خمس دول تتربع على عرش "الشوكولاته" في العالم ! 7
0

العالم كان ولا زال متيماً بـ الشوكولاته منذ 1100 عام قبل الميلاد، عندما كانت تزرع لأول مرة من قِبَل سكان أمريكا الوسطى، والذين كانوا ينتشرون في المكسيك، غواتيمالا، السلفادور، هندوراس، نيكاراغوا، كوستاريكا، ويشكلون نسق ثقافي حضاري شبه موحد.

1

هناك مقولة شهيرة عن الشوكولاته تقول: «إن تسعة من كل عشرة أشخاص يموتون بالشوكولاته، أما العاشر فيكذب». فإذا كنتم -مثلى- ضمن مجموعة “التسعة” من محبي تذوق الشوكولاته، والذين لا يستطيعون أن يمر يومهم من دون تناول قطعة شوكولاته..

دعني أصتحبك في جولة سياحية حول العالم، ولكن بطعم الحلوى السمراء؛ لأفضل خمس أماكن سياحية في العالم، يأتي إليها السياح من كل صوب، ليس فقط لجمال معالمها؛ ولكن لمشاهدة مصانع الشوكولاته، وطرق إعدادها، ولا مانع من تذوق رقائقها اللذيذة.. فهل أنت على أستعداد؟.

أشياء صغيرة وبسيطة تجعلك أكثر ذكاءاًً.. إذا فعلتها يومياً !

5 دول تتربع على عرش الشوكولاته في العالم!

سويسرا

2 الشوكولاته

لؤلؤة أوربا التى تتربع على عرش الشوكولاته العالمي، فعند زيارتك لها لا تنسى تذوق أنواعها الغنية، حيث يعد معدل استهلاك الفرد من الشوكولاته فى سويسرا الأعلى عالميًا، ولديها شركات عالمية للشوكولاه، منها كيلار ونستلة ولينت وتوبليرون.

تعرف علي قصة شوكولاتة “توبليرون” والحرب العالمية الثانية

تعد -وبشكل خاص- مدينة “زيوريخ – Zurich” أشهر المدن العالمية الشهيرة بصناعة الشوكولاته، ويتوفّر فيها أكثر من 100 نوع من الشوكولاته التي تُصنع من مزيج المكسّرات والكاكاو والفاكهة.

ويكمن السر في جودة الشوكولاته السويسرية في حليب الأبقار الذي يرعى في سفوح جبال الألبف، فبالنسبة إلى معظم الأشخاص، فإن كلمة “سويسرا” تعادل عبارة “الشوكولاته بالحليب“؛ لأسباب مفهومة، حيث إن هذا هو المكان الذي اخترع فيه “دانيال بيتر” سر توليف منتجات الألبان السويسرية “أوبر” مع الشوكولاته.

وفي أشهر الصيف، بين يونيو وأكتوبر، هناك قطار مميز اسمه قطار الشوكولاته Swiss Chocolate Train  ينطلق من “مونتري” بجانب بحيرة جنيف، ليصل إلى بروك حيث يصل مصنع نستله للشوكولاته، مرورًا بمعالم غذائية سياحية أخرى تميز سويسرا، ونقصد مصانع الجبنة طبعًا.

ومن أهمّ متاحف الشوكولاته السويسريّة متحف “ألبروز -“Alprose  في مدينة “لوغانو -“Lugano ، الذي يقوم بإنتاج أكثر من 8000 طن من الشوكولاه سنويّاً،كما يُتيح للزائر فرصة مراقبة عمليّة إنتاج الشوكولاته وكيفيّة تصنيعها.

وقد بدأ تصنيع الشوكولاته في سويسرا في القرن الـ 17، وبدأت في الأنتشار بعد عام 1850م، وكانت أشهر ماركات وقتها “Caillier” نستله حالياً، وتوبليرون الشهيرة الآن، وكل مدينة في “سويسرا” تتميز بصنع نوع معين من الشوكولاته، والمخصصة لكل المناسبات.

بلجيكا

الشوكولاته
مركز Godiva Chocolatier في “بروكسيل”

والتى تعتبر جنة من جنات الشوكولاته، حيث تضم 12 مصنع الأضافة إلى 16 متحف الشوكولاته، و2100 متجر تجارى لبيع الشوكولاه، وتُنتج أكثر من 172.000 طنّ من الشوكولاته سنويّاً.

وقد أصبحت صناعة الشوكولاته البلجيكية ذات شهرة عالمية، عقب اختراع “البرالين”، عام 1912م، وهي قطع الشوكولاته محشوة بكريم بطعم القهوة أو النوجا أو الجوز أو كل ما لذ وطاب، بفضل فكرة أبتكرها صيدلي سويسري يدعى “جان نيوهاوس”، هاجر إلى “بلجيكا”، وفتح صيدلية في مركز “بروكسل”، وباع فيها أدوية مغطاة بطبقة من الشوكولاته؛ لكي تغطي على مرارة الدواء.

وهكذا اختُرع “البرلين” البلجيكي، ليشار إليه فيما بعد بأنه أشهر صناع الشوكولاته البلجيكية، وصاحب أشهر علامات تجارية، تعد فخر الشوكولاته البلجيكية.

السياحة في العاصمة البلجيكية “بروكسل” لا تعني شيئًا إذا لم تزر متاجر الشوكولاته المنتشرة في المدينة، أهمها ميدان سابلو  (Place du Grand Sablon)، حيث تنتظرك العديد من المتاجر البلجيكية، تجربة ستخرج منها ممتلئًا بالسعادة والفرح، وكم لا بأس به من السعرات الحرارية الزائدة. وبإمكانك أن تتجوّل في مركز Godiva Chocolatier في “بروكسيل”، والذي يُعدّ من أقدم مراكز بيع الشوكولاته، بالإضافة إلى أشهر محلات بيع الشوكولاته في بروكسيل، منها.Wittamer

وإذا كنت تريد معرفة تاريخ الشوكولاته، فأن “متحف ستوري” هو المكان المناسب لكي تذهب إليه، حيث تتطلع على تفاصيل وتاريخ الشوكولاته، سواء معلومات تاريخية أو جغرافية، إضافة إلى عرض سلسلة من الوصفات التي يمكن أن تدخل فيها الشوكولاته.

هذا ويعود تاريخ حب الشوكولاته البلجيكية في البلاد إلى القرن الـ 19، عندما بدأت عمليات شحن الكاكاو من الكونغو التي كانت في ذلك الوقت مستعمرة افريقية جديدة لها، فقد كانت المستعمرات البلجيكية في أفريقيا، وتحصل على أشجار الكاكاو وقتها، وبدأت المصانع البلجيكية في تصنيع الشوكولاته من المواد الخام اللازمة لها، وقامت بإضافة بعض اللوز المحلى لها مع أوائل القرن الـ 20.

دروس هامة في الحياة عليك تعلمها

بريطانيا

مصنع شوكولاتة كادبري

اذا كنت تخطط الى زيارة بريطانيا او اذا كنت تعيش فيها يمكنك ان تزور مصنع كادبيري Cadbury الشهيرة في منطقة “بورنفيل – Bornville” في “بيرمينجهام” وسط “انجلترا”، حيث تنظم رحلات خاصة تتعرف من خلالها على تاريخ حبات الكاكاو، ومشاهدة عملية التصنيع في اكبر مصنع للحلوى في العالم. ولا تنس بأن البرنامج يتيح لك الفرصة في تذوق الحلوى، والحصول على هدية عند مغادرتك المكان.

بريطانيا

5 الشوكولاته
مركز Valrhona لصناعة الشوكولاته في فرنسا

فرنسا المكان المفضل للعشاق، وأيضاً لمهووسي الشوكولاته، حيث تشتهر بتصنيع أفخر أنواعها، وتأتي مدينة “تان ليرميتاج” الريفية كأشهر المدن في تصنيع الشيكولاه الفرنسية، فهى موطن أشهر وأمهر صناع الشيكولاه فى العالم، وتضم مدرسة لتخريج صناع الشيكولاتة المهرة للمطاعم والحفلات، ويتوافد السياح من كل مكان لمشاهدة أحدث الطرق لإعدادها.

فيما تتنوّع معارض الشوكولاتة الفرنسية، لا سيّما في “باريس”، وتضمّ تحفاً وتماثيل مصنوعة ملوّنة، أمّا مركز “فالرونا -“Valrhona  فله تاريخ طويل في عالم الشوكولاته، ويمتاز بحبوب الكاكاو المستوردة من جنوب أفريقيا. وقد نظّمت سابقاً للسياح تجربة الإبحار بقوارب مصنوعة من الشوكولاته.

إسبانيا

6 الشوكولاته
متحف الشوكولاته في “برشلونة”

فيما يعرف الشعب الإسبانى بعشقه للحلوى الداكنة، فهي جزء من تاريخ الطهو الإسبانيّ، وهو أول شعب أوروبى يتعرف على الشوكولاه، وتعتبر “برشلونة” عاصمة محبى تذوقها، ومقصدًا رئيسيًا لهم، فعند زيارتك لها تستطيع التجول في مصانع الشوكولاه؛ لمعرفة طرق وتطورات عملية الصنع اللذيذة.

كما بإمكانك أن تقصد متحف الشوكولاته في “برشلونة”، واسمه بالإسبانية Museu de la Xocolata وربما يدفعك تخمينك الآن لاكتشاف أن اسمها بالإسبانية تعني Xocolata وتُنطق بنفس طريقة نطقها باللغة العربية.

ويقدّم المتحف للزائر صورة متكاملة عن الكيفيّة المعتمدة لتحويل الشوكولاته من مادة الكاكاو مرّة المذاق إلى قطعٍ صلبة مختلفة النكهات، وكذلك يحتوي على كثير من الاعمال الفنية المصنعة منها، ويعرض ايضا تاريخ و تطور هذه الحرفة في كتالونية و برشلونة.

وتعرف مدينة “فايلا جويرسا” الأسبانية بمدينة الشيكولاتة، ويعد “فالور” أفضل محلات لبيعها، فيما تُلقب مدينة “هيرشى” فى أسبانيا باحلي منطقة فى العالم، لما تتمتع به الحلوى السمراء من شعبية فى المدينة .

وفى النهاية.. لا تقضم الشوكولاته بصوت عالٍ، ولكن أجعلها تذوب في فمك ببطء، لكي تتمكن بالتالي من اكتشاف نكهتها الكاملة.

اقرأ ايضاً لشيماء جابر :

قصة نجاح IMDB .. أهم مصدر إلكتروني في عالم السينما والأفلام !

أهرامات الجيزة.. معجزات في البناء والتخطيط والإدارة

0