من هو لودفيج فيورباخ - Ludwig Feuerbach؟

لودفيج فيورباخ
الاسم الكامل
لودفيج فيورباخ
الوظائف
فيلسوف
تاريخ الميلاد
1804 - 07-28 (العمر 68 عامًا)
تاريخ الوفاة
1872-09-13
الجنسية
ألمانية
مكان الولادة
ألمانيا, لاندشوت
درس في
جامعة برلين،جامعة هايدلبرغ
البرج
الأسد

لودفيج أندرياس فون فيورباخ فيلسوف ألماني وعالم أنثروبولوجيا، أهم كتبه”جوهر المسيحية”، الذي انتقد فيه المسيحية وقد أثر هذا الكتاب بشدة في جيل المفكرين اللاحقين، أمثال كارل ماركس، فرويد، فريدريك إنجاز، ريتشارد فاغنر، نيتشه.

نبذة عن لودفيج فيورباخ

كان لودفيج فيورباخ من المنتسبين لليسار الهيغيلي، و قد دعا لليبرالية، والإلحاد، والمادية. كان له العديد من الكتابات الفلسفية في نقد الدين. كما أنه أثّر في المادية التاريخية، حيث اعتبر كجسر بين هيجل وماركس. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن لودفيج فيورباخ.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات لودفيج فيورباخ

فيورباخ الابن الثالث للمحامي البارز بول يوهان أنسيلم ريتر فون فيورباخ، له أخ ،عالم رياضيات كارل فيلهلم فيورباخ وعمه الرسام أنسيلم فيورباخ، وباقي الأخوة متميزين بالمنح الدراسية والعلوم.

التحق فيورباخ بجامعة هايدلبرغ بهدف خدمة الكنيسة، ومن خلال تأثيره بالبروفيسور كارل دوب، لقد اهتم بفلسفة هيغل آن ذاك، على الرغم من معارضة والده، التحق بجامعة برلين لدراسة تحت الماجستير. بعد سنتين، بدأ تأثير هيجل بالتراجع.

انتسب فيورباخ إلى مجموعة عُرفت بالشباب الهيغليين، وعرفوا أيضاً باليسار الهيغيلي، لقد فسّر مسيرة هيجل الجدلية الروحية عبر التاريخ بمعنى أن الثقافة الغربية والأنظمة المؤسساتية القائمة وعلى وجه الخصوص المسيحية سيتم استبدالها.

وكتب لأحد أصدقائه في اللاهوت" لا أستطيع حضور هذه الدروس بعد الآن، أتمنى عودة الفطرة إلى قلبي، تلك الفطرة كانت قبل أن تتعمق اللاهوتية في قلبي، والإنسان على فطرته، إنسان أفضل". هذه الكلمات هي مفتاح تتطور فيورباخ. أكمل تعليمه في إرلانجن، في جامعة إرلانجن مع دراسة العلوم الطبيعية.

حصل على تأهيله من إرلانجن في25 يوليو 1828 وكانت أطروحته بعنوان (اللانهاية و والوحدة وحقيقة العقل).

إنجازات لودفيج فيورباخ

أول كتاب بعنوان(Gedanken über Tod und Unsterblichkeit)نشره تحت اسم مجهول في 1830، مضمونه هجوم على الذات الإلهية و الدعوى إلى الخلود الإسبينوزي و العودة للطبيعة.

بعد عدة سنوات من الكفاح، نشر تاريخ الفلسفة الحديث، (مجلدان في 1833-1837،و الطبعة الثانية، 1844)، وAbelard und Heloise ( 1834، الطبعة الثالثة 1877).

له عملين تلك الفترة، Pierre Bayle في 1838، وPhilosophie und Christentum في 1839، اللذان يناقشان إلى حد كبير اللاهوت، لقد أكد في كتبه "أن المسيحية انتهت منذ زمنٍ بعيد ليس فقط من العقل البشري ولكن من حياتهم أيضاً، وإنها ليست أكثر من فكرة محدودة".

أهم أعماله"Das Wesen des Christentums"’أي جوهر المسيحية في 1841، وترجمته ماري آن إنفانز إلى الإنكليزية.

في الجزء الأول من الكتاب ناقش الجوهر الحقيقي للدين. يتحدث فيورباخ أن البشر جنس واعي، أكثر من الله لأن البشر وضعوا قدرة الفهم على الله.

في الجزء الثاني من الكتاب، يناقش الجوهر الكاذب للدين، أي الرأي الذي يعتبر أن الله له وجود منفصل عن الإنسان، ومن هنا تنشأ المعتقدات الخاطئة مثل الإيمان بالوحي والإيمان بالأسرار المقدسة مثل العشاء الرباني، والتي تمثل بالنسبة له الخرافات.

تلقى  لفويرباخ نقد لاذع في عام 1844 من قبل ماكس ستينر. عن كتابه"الأنا وذاتها". هاجم فويرباخ وقال عن الكتاب أنه متعارض مع إلحاده. رد فيورباخ عليه وعاد سينستر ورد رداً مضاداً مما شكل جدلاً مفيداً.

بعد احتجاجات 1848-1849، هاجم فويرباخ الأرثوذكسية مما جعله بطلاً ثورياً، ولكنه لم يدخل أبداً في الحياة السياسية، لأنه يفتقد صفات القائد الشعبي. في فترة انعقاد برلمان فرانكفورت،  قد ألقى محاضرات عامة في الدين في هايدلبرغ. عندما أُغلق النظام الغذائي، عاد إلى بروكبرغ وشغل نفسه جزئياً بدراسة علمية، وجزئياً بتكوين ثيوجوني(1857).

لقد شهدت حياة فورباخ تباطؤ ملحوظ بسبب خسارة معمل زوجته، لقد عانى من الفقر المدقع كما ساعدوه أصدقائه وعاش على الهبات.

في عام 1866، ظهر كتابه الأخير" الإله والحرية والخلود".

أشهر أقوال لودفيج فيورباخ

حياة لودفيج فيورباخ الشخصية

تزوج في عام 1837 وعاش في الريف في بروكبيرغ بالقرب من نورمبرغ، بدعم من حصة زوجته في مصنع للخزف. ولكنه عاش أخر حياته في فقر بعد خسارة معمل زوجته.

وفاة لودفيج فيورباخ

توفي في 13 سبتمبر ، 1872. ودفن في مقبرة يوهانيس فريدهوف في نورمبرغ، وهو المكان الذي دفن فيه الفنان البريشت دورر.

حقائق سريعة عن لودفيج فيورباخ

  • تأثر كارل ماركس وفريدريك إنجاز بشدة بإلحاد فويرباخ، على الرغم من انتقاده لعدم موافقته الكاملة على المادية.
  • بسبب شغفه باللغة و الحكمة فإن كتاباته كانت واضحة وسهلة الفهم على القارئ العادي.
  • في عام 1868 قرأ المجلد الأول من ماركس كابيتال وانضم إلى الحزب الاجتماعي الديمقراطي.

فيديوهات ووثائقيات عن لودفيج فيورباخ

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/02