تريند 🔥

🤖 AI

مسلسل Dark Matter.. كيف صورت نظرية شرودنغر عن العوالم الموازية؟

Dark Matter tv mini series apple tv plus drama arageek 2024
علي عمار
علي عمار

6 د

مسلسل "Dark Matter" المؤلف من 9 حلقات، ليس أول عمل درامي تقدمه شبكة AppleTV+، ينتمي إلى نمط الخيال العلمي.

فقد سبق وأن راهنت الشركة العالمية، على كثير من الأعمال الشيقة والممتعة، والتي تطرح تساؤلاتٍ فلسفية حول المادة العلمية، بأسلوبٍ مشوقٍ ومدهشٍ، في محاولة لرصد أبعادٍ كونية غريبة عنا، يتخيلها العقل ويتفكر فيها، وبحتمية حقيقة وجودها. 

من تلك المسلسلات التي أنتجت، نذكر: مسلسل "Severance" والذي يتحدث عن شركة تكنولوجيا ضخمة، تتخذ إجراءً متطورًا، يتيح لها شطر أدمغة موظفيها إلى نصفين، بواسطة شريحة تثبت في الرأس، من أجل فصل حياتهم المهنية عن الشخصية.

وأيضًا هنالك مسلسل "Silo"، والذي تجري أحداثه داخل صومعة تحت الأرض، لجأ إليها ما تبقى من البشر، نتيجة كارثة بيئية حلت بالأرض. لكن ما يثير الريبة في الآمر، أن التاريخ تم سلخه من ذاكرة البشر، ولا علم لأحد بما جرى للأرض، أو كيف باتت الصومعة عالمهم! 

أمّا إنتاج آبل الجديد "المادة المظلمة /Dark Matter"، يتكئ على نظرية "قطة شرودنغر" لصاحبها الفيزيائي النمساوي "إروين شرودنغر"، لاستكشاف موضوعه المتعلق بالعوالم المتعددة (الموازية).

هذا المشروع الدرامي الإبداعي، والذي أعده للتلفزيون الكاتب الأمريكي "بليك كراوتش" عن روايته الأصلية، يرغب فيه الحصول على إجاباتٍ منطقية، لأسئلة مشروعة، تتعلق باختيارات الإنسان، ومدى تحمل عواقبها، إذا فكر في إحداث تغير جذري في حياته، والآخرين. 

ما قصة Dark Matter، وبطلها الفيزيائي  "جيسون"، والذي يبتكر طريقة عبقرية للولوج إلى عالم موازٍ، وتبديل حياته مع شخصيته نفسها في ذلك العالم. هيا لنعرف التفاصيل مع "أراجيك فن"...

7.8/10
إعلان الفيلم

صفحة IMDb

تقييم أراجيك

Dark Matter

يتم اختطاف رجل إلى نسخة بديلة من حياته. وفي خضم المشهد المربك للحياة التي كان من الممكن أن يعيشها، يشرع في رحلة مروعة للعودة إلى عائلته الحقيقية وإنقاذهم من عدو مرعب للغاية: نفسه.

عرض المزيد

  • name

    مناسب من عمر 4 سنوات فما فوق.

  • إنتاج

    2024
  • إخراج

    جاكوب فيربروجن

بطولة

جويل إدجيرتون،
جينيفر كونيلي،
أليس براغا،
جيمي سيمبسون

النوع

دراما،

قصة Dark Matter 

فيديو يوتيوب

أحيانًا نتخذ قراراتٍ نكون مسؤولون عنها، وإن أفقدتنا ميزاتٍ أخرى. ولو كان لدينا قدرة على إعادة ترتيب أوراق حياتنا، وتجنب بعض الخيارات، لعدنا واخترنا نفس تسلسل الأحداث، التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه!

هذا ما سيكتشفه مدرس الفيزياء في الجامعة "جيسون ديسن" (جويل إدجيرتون)، الذي يعيش حياة روتينية رتيبة، مع زوجته "دانييلا" (جينيفر كونيلي)، وابنه تشارلي (أوكس فيجلي). 

يخرج ذات ليلة للاحتفاء بصديقه العالم ريان (جيمي سيمبسون)، بعد تحصله على جائزة العلوم المرموقة. في أثناء عودته للمنزل، يتعرض جيسون للاختطاف، ويتم حقنه بمادة غريبة.

بعد هذا يستيقظ في مكانٍ مجهول، لا يعلم عنه شيء، ليجد نفسه محاطًا بأناس لم يلتقِ بهم قط. بالمقابل هم يتعاملون معه على أنه غاب لفترة طويلة، والآن فرحين بعودته؛ أي ما بينهم عشرة ومعرفة، لكن ما يخبرونه به عن حياته هو جاهلٌ عنه تمامًا. لأن هو، ليس هو! 

يدرك تباعًا وجوده في عالمٍ موازٍ، وأن هناك نسخةً منه صارت متواجدة في عالمه، تلك النسخة تمثل الخيارات التي تخلى عنها في الشباب، لأجل الحب والزواج. جيسون الثاني عالم فيزيائي شهير، لديه إنجاز علمي كبير وخطير، حيث اخترع صندوقًا يتيح له التنقل بين أكوان موازية مختلفة، بمجرد دخوله الصندوق وأخذ الحقنة المساعدة.

حينها تكون الاحتمالات أمام من يدخل الصندوق مفتوحة، وعديدة. يعلم جيسون الأول بذلك خلال رحلته طوال حلقات المسلسل مع أماندا (أليس براغا) -صديقة جيسون الثاني- وهي تساعده في إيجاد عالمه الأصلي، حتى يعود لبيته وعائلته. والتخلص من جيسون الثاني الذي تبادل معه عالمه، وكان سببًا فيما حصل! 


إثارة العقل.. والجدل 

يخصص العمل غالبية حلقاته لرحلة جيسون الأول -الأصلي- وفهم آلية عمل الصندوق، مع أماندا. عوالم مختلفة يزورها الاثنان. تحديات كبيرة، وكوارث متنوعة، تفصح عنها تلك البوابات.

وأغلبها ناجمة عن اختياراتهم التي كانت تترجم مشاعر اللحظة، خلال اختيار باب العالم الذي يريدون الولوج إليه. وبالطبع وراء كل باب، نسخة مغايرة منهما. لكن جيسون يريد عالمه رفقة دانييلا، حيث من أجلها غير مسار حياته في البدايات، وابتعد عن مجال العلم والأبحاث، عندما عرف بحملها. 

هذه الجزئية من عملية السرد ممتعة، حتى في طريقة إخراجها، إلا أن بريقها يخف كلما طالت الحكاية، وعملية البحث واستعراض الاحتمالات اللانهائية للصندوق، وكأن الحبكة أضلت طريقها قليلًا، أو أرادت منح نفسها استراحة محارب. الإمكانيات التي يضعها النص أمامك لاستسلام جيسون، كثيرة، فتظن أنه قد يرضى بما فرض عليه، لأن عملية اختبار الأكوان مرهقة جسديًا وعقليًا.

لكن هذا لا يلغي فكرة أن الإيقاع البطيء، مكنا من التعاطي مع المعلومات بأريحية، واستيعاب فكرة الأكوان الموازية وكيفية عملية الصندوق بسلاسة، على عكس مسلسل "Dark" الألماني، والسفر عبر الزمن، مثلًا. 

يعتمد "Dark Matter" في خياله العلمي على العاطفة، وتجارب البطل جيسون، التي تعمل كمحرك فعال للأحداث. إلى جانب تقديم فكرة علمية مثيرة للعقل، والجدل، يحاول أن يتساءل المسلسل أسئلة فلسفية عميقة، ومشاركة الجماهير مهمة التفكير بها، ربما نتوصل لأجوبة. 

سؤال ماذا لو كان هذا خيارنا في الحياة؟ ولو فعلنا هذا بدال ذاك، كيف كانت ستكون النتائج؟ أسئلة ترافقنا جميعًا في مرحلة ما، بعيدًا عن قطة شرودنغر، ولكن "المادة المظلمة"، يترك لنا أجوبة عديدة وراء ماذا لو، والأهم أن هذا السؤال يحمل أبعادًا كثيرة، ويجب أن ندرك أن لا شيء يأتٍ دومًا كما نرغب، بالتأكيد يوجد ربح وخسارة.

الحياة لا يمكنها منحنا كل ما لذ وطاب. وإن حلمنا بوجود العوالم الموازية وكانت محسوسة بالنسبة لنا، إلا أن كل قرار نأخذه في أي حياة، بالضرورة سيتفرع منه قرارات أخرى، وكما أسلفنا ليست كلها جيدة ستكون. 

ومع الحديث عن جيسون ونسخه العديدة، من غير الممكن ألا نشيد بالممثل "جويل إدجيرتون"، وإبداعه بالتسلسل بين حالات التوتر والحب، والخبث والدهاء، والانكسار والضياع. ممثل يجيد إضفاء العمق والتعقيد على شخصياته، وإظهارها جميعًا مختلفة. 


فرضيات مغرية 

يذكرنا مسلسل "Dark Matter" بعمل آخر يتناول فكرة "التراكب الكمي"، وهو فيلم "Everything Everywhere All at Once، الحاصل على 7 جوائز "أوسكار". عن مهاجرة صينية أمريكية، تتمتع بشخصية سامة ضمن محيطها، تدير وزوجها مغسلة ملابس، ولديها مشاكل مع عائلتها، ومصلحة الضرائب.

خلال تواجدها في مكتب مفتشة الضرائب لتسوية الخلاف، يتم الاستيلاء عليها من قبل "ألفا وايموند" من عالم "ألفا فيرس"،  يخبرها عن الأكوان الموازية. وعليها التخلص من "ألفا جوي" النسخة الشريرة من ابنتها، والتي تحاول قتل كل نسخة منها موجوة في كون موازي. 

لا يتم التعاطي مع فكرة العالم الموازي بجدية، كما في "Dark Matter"، ولا تشعر أن هناك موضوعات يريد استكشافها، وأسئلة يريد إثارتها، هي مجرد فكرة مثيرة وغنية حول الكون المتعدد، ربما تقديمها كمغامرة كوميدية تضج بالمواقف الهزلية أثر في ذلك. 

فيلم "كل شيء، كل مكان، في نفس الوقت"، لا يتفوق على مسلسل "المادة المظلمة"، بدايةً حتى ولو كان فيلم، هناك إطالة في مدة العرض، ومعارك كثيرة، كان بالإمكان تجنب بعضها.

الانتقال إلى عالم آخر والعودة، عبر سماعة بلوتوث ليس مقنعًا، كذلك الأمر بالنسبة لنشوء الأكوان. يمكن الإعجاب بالفكرة، كعمل إثارة كوميدية، وأيضًا طريقة الإخراج والتنفيذ والتمثيل. أيضًا في المادة المظلمة توجد فترات راحة، تحديدًا في أثناء رحلة تجربة الأكوان، ولكن صراع الشخصيات يجعل الوضع برمته مثيرًا. 

ذو صلة

في النهاية يعتبر مسلسل "Dark Matter"، مادة خيال علمي مغرية لمحبي الفيزياء، بفرضياتها حول العوالم الموازية، وعن محاولة فهم الإنسان وسلوكه، عبر نسخ مختلفة منه، في عوالم أخرى! 

أحلى ماعندنا ، واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّةواحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة