من هو فرانز كافكا - Franz Kafka؟

فرانز كافكا
الاسم الكامل
فرانز كافكا
الوظائف
كاتب
تاريخ الميلاد
1883 - 07-03 (العمر 40 عامًا)
تاريخ الوفاة
1924-06-03
الجنسية
تشيكية
مكان الولادة
التشيك, براغ
درس في
ثانوية أولد تاون،جامعة كارلوفا
البرج
السرطان

فرانز كافكا، روائي كتب رواياته باللغة الألمانية وكاتب قصص قصيرة. ويعد من أهم الأدباء في القرن العشرين، من أشهر مؤلفاته The Trial وThe Metamorphosis.

نبذة عن فرانز كافكا

وُلِد في 3 تموز/ يوليو 1883، في براغ، عاصمة الجمهورية التشيكية الآن. نشأ الكاتب فرانز كافكا في أسرةٍ يهودية من الطبقة المتوسطة.

بعد دراسة القانون في جامعة براغ، عمل في مجال التأمين وكتب في الجرائد المسائية. في عام 1923 م، انتقل إلى برلين للتركيز على الكتابة، لكنه تُوفِي من مرض السل بعد فترة وجيزة. نشر صديقه ماكس برود معظم أعماله بعد وفاته، مثل America و The Castle.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات فرانز كافكا

كان الكاتب فرانز كافكا الابن البكر لأسرةٍ يهودية من الطبقة المتوسطة. وُلِد في 3 تموز/ يوليو 1883، في براغ، عاصمة بوهيميا، وهي المملكة التي كانت جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية. كانت المأساة التي أصابت عائلة كافكا هي وفاة شقيقين لفرانز، وهما جورج وهينريش، في سن الرضاعة عندما كان عمر كافكا 6 سنوات فقط، وبقي كافكا الصبي الوحيد في عائلة تضم ثلاث بنات أخريات (كلهن سيمتن في وقتٍ لاحق في معسكرات الموت النازية).

كان لدي كافكا علاقة متوترة مع كل من والديه. كانت والدته جولي ربة منزل تُكرِس نفسها لبيتها وتفتقر إلى العمق الفكري لفهم أحلام ابنها في أن يصبح كاتبًا. وكان والد كافكا هيرمان ذو شخصيةٍ قوية وغالبًا ما يتعامل مع أفراد أسرته بحدة. ولكن كان والده ناجحًا في مجال الأعمال التجارية، حيث كان يقتات على تصميم ملابس للرجال والنساء.

كان لوالد كافكا تأثيرٌ عميق على حياته وكتاباته. حيث كان والده جائر نوعًا ما ولديه مزاجٌ متقلب وقليل التقدير للجانب الإبداعي لدي ابنه، تعرَّض كافكا للكثير من الصراعات الشخصية، في العلاقات العاطفية والاجتماعية ويرجع السبب فيها إلى تأثره بشخصية والده. وفي أغلب كتاباته، كانت شخصيات كافكا في كثيرٍ من الأحيان تحارب ضد قوةٍ طاغية من نوعٍ ما، وكانوا أبطال كتاباته يحاولون تحطيم إرادة الرجال وتدمير شعورهم بقيمة الذات العليا والغرور والتفاخر المبالغ فيه. يبدو أن كافكا قد استمد الكثير مباشرةً من عائلته، ولا سيما والده فقد عاش الكثير من حياته البالغة بالقرب من والديه.

اللغة الألمانية هي لغته الأولى، على الرغم من خلفيته التشيكية والجذور اليهودية، ولكن كانت هوية كافكا تحبذ الثقافة الألمانية. لقد كان كافكا طفلًا ذكيًا، كان مجتهدًا في المدرسة حتى أنه نبغ في مدرسة Altstädter Staatsgymnasium، وهي مدرسةٌ ثانوية ذات نظامٍ صارم للنخبة الأكاديمية والطلاب المتفوقين. وفي حين أنه حصل على احترام معلميه، إلا أنه كان غاضبًا بسبب سيطرة المدرسة والمعلمين على حياته.

بعد المدرسة الثانوية، قام كافكا بالتسجيل في جامعة تشارلز فرديناند في براغ، حيث أراد دراسة الكيمياء ولكن بعد أسبوعين فقط قام بتحويل مسار دراسته إلى القانون. أسعد هذا التغيير والده، كما أعطى كافكا الوقت لتلقي دروس كافية في الفن والأدب. أنهى كافكا دراسة القانون عام 1906 ثم شرع في العمل بدون أجر ككاتبٍ قانوني لمدة عام.

إنجازات فرانز كافكا

بعد الانتهاء من الدراسة، وجد كافكا وظيفة للعمل مع وكالة تأمين إيطالية في أواخر عام 1907. كان مناسبًا للوظيفة منذ البداية، ولكن تم إجبار كافكا على العمل بشكلٍ مرهق وشاق ولم يترك ذلك له سوى القليل من الوقت للتركيز على الكتابة. واستمر في تلك الوكالة حوالي عامٍ واحد.

بعد استقالته سرعان ما وجد وظيفةً جديدة مع معهد التأمين ضد حوادث العمال لمملكة بوهيميا. أيًا ما كانت الوظيفة ومهما كانت أحوال أرباب العمل فإن الوظيفة بالنهاية كانت تناسب كافكا، الذي عمل بِجِد وأصبح الذراع الأيمن للكثيرين من رؤسائه في العمل. ظل كافكا مع هذه الشركة حتى عام 1917، حيث أجبرته وعكةٌ صحية بسبب مرض السل على أخذ إجازةٍ مرضية، ثم تقاعد في نهاية المطاف في عام 1922.

المؤلفات:

بينما كان يكافح لكسب لقمة العيش إلا أنه التزم بكتابة الكثير من المؤلفات، وكان لصديقه القديم ماكس برود دورًا حاسمًا في دعم الإنتاج الأدبي لدى كافكا سواء خلال حياته أو بعد وفاته. إن شهرة كافكا ككاتب لم تتحقق سوى بعد وفاته.

إن قصته القصيرة الأكثر شعبية والأكثر مبيعًا The Metamorphosis تم الإنهاء منها عام 1912 ونُشِرت عام 1915 م. كانت القصة مكتوبة من غرفة كافكا في الطابق الثالث، والتي استعرضت منظر نهر Vltava والجسر المتصل به. ثم ألَّف كافكا Mediation ومجموعة من القصص القصيرة في عام 1913، ثم قصة Before the Law وهي حكاية رمزية قد تضمنت فيما بعد في روايته The Trail والتي كُتِبَت بين عامي 1914 و 1915.

حتى مع تدهور حالته الصحية، واصل كافكا الكتابة. في عام 1916 أكمل The Trail الذي تحدث فيها ٍمباشر عن علاقته بوالده. وفي أواخر عام 1924، كان يكتب خلال مرضه وانتهى من A Hunger Artist والذي يحتوي على أربع قصص تظهر نمطًا موجزًا وواضحًا.

لكن كان كافكا مترددًا في إطلاق العنان لعمله وإظهاره للعالم. وطلب من برود صديقه بصفته ناشرًا لأعماله الأدبية، أن يدمر أي مخطوطات غير منشورة له. لحسن الحظ، لم يلتزم برود برغبات صديقه، وفي عام 1925 نشر The Trail وهي قصة مظلمة استعرضت جنون العظمة، وهي روايته الأكثر نجاحًا على الإطلاق. تُركز القصة على حياة جوزيف، الذي كان مجبرًا على الدفاع عن نفسه أمام محكمةٍ ميؤوس منها ضد جريمةٍ لم تُكشَف له أبدًا أو للقارئ.

في العام التالي، أصدر برود The Castle التي عادت مرةً أخرى لتحارب البيروقراطية المسيطرة مجهولة الهوية. كان بطل الرواية يحاول أن يجتمع مع السلطات الغامضة الذين يحكمون قريته.

في عام 1927، نشر رواية Amerika. وتحكي القصة حكاية صبي يُدعى كارل روسمان والذي ترسله عائلته إلى أمريكا، حيث يتم استغلال براءته وبساطته في كل مكان يسافر فيه. وكانت أمريكا بمثابة الأب الجائر وهي الفكرة التي كانت سائدة في الكثير من أعمال كافكا الأخرى. ولكن القصة تحدثت أيضًا عن حب كافكا لكتب السفر والمذكرات (حيث أعجب كافكا بالسيرة الذاتية لبنيامين فرانكلين) وشوقه لرؤية العالم. في عام 1931، نشر برود القصة القصيرة The Great Wall of China التي كتبها كافكا قبل 14 عامًا.

أشهر أقوال فرانز كافكا

حياة فرانز كافكا الشخصية

كان كافكا موظفًا اجتماعيًا، من السهل التواصل معه، ومن ينظر إليه يراه شخصًا جيدًا لديه روح الدعابة، ولكن حياته الشخصية لا تزال محتدمة. إن ما تعرض له طوال حياته قد أثَّر على علاقاته، لقد خطب مرتين صديقته، فيليس باور، ولكنهما انفصلا دون زواج عام 1917.

في وقتٍ لاحق، وقع كافكا في حب دورا ديمانات، التي تتقاسم معه جذوره اليهودية وتفضيل الاشتراكية. لقد كانت علاقتهما متمحورة حول صحة كافكا. وأدى مرضه إلى تقربهما من بعض أكثر وعاشا معًا في برلين.

لم تكن صحته جيدة لسنواتٍ عديدة، حتى قبل أن يُصاب بالسل. لقد كان يعاني من التوتر والضغط المستمر بالإضافة إلى الصداع النصفي، والدمامل، والاكتئاب، والأرق.

وفاة فرانز كافكا

عادا كافكا ودورا في نهاية المطاف إلى براغ. وفي محاولة للتغلب على مرض السل، سافر كافكا لتلقي العلاج في مصحة في فيينا.

توفي في كيرلينغ، النمسا، في 3 حزران/ يونيو عام 1924، ودُفن بجانب والديه في المقبرة اليهودية الجديدة في براغ في أولسانسك.

حقائق سريعة عن فرانز كافكا

هو الابن البكر له 5 أخوة آخرين توفوا جميعًا في سنٍ مبكر للغاية.
كان على خلافٍ دائم مع والديه الذي رفضا أن يمارس ابنهما هواية الكتاب.
عارض والديه واستمر في الكتابة ولكن خشي أن ينشر أي شيء.
خطب مرتين ولكنه لم يتزوج قط.لم ينشر أهم أعماله إلا بعد وفاته وقام صديق قديم له بنشر هذه الكتب والروايات.

أحدث الأخبار عن فرانز كافكا

أوراق فرانز كافكا المفقودة في أوروبا تم لم شملها في القدس - Mana Drama

  أوراق فرانز كافكا المفقودة في أوروبا تم لم شملها في القدس، انتهت معركة استمرت 11 عاماً للجمع بين أوراق الكاتب التشيكي الشهير فرانز كافكا بعد وصول الدفعة الأخيرة ...

أوراق الأديب العالمي فرانز كافكا تناثرت في أوروبا ثم جُمعت في إسرائيل - BBC Arabic

  أوراق الأديب اليهودي الراحل فرانز كافكا، التي كان قد أوصى بحرقها، تجمع في المكتبة الوطنية في إسرائيل بعد سنوات من البحث عنها في دول أوروبية مختلفة.

«يوميات فرانز كافكا».. خيبات ومرض وتشاؤم - الإمارات اليوم

  أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي كتاباً جديداً بعنوان «يوميات كافكا: 1910-1923» للكاتب ستيفن كونور، نقله إلى العربية المترجم ...

فرانز كافكا… الكاتب الذي ملأ الدنيَا وَحَيرَ الناس! - دوت الخليج

  في الثالث من شهر يوليو/ تموز عام 1883 وُلد الكاتب التشيكي فرانز كافكا في برَاغ، على الرغم من الجو السوداوي الذي أحيط به، وبحياته، فإنه منذ بداية تعامله مع الكتابة ...

فرانز كافكا - مجلة رواد الأعمال

  فرانز كافكا (1883 – 1924)؛ كاتب ألماني عاش في مدينة براج، والتي كانت حينها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية. يعد من أكثر الكتاب تأثيرًا في القرن العشرين؛ إذ ...

فيديوهات ووثائقيات عن فرانز كافكا

المصادر

info آخر تحديث: 2018/12/30