من هو روي بلانكيت - Roy Plunkett؟

روي بلانكيت
الاسم الكامل
روي جي بلانكيت
الوظائف
عالم كيمياء ، مخترع
تاريخ الميلاد
1910 - 06-26 (العمر 83 عامًا)
تاريخ الوفاة
1994-05-12
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيو كارلايل
درس في
جامعة أوهايو،جامعة مانشستر
البرج
السرطان

الدكتور روي بلانكيت هو عالم كيمياء اكتشف مادة “التيفلون” الكيميائية بطريق الصدفة، ليتولّد بعضها أعظم الاختراعات وأعجوبة من أعاجيب التكنولوجيا الحديثة وهو “التيفال”.

نبذة عن روي بلانكيت

بدأ روي بلانكيت كطفل مزارع في ولاية أوهايو أثناء الكساد، التحق بلانكيت بكلية مانشستر في ولاية إنديانا. كان زميله في الغرفة لفترة من الوقت في هذه الكلية الصغيرة بول فلوري، الذي فاز بجائزة نوبل في الكيمياء عام 1974 لإسهاماته في نظرية البوليمرات.

بعد تخرجه ولكثرة جهده وأبحاثه قُدمَت له فرصة العمل في الشركة الأمريكية “دوبونت”، كانت مهمة بلانكيت الأولى في دوبونت هي البحث عن مبردات جديدة من مركبات الكلوروفلوروكربون، بالنظر إلى أنها تقدُّم كبير على المبردات السابقة مثل ثاني أكسيد الكبريت والأمونيا، والتي تسمم غالباً عمّال صناعة الأغذية والناس في منازلهم.

أنتج بلانكيت 100 رطل من غاز رباعي فلورو إيثيلين (TFE) وخزنه في أسطوانات صغيرة في درجات حرارة الجليد الجاف استعدادًا للكلورة. وهنا كانت المفاجأة الكونية في هذه التجربة عندما قام هو ومساعده بإعداد أسطوانة للاستخدام، لم يخرج أي من الغازات. أدرك بلانكيت أنه مقابل تنبؤات جديدة وخطيرة في علم البوليمرات. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن روي بلانكيت.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات روي بلانكيت

ولد روي بلانكيت في 26 يونيو عام 1910، في نيو كارلايل، في ولاية أوهايو، لوالديه جوزيف هنري بلانكيت وبيسي ماي بلانكيت، تلقّى تعليمه العالي في جامعة مانشستر وتخرّج منها مع درجة البكالوريوس في الكيمياء في عام 1932. حصل على الدكتوراه في الكيمياء العضوية في عام 1936 من جامعة ولاية أوهايو لدراسته على آلية أكسدة الكربوهيدرات.

عقب تخرجه مباشرةً تم تعيين بلانكيت كعالم كيمياء باحث في الشركة الكيميائية الأمريكية العملاقة "دوبونت" وقام بأهم اكتشافاته في هذه الشركة، ليكمل مسيرته المهنيّة كلّها في هذه الشركة.

إنجازات روي بلانكيت

في عام 1938 اجتمع الدكتور روي بلانكيت مع مساعده جاك ريبوك في مختبر شركة دوبونت، كانا يريدان صناعة نوع جديد من المبردات باستخدام غاز فلورنيلين الرباعي أو ما يعرف ب “تيف” قام بلانكيت بتخزين هذا الغاز علي ثلج جاف في علب لمنعه من الانفجار و عندما قام بفتح العلبة لإخراج الغاز، كانت المفاجأة فلم يخرج الغاز من العلبة بل لم يخرج أي شيء وتحول هذا الغاز إلي ماده صلبة غلفت جدران العلبة،

فقام بلانكيت باستخدام مواد كيماوية أكله لإزالة هذه الطبقة و لكن كانت دهشته عندما لم يحدث أي شيء لهذه الطبقة المتكونة فلم تؤثر فيها هذه الكيماويات فأطلق عليها اسم مادة ” تيترافلوروإيثيلين ”. وهو مادة صلبة شمعية ذات خصائص مدهشة مثل مقاومة التآكل، والاحتكاك السطحي المنخفض، ومقاومة الحرارة العالية.

ثم قامت شركة دوبونت لاحقاً بتسميتها تيفلون   ولهذه المادة خاصية انزلاقية تفي في استخدامات مدهشة.

التيفلون يجعل الأشياء تنزلق بسهولة بلا زيت، كما أن بإمكانها حماية السطوح التي تتعرض لمهاجمة المواد الكيماوية، وكان أول استخداماته في مشروع مانهاتن؛ محطة أمريكا السرية لبناء القنبلة الذرية، وسرعان ما توالت الاستخدامات السلمية للتيفلون بعد الحرب العالمية الثانية.

فعندما بدأت الولايات الأمريكية المتحدة في إرسال روادها إلى الفضاء ثم إلى القمر، كانت الألياف المغطاة بالتيفلون تحمي بدلاتهم الفضائية.

وعودة إلى الأرض، جعلت طبقات التيفلون أواني الطهي غير لاصقة، وبالتالي أصبح بمقدور الطهاة أن ينتجوا أطعمتهم دون دهون أو زيوت.

ثم تم نقل بلانكيت إلى قسم الرصاص رباعي الإيثيل في دوبونت، وكان كبير الكيميائيين المشاركين في إنتاج رباعي إيثيليد، وهو مادة مضافة للبنزين، في دوبونتس تشامبرز ووركس من 1939 إلى 1952.

وبعد ذلك قام بإخراج إنتاج الفريون في دوبونت قبل التقاعد في عام 1975. والفريون هو غاز من الغازات غير القابلة للاشتعال، والتي تتميز بأنها عديمة اللون وفي أغلب الأحيان عديمة الرائحة.

حصل على درجات دكتوراه فخرية من جامعتَيْ مانشستر وولاية أوهايو، ومن جامعة واشنطن. ومن التكريمات الأخرى حصوله على ميدالية جون سكوت من مدينة فيلادلفيا عام 1951، وجوائز من الاتحاد القومي للمصنِّعين وجمعية صناعة البلاستيك والمعهد الأمريكي للكيميائيين.

وفي عام 1973، دخل قاعة المشاهير الخاصة بالبلاستيك، وفي عام 1985 دخل قاعة مشاهير المخترعين القوميين.

كما روى بلانكيت قصة هذا الاكتشاف العرضي في الاجتماع الربيعي للاجتماع الوطني للجمعية الكيميائية الأمريكية في قسم تاريخ الكيمياء، في أبريل 1986 في مدينة نيويورك والذي تم نشره في ندوة الإجراءات

حياة روي بلانكيت الشخصية

تزوج روي بلانكيت بعد التخرج وكان لديه هو وزوجته لويس ابنان هما مايكل وباتريك بلانكيت.

وفاة روي بلانكيت

توفي بلانكيت إثر إصابته بمرض السرطان في 12 مايو عام 1994 في منزله في تكساس، في الولايات المتحدة الأمريكية عن عمر 83 عاماً.

حقائق سريعة عن روي بلانكيت

  • تمت إضافة مادة التيفلون إلى 15000 مفصل من مفاصل تمثال الحرية للتقليل من التآكل والتلف.
  • ضُمّ اسم بلانكيت إلى قائمة المخترعين العالميين في 1985بسبب هذا الاكتشاف.
  • استغرق الأمر عدة سنوات حتى اكتشف العلماء طرقاً لاستخدام تفلون.  بدايتها كان خلال الحرب العالمية الثانية، فاستَخدم مصممو القنبلة الذرية تفلون لتصنيع الحشوات والبطانات التي يمكن أن تقاوم المكونات المسببة للتآكل في القنبلة.
  • استعمل بلانكيت كافة محتويات دواليب مخبره بما في ذلك الأحماض المذيبة والكيماويات القوية والسوائل الخطيرة التي تذيب كل شيء تقريباً للتأكد من هذه المادة التي اكتشفها.
  • كوليت جريجوري وهي امرأة فرنسية هي أول من نوّه على استخدام هذه المادة في الأواني لجعلها غير قابلة للالتصاق في عام 1954 وأطلقت عليها اسم "تيفال" وكان أول إعلان لهذا المنتج في فرنسا يقول "لا شيء يلتصق بالتيفال"

فيديوهات ووثائقيات عن روي بلانكيت

المصادر

info آخر تحديث: 2019/05/30