع، فقد فاتك الكثير حقًا، لقد قدم هذا العمل خلال حلقاته القصيرة، قصة حقيقية مؤلمة زادها ألمًا عن حادثة انفجار مفاعل تشيرنوبل النووي، وما ألحقه من خسائر بشرية واقتصادية وسياسية، وحقق أرقام مشاهدات قياسية في زمن قصير. وها هو ذا كريغ مايزن كاتب مسلسل تشيرنوبل، يعود مجددًا واعدًا المشاهدين بتحفة أخرى تضاهي ما سلف، خاصة أنه معجب جدًا بقصة اللعبة، حيث صرح في إحدى المقابلات: "لا توجد لعبة أخرى أفضل من The Last of Us عندما يتعلق الأمر بالسرد القصصي، هذه أعظم قصة سُرِدت في ألعاب الفيديو على الإطلاق".

كما أن انضمام مخرج ومطور اللعبة نيل دراكمان إلى مايزن، كان إضافة ذكية أبقت القصة الخاصة بالمسلسل تحت أنظار المبتكر الأصلي، الأمر الذي سيبقي القصة ضمن إطار المادة الأصل دون تشويه وإفساد.


اختيار موفق لطاقم العمل

إن أهم عنصر في أي عمل هو طاقم التمثيل، فهم التجسيد المادي المرئي للشخصية المكتوبة، ومهما كانت الشخصية مميزة ومتقنة في كتابتها، فلو جسدها شخص غير كفؤ، فإن هذا سيودي بها إلى الفشل. بالنسبة إلى مسلسل The last of us كان اختيار الممثلين موفقًا للغاية، خاصة الشخصيات الرئيسية التي تتقاطع دروبها خلال سير الأحداث، فمن غير الرائع بيدرو باسكال يجعلنا نذرف الدموع دون أن ينطق كلمة واحدة.

بيدرو الذي أغرم به كل من شاهد مسلسل صراع العروش بشخصية الثعبان الأحمر أوبرين مارتيل، أثبت مجددًا أنه الرقم الصعب، وقدم شخصية جول العنيف المحطم الغارق في البؤس، بطريقة أقل ما يقال عنها إنها مبهرة، حيث نال إشادات واسعة عن أدائه في الحلقة الأولى، سواء من النقاد أو من اللاعبين الذين رأوا شبهًا رائعًا بينه وبين شخصية جول في اللعبة، خاصة مشهد مقتل ابنة جول سارة الذي كان صادمًا مؤثرًا، جعله أداء باسكال وباركر مدمرًا، حتى بالنسبة لمن لعب اللعبة ويعلم ما الذي سيحدث.

وإن كان باسكال رائعًا فإن بيلا رامزي كانت استثنائية، خطفت الأضواء منذ أول ظهور لها، بيلا التي عرفناها بشخصية ليانا مورمونت من لعبة العروش أيضًا، قدمت أداء متقنًا لشخصية صعبة، هي إيلي الفتاة الصغيرة التي يبدو أنها تحمل سر نجاة البشرية، كما أن التناغم والكيمياء الواضحة بينها وبين باسكال كان الأمر الأهم في العمل، فهاتان الشخصيتان هما أساس المسلسل وهذا التناغم بينهما أفاد العمل وزاد من روعته.


زوايا تصوير مميزة وموسيقى أسطورية ملائمة للعمل

الانسجام والتناغم كان عنوان أسلوب التصوير في العمل، فزوايا الكاميرا الموضوعة في أماكن مدروسة، جعلت المشاهد يشعر أنه دخل إلى المسلسل، خاصة مشهد هروب جول مع أخيه وابنته، ولم تكن الألوان المستخدمة أقل شأنًا، فقد كانت كالحة باردة، وضعت المشاهد في الجو المطلوب، جو نهاية العالم وحياة ما بعد الكارثة، كذلك المؤثرات الخاصة بأشكال الزومبي أو المتحولين التي لاقت كثيرًا من الثناء، حيث مزجت بين الدقة والرعب المميزين، إضافة بالطبع إلى اختيار أماكن مهجورة عفنة، كل هذه التفاصيل الدقيقة أضافت المزيد من الرونق إلى العمل، ولا يمكن إهمال دور الموسيقى التي كانت رائعة مثالية، سواء في المقدمة التي أبدعها غوستافو سانتوللا أو موسيقى التصوير المبهرة التي كانت ملائمة للغاية للأحداث وللعمل ككل.


عمل حطم الأرقام القياسية على أكثر من صعيد

أقل ما يمكن القول عن مسلسل The last of us إنه عمل أسطوري، ليس فقط على صعيد القصة والشخصيات والتصوير، بل أيضًا بأرقام المشاهدات الخيالية، حيث حققت الحلقة الأولى 4.7 ملايين مشاهدة أما الحلقة الثانية فقد رفعت نسبة المشاهدة إلى مستوى خيالي بلغ 22% عن الحلقة الأولى، أما تقييمات الحلقات فلم تكن أقل إبهارًا حيث حققت الحلقة الأولى تقييم 9.2/10 أما الحلقة الثانية فحققت 9.4/10 على موقع IMDb الشهير، يبدو أن الجميع معجب بـ The last of us


غوغل أيضاً معجب بالمسلسل

حركة طريفة يقدمها غوغل لمحبي المسلسل عندما تكتب في محرك البحث الشهير The last of us سيُظهر لك غوغل صورة فطر ما إن تضغطه حتى تمتلئ شاشة حاسوبك أو هاتفك بالفطريات الموجودة في المسلسل، لا يمكن إنكار ذكاء الفكرة يبدو أن غوغل أعجبه العمل كذلك.

على الرغم من عرض حلقتين فقط إلا أنه من الواضح أننا أمام مسلسل عظيم، سينضم إلى قائمة أفضل المسلسلات كقصة وأداء تمثيلي، ويبدو أن القادم من الحلقات سيحمل المزيد من الإبداع والإثارة والصدمات.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.