يختلف جذريًّا سلوك كتلة من الناس عن سلوك الأفراد المعزولين، ذلك أن الوحدة الذهنية تجعل الحشود تنصهر في “روح جماعية”، حينها يتوقف عقل الفرد مؤقتًا وتسير النفوس البشرية في اتجاهٍ واحد. يفسر غوستاف لوبون “اللاعقلانية” لدى الحشود في كتاب فريد عنوانه “سيكولوجية الجماهير”، وقد استطاع عالم النفس الفرنسي أن يبلور نظريته المتعلقة بـ “سيكولوجيا الشعوب” أو علم النفس الشعوب والأعراق البشرية.

ظهر الكتاب لأول مرة عام 1895 في فرنسا، وهو عمل كلاسيكي في علم النفس الاجتماعي، يمثل نقطة تحول في مسار هذا الطبيب الشهير. يقترح غوستاف لوبون من خلال كتابه، أنه عندما يكون الأفراد معًا، فإنهم لا يفكرون بنفس الطريقة كما لو كانوا بمفردهم، وبالتالي يفسر السلوك اللاعقلاني للحشود، الذين ليسوا تجمعًا بسيطًا من الناس، بل هو جمع يمتاز بالكثافة العالية، حيث يمتاز هذا التكتل بخصائص جديدة مختلفة تمامًا عن تلك الخاصة بالأفراد الذين يؤلفون هذا التكتل.

لوبون ادعى أن “الفرد المنغمس لفترة من الوقت في حشد من الناس سرعان ما يجد نفسه -إما نتيجة للتأثير المغناطيسي الذي قدمه الحشد أو من سبب آخر نجهله- في حالة خاصة تشبه إلى حد كبير حالة من الافتتان الذي يجد فيه الشخص المنوم نفسه بين يدي المنوم”

اقرأ أيضا: الكتب العشرة الأكثر تأثيراً في تاريخ البشرية

إنها العدوى تنتشر

لكن الفرق بين الحشود والتجمعات ليس مسألة أرقام، ذلك أن تواجد المئات من الأشخاص في نفس المكان من أجل أغراض مختلفة – مثل الباعة والمشترين في السوق، والمشاة في الشارع والمتنزهين في الحديقة- يشكلون تجمعات، بينما عدد أقل من الأفراد وفق ظروف موحدة يشكلون حشدًا، يخضع لـ “قانون الوحدة العقلية للغوغاء”، وهو بطريقة ما لديه “روح”، مع شغف وأداء عضوي مماثل لعقل الإنسان.

يكشف لوبون عن سهولة تأثر الأفراد المحتشدين، إنهم مندفعون وسريعو الانفعال، ويمكنهم بالفعل أن يكونوا متحمسين بسرعة وبسهولة عبر مجموعة من المشاعر الأكثر تناقضًا، لأنهم يفتقدون إلى الإرادة الدائمة وعاجزون عن التفكير. إنها بمثابة عدوى، أي تنتشر الفكرة المهيمنة في العقول المدفونة من خلال العاطفة المشتركة، إلى درجة استبدال المصلحة الجماعية بالمصلحة الفردية.

اقرأ أيضًا: عن كيفية صنع ديكتاتور 

يدرك الحشد الأحداث في ذاتية جماعية، من الإيحاء والسذاجة القصوى، حتى الهلوسة الجماعية، ثم يتلقون الاقتراح ويحولونه إلى أفعال، لأن الفكرة التي غزت الدماغ تميل إلى التحول إلى فعل، سواء كان قصرًا يجب إضرام النار فيه، أو إنجاز مهمة بأقصى قدر من التفاني، فإن الحشد يفسح المجال لذلك بسهولة.

لمجرد أنه يشكل جزءًا من حشد منظم، ينزل الفرد عدة درجات في سلم الحضارة. قد يكون معزولًا ، قد يكون فردًا مثقفًا، لكنه في حشد من الناس، هو بربري؛ أي مخلوق يتصرف بالغريزة. إنه يمتلك العفوية، والعنف، والوحشية، وكذلك حماسة وبطولة الكائنات البدائية. الفرد في الحشد عبارة عن حبة رمل وسط حبات رمل أخرى، تثيرها الرياح متى شاءت.

الحشود ليست سوى قوة للتدمير، ذلك أن حكمهم هو دائمًا بمثابة مرحلة بربرية. تتضمن الحضارة قواعد ثابتة، وانضباطًا، وانتقالًا من الغريزية إلى الحالة العقلانية، ودرجة عالية من الثقافة. كل هذه الظروف التي تُركت للحشود، أثبتت دائمًا أنها غير قادرة على تحقيقها. نتيجة للطبيعة المدمرة البحتة لقوتهم، تتصرف الحشود مثل تلك الميكروبات التي تسرع في تفكك الجثث الضعيفة أو الميتة. عندما تتعفن بنية الحضارة، فإن الجماهير هي التي تسبب في سقوطها دائمًا

في سيكولوجية الجماهير: المتطرفون لديهم أخلاق

يرى الفرد الذي يشكل جزءًا من الجمهور أن وعيه يتلاشى، تمامًا مثل وعي الشخص المنوم، لقد فقد آراءه واهتماماته الخاصة به، وهذا يفسر لماذا يمكن للحشود اتخاذ قرارات تتعارض مع مصالح أفرادها. لا تعرف الجماهير سوى المشاعر البسيطة والمتطرفة، ذلك أن الآراء والأفكار والمعتقدات التي تقترح عليهم مقبولة أو مرفوضة من جانبهم، وتعتبر حقائق مطلقة أو أخطاء مطلقة.

اقرأ أيضًا: أهم كتب علم النفس الصادرة خلال عام 2021، قائمة مهمة للمتخصصين وغيرهم

على الرغم من اندفاع وتطرف الجماهير، إلا أن الحشد لديه “أخلاق”، وهو قدرة الأفراد المكونين له على إظهار سمات معينة نعتبرها فاضلة، مثل نكران الذات والنزاهة والتضحية بالنفس (على المستوى الفردي) الخ… يمكن للغوغاء غزو القصر وتدمير كل شيء هناك، باسم فكرة لا يفهمونها، دون أن يسرق أي من أعضائهم شيئًا واحدًا من القصر.

أنت القائد.. افعل ما تشاء

تجعلهم سيكولوجيا الحشود معتمدين على القائد، بسبب حالة الهيجان والاندفاع، يعجزون عن ضبط أنفسهم بنجاح، لهذا السبب فهم يحتاجون إلى قائد موحد، يجسد تطلعاتهم ويمكنهم من التغلب على انعدام الأمن النفسي لديهم. يصفه غوستاف لوبون على النحو التالي: “إنه يرجل يمتاز بأداء بليغ، بتمتع بإيمان لا يتزعزع عن المثل الأعلى لدى الحشد الذي من أجله سيكون مستعدًا للتضحية بكل شيء، تعتبر كلماته مقدسة، وأوامره لا لبس فيها، وهو أسطوري، يستحضر في الأذهان صورة المرشد القادر على قيادة الجماهير نحو مصيرهم الوهمي.”

اقرأ أيضًا: الحملة الفرنسية على بلاد الشام

على سبيل المثال، تنطبق هذه الأوصاف على نابليون بونابرت، إنه زعيم منقطع النظير، نجح في تحويل الجماهير إلى الإيمان بمشروعه من خلال تأكيد الرسالة نفسها وتكرارها، إلى غاية تفشي العدوى. يعتمد جزءٌ كبير من قوته في الإقناع على مكانته، التي تمكنه من السيطرة عاطفيًا على الجماهير من خلال شل أحكام الأفراد. كتب جوستاف لوبون: “عذّبْ الناس بقدر ما يحلو لك، ذبّحهم بالملايين… كل شيء مسموح به إذا كنت تتحلى بقدر كاف من المكانة والموهبة الضرورية للحفاظ عليها”.

نادرًا ما يكون القائد المثالي من خارج الحشد، ففي كثير من الأحيان، يشاركهم رغباتهم وأفكارهم. لقد تم الزج به أولًا مثل أي عضو آخر في الحشد، قبل أن يحصل على دور قيادي في التنظيم الاجتماعي للجمهور.

إقرأ أيضا: كيف نفكر؟ كتب تلخص لك علم النفس وتدخلك في أعماقه المثيرة