من هو بارنز واليس - Barnes Wallis؟

الاسم الكامل
بارنز نيفيل واليس
الوظائف
عالم ، مهندس
تاريخ الميلاد
1887 - 09-26 (العمر 92 عامًا)
تاريخ الوفاة
1979-10-30
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, ريبلي
درس في
جامعة لندن،مدرسة مستشفى المسيح
البرج
الميزان

بارنز واليس المهندس الطموح الذي لعب دورًا هامًا جدًا في الحرب العالمية الثانية من خلال قنابله الفعالة إضافة إلى مساهمته الهامة في مجال الطيران وصنع المناطيد.

نبذة عن بارنز واليس

يُعرف بارنز واليس  Wallis Barnes بكونه المخترع والعالم الإنجليزي الذي صمم وابتكر القنبلة التي استخدمت  في غارة  Dambusters في مايو عام 1943. وقد تلقى واليس تدريبه كمهندس بحري وسرعان ما وجد شغفه الحقيقي في صناعة الطائرات  فبعد فترة طويلة من عمله كمهندس بحري، تحول إلى تصميم المناطيد  وشارك في تطوير الطائرات لصالح Vickers.

وقد لعب دورًا حاسمًا في تطوير المنطاد  R100، وهو أكبر منطاد قد تم تصميمه حتى الآن . وبعد عمله في مجال الطيران وصنع المناطيد، ركز واليس جهده على تصميم القنابل.

فقد أدرك أن أفضل طريقة لتدمير قدرة ألمانيا النازية على شن الحرب هي من خلال القصف. وقد كان له دور حاسم في غارة Dambuster، حيث صنع القنبلة التي كان لها دور كبير في تدمير السدود والسفن الألمانية مما أدى إلى تعطيل المصانع الألمانية ومنظومة الطاقة الكهرمائية. وعلى الرغم من أن القصف لم يسبب الكثير من الأضرار المادية إلا أنه لعب دور كبير في التأثير على القوات الألمانية معنوياً.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بارنز واليس

ولد بارنز واليس في 26 سبتمبر/ أيلول عام 1887 في ريبلي، ديربيشير للوالدين تشارلز واليس Charles Wallis وإيديث أشبي Edith Ashby. وكان الثاني من بين أخوته.

انتقلت العائلة إلى New Cross Road عندما أصبح عمره عامين حيث كان أبيه يعمل كطبيب هناك. وفي عام 1893، أصيب بمرض شلل الأطفال.تميز واليس بتفانيه في التعليم فكان أكاديميًا لامعًا وتلقى تعليمه من مدرسة  Christ’s Hospital school وهناك حيث نمّى مهاراته في الرياضيات والعلوم وقرر أن يصبح مهندساً.

إنجازات بارنز واليس

ترك واليس  الدراسة في عمر 17 عاماً للعمل في مجال  الهندسة في لندن.  وحصل على فرصة عمل في قسم تصميم الطائرات في Vickers حيث كان تصميم الطائرات في بداياته ولكن الحرب العالمية الثانية جعلت هذا المجال مهمًا في عام 1913 .

وكان بارنز مبدعًا في عمله إلى درجة كبيرة ونتيجة لذلك فقد حصل على شهادة في الهندسة من خلال الدراسة في برنامج جامعة لندن للتعليم الخارجي في عام 1922.

ولكن مع بدايات الحرب العالمية الثانية بدأ  بارنز العمل  على تطوير أداء القنابل لمساعدة الحلفاء في الحرب على ألمانيا. فكانت فكرته الأساسية عبارة عن  قنبلة تزن عشر أطنان حيث كانت تحتاج إلى طائرة بإمكانيات كبيرة لتستطيع نقلها  لذلك لم يتمكن من تنفيذ هذه الخطة.

لذا بدأ العمل على قنبلة الطوربيد السطحية التي تتمكن من تدمير الأسوار المحمية من الأسلحة التقليدية في عام 1942. بعد ذلك وقع الحلفاء تحت ضغط الاتحاد السوفيتي لفتح جبهة ثانية ضد ألمانيا وفي ذلك الوقت لم تكن بريطانيا قادرة على غزو البر الرئيسي لاوروبا لذلك أعطيت الأوامر باستخدام القنابل الاستراتيجية لاثبات أن ستالين كان جادأ في هزيمة ألمانيا في عام 1943.

وعلى الر غم من وجود الأولويه للقصف الهوائي كان واليس يعاني من صعوبه كبيرة  لقبول أفكاره من قبل القيادات العسكرية البريطانية. حيث بدأ بتصميم العديد من النماذج الخاصة بقنبلة ذات شكل اسطواني تسير على طول المياه لمسافة معينه قبل ان تنفجر ثم تغوص في المياه لتنفجر بالقرب من القاعدة والفكرة الرئيسية وراء هذا النوع من القنابل هو إحداث أكبر كمية من الأضرار في السدود لتعطيل منظومة الطاقة الألمانية  ورغم رفض العديد من  تصاميمه كان لديه ايمان كبير بها، وكان يعمل طوال الوقت لتطوير النماذج الأولية.

وبعد تحدثه مع بومبير هاريس Bomber Harris اخذ الموافقة أخيرًا لتطوير القنبلة حيث كان لديه القليل من الوقت لتطوير نموذج العمل ليتمكن الطيارين من استخدامها قبل موعد الهجوم المحدد في أيار 1943.

وكانت خيبة أمله كبيرة عند فشل قنبلتة الأولى في الارتداد والانفجار وهذا احتاج للكثير من التعديلات كما طلب من الطيارين أن يحلقو على ارتفاع أقل.

وفي الوقت المناسب تمكن واليس من صنع قنابل جديدة  استخدمت في أيار 1943 ونجحت  في مهاجمة سدود Mohne وEder و Sorpre في منطقة Ruhr.

وعلى الرغم من نجاح الهجمات آنذاك إلا أن الفائدة العسكرية منها كانت أقل من المتوقع. ولكن تم اعتبار أن المشروع  ناجحًا، على الأقل من الناحية المعنوية. ولاحظ واليس حينها ارتفاع معدل اصابة طاقم الطائرة الناجم عن استخدام هذا النوع من القنابل  لذا كرس معظم وقته في محاولة تقليل المخاطر التي يتعرض لها طاقم الطائرة المهاجمة.

بعد انتهاء  الحرب، منح بارنز 10000جنيه استرليني من الهيئة الملكية لجوائز للمخترعين وقد قدم كامل المبلغ كتبرع للمدرسة التي تعلم فيها. وبعد تلك الغارة بدأ واليس العمل على قنابل اختراق عميقة المدى  مثل Tallboy وGrandslam التي كانت تستخدم على منصات اطلاق الصواريخ الالمانية V2 وU-Boat pens . بعد ذلك عَمِلَ على مشاريع دفاعية مختلفة حتى تقاعده في عام 1971.

أشهر أقوال بارنز واليس

حياة بارنز واليس الشخصية

التقى واليس زوجته المستقبلية  لأول مرة مولي بلوكسام  Molly Bloxam خلال حفل شاي عائلي،  وقد أُعجِبا ببعضهما على الفور وعلى الرغم من معارضة والدها للقائهما، ولكنهما بقيا على اتصال من خلال الرسائل . وقد عقدا زواجهما في في 23 أبريل/ نيسان 1925.وبقيا متزوجين مدة 54 عاماً .وقد رُزِقَ الزوجان بأربعة أطفال، بارنز Barne، ماري Mary ، اليزابيث Elisabeth وكريستوفر Christopher. بالإضافة إلى تبنيهما  أطفال شقيقة مولي بعد أن أصبحوا يتامى.

 

وفاة بارنز واليس

لقد توفي واليس في  30 أكتوبر/ تشرين أول 1979، في إفنغهام، سري، إنجلترا. وقد دفن في كنيسة سانت لورانس St Lawrence Church. المحلية. أقيمت أيضًا الذكرى السنوية في كاتدرائية  سانتبولس  St Pauls Cathedral، وقد حضرها أمير ويلز.

 

حقائق سريعة عن بارنز واليس

  • تم اعتباره فارسا في عام 1968.
  • اضطر بارنز واليس في عام 1893 لاستخدام دراجة ذات ثلاث عجلات بعدما أصيب بالشلل  مما ترك اثراً كبيراً في نفسه.
  • تلقى بارنز تعليمه في Christ’s Hospital school وهي مدرسة عامة تأسست في 1552.
  • تم ترشيحه ووشقيقه جون من قبل العقيد نيوكومب لإجراء امتحان القبول التنافسي للمنحة حيث كانت عائلة واليس فقيرة جدًا وغير قادرة على تحمل نفقات التعليم. وجاء بارنز في المرتبة السابعة من أصل 110 أولاد وحصل على المنحة الدراسية .

     

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/20