0

بالرغم من كونها أحد أهم الأجزاء المؤثرة على تجربة الألعاب، إلا أن عادةً ما يهمل اللاعبون الشاشة عند بناء حاسوبهم الخاص. تعتبر الشاشة النافذة التي نستعرض من خلالها ألعابنا المفضلة، إذ تقدم لنا الناتج النهائي لعمل عتاد الحاسوب بالكامل من معالج مركزي ومعالج رسوميات، وغيرها من المكونات التي قد يهتم بها المستخدم بشكل أكبر.

سنستعرض في هذه المقالة قائمةً لأفضل الشاشات المتاحة المخصصة للألعاب، والتي ستضمن لك أفضل تجربة ممكنة دون الحد من أداء أي من مكونات عتاد الحاسوب.

ما هي شاشات الألعاب؟

مع تقدم المعالجات الرسومية في الآونة الأخيرة، أصبحت الرسوميات الخاصة بالألعاب في تطور مستمر؛ ما وضع بعض التحديات أمام الشاشات التقليدية لعرض أفضل صورة ممكنة يمكن أن يصنعها المعالج الرسومي. وبالتالي، حرص المطورون على تصميم شاشات خاصة للألعاب مزودة ببعض التقنيات التي تواكب هذه الطفرة في المعالجة الرسومية؛ فأصبحت الشاشات قادرةً على عرض معدلات عالية للإطارات تصل إلى 360 هرتز، كما تتوفر في الأسواق أيضًا شاشات قادرة على عرض الصور بدقة 4K. تُزود هذه الشاشات أيضًا ببعض التقنيات التي تقلل من زمن الاستجابة؛ إذ تدعي بعض الشركات تطوير شاشات يصل زمن استجابتها إلى 0.5 ملي ثانية. ويُذكر أيضًا أن هذه الشاشات تُزود بعدد من الأنظمة البرمجية التي تحسن من تجربة الألعاب بشكل كبير؛ مثل تحسين الإضاءة، ومزامنة معدل تحديث الإطارات مع قدرة المعالج الرسومي، وخفض تشتت الحركة.

توضيح خاصية ELMB
خاصية خفض تشتت الحركة ELMB

أهم الخصائص التي تميز شاشات الألعاب

الدقة

تعتبر دقة العرض إحدى أهم خصائص الشاشات المخصصة للألعاب، وهي عدد البكسلات الموجودة في صفوف وأعمدة شاشة العرض؛ فكلما زاد عدد البكسلات المكونة للصورة، زادت دقتها. يُعبر عن دقة العرض غالبًا بعدد البكسلات الموجودة في أي صف عرضي من صفوف الشاشة مضروب في عدد البكسلات الموجودة في أي عمود طولي من أعمدة الشاشة (1920×1080 على سبيل المثال والتي تعبر عن دقة FHD)، وللاختصار يمكن استخدام عدد بكسلات العمود الطولي فقط؛ فأصبح من الشائع التعبير عن دقة العرض على النحو التالي: 1080p.

تتراوح دقة الشاشات المخصصة للألعاب حاليًا بين 1080p، وهي دقة FHD، وصولًا إلى دقة 2160p أو 4K.

معّدل تحديث الإطارات

وهو عدد الإطارات، أو الصور، التي تعرضها الشاشة بشكل متتابع في الثانية الواحدة. وكلما زاد هذا المعدل، زادت انسيابية وسلاسة العرض. وعادةً ما يركز محبو الألعاب التنافسية، ومحترفو الرياضات الإلكترونية (eSports)، على هذه التقنية بشكل رئيسي عند اختيار شاشتهم المخصصة للألعاب؛ إذ إنها تقدم تجربةً سلسةً خاليةً من الاضطرابات التي قد تعيق أداءهم التنافسي أمام الخصم.

تتميز أغلب الشاشات التقليدية بمعدل تحديث يصل إلى 60 هرتز، أي أنها قادرة على عرض 60 صورةً متتابعةً في الثانية الواحدة. وتأتي شاشات الألعاب بمعدلات تحديث تتراوح بين 75 هرتز لتصل إلى 360 هرتز في بعض شاشات الألعاب المتقدمة.

زمن الاستجابة

وهو زمن تحول لون بكسلات الشاشة إلى لون آخر. وبعبارة أخرى، يمكن تعريف هذه الخاصية بأنها سرعة استجابة الشاشة لتغيير لون البكسلات بما يتناسب مع معدل تحديث الإطارات. وكلما قل هذه الزمن، أصبحت الصورة أكثر حدةً وخاليةً من التشويش والظلال التي قد تعيق رؤية بعض التفاصيل فيما يُعرف بظاهرة التشبح (Ghosting).

صورة توضح ظاهرة التشبح
صورة توضح أثر زمن الاستجابة

يتراوح زمن الاستجابة بين 4 ملي ثانية ليصل إلى 1 ملي ثانية في أغلب الشاشات، كما استطاعت بعض الشركات صناعة شاشات بزمن استجابة يصل إلى 0.5 ملي ثانية. وتعتبر هذه الخاصية أيضًا من أهم الخصائص المؤثرة على تجربة الألعاب التنافسية.

معدل التحديث المتغير (VRR)

وهي تقنية تعمل على مزامنة معدل تحديث الإطارات الخاص بالشاشة بمعدل الإطارات التي يصنعها معالج الرسوميات لكل لعبة، أي أن الشاشة تغير من معدل تحديث إطاراتها طبقًا لقدرة المعالج الرسومي على تشغيل الألعاب. توجد تقنيتان حاليًا لمعدل التحديث المتغير في الشاشات؛ وهما “FreeSync” للمعالجات الرسومية من شركة AMD، و “G-Sync” للمعالجات الرسومية من شركة NVIDIA.

يعتبر الهدف الأساسي من هذه التقنية هو القضاء على ظاهرة تمزق الصورة، وهي ظاهرة تنتج من الاختلاف الكبير بين معدل تحديث الشاشة لعرض الإطارات، ومعدل صناعة الإطارات من قبل المعالج الرسومي؛ إذ تعرض الشاشة ذات معدل التحديث الثابت أجزاءً من إطارات مختلفة في نفس الوقت لتكون الصورة الناتجة ممزقةً بشكل واضح.

ظاهرة تمزق الصورة
ظاهرة تمزق الصورة

أفضل الشاشات المخصصة للألعاب

كما ذكرنا أعلاه، فإن الشاشة غالبًا ما تكون مهملةً من اللاعبين عند بناء حاسوبهم الخاص للألعاب. ولكن مع هذه التطورات التقنية في الشاشات، والمعالجات الرسومية، وألعاب الفيديو على حد سواء؛ أصبحت الشاشة مؤثرةً بشكل رئيسي على التجربة النهائية للمستخدم.

وقد يصف البعض عدم قدرة الشاشة على مواكبة قوة عتاد الحاسوب بأنها تمثل عنق زجاجة (Bottleneck) لأدائه عند تشغيل الألعاب؛ وعلى الرغم من عدم دقة هذا التعبير من الناحية التقنية، فإنه يصف حالة المعالج الرسومي الذي يعجز عن إظهار أفضل ما لديه لعدم توفر شاشة مناسبة تعرض أفضل أداء يمكن أن يقدمه هذا المعالج.

تختلف مواصفات الشاشات المخصصة للألعاب بشكل كبير، وعلى المستخدم تحديد المواصفات التي تناسبه طبقًا لعتاد حاسوبه الخاص. فعلى سبيل المثال، لن يكون مناسبًا شراء شاشة باهظة الثمن بدقة 4K مع حاسوب قادر على تشغيل الألعاب بدقة FHD فقط.

وقد تؤثر تجربة الاستخدام أيضًا على اختيار الشاشة المخصّصة للألعاب؛ فكما ذكرنا أعلاه، يحتاج ممارس الرياضة الإلكترونية أو لاعب الألعاب التنافسية إلى بعض الخصائص الضرورية التي تحسّن من تجربة استخدامه، مثل معدل تحديث الإطارات وزمن الاستجابة، بينما سيهتم ممارس الألعاب الفردية بشكل أكبر بدقة الصورة ليستمتع بالشكل الجمالي لرسوميات اللعبة في أبهى صورةً ممكنةً.

تضم القائمة التالية أفضل الشاشات المخصصة للألعاب، مع حرصنا على تقديم شاشات تناسب كافة أنواع المستخدمين في مختلف الفئات السعرية.

أفضل شاشة ألعاب اقتصادية – ASUS TUF Gaming VG249Q

1

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 23.8 بوصة.
  • تقنية الشاشة: IPS.
  • السطوع: 250Nits.
  • نسبة الأبعاد: 16:9.
  • الدقة: 1920×1080.
  • معدل التحديث: 144 هرتز.
  • زمن الاستجابة: 1ms (MPRT).
  • تقنية معدل التحديث المتغير: FreeSync Premium.

المداخل

  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.2.
  • عدد 1 مدخل HDMI (v1.4).
  • عدد 1 مدخل VGA.
  • منفذ صوتيات من الحاسوب.

المميزات

  • سعر اقتصادي.
  • معدل تحديث 144 هرتز مع زمن استجابة ممتاز عند 1 ملي ثانية.
  • زوايا الرؤية ممتازة.
  • حامل مميز يوفر مرونة في تحريك وضعية الشاشة حتى الوضع الرأسي.
  • تقنية خفض تشتت الحركة (ELMB).

العيوب

  • الحاجة إلى DisplayPort لتشغيل تقنية G-Sync الخاصة ببطاقات إنفيديا.
  • أزرار التحكم غير مريحة في الاستخدام.
  • عدم إمكانية تشغيل خاصية ELMB مع تفعيل تقنية معدل التحديث المتغير.

تتفوق هذه الشاشة على جميع الشاشات الأخرى في فئتها السعرية المنخفضة، فهي الخيار الأمثل للحاسوب الاقتصادي المخصص للألعاب؛ إذ تضم العديد من المزايا الرائعة التي نجدها فقط في شاشات الفئة العليا مثل خاصية ELMB التي تعمل على خفض تشتت الحركة بشكل ملحوظ. تناسب هذه الشاشة جميع أنواع الألعاب بمعدل تحديث مناسب يصل إلى 144 هرتز مع زمن استجابة 1 ملي ثانية لتقديم أداء سلس وانسيابي في الألعاب التنافسية مع دقة عالية للاستمتاع بالألعاب الفردية في نفس الوقت.

أفضل شاشة ألعاب بمعدل تحديث 240 هرتز – Alienware 25 AW2521HF

2

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 24.5 بوصة.
  • تقنية الشاشة: IPS
  • السطوع: 400Nits
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 1920×1080
  • معدل التحديث: 240 هرتز.
  • زمن الاستجابة: 1ms (GTG)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: FreeSync and G-Sync

المداخل

  • عدد 2 مدخل HDMI (v2)
  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.2
  • عدد 1 مدخل (خلفي) USB 3.0 upstream
  • عدد 2 مدخل (خلفي) USB 3.0 downstream
  • عدد 2 مدخل (أمامي سفلي) USB 3.0 downstream مع إمكانية الشحن عند 2 أمبير بأحد المدخلين.
  • منفذ (أمامي) لسماعات الرأس.
  • منفذ (خلفي) للصوتيات.

المميزات

  • مداخل متعددة توفر مرونة عالية في الاستخدام.
  • درجة سطوع مرتفعة ومناسبة في مختلف ظروف الإضاءة.
  • معدل تحديث مرتفع يصل إلى 240 هرتز.
  • زمن استجابة ممتاز للغاية لضمان أنقى صورة ممكنة مع معدل التحديث المرتفع.
  • حامل مميز للغاية يوفر مرونة في تحريك وضعية الشاشة حتى الوضع الرأسي.
  • الحامل مزود بمكان خاص لإخفاء وتنظيم الأسلاك.
  • تصميم مميز ومستقبلي.

العيوب

  • الشاشة لا تدعم تقنية HDR.

تعتبر هذه الشاشة أفضل شاشات الألعاب ذات معدلات التحديث المرتفعة؛ فهي تأتي بمعدل تحديث 240 هرتز مع زمن استجابة منخفض يقدم الأداء الأمثل مقارنةً بالشاشات المنافسة الأخرى، وبالتالي فهي شاشة مثالية للألعاب التنافسية والرياضة الإلكترونية. تقدم هذه الشاشة أيضًا تصميمًا مستقبليًا فريدًا، مع إمكانية تنظيم الأسلاك وإخفائها في الحامل لإضفاء ملمح جمالي للحاسوب. تضم الشاشة أيضًا عددًا كبيرًا من المداخل لرفع مرونة الاستخدام.

أفضل شاشة ألعاب بمعدل تحديث 360 هرتز – ASUS 25 Inch ROG SWIFT PG259QN

3

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 24.5 بوصة.
  • تقنية الشاشة: IPS
  • السطوع: 400Nits
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 1920×1080
  • معدل التحديث: 360 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (GTG)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: G-Sync

المداخل

  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.4
  • عدد 1 مدخل HDMI (v2.0)
  • منفذ لسماعات الأذن
  • عدد 2 مدخل USB 3.0

المميزات

  • معدل تحديث مرتفع للغاية عند 360 هرتز.
  • زمن استجابة ممتاز لضمان نقاء الصورة.
  • دعم HDR10
  • سطوع ممتاز يناسب مختلف ظروف الإضاءة.
  • دعم منصات PS5 وXbox Series X/S على دقة 1080p عند معدل تحديث 120 هرتز.
  • حامل مميز يوفر مرونة في تحريك وضعية الشاشة، كما أنه مزود بمكان لتنظيم الأسلاك.

العيوب

  • الحاجة إلى كابل DisplayPort لتشغيل تقنية FreeSync.
  • الحاجة إلى عتاد ذي إمكانيات عالية للغاية للوصول إلى هذا المعدل المرتفع للإطارات.

تعتبر هذه الشاشة خيارًا مميزًا إذا كنت تملك حاسوبًا ذا إمكانيات مرتفعة؛ فهي تقدم أعلى معدل ممكن لتحديث الإطارات مع زمن استجابة منخفض لضمان أفضل تجربة سلسة ونقية عند معدل تحديث 360 هرتز. ننصح أيضًا بهذه الشاشة في حالة امتلاكك لمنصات الألعاب المختلفة؛ فبالإضافة إلى الحاسوب، ستكون هذه الشاشة مناسبةً لتشغيل منصات الألعاب المختلفة بدقة عالية FHD عند معدل تحديث 120 هرتز، فهي شاشة متكاملة لغرفة ألعاب الفيديو.

أفضل شاشة ألعاب بدقة 1440 بكسل – ASUS TUF Gaming VG27AQ

4

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 27 بوصة.
  • تقنية الشاشة: IPS
  • السطوع: 350Nits
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 2560×1440
  • معدل التحديث: 165 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (MPRT)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: G-Sync

المداخل

  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.2
  • عدد 2 مدخل HDMI (v2.0)
  • منفذ لسماعات الأذن.

المميزات

  • خاصية ELMB لخفض تشتت الحركة.
  • خاصية ELMB-Sync.
  • معدل تحديث مرتفع يصل إلى 165 هرتز مع زمن استجابة مناسب.
  • حامل مميز يوفر المرونة في تحريك وضعية الشاشة مع مكان مخصص لتنظيم الأسلاك.
  • دعم HDR10.

العيوب

  • الحاجة إلى كابل DisplayPort لتشغيل تقنية FreeSync.
  • السطوع ليس الأفضل مقارنةً بالشاشات المنافسة في فئتها السعرية.

تقدم هذه الشاشة العديد من المزايا المختلفة التي تحسن من تجربة الألعاب؛ فعلى سبيل المثال، تسمح هذه الشاشة بتشغيل خاصية ELMB مع تقنية معدل التحديث المتغير، ما يؤدي إلى أفضل وأنقى صورة ممكنة عند تشغيل الألعاب على معدلات التحديث المرتفعة، وهي خاصية تُعرف باسم ELMB-Sync.

أفضل شاشة بدقة 27 بوصة للألعاب التنافسية – MSI Optix MAG274QRF

5

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 27 بوصة.
  • تقنية الشاشة: IPS
  • السطوع: 300Nits
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 2560×1440
  • معدل التحديث: 165 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (GTG)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: G-Sync

المداخل

  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.2
  • عدد 2 مدخل HDMI (v2.0)
  • عدد 1 مدخل USB Type C
  • عدد 2 مدخل USB 2.0 Type A
  • عدد 1 مدخل USB 2.0 Type B

المميزات

  • زمن استجابة ممتاز مع معدل تحديث مرتفع حتى 165 هرتز لضمان أفضل تجربة في الألعاب التنافسية.
  • عدد كبير من المداخل، مع مدخل Type C، لسهولة تشغيل الشاشة على جميع المنصات والأجهزة.
  • نطاق لوني واسع للغاية؛ إذ تدعم الشاشة كميةً كبيرةً من التدرجات اللونية ما يجعلها مناسبةً لصناعة المحتوى.
  • حامل مميز يوفر مرونة في تحريك وضعية الشاشة مع مكان مخصص لتنظيم الأسلاك.

العيوب

  • الألوان مشبعة بشكل مبالغ فيه وتحتاج إلى معايرة.
  • الحاجة إلى كابل DisplayPort لتشغيل تقنية FreeSync.

تعتبر هذه الشاشة مثاليةً لممارسي الرياضة الإلكترونية؛ فهي من أسرع الشاشات من ناحية معدل التحديث وزمن الاستجابة. تتميز هذه الشاشة أيضًا بنطاق لوني ضخم يجعلها أداةً مميزةً لصناعة المحتوى؛ فهي شاشة متكاملة للاعبي الرياضات الإلكترونية المحترفين.

أفضل الشاشات المنحنية بدقة 1440 بكسل – Aorus CV27Q

6

 المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 27 بوصة.
  • تقنية الشاشة: VA
  • السطوع: 400Nits
  • درجة الانحناء: 1500R
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 2560×1440
  • معدل التحديث: 165 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (MPRT)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: FreeSync

المداخل

  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.4
  • عدد 2 مدخل HDMI (v2.0)
  • عدد 2 مدخل USB 3.0
  • منفذ لسماعات الأذن.

المميزات

  • معدل تباين مرتفع.
  • دقة ألوان عالية.
  • معدل تحديث مرتفع مع زمن استجابة مناسب.
  • حامل مميز مع مكان لتنظيم الأسلاك.

العيوب

  • الحاجة إلى كابل DisplayPort لتشغيل تقنية G-Sync.

تأتي هذه الشاشة بلوحة من نوع VA؛ فهي تقدم أعلى معدلات التباين مع زيادة دقة الألوان بشكل كبير، وبالإضافة أيضًا إلى الانحناء مع مساحة 27 بوصة، تقدم هذه الشاشة تجربةً مثاليةً لمحبي الألعاب الفردية ذات المناظر الخلابة. تتميز الشاشة أيضًا بمعدل تحديث مرتفع عند 165 هرتز مع زمن استجابة منخفض لتناسب جميع أنواع الألعاب.

أفضل شاشة ألعاب بحجم 32 بوصة – Samsung Odyssey G7 32 Inch

 

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 32 بوصة.
  • تقنية الشاشة: VA
  • السطوع: 350Nits
  • درجة الانحناء: 1000R
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 2560×1440
  • معدل التحديث: 240 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (GTG)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: FreeSync and G-sync

المداخل

  • عدد 2 مدخل DisplayPort 1.4
  • عدد 1 مدخل HDMI (v2.0)
  • عدد 2 مدخل USB 3.0
  • منفذ لسماعات الرأس.

المميزات

  • حجم ضخم مع دقة عرض عالية.
  • معدل تحديث مرتفع يصل إلى 240 هرتز مع زمن استجابة مناسب.
  • حامل مميز ومزود بمكان مخصص لتنظيم الأسلاك.
  • الشاشة تدعم تقنيتي FreeSync وG-Sync بشكل مباشر.
  • معدل تباين مرتفع.

العيوب

  • زوايا الرؤية محدودة.

تقدم هذه الشاشة تجربةً مميزةً عند دقة 1440p، فهي تأتي بحجم 32 بوصة مع انحناء مناسب ليغمرك داخل ألعابك المفضلة. ومع لوحة VA، تقدم الشاشة معدل تباين مرتفع بدقة ألوان عالية، بالإضافة إلى سرعات عرض مرتفعة بمعدل التحديث الذي يصل إلى 240 هرتز مع زمن الاستجابة المنخفض لضمان صورة نقية وسلسة خالية من الاضطرابات.

أفضل شاشة ألعاب فائقة الاتساع – Samsung 49-Inch Odyssey G9

 

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 49 بوصة.
  • تقنية الشاشة: VA
  • السطوع: 420Nits
  • درجة الانحناء: 1000R
  • نسبة الأبعاد: 32:9
  • الدقة: 5120×1440
  • معدل التحديث: 240 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (GTG)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: FreeSync and G-Sync

المداخل

  • عدد 2 مدخل DisplayPort 1.4
  • عدد 1 مدخل HDMI (v2.0)
  • عدد 2 مدخل USB Type-A 3.0
  • منفذ لسماعات الرأس.

المميزات

  • حجم ضخم فائق الاتساع مع انحناء مناسب.
  • دقة عالية للألوان.
  • معدل تباين مرتفع.
  • معدل تحديث مرتقع مع زمن استجابة مناسب.
  • الشاشة تدعم تقنيتي FreeSync وG-Sync بشكل مباشر.

العيوب

  • الشاشة لا تدعم خاصية خفض تشتت الحركة.
  • السعر المرتفع.
  • بعض الألعاب ما زالت غير داعمة لنسبة أبعاد الشاشة.

تقدم هذه الشاشة تجربةً فريدةً من نوعها دونًا عن أي من شاشات الألعاب. تأتي الشاشة بمساحة عرض ضخمة فائقة الاتساع مع انحناء مناسب يقدم تجربةً محيطيةً تغمرك داخل عالم اللعبة الافتراضي. تقدم هذه الشاشة أفضل تجربة للألعاب مع أقل التنازلات، فهي تتميز بدقة ألوان عالية، مع دقة عرض مرتفعة، ومعدل تحديث يصل إلى 240 هرتز مع زمن استجابة منخفض؛ فهي واحدة من الشاشات القليلة التي تستحق لقب الشاشة المثالية.

أفضل شاشة ألعاب بدقة 4K – شاشة LG 27GN950-B

9

المواصفات التقنية

  • حجم شاشة العرض: 27 بوصة.
  • تقنية الشاشة: Nano IPS
  • السطوع: 400Nits
  • نسبة الأبعاد: 16:9
  • الدقة: 3840×2160
  • معدل التحديث: 144 هرتز
  • زمن الاستجابة: 1ms (GTG)
  • تقنية معدل التحديث المتغير: FreeSync and G-Sync

المداخل

  • عدد 1 مدخل DisplayPort 1.4
  • عدد 2 مدخل HDMI (v2.0)
  • عدد 1 مدخل USB 3.0 upstream
  • عدد 2 مدخل USB 3.0 downstream
  • منفذ لسماعات الرأس.

المميزات

  • أعلى دقة عرض ممكنة.
  • ألوان ساطعة وزاهية.
  • الشاشة تدعم تقنيتي FreeSync وG-Sync بشكل مباشر.
  • أسرع الشاشات ذات دقة 4K، مع معدل تحديث يصل إلى 144 هرتز بزمن استجابة 1 ملي ثانية.

العيوب

  • يبدو نظام sRGB اللوني مشبعًا بشكل مبالغ فيه.

تعتبر هذه الشاشة أفضل شاشات الألعاب عند دقة 4K. تتميز هذه الشاشة بمعدل تحديث مرتفع يصل إلى 144 هرتز مع هذه الدقة العالية بالإضافة إلى زمن استجابة منخفض؛ ما يجعلها الشاشة الأسرع على الإطلاق مقارنةً بالشاشات المنافسة في فئتها. وننوه هنا أن هذه الشاشة مخصصة للعتاد القوي المتقدم، والقادر على تشغيل الألعاب على دقة 4K بمعدل إطارات يتخطى 100 إطار في الثانية.

الخلاصة

في النهاية، لا توجد قاعدة ثابتة لمعرفة أي شاشة ستكون مناسبة لحاسوبك؛ فاختيار الشاشة لا يتوقف فقط على عتاد الحاسوب، ولكن يحكمه العديد من العوامل الشخصية الأخرى التي تختلف من مستخدم لآخر مثل نوعية الألعاب المفضلة، وتجربة الاستخدام، والحجم المفضل لشاشة العرض.

0

شاركنا رأيك حول "ما أفضل الشاشات المخصصة للألعاب حاليًا، وكيف يمكن اختيار المناسب لك حسب احتياجاتك؟"