البدء الذاتي والتمويل من لا شيء
0

يعج عالم ريادة الأعمال بعدد لا بأس به من الشركات الناشئة ذات التقييمات المذهلة والأداء الساحر التي قد تبدو بعيدة المنال بالنسبة لمعظم رواد الأعمال المبتدئين بسبب نقص الموارد المالية. وبغض النظر عن أي شيء، فإن بدء شركة ناشئة يتطلب بعض الاستثمار في رأس المال؛ سواء لشراء معدات، أو تصميم نموذج أولي لمنتج ما، أو توظيف أشخاص مع بناء شبكة أعمال صحيحة. لكن بدون كل هذا، كيف يبدأ رائد الأعمال عمله من الصفر بأقل إمكانيات مالية لوضع شركته في أفق مليء بمصطلحات تمويل: مثل Series A أو IPO أو Unicorn؟ هذا ما يعرف بالـ Bootstrapping أو تمويل البذرة أي التمويل الذاتي بدون رأس مال من لا شيء تقريبًا.

نرشح لك قراءة: 30 مصطلح تسمعهم باستمرار في عالم ريادة الأعمال

شركة ناشئة من الصفر بدون رأس مال ضخم

البدء الذاتي بدون رأس مال: كيف يمكنك بدء شركة ناشئة من لا شيء
كيف تبدأ شركة ناشئة من الصفر بدون رأس مال؟ هذا ما يعرف بالـ Bootstrapping أو تمويل البذرة أي التمويل الذاتي من لا شيء تقريبًا.

يحلم الكثير من الأشخاص بأن يصبحوا رواد أعمال أصحاب مكانة في عالم المال والأعمال الريادية، وبأن يكون لديهم شركة ناشئة خاصة بهم تحقق نجاحًا هائلًا.. فهل أنت من هؤلاء الأشخاص؟ قد تكون مقيدًا بميزانية محدودة لبدء نشاط تجاري أو شركة ناشئة خاصة بك، لكن هذا لا يعني أنه ليس لديك أي خيارات متاحة للبدء من لا شيء بدون رأس مال ضخم. 

ما لا يعرفه الكثير من الأشخاص الحالمين بدخول عالم ريادة الأعمال أنه من الممكن تمامًا بناء شركة ناشئة ناجحة بشكل كبير من خلال تمويلها بالكامل باستخدام المدخرات والأموال والموارد الخاصة، مع الاعتماد على التدفقات الداخلة نتيجة نشاط الشركة في السوق. وهذه العملية تسمى: تمويل البذرة الذاتي بدون رأس مال ضخم – Bootstrapping.

فمن الممكن أن تبدأ عملك التجاري من الصفر بقليل من رأس المال، دون أخذ تمويل خارجي من أي شخص، أو الحصول على قرض مالي، أو حتى الدخول في ديون بطاقة الائتمان؛ إذا كان لديك المزيج الصحيح لدخول عالم ريادة الأعمال والمغامرة فيه، بداية من الفكرة التجارية والمهارات والمعرفة التسويقية والإدارية والتنظيمية وحتى أخلاقيات العمل.

التمويل الذاتي لشركتك الناشئة

لحسن الحظ، أصبح من السهل الآن بدء عمل تجاري من الصفر دون رأس مال ضخم أو إنفاق ثروة. وفقًا لـ Chris Guillebeau مؤلف كتاب The $ 100 Startup يمكن تحقيق النجاح في عالم المال والأعمال الريادية عبر التفكير مليًا في جميع المهارات والخبرات التي تمتلكها وتجيدها، ويمكن للآخرين الاستفادة منها، والدفع من أجلها.

The $100 Startup - ريادة الأعمال
Bootstrapping التمويل الذاتي بدون رأس مال ضخم.

الأمر كله يتعلق بإيجاد التقاطع بين (خبرتك ومهارتك) من جهة -حتى لو لم تكن تعتبرها كذلك بالفعل- وما سيدفعه الآخرون مقابل الاستفادة من تلك الخبرات والمهارات من جهة أخرى.

أنت لست بحاجة إلى نيل درجة الماجستير في إدارة الأعمال أو كتابة خطة عمل أو حتى توظيف عدد كبير من الموظفين المحترفين. كل ما تحتاجه هو منتج أو خدمة تنبع مما تحب وتجيد وترغب في القيام به، وفي نفس الوقت يلبي احتياجات الأشخاص المستعدين لدفع المال لك، مع إيجاد طريقة لتحصيل هذا المال.

نرشح لك قراءة: السوق المستهدف لشركتك الناشئة ليس الجميع!

هناك العديد من الشركات الناجحة التي نراها اليوم كانت بداياتها متواضعة للغاية في صورة شركة ناشئة داخل أحد الجراجات أو غرفة نوم مؤسسها. ومن أبرز الأمثلة على ذلك شركات: (أوراكل – آبل – فيسبوك – كلوروكس – كلوروكس – كوكاكولا – هيوليت باكارد – أوراكل – مايكروسوفت – ديل).

من الواضح أن هناك رواد أعمال وراء الكواليس لشركات تم تشغيلها من الصفر بنجاح بدون رأس مال ضخم، مثل: (بيل غيتس – ستيف جوبز – مايكل ديل – ريتشارد برانسون).

إحدى الأساطير الأساسية المغلوطة والمتداولة، والتي يعتقد فيها بشدة العديد من رواد الأعمال الجدد، تؤكد على أنه لبدء أو بناء شركة ناشئة أو مشروع تجاري، فإنك ستحتاج إلى قدر كبير من رأس المال المستثمر، سواء من أصحاب رؤوس الأموال المغامرون VCs أو من المستثمرون الملائكة. ولكن، هذا بعيد عن الواقع الملموس.

حيث تشير الوقائع إلى أن أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية والمستثمرون الملاك يمولون نسبة ضئيلة فقط من الشركات الناشئة. لذلك، ومع هذه الفرص الضئيلة لتلقي التمويل اللازم، فإن الأمل في بناء كيان اقتصادي ناشئ من خلال الاستثمارات الخارجية فقط، لن ينجح على الأغلب. الحقيقة، فرص التمويل تبدو ضئيلة جدًا في بداية عمر الشركات الناشئة.. هنا يظهر مفهوم الـ Bootstrapping.

نرشح لك قراءة: تطبيقات لمساعدة رواد الأعمال في إدارة شؤون الشركات الناشئة بفاعلية

فيما يلي جولة سريعة حول التمويل من لا شيء أو مفهوم الـ Bootstrapping، وما يعرف بتمويل البذرة للشركات الناشئة.

تمويل البذرة في عالم الأعمال التجارية

start-up - Bootstrapping - شركة ناشئة بدون رأس مال - التمويل الذاتي - ريادة الأعمال
ماذا يعني مصطلح Bootstrapping في الأعمال التجارية؟

يعني مصطلح Bootstrapping في الأعمال التجارية: قيام رائد أعمال مبتدئ -عصامي في بداية الطريق، وليس لديه أي شيء سوى مهاراته وخبراته، مع بعض المدخرات الشخصية والقليل من المال الخارجي، أو حتى بدونه- بالسعي إلى بناء وتشغيل وتنمية شركة ناشئة أو عمل تجاري خاص به من الألف إلى الياء، بدون مساعدة أو تدخل من الآخرين أو تلقي أي دعم آخر.

وذلك فيما يعرف بمصطلح التمويل الذاتي – Self-funding من خلال الموارد الشخصية المتوافرة، والتدفق النقدي الموجود مسبقًا، ومحاولة تدنية النفقات الصادرة، ورفع رأس المال المطلوب من خلال الوسائل والقنوات الخاصة برائد الأعمال المؤسس، مثل: المدخرات الشخصية، ومعدات الحاسوب الشخصية، ومساحة الجراج أو غرفة النوم، والأدوات المكتبية الشخصية، وذاك لبدء تأسيس وتشغيل شركة ناشئة وتنميتها.

يعد Bootstrapping أحد أكثر الطرق فاعلية وأقلها تكلفة لضمان التدفق النقدي الإيجابي للأعمال. فهو يعني عدم اقتراض أموال خارجية، بما يحقق هدف تدنية خدمة الدين، أي العمل على تقليل تكاليف الفائدة للاقتراض.

لكن Bootstrapping لا يقتصر على حالة بدء التشغيل لنشاط الشركة فقط. إنها طريقة صالحة لأصحاب الشركات من رواد الأعمال وأصحاب الشركات التجارية للتعامل مع الموارد الاقتصادية في أي مرحلة من مراحل نمو أعمالهم.

حيث تشير العديد الدراسات إلى أن أكثر من 80% من عمليات تمويل الشركات الناشئة تتم من خلال الموارد المالية الشخصية للمؤسسين؛ بمتوسط ​​رأس المال أولي حوالي 10000 دولار.

نرشح لك قراءة: أين تذهب أموالي؟ دليلك إلى التمويل الشخصي السليم

Bootstrappingالإقلاع الذاتي نحو الأفضل

Bootstrapping - التمويل الذاتي
تمويل البذرة بدون رأس مال: بناء شركة ناشئة من الصفر عبر عملية الإقلاع الذاتي.

في الأصل، نشأت كلمة Bootstrapping من العبارة الشهيرة القديمة: أَمْطَ الحذاء وانطلق – to pull oneself up by one’s own bootstraps، بمعني دفع الذات ورفع مكانتها اعتمادًا على النفس، فيما يشبه بعملية الإقلاع الذاتي نحو الأفضل، ينطبق هذا أيضًا على الشركات الناشئة، والأفراد الذين ينخرطون في تلك الممارسة يطلق عليهم اسم Bootstrappers.

ففي عالم الأعمال التجارية، تُترجم العبارة حرفيًا إلى عملية استخدام رائد الأعمال المبتدئ لموارده المالية الشخصية لبناء شركة جديدة وتنميتها، برأس مال قليل أو بدون رأس مال استثماري أو استثمار خارجي، بالاعتماد على المدخرات الشخصية والإيرادات والتدفقات النقدية الداخلة جراء العمل داخل الشركة وعمليات التوسع.

في الحقيقة، فإن بناء شركة ناشئة قوية بأساس وقيمة سليمة يستغرق وقتًا وجهدًا كبيرًا، وقد حققت العديد من الشركات الرائدة في عالم الاقتصاد ذلك من خلال تنفيذ الإقلاع الذاتي عبر تقديم منتجات أو خدمات مذهلة، مع العمل على إضافة عنصر الابتكار واستخدام فكرة الـ Bootstrapping في جميع عملياتها. وفي نهاية المطاف، يصلون إلى النقطة المنشودة، من خلال استراتيجيات قوية تدعم فكرة تنمية ربح مستدام، حيث تنمو الشركة الناشئة لتصبح لها مكانة قوية في صناعتها.

امتلاك فكرة عمل قابلة للتطبيق هو جانب واحد من المهمة. لكن في الواقع، بناء عمل تجاري قائم على الاكتفاء الذاتي والتمويل الذاتي أمر شديد التعقيد. أنت بحاجة إلى الجرأة الحقيقية والعزم وبذل الجهد والمثابرة. والآن، هل أنت مستعد لتكسب عملك القدرة على أن يصبح Careem أو Uber التاليين؟

وأخيرًا، لمزيد من التفاصيل حول عالم ريادة الأعمال وتأسيس الشركات الناشئة يمكنك زيارة دليل أراجيك الشامل للمبتدئين لبدء المشاريع على الإنترنت أو متابعة جديد مقالات قسم ريادة الأعمال في مجلة أراجيك.

0

شاركنا رأيك حول "التمويل الذاتي بدون رأس مال ضخم: كيف يمكنك بدء شركة ناشئة من لا شي؟"