من هو فريدريش شيللر - Friedrich Schiller؟

الاسم الكامل
يوهان كريستوف فريدريش فون شيللر
الوظائف
شاعر ، كاتب
تاريخ الميلاد
1759 - 11-10 (العمر 45 عامًا)
تاريخ الوفاة
1805-05-09
الجنسية
ألمانية
مكان الولادة
ألمانيا, مارباخ
البرج
العقرب

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

فريدريش شيللر شاعر ومؤلف مسرحي ألماني، له عدد كبير من المؤلفات الأدبية التي رسخت سمعته بوصفته أحد رواد الحركة الكلاسيكية في الأدب الألماني.

نبذة عن فريدريش شيللر

فريدريش شيللر شاعر ومؤلف مسرحي من مواليد مدينة مارباخ الألمانية.

كتب شيللر على مدار حياته عدة مؤلفات مهمة أهمها: مسرحية قطاع الطرق The Robbers، وثلاثية فالنشتاين Wallenstein trilogy، وماريا ستيوارت Maria Stuart وغيرها.

عرف عن شيللر اهتمامه بالتاريخ والفلسفة، وتأثر خصوصًا بأفكار الفيسلوف الألماني إيمانويل كانت.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات فريدريش شيللر

ولد الشاعر فريدريش فون شيللر في مدينة مارباخ بتاريخ 10 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1759.

كان والده يوهان كاسبار شيللر ضابطًا في الجيش يعمل بإمرة كارل أويغن (دوق فورتمبيرغ). أما والدته إليزابيث دوروثيا فكانت ربة منزل متدينة وحسنة المعشر.

عندما كان شيللر صبيًا، أراد أن يصبح مبشرًا دينيًا، بيد أنه انتسب إلى الأكاديمية العسكرية التابعة لدوق فورتمبيرغ بالقرب من شتوتغارت، وأمضى هناك قرابة العامين.

وبعدما انتقل مقر الأكاديمية إلى شتوتغارت، تابع شيللر دراسته فيها لمدة 5 سنوات، عانى فيها من المعاملة القاسية والصارمة.

خضع شيللر لإرادة الدوق وقرر دراسة الطب، ورغم ما انتابه من أمراض، فقد كتب أطروحته النهائية حول العلاقة المتبادلة بين الطبيعة الروحية والجسدية للإنسان.

وفي الوقت ذاته، عكف شيللر على تأليف مسرحيته الأولى قطاع الطرق The Robbers، التي نشرت عام 1781.

إنجازات فريدريش شيللر

في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 1780، عُين شيللر موظفًا طبيًا في أحد الأفواج العسكرية بالقرب من شتوتغارت. ونظرًا للراتب الشهري الضئيل الذي كان يحصل عليه، اضطر إلى الاستدانة كي يتمكن من نشر مسرحية قطاع الطرق.

في عام 1782، قُدم العرض الأول من المسرحية على خشبة أحد المسارح في مدينة مانهايم، وحاز إعجاب الجمهور وإشادته، غير أنه في المقابل تسبب في غضب الدوق من شيللر، فمنعه من تأليف أي شيء سوى الأطروحات الطبية.

وفي ذات السنة، نشر شيللر مجموعته الشعرية Anthologie auf das Jahr، وهي عبارة عن قصائد شعرية كان مصدر إلهامها أرملة ثلاثينية تعرف عليها شيللر سابقًا.

في أواخر عام 1782، اضطر دوق  فورتمبيرغ وشيللر إلى الفرار من شتوتغارت، ليعيش شيللر فترة من الحرمان والشك لم تنتهِ سوى عندما أصبح كاتبًا مسرحيًا في مانهايم في عام 1783.

وفي تلك الأثناء، كتب شيللر العمل التراجيدي Fiesco عام 1783، ومسرحية دسيسة وحب Intrigue and Love عام 1784.

تابع شيللر إنتاجه الأدبي الغزير، فألف أطروحة جديدة أكد فيها على اعتبار المسرح مؤسسة أخلاقية، وقد نشرت هذا البحث في الدورية الأدبية Thalia التي أسسها شيللر نفسه.

بعدها ألف شيللر نشيد الفرح Ode to Joy، الذي نشر في دورية Thalia وذاع صيته في أرجاء العالم. كذلك، احتوى العدد الثالث من المجلة على فصل من مسرحية شيللر الجديدة دون كارلوس Don Carlos.

شكلت مسرحية دون كارلوس نقلة نوعية في تطور أعمال شيللر المسرحية، فهي تتعرض للعلاقة الشخصية بين ملك إسبانيا فيليب الثاني، وزوجته إليزابيث فاليوس وابنه من زواجه الأول دون كارلوس، الذي كان هائمُا في حب زوجة أبيه، وبالتالي تعالج المسرحية مسألة الصراع الذي ينشب بين الأب وابنه.

كانت المسرحية غنية بالشخصيات المتنوعة والمشاهد المثيرة والمؤثرة، وامتازت بالدرجة الأولى بتقديم شخصية الملك فيليب المعقدة والمأساوية.

في عام 1794، التقى شيللر بالشاعر والـأديب الألماني غوته، وسرعان ما بدأ الاثنان تبادل الرسائل فيما بينهما. ورغم الخلاف الشديد والتناقض الكبير بينهما إزاء بعض الآراء والمواضيع، ساد الاحترام المتبادل علاقتهما، حتى أن غوته أوصى بتعيين شيللر في منصب أستاذ التاريخ بجامعة فيينا.

تشمل قائمة الأعمال المسرحية التي ألفها شيللر في أواخر حياته كلًا من: ماريا ستيوارت Maria Stuart عام 1801 التي تحكي قصة الأيام الأخيرة للملكة الاسكتلندية ماريا ستيوارت، وعذراء أورليانز The Maid of Orleans وفليلهم تيل William Tell التي تروي قصل بطل شعبي سويسري ثار ضد حكم المستبدين من آل هابسبورغ.

ولعل ذروة أعماله كان ثلاثية فالنشتاين Wallenstein التي تتطرق إلى موضوع حرب الثلاثين عامًا التي سادت أوروبا خلال العصور الوسطى، وتسببت بخسائر فادحة في أرواح الأبرياء.

وقد كان هذا دليلًا على مدى اهتمام شيللر بالتاريخ، فقد ألف على مدار سنوات حياته عدة أبحاث تاريخية مهمة منها: تاريخ الثورة الهولندية على الحكومة الإسبانية عام 1788، وتاريخ حرب الثلاثين عامًا التي نشرت بين عامي 1791 و1793.

كان شيللر أيضًا مهتمًا بالفلسفة، فقد انكب على دراسة أفكار الفيلسوف الألماني الكبير إيمانويل كانت، وكان معجبًا بها جدًا.

وقد كتب شيللر عدة مقالات سعى فيها إلى تحديد خصائص الفعل الجمالي، ودوره في المجتمع. كذلك، نشر شيللر سلسلة رسائل حول التربية الجمالية للإنسان.

أشهر أقوال فريدريش شيللر

حياة فريدريش شيللر الشخصية

في عام 1790، تزوج شيللر من شارلوت فون لينجفيلد، وهي شابة مثقفة من عائلة مرموقة، ورزقا خلال زواجهما بأربعة أطفال.

وفاة فريدريش شيللر

توفي شيللر في مدينة فايمار بتاريخ 9 مايو/أيار عام 1805، مخلفًا وراءه إرثًا أدبيًا عظيمًا جعله من أهم الأدباء الألمان على مر العصور.

حقائق سريعة عن فريدريش شيللر

  • كان لمؤلفات شيللر بالغ الأثر على كتاب آخرين أهمهم فيودور دوستويفسكي، ويتضح هذا التأثير من الذكر المتكرر لأعمال شيللر في روايات دوستويفسكي.
  • استخدم بيتهوفن نشيد الفرح لشيللر في الحركة الرابعة من السيمفونية التاسعة، مما أكسبه شهرة واسعة حول العالم.
  • عندما توفي شيللر، حزن غوته على صديقه حزنًا شديدًا، وانعزل في منزله لمدة 3 أسابيع لم يكلم خلالها أحدًا.
  • بعد وفاة شيللر، أقيم تمثال له في مدينة شتوتجارت تقديرًا لإنجازاته.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07