من هو جورج ستيفنسون - Father Of Railways؟

الاسم الكامل
جورج ستيفنسون
الوظائف
مخترع ، مهندس مدني ، مهندس ميكانيك
تاريخ الميلاد
1781 - 06-09 (العمر 67 عامًا)
تاريخ الوفاة
1848-08-12
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, نورثمبرلاند
البرج
الجوزاء

جورج ستيفنسون الملقب بأبو السكك الحديدية، مخترع أول قاطرةٍ تجارية، إضافةً إلى كونه مخترع السكك الحديدية.

نبذة عن جورج ستيفنسون

جورج ستيفنسون، أو أبو السكك الحديدية، هو مخترعٌ بريطاني أدّى عمله الرائد في مجال الهندسة المدنية والميكانيكية إلى إنشاء أول خطٍ للسكك الحديدية بين المدن في العالم يستخدم قاطراتٍ بخارية.

يجسّد ستيفنسون قصةً مثاليةً للانتقال من الفقر إلى الثروة، حيث وُلد في أسرةٍ ذات دخلٍ مادي ضعيف جدًا ليصبح مهندسًا عصاميًا لم يقم فقط بإحياء صناعة النقل، بل نشّط الثورة الصناعية الكبرى كذلك، حيث قام بإنشاء أول خط سككٍ حديدية في العالم يستخدم القطارات البخارية. 

وبصرف النظر عن بناء أول خطوط السكك الحديدية، يعود الفضل له في اختراع القاطرة البخارية الأكثر شهرة “روكيت”. وقد قام بابتكار مقياس السكك الحديدية، المعروف حاليًا باسم مقياس ستيفنسون وأصبح مقياسًا عالميًا لمعظم السكك الحديدية. كما أنّه مسؤولٌ عن تطوير مصباح الأمان لعمال المناجم مما قلّل بشكلٍ كبير من خطر الانفجار في صناعة التعدين.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جورج ستيفنسون

وُلد جورج ستيفنسون في 9 حزيران/ يونيو 1781 في نورثمبرلاند، لوالديه روبرت ومابل ستيفنسون. عمل والده كرجل إطفاء براتبٍ قليل جدًا، لذا كان التعليم يعد ترفًا بالنسبة لستيفنسون ولم يستطع تحمل نفقاته. فبدأ العمل في السابعة عشر وأنفق المال الذي كسبه من عمله على الدراسة في مدرسةٍ ليلية، حيث تعلم القراءة والكتابة والرياضيات.

إنجازات جورج ستيفنسون

بدأ ستيفنسون عام 1801 العمل كعامٍل في منجم الفحم الأسود كالرتون. وفي العام التالي، تزوج وانتقل إلى رصيف ويلنجتون، وعمل عامل سكك حديدية للحصول على دخلٍ إضافي، كما تعلم إصلاح الأحذية والساعات وقطع الملابس.

انتقل بعد ولادة ابنه إلى العمل في منجم كيلينغ روث. وفي عام 1811، ذاع صيته بعد أن نجح في إصلاح محرك الضخ في منجم "High"، وسرعان ما أصبح خبيرًا في الآلات البخارية.

ابتكر أول قاطرة عام 1814، مستعينًا بفكرة محرك السفر بلينكينسوب. وقد قام بتصميم المحرك بلوشير "Blucher"لنقل الفحم على طرق كيلينغ روث القديمة، التي كانت تستخدم لنقل الخيول والمعدات والعربات وغيرها قبل وجود السكك الحديدية. وقد كان أول محرك بخاري قادرًا على نقل 30 طنًا من الفحم بسرعة 4 أميال بالساعة.

بعد أن أمضى ستيفنسون معظم حياته في المناجم، لم يعد خافيًا عليه خطر الانفجارات التي تواجه صناعة التعدين، بسبب استخدام العمال للأعيرة النارية في حفرٍ مليئة بالغازات القابلة للاشتعال، لذا قام باختراع مصباح الأمان عام 1815، الذي يستخدم إسطوانةً ذات ثقوبٍ هوائيةٍ صغيرة تحد من الانفجارات.

بعد نجاح محرك القاطرات الأول، ابتكر ستيفنسون 16 قاطرة إضافية. وفي عام 1817، بنى قاطرةً بست عجلات لسكة حديد كيلارنوك وترون.

في عام 1820، عُهد إليه إنشاء خط سكة حديدية طوله 8 أميال في سكة حديد هوتون كوليري. ليكون أول خط للسكك الحديدية يعمل بالطاقة الكهربائية دون استخدام أي نوعٍ من الطاقة الحيوانية، وقد أدى نجاح سكة الحديد إلى اختراعه القضبان الحديدية المعروفة.

ونتيجةً لنجاح السكة الحديدية الآنفة الذكر، تم تعيينه مهندسًا لبناء سكة حديد بطول 25 ميل تصل بين ستوكتون ودارلينغتون عام 1821، وقد ساعده ابنه روبرت في المشروع.

بنى ستيفنسون أول عربة ركاب لطريق سكة الحديد ستوكتون ودارلينغتون حملت أضواء صناعية في رحلتها الافتتاحية. وبذلك أصبحت أول سكة حديد عامة في العالم تعمل على قاطرةٍ بخارية.

خلال تلك الفترة، قام بابتكار أول مقياس للسكك الحديدية والذي يبلغ 4 أقدام وثمانية بوصات ونصف، والذي أصبح مقياسًا عالميًا معتمدًا.

نتيجةً لإنجازاته حاز شهرةً واسعة وتم اختياره رئيسًا لمهندسي السكك الحديدية في ليفربول ومانشستر، كما ربح وابنه مسابقةً أقيمت لأفضل وأقوى قاطرة عام 1829. ليتم افتتاح سكة ليفربول ومانشستر في 15 أيلول/ سبتمبر 1830، وسط حضور العديد من الشخصيات الهامة بمن فيهم رؤساء وزراء واترلو وديوك وويلينغتون. وقد تم استخدام ثمان قاطراتٍ على هذه السكة.

ونتيجةً للنجاحات التي حصدتها مشاريعه، اكتسب شهرةً بالغةً وعمل كخبيرٍ استشاري في عدة مشاريع للسكك الحديدية في الداخل والخارج.

كما وأدت الحفريات التي أجريت لبناء السكك الحديدية الى اكتشاف احتياطيات الفحم ما زاد من ثرائه بشكلٍ كبير.

أما في الحديث عن الفترة الممتدة بين 1828 و1848 فقد كانت من أكثر الفترات ازدهارًا في حياة ستيفنسون المهنية، حيث غمرته الطلبات لبناء العديد من السكك الحديدية في جميع أنحاء العالم.

أشهر أقوال جورج ستيفنسون

حياة جورج ستيفنسون الشخصية

كانت لستيفنسون الكثير من العلاقات الغرامية قبل زواجه من فرانسيس في 28 تشرين الثاني/نوفمبر 1802 في كنيسة نيوبيرن. ليرزقا بطفلين، روبرت وفاني الذي توفي في مرحلة الرضاعة.

توفيت زوجته بعد معاناةٍ مع مرض السل وتزوج بعدها بيتي هيندامارش في 29 آذار/مارس 1820 إلاّ أنهما لم يرزقا بأطفال، وقد توفيت بيتي عام 1845.

تزوج للمرة الثالثة من إلين غريغوري في 11 كانون الثاني/يناير 1848في كنيسة سانت جون.

وفاة جورج ستيفنسون

توفى ستيفنسون في 12 آب/ أغسطس عام 1848، نتيجة التهابٍ رئويٍ ودُفن في كنيسة هولي ترينيتي في مدينة تشيسترفيلد.

ونتيجة لمساهماته البارزة، فقد تم تحويل مسقط رأسه في نورثمبرلاند إلى متحف. كما سميت العديد من المدارس والكليات والمؤسسات وجمعيات الإعانة باسمه.

وحملت القطعة النقدية الصادرة عن بنك إنكلترا من فئة 5 جنيهات إسترلينية صورته بين عامي 1990 حتى 2003. وفي عام 2002 كان اسمه في قائمة بي بي سي لأعظم 100 شخصيةٍ بريطانية.

حقائق سريعة عن جورج ستيفنسون

  • وظيفته الأولى كانت العناية بقطيع من الأبقار. وقد تم تعيينه فيما بعد لبناء خط سكة حديد بطول 13 كيلومترًا في 1820، وكان الأول من نوعه في العالم الذي لم يعتمد على الحيوانات في عملية النقل.
  • في 1829، صمم جورج ستيفنسون وابنه روبرت القطار البخاري الشهير "Rocket". الذي ظهر في احتفالات يوم الافتتاح لسكة حديد ليفربول ومانشستر. إلا أن وفاة أحد نواب البرلمان المحلي في أول حادث سكة حديد في العالم قد طغى على هذه الاحتفالات.
  • كانت سكة ليفربول ومانشستر أول سكةٍ حديدية تعمل فيها جميع القطارات على جدول زمني محدد.

أحدث الأخبار عن جورج ستيفنسون

«زي النهارده» في 12 أغسطس 1848.. وفاة مخترع القاطرة البخارية جورج ستيفنسون - المصري اليوم

  قبل الميلاد بنحو ثلاثة آلاف عام عرف البشر وسائل الانتقال البرية، وكانت هناك طرق مواصلات بدائية ومحدودة تعود لألفى عام قبل الميلاد. وكان من الطبيعى أن يصل الإنسان ...

«زي النهارده».. وفاة مخترع القاطرة البخارية جورج ستيفنسون 12 أغسطس 1848 - المصري اليوم

  قبل الميلاد بنحو ثلاثة آلاف عام عرف البشر وسائل الانتقال البرية وكانت هناك طرق مواصلات بدائية ومحدودة تعود لألفى عام قبل الميلاد. وكان من الطبيعى أن يصل الإنسان ...

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07