من هو آرثر شوبنهاور - Arthur Schopenhauer؟

الاسم الكامل
آرثر هاينريش فلوريس
الوظائف
فيلسوف
تاريخ الميلاد
1788 - 02-22 (العمر 72 عامًا)
تاريخ الوفاة
1860-09-21
الجنسية
ألمانية
مكان الولادة
ألمانيا, دانزينغ
درس في
جامعة غوتينغن،جامعة هومبولدت في برلين
البرج
الدلو

آرثر شوبنهاور، فيلسوف ألماني وناقد، اشتهر بآرائه وفلسفته التشاؤمية، بالنسبة له كان العالم ووجود البشر مثيرين للسخرية، مليئين بالأنشطة الدنيوية والرغبات والصراعات.

نبذة عن آرثر شوبنهاور

آرثر شوبنهاور، فيلسوف ألماني وناقد، اشتهر بآرائه وفلسفته التشاؤمية، روحه التشاؤمية طغت على حياته وفلسفته. ولعل حياة شوبنهاور المأساوية هي التي جعلت منه فليسوفاً تشاؤمياً. لكنه رغم ذلك لم يشجع على الانتحار كما أَشيع عنه، بل وجده تصرف أخرق.

ومن أشهر كتبه ” العالم إرادة وتمثلاً” الذي نشره عام 1818 وقال عنه الناشر: “هذا الكتاب بناء شامخ متماسك من الآراء الأصلية والبيان الواضح، وإنه كتاب سيكون في المستقبل مصدراً ومورداً لمئة كتاب”. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن آرثر شوبنهاور.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات آرثر شوبنهاور

ولد آرثر شوبنهاور عام 1788، في دانزينغ، والدته جوانا شوبنهاور ووالده هاينريش فلوريس شوبنهاور. كان كل من والديه من نسل العائلات الأرستقراطية الألمانية الغنية.

انتحر والده في 1805، وبعدها أقامت أمه صالوناً أدبياً في فايمار بعد وفاة زوجها. حيث أصبحت صديقة غوته وبعض الأدباء البارزين وكتبت اثني عشر رواية رومانسية. لكن سلوكها لم يعجب شوبنهاور الذي أثر انتحار والده فيه وزاد من حبه لأبيه واحتقاره لأمه التي لم تقم الحداد باقي عمرها من أجل زوجها بل انطلقت لتبدأ حياتها كما أرادتها.

اشتغل بأعمال التجارة لأن هذا ما أراده والده، حيث أراد أن يكون ابنه خليفته في إدارة شركته، ولم يرد أن يخون ثقة والده بعد وفاته. لكنه في النهاية ترك هذا العمل ليتفرغ لفلسفته، وقد حثته أمه على ذلك في رسالة أرسلتها له تطلب منه أن يسير في الدرب الذي يحبه وبرغب فيه ويحرر نفسه من هذا الذنب وتأنيب الضمير الذي يدفعه للعمل بالتجارة.

كان شاباً ذكياً التحق بجامعة غوتينغن في 1809. هناك درس الميتافيزيقيا وعلم النفس على يد الفيلسوف "جوزيف إرنست شولز" وتأثر بشكل خاص بأفكار أفلاطون وإيمانويل كانط. كما حضر محاضرات للفيلسوف البارز يوهان جوتليب فيشته وعالم اللاهوت فريدريك شليرماخر في برلين في الفترة من 1811 إلى 1812.

إنجازات آرثر شوبنهاور

اختار حياة وحيدة لنفسه، في محاولة لفهم إهانة الوجود وكيف يمكن التخفيف منها. غمر نفسه في استكشاف البوذية والهندوسية، وسحره بشكل خاص "الأوبنشاد" (النصوص الفلسفية) التي وصفها بأنها "إنتاج الحكمة البشرية العليا".

وصف الأدب السنسكريتي بأنه "أعظم هدية في قرننا"، ودرسها بعمق وأدرجها في تحفته "العالم كإرادة وتمثيلية". وهكذا، فإن "الأوبنشاد" وغيرها من النصوص الفلسفية الشرقية أعطته غرضاً وأعلى مستوى إدراك الحياة ، لدرجة أنه قال ذات مرة "لقد كان عزاء حياتي ، سيكون عزاء موتي!".

حيث قام بعدها بإرسال رسالتين فلسفيتين للأكاديمية الملكية الدنماركية، وفازت إحداهما بجائزة بينما تم التغاضي عن الثانية وبعدها قدم رسالة الدكتوراه والتي حملت عنوان "الجذر الرباعي للعلة الكافية" والتي كان ينظر إليها بانها مدخل إلى فلسفته.

بدأ العمل على كتاب "العالم إرادةً وتمثلاً" في عام 1814. استغرق الأمر منه بضع سنوات لاستكمال العمل الذي تم نشره في نهاية المطاف في عام 1818. المجلد الأول يغطي أفكاره حول نظرية المعرفة، علم الوجود، الجماليات والأخلاق.

أصبح شوبنهاور محاضراً في جامعة برلين في عام 1820. ومع ذلك ، لم يتمكن من تحقيق النجاح في مسيرته الأكاديمية، حيث حضر خمسة طلاب فقط في محاضرة له، مما اضطره للتخلي عن الأوساط الأكاديمية.

في عام 1831 ، كتب مقالة ساخرة بعنوان "فن الحق: 38 طريقة للفوز بالحجج". في هذا العمل أعطى 38 طريقة لضرب الخصم في نقاش. تنص مقدمة المقال على أن الفلاسفة، خاصة منذ زمن إيمانويل كانط، لم يتفاعلوا مع الفن الجدلي.

نشر مقالة بعنوان "عن حرية الإرادة" حاول فيها الإجابة على السؤال الأكاديمي "هل من الممكن إظهار إرادة الإنسان الحرة من الوعي الذاتي؟" التي طرحها المجتمع الملكي النرويجي للعلوم في عام 1839.

نشر طبعة ثانية من كتاب "العالم إرادة وتمثلاً" في عام 1844. وكان يحتوي على مجلدين. الأول كان إعادة طباعة افتراضية للأصل ، والثاني مجموعة من المقالات التي توسعت في الموضوعات التي تمت تغطيتها في الأول. المواضيع الهامة التي تم تغطيتها في العمل كانت تأملاته حول الموت ونظريته حول الجنس.

في عام 1851، كتب مقالة بعنوان "النساء" وصف فيها النساء بأنها أقل اعتدالاً وتفتقر إلى القدرة على اتخاذ القرارات. في المقال، أشار أيضاً إلى النساء باعتبارهن "جنس أضعف".

يبقى عمله الضخم الوحيد "العالم إرادة وتمثلاً" أعظم أعماله. وفيه يحاول شوبنهاور توضيح غير العقلانية كقوة عليا وراء وجود كائنات حية وأشياء غير حية.

أشهر أقوال آرثر شوبنهاور

حياة آرثر شوبنهاور الشخصية

لم يتزوج شوبنهاور أبداً ولكن كان له علاقة مع كارولين ريختر ، مغنية الأوبرا ، ابتداء من عام 1821. عند اندلاع الكوليرا ، غادر برلين إلى فرانكفورت في عام 1833 وعاش هناك لوحده ، باستثناء كلبه الصغير الذي كان مرافقه دوماً. كانت علاقته مع أمه متوترة ومع أخته سطحية.

وفاة آرثر شوبنهاور

على الرغم من أنه كان يتمتع بصحة قوية، ولكن في عام 1860 بدأت صحته في التدهور ومات بسبب قصور في القلب في 21-9-1860 أثناء الجلوس في المنزل على الأريكة مع قطة له.

حقائق سريعة عن آرثر شوبنهاور

كان شوبنهاور يرى الحياة بنظرة تشاؤمية فكان يرى أن الوجود يقوم على أساس من الحكمة والخبرة والغاية، وأن كل شيء في الوجود دليل صادق على إدارة الفاعل وقدرته وحكمته وخبرته وإتقانه.
كان يرى أن الجنس هو مفتاح السلوك الإنساني، وعلى أساس منه يمكن تفسير كل سلوك إنساني من الألف إلى الياء.
كان يعتقد أن تصرفات جميع البشر تفتقر إلى الاتجاه وأن الرغبة هي أصل كل الشرور.
وفقاً له  فإن الألم والمعاناة يتناسبان بشكل مباشر مع الرغبة لأنها تخلق حالة من الإحباط عند فشل تحقيق هدف أو شيء معين.

فيديوهات ووثائقيات عن آرثر شوبنهاور

المصادر

info آخر تحديث: 2019/02/27