من هو ريتشارد فاينمان - Richard Feynman؟

أشهــر 10 عبــاقرة فى عالم العلوم والتقنيــة .. كانوا يتعاطـون المخدرات! 6
الاسم الكامل
ريتشارد فيليبس فاينمان
الوظائف
عالم ، فيزيائي
تاريخ الميلاد
1918 - 05-11 (العمر 69 عامًا)
تاريخ الوفاة
1988-02-15
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
البرج
الثور

ريتشارد فاينمان فيزيائي أمريكي، اشتهر بمساهماته الكبيرة في مجال الفيزياء النظرية. حاز جائزة نوبل في الفيزياء لسنة 1965 نظير أبحاثه العلمية في مجال الالكتروديناميك الكمي. كما شارك في مشروع مانهاتن الأمريكي.

نبذة عن ريتشارد فاينمان

ريتشارد فاينمان عالم فيزياء أمريكي. أسهم كثيرًا في تقدم الفيزياء عبر أبحاثه المتعددة في مجال الالكتروديناميك الكمي، بالإضافة إلى طرحه نظرية بارتون، وتقديم شرح للميوعة الفائقة اعتمادًا على مفاهيم ميكانيكا الكم.

ألف فاينمان العديد من الكتب العلمية المهمة، التي كانت مستقاة من المحاضرات العلمية التي ألقاها. كذلك، شارك في لجنة التحقيق الرئاسية التي عُنيت باكتشاف الأسباب التي أدت لوقوع كارثة تشالينجر.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ريتشارد فاينمان

يعدّ ريتشارد فاينمان Richard Feynman أيقونة في مجال الفيزياء النظرية، وواحدًا من أكثر الشخصيات العلمية تأثيرًا واحترامًا خلال الحقبة التي تلت الحرب العالمية الثانية. وُلد فاينمان في منطقة فار روكواي بمدينة نيويورك في 11 مايو 1918، وهو ينحدر من عائلة يهودية ذات أصول بولندية وروسية، قدِمت إلى الولايات المتحدة في أواخر القرن التاسع عشر.

درس فاينمان الفيزياء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، حيث صاغ أطروحته الجامعية التي وضع فيها نهجًا أصيلًا وثابتًا لحساب القوى في الجزيئات. نال فاينمان شهادة الدكتوراه من جامعة برينستون سنة 1942.

إنجازات ريتشارد فاينمان

عمل فاينمان مع أستاذه، جون أرشيبالد ويلر John Archibald Wheeler، على وضع نهج لميكانيكا الكم باستخدام مبدأ الحد الأدنى من الفعل. وهكذا طرح فاينمان نموذجًا جديدًا قائمًا على تفاعل الجسيمات في المكان والزمان، عوضًا عن النموذج الموجي في الكهرومغناطيسية، الذي وضعه جيمس كليرك ماكسويل. وفي الواقع، اعتمد نهج فاينمان على حساب جميع الاحتمالات المتعلقة بالمسارات الممكنة التي يمكن أن يسلكها الجسيم عند انتقاله من نقطة إلى أخرى.

خلال الحرب العالمية الثانية، عُيّن فاينمان عضوًا ضمن الفريق العامل على مشروع القنبلة الذرية الأمريكية في جامعة برينستون بين عامي 1941 و1942، وبعدها عُين في المختبر السري الجديد الذي شُيّد في منطقة لوس آلاموس بنيو مكسيكو، حيث أضحى هناك أصغر عالم يتولى قيادة القسم النظري في مشروع مانهاتن. كذلك، نجح فاينمان بالتعاون مع هانز بيته في وضع صيغة تتنبأ بقيمة الطاقة التي تؤدي إلى حدوث انفجار نووي.

وبالإضافة إلى ذلك، أشرف على عمليات الحوسبة في المشروع، التي تجمع بين الآلات الحسابية الجديدة والعاملين البشريين، سعيًا لمعالجة كميات هائلة من العمليات الحسابية العددية التي يتطلبها المشروع. وطبعًا، حضر فاينمان تجربة أول قنبلة نووية بتاريخ 16 تموز/يوليو 1945، بالقرب من منطقة ألاموغوردو في نيو مكسيكو. وبالرغم من أن ردة فعله الأولى كانت الابتهاج والفرح، فإنه شعر لاحقًا بالقلق الشديد إزاء مقدار القوة الهائلة التي أطلقها هو وزملاؤه إلى العالم.

بعد نهاية الحرب، أضحى فاينمان أستاذًا مشاركًا في جامعة كورنيل، وبالتالي عاد إلى دراسة المسائل الأساسية المتعلقة بالالكتروديناميك الكمي. وعلى مدار السنوات اللاحقة، احتلّ تصوره لتفاعل الجسيمات طليعة الأبحاث الفيزيائية، وخصوصًا عندما اكتشف العلماء نطاقات جديدة عند المستوى دون الذري.

وفي عام 1950، شغل فاينمان منصب أستاذ للفيزياء النظرية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، حيث أمضى بقية حياته المهنية والعلمية.

ساهم فاينمان في العديد من الإنجازات التي أدّت دورًا مفصليًا في تطور الفيزياء الحديثة؛ فقد عكف على تصحيح الأخطاء الواردة في الصيغة السابقة لنظرية بالالكتروديناميك الكمي، التي تفسر التفاعلات الحاصلة بين الإشعاع الكهرومغناطيسي (الفوتونات)، والجسيمات المشحونة دون الذرية مثل الإلكترونات والبوزيترونات.

وقد حاز فاينمان نتيجة أبحاثه جائزة نوبل في الفيزياء لسنة 1965، بالمشاركة مع عالمي الفيزياء جوليان شوينجر من الولايات المتحدة، وتوموناغا شينيشيرو من اليابان. كذلك، وضع فاينمان مخططات بسيطة، تصور رسومًا توضيحية للصيغ الرياضية المعقدة التي نحتاجها لوصف سلوك أنظمة الجسيمات المتفاعلة. وفي أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، قدم فاينمان شرحًا معتمدًا على ميكانيكيا الكم لنظرية الميوعة الفائقة التي طرحها الفيزيائي السوفييتي ليف لانداو، والتي تدرس السلوك الغريب الذي يبديه سائل الهليوم عند درجة حرارة قريبة من الصفر.

وبعدها أسهم مع عالم الفيزياء الأمريكي موراي جيلمان في وضع نظرية تُعنى بدراسة الظواهر المرتبطة بالقوة الضعيفة، وقد برهنت هذه النظرية عن نجاعتها الكبيرة في فيزياء الجسيمات الحديثة.

وأخيرًا أثناء العمل مع الخبراء في مسرّع ستانفورد الخطي على موضوع تشتت الإلكترونات لدى اصطدامها بالبروتونات عند طاقات عالية، ابتكر فاينمان نظرية جديدة تدعى نظرية بارتون partons، وتنص هذه النظرية على وجود جسيمات افتراضية داخل نوى الذرات، وهو الأمر الذي مكّن العلماء من الوصول إلى فهم حديث للكوراكات.

لم تكن مساهمات فاينمان العلمية السبب الوحيد الذي جعله يحتل مكانة مرموقة بين علماء الفيزياء، فقد تمتع بسمات شخصية برهنت عن كونه صاحب تفكير استثنائي، وبالتالي أصبحت أبحاثه وأفكاره محور حديث علماء الفيزياء حول العالم، فحظي بتقدير الكثيرين وإعجابهم، خصوصًا لما أظهره من إيمان بحقائق الطبيعية البسيطة.

وقد نشر فاينمان العديد من الكتب المستقاة من محاضراته التي ألقاها في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، ونذكر منها كتاب "Quantum Electrodynamics"، وكتاب "The Theory of Fundamental Processes" اللذين نُشرا سنة 1961. وفي ذات العام، بدأ فاينمان بإلقاء بعض المحاضرات التمهيدية في الفيزياء، فنشرت لاحقًا في كتاب حمل اسم The Feynman Lectures on Physics.

كذلك، نشر فاينمان آراءه حول ميكانيكا الكم، والمنهج العلمي، والعلاقة بين العلم والدين، بالإضافة إلى دور الجمال وعدم اليقين (الشك) في المعرفة العلمية، ضمن كتابين هما: The Character of Physical Law 1965، و QED: The Strange Theory of Light and Matter 1985.

حاز فاينمان على عدة جوائز لمساهماته العلمية منها: جائز نوبل في الفيزياء لعمله في مجال الالكتروديناميك الكمي عام 1965، جائزة آلبرت آينشتاين عام 1954.

أشهر أقوال ريتشارد فاينمان

حياة ريتشارد فاينمان الشخصية

تزوج فاينمان من حبيبته أيام الثانوية أرلين غرينبام Arline Greenbaum، إلى حين وفاته بسبب مرض السل tuberculosis، كانت تبلغ حينها الخامسة والعشرين وهو السابعة والعشرين من العمر.

تزوج مرة ثانية عام 1950 من ماري لويس بيل tuberculosis؛ لكن انتهى زواجهما بعد وقت قصير. اتقى فاينمان بغوينيث هاورث Gweneth Howarth في مؤتمر في أوروبا، تزوجا عام 1960 بعد أن حصلت غوينيث على الجنسية الأميركية؛ رزق الزوجان بابن يدعى كارل وتبنيا ابنه اسمها ميشيل.

وفاة ريتشارد فاينمان

عانى فاينمان من مرض السرطان، ولكنه لم يتوقف أبدًا عن إلقاء المحاضرات في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. كانت شهرة فاينمان آنذاك مقتصرة على المجتمع العلمي، فلم يَألف المواطنون الأمريكيون اسمه إلا بعدما شاهدوه لأول مرة على التلفاز سنة 1986، بصفته عضوًا في اللجنة الرئاسية المكلفة بالتحقيق في حادثة تحطم مكوك الفضاء تشالينجر.

وقد أضاف فاينمان إلى تقرير اللجنة ملحقًا صغيرًا يشدد فيه على إخفاقات وكالة ناسا في إدارة المخاطر المتعلقة بالرحلة. استمرت معاناة فاينمان من أعراض المرض حتى توفي بتاريخ 15 شباط/فبراير سنة 1988، لتنتهي بذلك حياته الحافلة بالإنجازات والمساهمات العلمية.

حقائق سريعة عن ريتشارد فاينمان

  • حضر عملية تفجير أول قنبلة نووية 1945.
  • كان عضوًا في اللجنة التي حققت في أسباب كارثة تشالنجر.
  • كان يهوى العزف على البانجو.

فيديوهات ووثائقيات عن ريتشارد فاينمان

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17