من هو الرازي - Al-Razi؟

الاسم الكامل
محمد بن يحيى بن زكريا الرازي
الوظائف
طبيب ، عالم ، فيزيائي
تاريخ الميلاد
26-8-865
الجنسية
إيرانية
مكان الولادة
إيران, الري
درس في
جامعة بغداد
البرج
العذراء

طبيبٌ وفيلسوفٌ وكيميائيٌ مسلم، وُصف بأنه أعظم أطباء البشرية على الإطلاق، صاحب كتاب “الحاوي في الطب”، الذي بقي مرجع أوروبا في الطب ل400 عام.

نبذة عن الرازي

عالمٌ وطبيبٌ مسلم، وصفته زيغريد هونكه في كتابها شمس العرب تسطع على الغرب “أعظم أطباء الإنسانية على الإطلاق”، فهو مؤلف “الحاوي في الطب”، الذي ضم كل المعارف الطبية منذ أيام الإغريق حتى عام 925م، وظل المرجع الطبي الرئيسي في أوروبا لمدة 400 عام بعد ذلك التاريخ، ويقال: “كان الطبّ معدومًا فأوجده أَبُقراط، وكان ميتًا فأحياه جالينوس، وكان متفرِّقًا فجمعه الرَّازي، وكان ناقصًا فأكمَله ابنُ سينا”، درس الرازي الرياضيات والطب والفلسفة والفلك والكيمياء والمنطق والأدب.

كتب الرازي في كافة فروع الطب والمعرفة في عصره، كما أن له العديد من الرسائل في مجالات الأمراض، وتُرجم الكثير منها إلى اللاتينية لتكون مرجعًا رئيسيًا للطب في أوروبا حتى القرن السابع عشر، ومن أشهر كتبه “تاريخ الطب” و “المنصور”(كلاهما في الطب)، وكتاب “الأدوية المفردة” ويتضمن توصيفًا دقيقًا لتشريح أعضاء الجسم، وكان أول من ابتكر الخيوط الجراحية وصنع المراهم، وركب الكثير من العقاقير.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات الرازي

تختلف الآراء حول نشأة الرازي وحياته، إذ يُعتقد أنه وُلد في مدينة الري بالقرب من طهران حاليًا، أما عام ولادته فهو غالبًا عام 865 م. انتقل الرازي إلى بغداد لدراسة الطب لأنه كان يؤمن أن دراسة وممارسة الطب في مدينةٍ مزدحمة وكبيرة سوف تزيد من خبرته وتوسع من معارفه.

بعد إتمام دراساته الطبية في بغداد، عاد الرازي إلى مدينة الري بناءً على دعوةٍ من حاكمها، منصور بن إسحق، ليتولى إدارة مستشفى الري، وقد ألّف الرازي لمنصور بن إسحق كتابه "المنصوري في الطب" ثم "الطب الروحاني" وهما متممان لبعضهما البعض، حيث يختص الأول بأمراض الجسم، ويختص الثاني بأمراض النفس. ثم عاد منها إلى بغداد ليتولى رئاسة البيمارستان المعتضدي الجديد الذي أنشأه الخليفة المعتضد بالله.

لم يتعلم الرازي الطب بعد أن أصبح كبيرًا في السن، وهذا خطأٌ شائعٌ بين المؤرخين، فهنالك كتاب في جامعة أوكسفورد عنوانه "تجارب مما كتبه محمد بن زكريا ببغداد في حداثته" يتضمن حديثًا عن أن الرازي تعلم الطب في بغداد عندما كان حديث العهد، بالإضافة إلى بعض المواضيع المقتبسة من كتب الرازي التي ألفها بعد أن توسعت معرفته.

إنجازات الرازي

كان الطبيب في عصر الرازي فيلسوفًا، وكانت الفلسفة ميزانًا توزن به الأمور والنظريات العلمية التي سجلها الأطباء في المخطوطات القديمة عبر السنين، كان الرازي مؤمنًا بفلسفة سقراط الحكيم (469 ق. م- 399 ق. م)، فيقول أن الفارق بينهما في الكم وليس في الكيف. ويدافع عن سيرة سقراط الفلسفية، فيقول: "إن العلماء إنما يذكرون الفترة الأولى من حياة سقراط، حينما كان زاهدًا وسلك طريق النساك"، ثم يضيف: "إنه كان قد وهب نفسه للعلم في بداية حياته لأنه أحب الفلسفة حبًا صادقًا، ولكنه عاش بعد ذلك عيشةً طبيعية".

وهنالك قصة شهيرةٌ تدل على ذكاء الرازي وعلمه وهي (أن الخليفة أمر الرازي ببناء مستشفى في مكان مناسب في بغداد، ففكر ووضع قطعٌ من اللحم في عمودٍ خشبي ووزعها في أماكن متعددة في بغداد، وكان يمر عليها يوميًا لكي يري أي القطع فسدت، وفي المكان الذي فسدت فيه آخر قطع، أمر ببناء المستشفى في هذا المكان لان جوه نقي خالٍ من الدخان والغبار، ولأن المرضى يحتاجون إلى هواءٍ نقيٍ خالٍ من الملوثات. ومنذ ذلك الحين، اشتُهر الرازي شهرةً كبيرةً بذكائهِ كما عرف عنهُ حب الشعر والموسيقى.

في كتابه "الطب الروحاني"، يؤكد الرازي أن العقل هو المرجع الأعلى الذي نرجع إليه، " ولا نجعله، وهو الحاكم، محكومًا عليه، بل نرجع في الأمور إليه ونعتبرها به ونعتمد فيها عليه".
كان الرازي مؤمنًا باستمرار التقدم وضرورته في البحوث الطبية، ولا يتم ذلك، على حد قوله، إلا بدراسة كتب الأوائل، كما وله إسهاماتٌ في مجال علوم الفيزياء حيث عمل الرازي على تعيين الكثافات النوعية للسوائل، وصنف لقياسها معيارًا خاصًا أطلق عليه اسم الميزان الطبيعي، ويظهر فضل الرازي في الكيمياء بصورةٍ جلية، عندما قسم المواد المعروفة في عصره إلى أربعة أقسام هي:

المواد المعدنية.
المواد النباتية.
المواد الحيوانية.
المواد المشتقة.
كما قسّم المعادن إلى أنواع تبعًا لطبائعها وصفاتها، وحضّر بعض الأحماض، وما زالت الطرق التي اتّبعها في التحضير مستخدمة حتى الآن. وهو أول من ذكر حامض الكبريت، الذي أطلق عليه اسم زيت الزاج أو الزاج الأخضر، كما استخلص الكحول عبر تقطير مواد نشوية وسكرية مختمرة، وكان يستخدمه في الصيدلة للحصول على الأدوية المتنوعة.

كتاب الحاوي في الطب
هناك مشكلة تشمل كتابي "الحاوي في الطب" و"الجامع الكبير"، حيث أخطأ المؤرخون القدامى في الطب والمحدثون في اعتبار هذين العنوانين كأنهما عنوانٌ لكتابٍ واحدٍ فقط، وذلك لترادف معنى كلمتي الحاوي والجامع، وهذا غير صحيح.

وبالنسبة إلى كتاب الحاوي في الطب، فهو يُعد من أكثر كتب الرازي أهميةً، وقد وُصف بأنه موسوعةٌ عظيمة في الطب تحتوي على ملخصاتٍ كثيرةٍ لمؤلفين إغريق وهنود، إضافةً إلى ملاحظاته الدقيقة وتجاربه الخاصة، وقد تُرجم الحاوي من اللغة العربية إلى اللغة اللاتينية، وطُبع للمرة الأولى في بريشيا شمالي إيطاليا عام 1486 وأُعيد طبعه عدة مرات في البندقية في القرن السادس عشر الميلادي. وتبدو مهارة الرازي في هذا المؤلف الضخم جليةً، ويكاد يُجمع مؤرخو الرازي بأنه ليس هو من أكمل الكتاب، إنما تلاميذه هم من أكملوه.
تُرجمت كتب الرازي إلى اللغة اللاتينية، ولا سيّما كتبه في الطب والفيزياء والكيمياء، كما تُرجم القسم الأخير منها إلى اللغات الأوروبية الحديثة(إنكليزية، فرنسية، إسبانية)، ودُرّست في الجامعات الأوروبية، خاصةً في هولندا حيث كانت كتب الرازي من المراجع الرئيسية لجامعات هولندا حتى القرن السابع عشر.

أشهر أقوال الرازي

وفاة الرازي

غادر الرازي بغداد إلى مدينة الري، وتوفي فيها عام 311 هجري / 923 ميلادي.

حقائق سريعة عن الرازي

  • اعتبره البعض ملحدًا، في حين رأي البعض الآخر أنه يميل إلى المانوية.
  • يؤمن الرازي بوجود خمسة مباديء تسير العالم.
  • يبشر الرازي في بعض مؤلفاته بأخلاق لادينية.
  • دعا أن يعيش الإنسان حياته بشجاعةٍ ورجولة دون انتظار جنةٍ أو نار في العالم الآخر، وذلك لأن العلم والعقل يشهدان على إنعدام الحياة بعد الموت.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/03/17

شاركنا رأيك حول "الرازي"