من هو روجيه غارودي - Roger Garaudy


  • الاسم الكامل

    روجيه غارودي

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Roger Garaudy

  • الوظائف

    فيلسوف , كاتب

  • تاريخ الميلاد

    17 يوليو 1913

  • تاريخ الوفاة

    13 يونيو 2012

  • الجنسية

    فرنسية

  • مكان الولادة

    فرنسا , مارسيليا

  • البرج

    السرطان

ما لا تعرفه عن روجيه غارودي

كاتبٌ وفيلسوفٌ سياسي فرنسي من مواليد عام 1913. بعمرٍ صغيرٍ انضمَّ إلى الحزبِ الشيوعي الفرنسي، ولكنّه طُرد من الحزبِ في عام 1970. قدّمَ عددًا كبيرًا من الكتبِ خلالَ حياته، واعتنقَ الإسلامَ في عام 1982.

السيرة الذاتية لـ روجيه غارودي

روجيه غارودي الفيلسوفُ والسياسي الفرنسي الشيوعي الذي حاربَ مع المقاومةِ الفرنسية في الحربِ العالميةِ الثانية. عندما كان طالبًا جامعيًّا انضمَّ إلى الحزبِ الشيوعي الفرنسي عام 1933، ولكنّه فُصل من الحزبِ في عام 1970 بعد انتقاده غزو الاتحاد السوفيتي لتشيكوسلوفاكيا عام 1968، بالرغم من أنّه كان مؤيدًا للتدخلِ السوفيتي في هنغاريا قبل 12 سنةً.

بعد الحربِ عملَ في البرلمانِ ممثلًا عن الحزبِ الشيوعي، وعضوًا في مجلسِ الشعبِ. كان على مدى سنوات محبوبًا من الوسائلِ الإعلاميةِ الفرنسية؛ بسببِ أعمالهِ الفلسفيةِ وجرأته السياسية.

تميّزتْ مسيرته المهنية بالنزاعات، ولاسيما خلافه مع الفيلسوفِ والباحثِ الاجتماعي ميشيل فوكو، الذي جعله يعتنقُ الإسلامَ في عام 1982، وقد كتبَ حوالي 70 كتابًا، ومن ضمنها The Founding Myths of Modern Israel ،The case of Israel ،The whole truth.

بدايات روجيه غارودي

وُلد روجيه غارودي في 17 تموز/ يوليو في عام 1913 بمدينة مارسيليا في فرنسا، وأكمل دراسته الجامعية في في مرسيليا وآكس أون بروفانس، حصل على درجة الدكتوراه بعلم الفلسفة من جامعة باريس Sorbonne.

بدأ نضاله في الحزب الشيوعي الفرنسي في عام 1933، وفي عام 1953 حصل على درجة الدكتوراه بالعلوم السياسية من جامعة موسكو الحكومية مع أطروحته المميزة  Théorie matérialiste de conscience (النظرية المادية في المعرفة).

حياة روجيه غارودي الشخصية

اعتنق الإسلام بعد زواجه من امرأة فلسطينية.

حقائق عن روجيه غارودي

كتب خلال حياته أكثر من 70 كتاب سياسي.
اعتنق الإسلام في عام 1982.
وُلد غارودي في عائلةس كاثوليكية، وتحول إلى البروتستانتية، ثم عاد إلى الكاثوليكية، قبل أن يتوّل نهائيًا عن الدين المسيحي إلى الإسلام.
حُكم عليه بالسجن عام 1998 لإنكاره المحرقة اليهودية.

أشهر أقوال روجيه غارودي

الصهيونية تريد أن تُظهر الشعب اليهودي ككيان وطني... الذي هو بدعة.

روجيه غارودي

المستقبل ليس سيناريو مكتوب علينا تمثيله فقط، إنه العمل الذي يجب أن نبتكره.

روجيه غارودي

لا أعرف الكثير عن هذا الرجل (يسوع) ولكن أعرف أنَّ كل حياته تنقل رسالة واحدة هي: يمكن لأي شخص بأي وقت أن يبدأ مستقبلاً جديدًا.

روجيه غارودي

وفاة روجيه غارودي

توفي روجيه غارودي في 13 حزيران/ يونيو من عام 2012 في باريس عن عمر يناهز 99 عام.

إنجازات روجيه غارودي

روجيه غارودي الفيلسوف والسياسي الفرنسي الذي بدأ نشاطاته مع الحزب الشيوعي الفرنسي وانضمَّ إلى اللجنة المركزية للحزب في عام 1945. وكان عضوًا في الجمعية الوطنية بين عامي 1945-1951 وكذلك بين عامي 1956-1958، وفي مجلس الشيوخ بين عامي 1959-1962.

ومنذ عام 1956 كان عضوًا في المكتب السياسي في الحزب الشيوعي الفرنسي، حيث أسّس روجيه المركز المتميز للدراسات والبحوث الماركسية d' études et de Recherches Marxistes.

إنّ أفكاره الإصلاحية وانتقاده الشديد لغزو الاتحاد السوفيتي لتشيكوسلوفاكيا في عام 1968 وتحديه المباشر لتوجهات الحزب، كلّ ذلك أدى إلى طرده من المكتب السياسي و اللجنة المركزية في عام 1970.

في عام 1982 اعتنق روجيه الدين الإسلامي وكان رئيس معهد الحوار لثلاث ثقافات ومقره جنيف.

كان السياسي المتألق والكاتب المذهبي للحزب الشيوعي الفرنسي على مدى عشرين سنةٍ تقريبًا، وعُرف بموقفه النضالي الماركسي لإضافة الصفة الإنسانية والديمقراطية إلى الماركسية واستمرار الحوار مع المسيحية، لأنه شعر بأن الكثير من قيمها كانت منسجمةً بشكل مثالي مع الماركسية.

حاول غارودي في أعماله النظرية المتنوعة أن يترجم القلق الإنساني المستمر الذي دفعه تدريجيًا إلى تناول قضية الحياة في مجتمعٍ مثالي (اليوتوبيا).

يضم إنتاجه النظري بعض الأعمال مثل Liberté La في عام 1955، L´homme في عام 1959 الذي كشف فيه عن إنسانيته المميزة، Dieu est mort, étude sur Hegel في عام 1962، Karl Marx في عام 1964، l´anatheme au dialogue في عام 1965 الذي أشار فيه إلى بداية التقارب الضروري مع علماء الدين المسيحيين، Marxisme du XXe siècle في عام 1966، L´alternative في عام 1971، Le projet Espérance في عام 1976، Pour l'avènement de la femme في عام 1981 للتعبير عن المساواة، وبنفس العام 1981 أصدر promeses of L´Islam، وفي النهاية أصدر عام 1990 Integrismes. كما أن روجيه نشر سيرته الذاتية في عام 1989.

فيديوهات ووثائقيات عن روجيه غارودي

مقابلة 1
مقابلة 2

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة