الدراسة في إيطاليا
0

اختياركم الدراسة في إيطاليا، لن يكون تجربةً عابرة في حياتكم أبداً، ستكونون وجهاً لوجه أمام مدنها الساحرة، تتجولون بالجندول في البندقية، تتناولون البيتزا في موطنها، تزورن المدينة التي وقع فيها روميو بحب جولييت، وتشاهدون برج بيزا المائل أحد عجائب الفن المعماري، تتعرفون على عراقة هذه الدولة عن قرب، إلى جانب الحصول على شهادةٍ جامعية معترفٍ بها دولياً، ومرغوبةٍ بشدّة في سوق العمل لدى كبرى الشركات العالمية.

لماذا عليكم اختيار الدراسة في إيطاليا؟

تصنيفات الجامعات الإيطالية

تعتبر الشهادة الجامعية الإيطالية من أقوى الشهادات الجامعية في العالم، بالإضافة إلى أن تصنيفي QS والتايمز العالميين، يضمان دائماً وفي كل نسخةٍ جديدة من تصنيفاتهما عدداً من الجامعات الإيطالية ضمن قائمة أفضل الجامعات في العالم، مثل جامعة بولونيا التي تعتبر الأشهر في إيطاليا، التي تضم نحو 90 جامعة بين حكومية وخاصة وجامعات أخرى خاصة بالأجانب.

تكاليف معيشية مقبولة

تكاليف الحياة في إيطاليا ليست رخيصةً، لكنها تعتبر مقبولةً جداً قياساً بغالبية الدول الأوروبية، على سبيل المثال تتراوح تكاليف المعيشة الشهرية بالنسبة للطلاب الدوليين، بين 700 إلى 1160 دولاراً أميركياً شهرياً، وتتضمّن السكن والطعام والتنقل.

التعرّف على البلد

ستتمكّن من زيارة العديد من المواقع التي سبق أن قرأت أو سمعت عنها شيئاً، مثل برج بيزا المائل، ومدينة فيرونا التي تحتضن منزل روميو وجولييت إحدى أشهر قصص الحب في العالم، كذلك ستتعرّف أكثر على الفن المعماري، وتزور مدينة روما، ولا تنسَ أنّك ستتناول البيتزا الشهيرة من موطنها الأصلي، كذلك ستتناول الآيس كريم الأشهر في العالم.

حياة مسائية ممتعة

تمتاز إيطاليا بوجود حياةٍ مسائية ممتعةٍ جداً، بخلاف عددٍ كبير من الدول الأوروبية الأخرى، على سبيل المثال تغلق غالبية المحلّات التجارية أبوابها بحلول الساعة الثامنة والنصف، لتبدأ بعدها حياة التنزه والتنقل في المقاهي والبارات والمطاعم والحدائق، وتستمر حتى وقتٍ متأخر.

السماح بالعمل مع الدراسة

كغالبية البلدان الأخرى، مثل ماليزيا وكوريا الجنوبية، يُسمح للطالب الدولي أن يعمل إلى جانب الدراسة في إيطاليا، إنّما ضمن شروطٍ معيّنة، حيث لا يجوز للطالب العمل لأكثر من 20 ساعةٍ أسبوعياً، كما تسمح القوانين الإيطالية بالعمل لمدة 52 أسبوعاً للطلاب الدوليين بشرط ألا يتجاوز عدد ساعات العمل 1040 ساعة سنوياً.

لكن على الطالب الدولي أن يعي، أنه يحتاج إلى لغةٍ إيطالية جيدة جداً، ليتمكّن من الحصول على عمل، فاللغة الإنكليزية ليست قويةً جداً في إيطاليا، باستثناء مجالات العمل بالسياحة، وهي مجالات عمل تتطلّب دواماً أطول من مجرد 20 ساعة في الأسبوع، يعتبر خيار العمل عن بعد بأحد الشركات التي تعتمد اللغة الإنكليزية خياراً مثالياً لغالبية الطلاب الدوليين.

ما بعد الدراسة

من مميزات الدراسة في إيطاليا، أنّ الطالب يستطيع الحصول على تمديد للتأشيرة الدراسية، في حال رغب باستكمال دراسته العليا بعد شهادة البكالوريوس في الجامعة الإيطالية التي يدرس فيها، أيضاً بإمكان الطالب الدولي تحويل تأشيرته الدراسية إلى تأشيرة عمل في حال رغب أو وجد عملاً مناسباً له، وهذا يتطلب منه الحصول على موافقات وشهادات من مكان عمله لتقديمها والحصول على تأشيرة عمل.

الدراسة في إيطاليا

أرخص المدن الإيطالية للطالب الدولي

تعتبر ميلانو أغلى مدينة في إيطاليا، ومن أغلى 10 مدن في أوروبا، لكن بالمقابل هناك العديد من المدن الإيطالية الأخرى التي تعتبر تكاليف الحياة فيها معقولة والأرخص نسبياً في أوروبا، بينها:

مدينة بادوفا

تعتبر مدينة بادوفا إحدى المدن الصغيرة الهادئة، وهي مثالية للطلاب الذين لا يحبّون الزّحام، وتضم العديد من الجامعات، أشهرها جامعة بادوفا التي تحصل على ترتيبٍ دائمٍ ضمن قوائم أفضل الجامعات الإيطالية.

بمبلغ 1280 دولاراً، ستعيش حياتك برفاهية مطلقة في هذه المدينة، وهو مبلغ لا يعتبر كبيراً قياساً بتكاليف الحياة في الدول الأوروبية، التي تبعد عن مدينة البندقية بنحو 40 كيلومتراً فقط.

مدينة باليرمو

أكبر مدن جزيرة صقلية، وتأتي في المرتبة الخامسة بين أكبر المدن الإيطالية، الحياة فيها ممتعة مليئة بالاكتشافات، يكفي أنك ستكون وسط جزيرة صقلية لتدرك كم هو من الرائع اكتشاف الجزيرة وكل شيء فيها، في هذه الغضون احذر أن تهمل دروسك وسط هذه المتعة!

تضمّ المدينة إحدى أهم الجامعات في إيطاليا، وهي جامعة باليرمو التي حملت اسم المدينة ذاتها، ويستطيع الطالب خوض هذه التجربة الدراسية والحياتية الفريدة بتكلفةٍ شهرية تبلغ 1050 دولاراً أميركياً، متضمّنةً كل الاحتياجات بما فيها الترفيه.

مدينة تورينو

في حال كنت من محبي المدن الكبيرة، ستكون الدراسة في مدينة تورينو الإيطالية خياراً مثالياً، فهي رابع أكبر مدينة في البلاد، تقع قرب جبال الألب الإيطالية، وتعتبر رخيصة المعيشة قياساً بالمدن المشابهة لها، 1200 دولاراً شهرياً تكفي المعيشة بما فيها الترفيه.

موقعها بالقرب من سفح جبال الألب، يتيح لك فرصة تجربة التزلج خلال فصل الشتاء، كما أنها مركزٌ رئيس للتكنولوجيا والصناعة، وأشهر جامعاتها الجامعة التي تحمل اسمها، جامعة تورينو.

مدينة باري

بمبلغ 1100 دولارٍ أميركي شهرياً، تستطيع اختيار الدراسة والمعيشة في مدينة باري، التي تعتبر الوجهة المثالية لكل الطلاب الدوليين الباحثين عن تكاليف معيشة رخيصة في إيطاليا.

مدينة باري مدينةٌ ساحلية، فإن كنت من عشّاق البحر ستكون باري خياراً مثالياً بجامعاتها، وأشهرها جامعة باري، وجامعة بوليتكنيك باري.

مدينة فيرونا

في هذه المدينة الساحرة، ستتمكّن من زيارة منزل روميو وجولييت، إضافةً إلى زيارة مجموعة مدهشة من الساحات والكنائس والقلاع القديمة التي تعود إلى القرون الوسطى، وهي مدينة قليلة التكاليف المعيشية قياساَ بمدن أخرى مثل ميلانو على سبيل المثال، وتحتاج فيها لمبلغ 1200 دولارٍ شهرياً، وأشهر جامعاتها جامعة فيرونا.

أشهر الجامعات الإيطالية

تمتلك إيطاليا أكثر من 90 جامعة، تختلف رسومها بحسب كل جامعة، بالمتوسط فإن رسوم الجامعة الحكومية تتراوح بين 1050 إلى 1170 دولاراً سنوياً، وترتفع إلى 5262 دولاراً في بعض الجامعات الإيطالية المرموقة، أما الجامعات الخاصة فرسومها أكبر بكثير وتتراوح بين 7000 إلى 23400 دولاراً سنوياً.

ضمّ تصنيف QS الدولي لأفضل الجامعات في العالم لعام 2022، 25 جامعة إيطالية، وسنورد فيما يلي لكم أول خمس جامعات في هذا التصنيف:

بوليتكنيكو دي ميلانو

تحتلّ جامعة بوليتكنيكو دي ميلانو، المركز الأول محلياً بين الجامعات الإيطالية، والمركز 142 عالمياً، تأسّست في مدينة ميلانو عام 1863، وتعتبر من أكثر الجامعات التقنية تميزاً في قارة أوروبا، وهي أكبر جامعة للهندسة والعمارة في إيطاليا.

جامعة بولونيا

تحتل المركز الثاني في إيطاليا، والمركز 166 عالمياً، تأسست عام 1088 وتعتبر جامعة بولونيا أقدم جامعة في إيطاليا، وتضم أكثر من 5700 طالبٍ دولي، وهي أيضاً من أفضل خمس جامعات إيطالية في تصنيف تايمز للتعليم العالي.

جامعة سابينزا في روما

في المرتبة الثالثة محلياً، والمرتبة 171 عالمياً، تأسست جامعة سابينزا في مدينة روما عام 1303، وتضم الجامعة مراكز بحثية متنوعة.

جامعة بادوفا

احتلت المركز الرابع محلياً، والمركز 242 عالمياً، تأسست جامعة بادوفا عام 1222 ما يجعلها واحدة من أقدم الجامعات في إيطاليا.

جامعة ميلانو

تأتي في المركز الخامس محلياً والمركز 316 عالمياً، تأسست جامعة ميلانو عام 1924 كجامعةٍ بحثية مكثّفة، وتقدّم العديد من البرامج التعليمية عالية الجودة بكافة المستويات، وهي الجامعة الإيطالية الوحيدة التي تنتمي إلى رابطة الأبحاث الأوروبية مع 21 مؤسسة أخرى.

صعوبات الدراسة في إيطاليا

كأي بلدٍ جديد تسافر إليه، لا بد أنك ستواجه بعض الصعوبات في البداية، لكن في إيطاليا تمتلك الكثير من الأمور المساعدة على تجاوز التحديات والصعوبات، لا تعتقد أن تناول صحن بيتزا أو آيس كريم إيطالي في أحد المقاهي الإيطالية، ليس أمراً لا يساعدك في تجاوز التحديات! ربما تعتقد أنني أمزح، وربما أكون كذلك، المهم دعنا من هذا ولنتحدث عن الصعوبات:

فايروس كورونا

رغم أنه يعتبر متغيّراً قد ينتهي في أي لحظة، إلا أن انتشار فايروس كورونا في العالم ككل وإيطاليا خاصة سيجعلك تواجه العديد من الصعوبات، كالحجر وقيود التنقل.

اللغة

الجامعات الإيطالية تعتمد في داستها على اللغة الأم الإيطالية، مع وجود بعض البرامج التعليمية باللغة الإنكليزية، لذا سيكون عليك تعلّم اللغة الإيطالية غالباً.

الجوال

ضع في حسبانك أنك ربما لن تستطيع استخدام جوالك في إيطاليا، لأنهم يفرضون رسوماً باهظة، والحل الأمثل يكون باستخدام جوالك على شبكة الإنترنت فقط، التي تتيح لك التواصل مع من تشاء وقتما تشاء دون دفع رسومٍ كبيرة، وتمتلك حلاً آخر بشراء هاتف جوال من إيطاليا وبعدها ابتياع بطاقات simcards فتكون الكلفة أقل.

الدراسة في إيطاليا

تكاليف المعيشة في إيطاليا

قد لا يكون خيار الدراسة في إيطاليا متوفراً للكثير من سكان المنطقة العربية، فالبلاد التي تستخدم اليورو كعملةٍ رسمية تعتبر غالية التكاليف والمعيشة قياساً بدخل غالبية العرب، فيما خلا بعض الدول الأخرى مثل دول الخليج العربي، أو بعض أثرياء العرب، وفيما يلي تكاليف تقريبية للسكن والمعيشة في إيطاليا عموماً.

السكن

لا توفر كل الجامعات في إيطاليا سكناً للطلاب، وبالعموم حتى لو تواجد السكن فيها فإن أجوره لا تختلف عن أجور السكن في شقةٍ خاصة، وإن اخترت أن تعيش في شقةٍ خاصة بمفردك عليك أن تعلم بأنك ستدفع نحو 467 دولاراً شهرياً، وفي حال اخترت تقاسم الشقة مع طلابٍ آخرين ستدفع مبلغاً يتراوح بين 292 إلى 350 دولاراً شهرياً، وهي ذاتها تكلفة السكن ضمن الحرم الجامعي إن وجد أو ما يسمى السكن الطلابي.

تستطيع اختيار نوع السكن من خلال التواصل مع الجامعة، التي ستساعدك في العثور على شقّة وحتى شركاء سكن.

الطعام

إن اخترت شراء المستلزمات وطهي طعامك في المنزل، تأكد أنك ستوفر الكثير من الأموال بإمكانك إنفاقها على الترفيه مثلاً، فأسعار الأغذية في السوبرماركت ليست كبيرة، ويكفيك بهذه الحالة مبلغ 233 دولاراً شهرياً، مثلاً يبلغ ثمن كيلو غرام واحد من الدجاج المجمد $12، وثمن ليتر واحد من الحليب أقل من $2، وثمن كيلو غرام من الطماطم نحو $2، وثمن كيلو واحد من الجبن من 8 وحتى $25 بحسب نوعه، فهناك الكثير من أنواع الجبن في إيطاليا.

أما إن اخترت تناول طعامك في المطاعم فتوقع أنك ستدفع أموالاً إضافية، على سبيل المثال، يتراوح ثمن وجبة الغداء أو العشاء في أحد المطاعم الإيطالية من 9 وحتى 18 دولاراً، وثمن طبق من المعكرونة الإيطالية من 6 وحتى $14، أما سعر البيتزا فيتراوح بين 7 إلى 11 دولاراً أميركياً بحسب الإضافات التي تريدها، والبيبسي نحو $2.

الدراسة والمعيشة في إيطاليا

وسائل النقل والاتصالات

تعتبر وسائل النقل في إيطاليا رخيصة الثمن قياساً بمستوى المعيشة، طبعاً لا ينصح الطالب الذي يريد التوفير باختيار وسائل النقل الخاصة كاستئجار السيارات أو استخدام سيارات الأجرة الخاصة التي تبدأ أجرتها بـ 6 دولارات للرحلة، بالمقابل فإن وسائل النقل العامة الإيطالية مريحة ولن تشعر بأيّ ضيقٍ وأنت تستخدمها.

على سبيل المثال، ثمن تذكرة الحافلة أو الميترو أو الترام للطلاب الدوليين، ستكلفهم نحو 30 دولاراً شهرياً، بالتأكيد تختلف قليلاً بين مدن الشمال حيث تكون أغلى بقليل، ومدن الجنوب حيث تكون أرخص.

الجميل في الموضوع أن الدراجة الهوائية مستخدمة بكثرة في إيطاليا، وتعتبر خياراً مثالياً للطلاب الدوليين، فأنت ستتجول في المدينة الإيطالية بحريّة وراحة مع وجود أماكن مخصّصة على الطرقات للدراجات الهوائية كما في ميلانو مثلاً، دون أن يكلّفك استئجارها أكثر من 3 دولارات في اليوم، أو 7 دولارات للأسبوع.

هناك أيضاً القطارات التي تربط المدن الإيطالية ببعضها البعض ضمن شبكة نقلٍ مميزة، ثمن تذكرة القطار تبدأ من 24 دولاراً للرحلة الواحدة وربما تزيد قليلاً بحسب بعد المدينة التي ستزورها عن المدينة التي تعيش فيها.

بالنسبة لأسعار الاتصالات، يبلغ ثمن دقيقة اتصال الخليوي 0.14 دولارٍ أمريكي، والاشتراك الشهري للإنترنت 34 دولاراً أميركياً تقريباً.

أسعار الملابس في إيطاليا

تشتهر إيطاليا بأزيائها وماركاتها العالمية، وتضاهي الأزياء الفرنسية والبريطانية، وفي إيطاليا ستتوقع أن تجد ملابس بأسعار باهظة ربما لا تناسبك كطالبٍ دولي قادم للدراسة دون العمل، بالمقابل هذا لا يعني عدم وجود ملابس عصرية مناسبة لميزانيتك.

على سبيل المثال، يبلغ ثمن سروال من الجينز في محلات الألبسة العادية في إيطاليا نحو 20 دولاراً، والتيشرت نحو 35 دولاراً، وثياب النوم نحو 40 دولاراً، وثمن حذاء رياضي من ماركة معروفة نحو 110 دولارات، وأحذية الجلد الإيطالي الشهير نحو 75 دولاراً أميركياً وربما تزيد إلى 200 دولار.

التزلج في إيطاليا

الطقس في إيطاليا

الطقس في إيطاليا ليس روتينياً أبداً، تخيّل أنك تعيش في بلاد تستطيع الاستمتاع ببحرها وشواطئها صيفاً، بالمقابل ستمارس التزلج وتشعر بالبرد الشديد شتاءً.

الربيع في إيطاليا

يعتبر أفضل أوقات السنة في إيطاليا، يبدأ من شهر آذار وحتى شهر أيار، يكون الجو معتدل لطيف، وستشاهد الحياة البرية الجميلة بهذا الفصل في جبال الألب، من خلال رؤية حيوانات مثل الدببة والغزلان.

يحتفل الإيطاليون بالعديد من المناسبات في فصل الربيع، التي ستتمكن من المشاركة فيها، مثل اليوم العالمي للمرأة في 8 آذار، واليوم العالمي للضحك يوم 1 نيسان، الذي يسميه العرب يوم الكذب.

الصيف في إيطاليا

يبدأ من شهر حزيران وحتى شهر آب، ويعتبر فصل السياحة نظراً للشواطئ الكثيرة في إيطاليا، حيث يقصد الكثير من الأوروبيين الشواطئ الإيطالية للاستمتاع بفصل الصيف الذي يعتبر حاراً نسبياً.

يحتفل الإيطاليون بالعديد من المناسبات في فصل الصيف، مثل يوم 26 حزيران وهو عيد القديس بطرس وبولس في روما وغيره الكثير من الأعياد الأخرى.

الخريف في إيطاليا

من شهر أيلول وحتى شهر تشرين الثاني، وغالبية السياح يفضلون زيارة إيطاليا في هذا الفصل، فالجو معتدل ويكون صالحاً للسباحة أحياناً.

يعيش الإيطاليون أحداثاً مميزة في فصل الخريف، حيث يحتفلون بعدد من المناسبات، بينها، مهرجان الفوانيس في فلورنسا بين يومي 6 و7 أيلول، ويوم 13 تشرين الثاني بليلة المتاحف في روما، و5 تشرين الأول بمهرجان العنب.

الشتاء في إيطاليا

يبدأ من شهر كانون الأول ويستمر حتى شهر شباط، تهبط درجات الحرارة فيه بشكل كبير لتصل إلى 15 درجة تحت الصفر في منطقة جبال الألب، وهو مثالي لممارسة رياضات التزلج، كما أن فصل الشتاء في إيطاليا يشتهر بأنه موسم التخفيضات، ويقصد الكثير من السياح إيطاليا في هذا الفصل للتسوق في المتاجر التي تصبح نسبة التخفيضات في غالبيتها أكثر من 70%.

مع هذا الكم من الحضارة والفنون والمناطق الجميلة، فإن الطالب الدولي في إيطاليا سيمارس الكثير من الهوايات، ويعيش تجربةً فريدة في بلاد الآيس كريم والبيتزا ومونيكا بيلوتشي، بالتأكيد إنها مغامرة فريدة سيود أيٌ كان تجربتها، حتى لا أخفيكم سراً أنه بمجرد البحث وكتابة هذه المادة تملّكتني رغبةٌ شديدة بالسفر والدراسة، ربما لن أستطيع لكن سأنصح جميع من أعرفهم بخوض هذه التجربة الفريدة.

اقرأ أيضاً: الدراسة في إيطاليا: كل شيء عن العمل أثناء الدراسة للطالب الدولي

0

شاركنا رأيك حول "الدراسة في إيطاليا: الدليل الكامل للدراسة والحياة في بلد البيتزا"