من هو لاديسلاو بيرو - László Bíró؟

لاديسلاو بيرو
الاسم الكامل
لاديسلاو بيرو
الوظائف
رسام ، مخترع
تاريخ الميلاد
1899 - 09-29 (العمر 86 عامًا)
تاريخ الوفاة
1985-10-24
الجنسية
أرجنتينية،هنغارية
مكان الولادة
المجر, بودابست
درس في
جامعة سيميلويس
البرج
الميزان

لاديسلاو جوزيف بيرو، هو صحفي ومخترع قلم الحبر الجاف الحديث.

نبذة عن لاديسلاو بيرو

أثناء عمل لاديسلاو بيرو كصحفي كان يراقب المطبعة يومياً وهي تطبع الصحيفة، ويلاحظ أن الحبر المستخدم في طباعة الصحف قد يجف سريعاً، تاركاً الورق جافًا وخاليًا من البقع. فحاول استخدام نفس الحبر المستخدم في المطبعة ووضعه في قلم لكنه لم يتدفق إلى رأس القلم بسبب لزوجته العالية.

ولكن بيرو لم يحبط بل استمر في محاولاته ليتوصّل لفكرة جيّدة متعاوناً مع أخيه “جورج”، وبعد عدة تجارب توصلوا لفكرة مميزة  وبسيطة جداً لكنّها لم تلقى نجاحا تجارياً آنذاك، ليسجل “بيرو” بتلك الفكرة براءة الاختراع لأول مرة في باريس عام 1938. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن لاديسلاو بيرو.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات لاديسلاو بيرو

وُلد لاديسلاو بيرو في 29 سبتمبر عام 1899 في بودابست في المجر، لعائلة تنتمي إلى الديانة اليهودية، كان والده السيّد "موزيس" طبيب أسنان ولديه أخ يدعى "جورج".

أبدى لاديسلاو منذ صغره شغفاً واهتماماً بالكتابة والرسم وعندما أنهى تعليمه المبكّر اتجه للدراسة في الكلية الطبية في جامعة سيميلويس في بودابست، لكنه لم ينهِ دراسته في هذا المجال. وسرعان ما نقل اهتمامه إلى بعض الصحف فكان عضواً في الكثير من المجلات والجمعيات الأدبية.

إنجازات لاديسلاو بيرو

استمر لاديسلاو مع أخيه جورج الذي كان صيدلانياً وذو اهتمام كبير بالكيمياء في محاولاتهم لابتكار قلم جاف وبعد عدة تجارب توصلوا لفكرة مميزة جداً وهي وضع كرة حرة في رأس القلم ما يطلق عليها باللغة الانجليزية (Ball Point)،

ففكرة الكرة بسيطة جداً، لأنه عندما تدور تلك الكرة تبدأ في سحب الحبر من مكان تخزينه في القلم، وحين يخرج الرأس يكون جاهزًا لإنزال الحبر على الورق.

في عام 1931 قدّم لاديسلاو مع شقيقه جورج أول انتاج لهيكل قلم الحبر في معرض بودابست الدولي. وفي 25 ابريل عام 1938 حصل بيرو على براءة اختراع الإصدار الأول من هذا المنتج تحت اسم "fountain pen" أو "قلم الحبر" في مدينة باريس.

في عام 1940 سافر مع شقيقه وصديقهم "خوان خورخي مين" إلى الأرجنتين عقب الخراب الذي ولّدته الحرب العالمية الثانية، حيث استقرّ في مدينة بوينس آيرس واستمروا جميعاً بالعمل على الهيكل الداخلي والخارجي لقلم الحبر الجافّ وعملوا على تثبيت الكرة التي في رأس القلم حيث كانت تدور بحريّة مما أعاق عمل هذا المنتج بالشكل الصحيح، حتى 10 يوليو عام 1943 حيث قدموا براءة اختراع جديدة لمنتجهم تحت اسم "بيروم" أو "Birom" وحصلوا عليه.

كان هذا الاختراع ذو أهمية كبيرة على الصعيد العسكري في ذلك الوقت، ففي الولايات المتحدة الأمريكية كانت أقلام النافورة، التي تتسرب على ارتفاعات عالية ولم يستطيعون الكتابة على مفكرة مثبتة على الحائط، ولم تكن مثالية لحفظ سجلات الرحلات الجوية، فلم يكن من سلاح الجو الملكي البريطاني إلا اقتناء البيروم وشراءه بأسعار خيالية وباهظة الثمن في عام 1945.

في عام 1950 اشترى المصنّع الفرنسي مارسيل براءة اختراع قلم الحبر من بيرو وأصبحت المنتجات الرئيسية لشركته "بيك".

بعد نجاح البيروم، بدأت قائمة طويلة من الاختراعات وبراءات الاختراع لبيرو بسبب أبحاثه ودراساته وشغفه بتطوير كل المُتاح، مثل (آلة لغسل الملابس، ورسم النظام الكهرومغناطيسي، وعلبة التروس الأوتوماتيكية للسيارات، ووسيلة لتحسين صلابة قضبان الفولاذ)

أشهر أقوال لاديسلاو بيرو

حياة لاديسلاو بيرو الشخصية

تزوّج بيرو من "إلسا شيك" وكان لديهم ابنة وحيدة هي "ماريانا بيرو"، أثناء الحرب العالمية الثانية ماكان من بيرو إلا تركهم في المجر والهرب مع اختراعاته ومخططاته إلى الأرجنتين بسبب القوانين التي خضعت لها البلاد، ليستطيع فيما بعد جلبهم إليه واستقرت العائلة في بوينس آيرس حتى وفاة بيرو.

وفاة لاديسلاو بيرو

توفي لاديسلاو بيرو في 24 أكتوبر عام 1985 في بوينس آيرس. ووزعت الأرجنتين حينها سلسلة من الطوابع مع  صورته تكريماً لذكراه، وحددت يوم ولادته على أنه يوم المخترع، وهم  إلى الآن يحتفلون في 29 سبتمبر على أنه يوم المخترع في الأرجنتين.

حقائق سريعة عن لاديسلاو بيرو

  • كان يعتمد بيرو الجنسية الأرجنتينية في أغلب اختراعاته.
  • اسم بيروم كان يعني "بيرو" و "مين" وهو يضم اسم الأخوين بيرو وشريكهم "خوان مين".
  • في وقت لاحق من عام 1938، سنت المجر قوانين تقيد قدرة اليهود على العمل؛ وصدر قانون يحظر تصدير الملكية الفكرية. لذلك غادر بيرو، الذي ادعى أنه اعتنق المسيحية، إلى باريس ثم الأرجنتين، حاملاً خططه معه قبل سريان القانون.
  • لم يجنِ بيرو مردود مالي كبير عند انتشار البروم لأنه اضطرّ إلى دفع مبالغ طائلة لإخراج زوجته وابنته من المجر أثناء الحرب العالمية الثانية.
  • عندما أصبح البيروم يتمتع بشعبية عالية، واجه طوفاناً من القضايا والاتهامات التي عنته بتراجع خط اليد الرسمي لكن بيرو لم يكن يهتم لهذه الاتهامات. فقط كان يبتسم ويقول: "حسناً، الكتابة تأتي من القلب. إذا استطعنا مساعدة اليد على أداء المهمّة، فما الخطأ في ذلك؟"
  • كتبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن وفاة عام 1985: "إنه يترك إرثًا في كل جيب قميص، وكلمة مجرية ولدت في القواميس الإسبانية (البيروم) ".
  • بات مصطلح “بيرو” له دلالة على القلم الجاف حتى الآن في الدول الإنجليزية وغيرها.
  • في 29 سبتمبر عام 2016 تم تكريمه من خلال  Google Doodle في ذكرى ميلاده ال117

فيديوهات ووثائقيات عن لاديسلاو بيرو

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/09