من هو فيكتور هيجو - Victor Hugo؟

الاسم الكامل
فيكتور ماري هيجو
الوظائف
شاعر ، كاتب
تاريخ الميلاد
1802 - 02-26 (العمر 83 عامًا)
تاريخ الوفاة
1885-05-22
الجنسية
فرنسية
مكان الولادة
فرنسا, بيزنسون
درس في
المعهد الثانوي لوي لو غران
البرج
الحوت
الشبكات الإجتماعية

فيكتور هيجو مؤلف فرنسي، اشتهر بأشعاره ورواياته الرومانسية، ومن ضمنها رواية البؤساء Les Misérables وأحدب نوتردام Notre-Dame de Paris؛ تناولت أعماله القضايا السياسية والاجتماعية في عصره، وترجمت إلى إلى عدة لغات.

نبذة عن فيكتور هيجو

وُلِدَ فيكتور هيجو في السادس والعشرين من فبراير، عام 1802 بمدينة بيزانسون Besançon في فرنسا. وبرغم دراسته للحقوق وتدريبه على العمل في مجال المحاماة، إلا أنَّهُ اتخذ من كتابة الأعمال الأدبية مهنةً له، وأصبح أحد أبرز الشعراء والروائيين والكُتَّاب المسرحيين الفرنسيين في الحقبة الرومانسية. أنتج جُلَّ أعماله أثناء تواجده في باريس وبروكسيل وجزر القنال الإنجليزي. تُوفِّيَ هيجو في 22 مايو، عام 1885، بباريس.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات فيكتور هيجو

وُلِدَ فيكتور ماري هيجو بمدينة بيزانسون في فرنسا، في السادس والعشرين من فبراير، عام 1802. كان الابن الثالث والأصغر لصوفي تريبوش Sophie Trébuche وجوزيف ليوبولد سيجيسبيرت هيجو Joseph-Léopold-Sigisbert Hugo.

عَمِلَ والده ضابطًا عسكريًا، ثُمَّ أصبح جنرالاً تحت قيادة نابليون وكان يعتبره مثلاً أعلى. بينما كانت والدته صوفي كاثوليكية مُتدينة، ومن مؤيدي النظام الملكي. كثرة سفر والده بحُكْم طبيعة عمله واختلاف وجهات نظره السياسية مع والدته، أدى إلى انفصالهما في النهاية.

استقرت صوفي مع أبنائها في باريس، وتولَّت مسؤولية تعليمهم، مما جعل فيكتور يتأثَّر بآراء والدته المؤيدة للملكية في البداية، ولكنه تمرَّد على هذه الآراء عقب ثورة 1848 الفرنسية وصار من مؤيدي الجمهورية.

إنجازات فيكتور هيجو

َرَسَ فيكتور هيجو القانون بين عامي 1815 و1818، على الرغم من عدم ممارسته لمهنة المحاماة. شَرَع هيجو في كتابة الأعمال الأدبية، بعد تشجيع والدته له. أسس هيجو جريدة المحافظون الأدبية Conservateur Litteraire؛ لنشر أعماله الشعرية وأعمال أصدقاءه الأدبية. تُوفيَّت والدته في عام 1821. وفي نفس العام، تزوَّج هيجو من أديل فوشير Adèle Foucher، ونشر أول كتاب شعري بعنوان: قصائد وأشعار متنوعة Odes et poésies diverses. نُشِرَت أولى رواياته Han d'Islande عام 1823، ثُمَّ تبعها نشر العديد من المسرحيات.

تطوَّر إبداع هيجو الرومانسي خلال العِقْد الأوَّل من حياته الأدبية. ففي عام 1831، نَشَر أحد أكثر أعماله بقاءً، وهي رواية أحدب نوتردام Notre-Dame de Paris أو The Hunchback of Notre Dame. تدور أحداث الرواية في العصور الوسطى، وتُوَجِّه انتقادات قاسية للمجتمع الذي يُهِين وينبذ الأحدب كوازيمودو Quasimodo. وتُعتَبَر أحد أشهر أعمال هيجو حتى الآن، والتي مهدت الطريق لكتاباته السياسية اللاحقة.

ولكونه كاتبًا غزير الإنتاج، صار هيجو أحد أبرز الشخصيات الأدبية في فرنسا بحلول عام 1840. في عام 1841، تم انتخابه عضوًا بالأكاديمية الفرنسية الأدبية Académie Française وترشيحه لمجلس النُبلاء Chambre des Pairs في عام 1845.

وفي عام 1843 تُوفيَّت ابنته الكبرى والمُفضلة ليوبولدين Léopoldine في حادث غرق أليم بنهر السين مع زوجها، مما أصاب هيجو بصدمة شديدة وكتب العديد من القصائد في رثائها. ولتخفيف آلامه وأحزانه، شَرَع هيجو في كتابة عمل أدبي جديد، والذي أصبح فيما بعد رواية البؤساء Les Misérables.

عقب انقلاب عام 1851، فَرَّ هيجو هاربًا إلى بروكسيل، وعاش في بروكسيل وبريطانيا حتى عودته إلى فرنسا عام 1870. اشتملت أغلب الأعمال التي نشرها هيجو خلال هذه الفترة على سخرية لاذعة وانتقادات اجتماعية حادة، ومن ضمن هذه الأعمال كانت رواية البؤساء، والتي نُشِرَت أخيرًا في عام 1862. تدور أحداث الرواية حول الظلم المُجتمعي الذي تعرض له جان فالجان Jean Valjean، والذي حُبِسَ ظلمًا لمدة 19 عام لسرقته رغيفًا من الخبز. حققت الرواية نجاحًا ساحقًا في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتظل رواية البؤساء أحد أشهر أعمال القرن التاسع عشر الأدبية، والتي تم إعادة إخراجها كمسرحية موسيقية وفيلم فيما بعد.

أشهر أقوال فيكتور هيجو

حياة فيكتور هيجو الشخصية

ضد رغبة والدته، ارتبط سرًا بأديل فوشير Adèle Foucher، حبيبته منذ الطفولة وتزوجا لاحقًا بعد وفاة والدته.

رزق الزوجان بطفلهما الأول عام 1823 ويدعى ليوبولد لكنه لم ينجو. رزقا لاحقًا بليوبولدين ومن ثم تشارلز وفرانسوا فيكتور وأخيرًا أديل.

توفيت ليوبولدين في سن التسعة عشر عامًا بعد وقت قصير من زواجها، وذلك غرقًا في نهر السين وتوفي زوجها محاولًا إنقاذها.

تلا ذلك العديد من المآسي حيث فقد هيجو زوجته عام 1868، ومن ثم فقد اثنين من أبنائه، وعشيقته جولييت دوريت عام 1873 أيضًا.

وفاة فيكتور هيجو

على الرغم من اعتبار هيجو رمزًا للانتصار الجمهوري عقب عودته إلى فرنسا عام 1870، إلا أن سنواته الأخيرة كانت في منتهى البؤس. فقد فَقَدَ اثنين من أبنائه ما بين عامي 1871 و1873. واتسمت أعماله الأخيرة بالكآبة أكثر من سابقتها، وركزت على مفاهيم الألوهية والشيطان والموت.

في عام 1878، أُصيب بالاحتقان الدماغي. استمر هيجو في العيش بباريس مع رفيقته جوليت Juliette لما تبقى من عمرهما.

وفي ذكرى مولده الثمانين عام 1882، تم إعادة تسمية الشارع الذي يقطن به إلى طريق فيكتور هيجو Avenue Victor Hugo. تُوفيَّت جوليت في العام التالي، وتُوفِّيَ فيكتور هيجو في باريس في 22 مايو، 1885. تم تشييعه في جنازة تشريفية حضرها الملايين، ووُضِعَ جثمانه أسفل قوس النصر لفترة، ثُمَّ دُفِنَ في مقبرة العظماء Panthéon لاحقًا.

لازال هيجو أحد عُظماء الأدب الفرنسي، وبرغم شهرته كشاعر بين الجمهور الفرنسي، إلا أنه اشتهر في الدول المتحدثة باللغة الإنجليزية بكونه روائيًا.

حقائق سريعة عن فيكتور هيجو

كانت لديه طقوس غريبة للتغلُّب على حالة الجَدْب الإبْدَاعي؛ فقد كان ينزع جميع ملابسه ويجلس في غرفة منعزلة بصُحبة القلم والورقة فقط، ثُمَّ يُجْبِر نفسه على الكتابة، وهذا ما فعله أثناء تأليف رواية البؤساء.
أشهر الروايات التي كان يقرأها الجنود الأمريكيون أثناء الحرب الأهلية هي رواية البؤساء.
تعرَّضت رواية البؤساء في البداية لانتقادات حادة من النُّقَاد قبل أن تتحوَّل لرائعة من روائع هيجو.
كان هيجو مُولَعًا بالأقدام!
يُوجَد شارع باسم "فيكتور هيجو" في مُعظم المدن والقرى الفرنسية.

فيديوهات ووثائقيات عن فيكتور هيجو

المصادر

info آخر تحديث: 2018/12/28