من هو ألبير كامو - Albert camus؟

الاسم الكامل
ألبير كامو
الوظائف
صحفي ، فيلسوف ، كاتب
تاريخ الميلاد
1913 - 11-07 (العمر 46 عامًا)
تاريخ الوفاة
1960-01-04
الجنسية
فرنسية
مكان الولادة
الجزائر, موندافي
درس في
جامعة الجزائر
البرج
العقرب

ألبير كامو هو كاتب فرنسي جزائري اشتهر بكتاباته في المدرسة العبثية ومن بينها The Stranger عام 1942 و The Plague عام 1947، وربح جائزة نوبل للآداب عام 1957.

نبذة عن ألبير كامو

ولد ألبير كامو في 7 نوفمبر/تشرين الثاني في موندافي في الجزائر أيام الاحتلال الفرنسي، وعُرِف بسبب عمله في الصحافة السياسية وبسبب رواياته ومقالاته في الأربعينات من القرن الماضي، وتعد أكثر أعماله شهرة، ومن بينها The Stranger عام 1942 و The Plague عام 1947، من أهم النماذج على المدرسة العبثية.

ربح كامو جائزة نوبل للآداب عام 1957 وتوفي في 4 يناير/كانون الثاني عام 1960 في بورغندي في فرنسا.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ألبير كامو

ولد ألبير كامو في 7 نوفمبر/ تشرين الثاني في موندافي في الجزائر المحتلة، وكانت عائلته من "الأقدام السوداء" أي المستوطنين الفرنسيين في الجزائر وكانت فقيرة، حيث توفي والده أثناء الحرب العالمية الأولى فعاش كامو مع والدته كاثرين كامو التي كانت مصابة بالصمم الجزئي وكانت تعمل في تنظيف البيوت وكانت أمية، في منطقة لمحدودي الدخل في الجزائر، وله أخ أكبر اسمه لوسيين.

درس كامو في مدرسة البلدية المحلية وكان طالباً نجيباً في المدرسة فلفت انتباه مدرسه لوي جيرماين الذي نصحه بالتقدم لمنحة دراسية لاستكمال دراسته الثانوية، فالتحق عام 1923 بمدرسة لي سي بوجو التي ضمّت تلاميذ من خلفيات مختلفة، وبعدها قُبِل في جامعة الجزائر حيث درس الفلسفة وكان يلعب في فريق كرة القدم في الجامعة في موقع حارس المرمى، إلا أنه ترك الفريق بعد ذلك بعد الهزيمة التي لحقت بالفريق عام 1930 فأخذ بعدها يركز على تحصيله الأكاديمي، وبحلول عام 1936 كان كامو قد حصل على الدراسات العليا في قسم الفلسفة.

دخل كامو عالم السياسة أثناء سنوات دراسته بالجامعة، فانضم للحزب الشيوعي ثم لحزب الشعب الجزائري، وكان من أبرز المدافعين عن الحقوق الفردية فوقف ضد الاستعمار الفرنسي وكان يدافع عن حق الجزائريين في دخول السياسة وفي العمل، ليرتبط اسمه لاحقاً بحركة اللاسلطوية الفرنسية.

في بداية الحرب العالمية الثانية انضم كامو للمقاومة الفرنسية بهدف المساعدة على تحرير فرنسا من الاحتلال النازي، فالتقى بجان بول سارتر أثناء فترة خدمته العسكرية، وشأنه شأن سارتر كتب كامو ونشر تعليقاته السياسية حول ذلك الصراع طوال أعوام اشتعاله، وفي عام 1945 كان واحداً من بين قلة قليلة من صحفيي دول الحلفاء ممن يدينون استخدام الولايات المتحدة للقنبلة الذرية في هيروشيما، كما كان ناقداً حاداً للنظرية الشيوعية، الأمر الذي قاده أخيراً إلى الشقاق مع سارتر.

إنجازات ألبير كامو

كانت معظم إسهامات كامو الفلسفية تصب في المدرسة العبثية، ففي حين أنه غالباً ما يتم ربطه بالوجودية، إلا أنه رفض وصفه بالوجودي مبدياً دهشته من وضعه في الفريق ذاته الذي يوجد فيه سارتر، إلا أنه في جميع الأحوال تتواجد عناصر كلا العبثية والوجودية في أكثر كتابات كامو انتشاراً، فكتاب The Myth of Sisyphus عام 1942 يوضح نظريته عن العبث بشكل مباشر، كما أن أبطال كل من The Stranger (1942) و The Plague (1947)يتوجب عليهم أن يواجهوا عبثية التقاليد الاجتماعية والثقافية ليلقوا عواقب وخيمة.

جلب كامو إلى الأدب الفرنسي في عصره بوصفه جزائرياً، نظرة خارجية جديدة ترتبط بالأدب الحضري في باريس إلا أنها تختلف عنه، كما أنه كتب بالإضافة إلى الروايات بعض المسرحيات وكان فاعلاً في المسرح أثناء فترة الأربعينات والخمسينات، فتضمنت أعماله الأدبية اللاحقة كلاً من TheFall (1956) و Exile and the Kingdom(1957).

أشهر أقوال ألبير كامو

حياة ألبير كامو الشخصية

تزوج كامو وتطلق مرتين في شبابه ليؤكد بعدها على رفضه لمؤسسة الزواج، ففي 16 يونيو/حزيران عام 1934 تزوج من سيمون يي التي كانت مخطوبة من قبل لصديقه ماكس بول فوشيه، ودام زواجهما حتى يوليو/تموز عام 1936، ثم تزوج كامو مرة أخرى في 3 ديسمبر/كانون الأول عام 1940 من فرانسين فاغ وقد كانت عازفة بيانو وعالمة رياضيات التقى بها عام 1937 وأنجب منها في 5 سبتمبر/ أيلول عام 1945 توأما هما كاثرين وجاين، إلا أنه وبالرغم من حبه لزوجته لم يعد يؤمن بمؤسسة الزواج كما كانت هنالك العديد من الإشكالات بينهما.   أما من حيث ديانة ألبير كامو ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية كاثوليكية

وفاة ألبير كامو

منح ألبير كامو جائزة نوبل للآداب عام 1957 وتوفي في 4 يناير/ كانون الثاني عام 1960 في بيرغندي في فرنسا على إثر حادث سير وقد كان في السادسة والأربعين من عمره، وعلى الرغم من اعتقاد البعض بأن الحادث كان مدبراً من قبل السوفييت إلا أنه ما من دليل على ذلك.

حقائق سريعة عن ألبير كامو

والد ألبير كامو "لوسيين كامو" من أصل ألزاسي وكان يعمل في المزارع إلى أن انطلقت الحرب العالمية الأولى فتجند فيها.
والدته كاثرين كامو من أصل إسباني وكانت تعمل في تنظيف المنازل.
كان كامو في المدرسة بارعاً في كرة القدم والسباحة إلى جانب دراسته الأكاديمية.
في عام 1930 أصيب كامو بمرض السل فأرسل ليعيش مع أقربائه غوستاف وأنطوانيت أكو اللذان كانا يملكان ملحمة، وذلك خوفاً من أن يصاب من حوله بالعدوى، ولم يكونا ميسورا الحال فحسب، بل كانت لديهما ميول أدبية كذلك وكانت عندهما العديد من الكتب لكتاب كبار.
أول مجلة كتب فيها كامو كانت مجلة "سود" الأدبية، وقد كتب فيها أثناء دراسته.
بالإضافة إلى شهادة الفلسفة التي حصل عليها كامو من جامعة الجزائر، حصل أيضاً على شهادتين في علم الاجتماع وعلم النفس.
حصل كامو على شهادة الدبلوما بعد أن قدم رسالة بعنوان "الميتافيزيقيا المسيحية والأفلاطونية الحديثة: أفلوطين وأوغسطينوس".
على الرغم من الدرجة الأكاديمية المتميزة التي كان كامو قد وصل إليها بحلول عام 1936 إلا أنه كان يُرفَض عند تقدمه للعمل في مجال التدريس لأسباب صحية، حيث كان مرض السل يصيبه بين الحين والآخر، كما أنه رُفض في الجيش الفرنسي إبان الحرب العالمية الثانية للسبب ذاته.

أحدث الأخبار عن ألبير كامو

أخر الأخبار / ألبير كامو الصحافي - Khabar Masr : خبر مصر

  قبل نيله جائزة نوبل للآداب، بل قبل أن يكون كاتبا حتى، عمل ألبير كامو قرابة عشرين عاما في الصحافة، لا من أجل تحصيل الرزق فحسب، بل خصوصا بوصفها مجالا ...

من ألبير كامو إلى ماريا كازارس - صحيفة الحدث

  منذ لحظة، قطعتُ بغتة المكالمة الهاتفية لأن الدموع خنقتني.. لا تعتقدي أني اتسمتُ بالعدوانية نحوكِ، لم يسبق قط لقلب إنسان أن غمرته المحبة ثم الخيبة في ذات الوقت.

ألبير كامو: الإنسان قبل الأيديولوجيا | كه يلان مُحَمَد - ميدل ايست اونلاين

  كامو يرى أنَّ دور الكاتب ليس الوقوف إلى جوار من يصنعون التاريخ بل إصطفاف إلى جانب من يتحملون وزره.

ألبير كامو وأبوالقاسم الشابي يتكلمان باللهجة التونسية | عمار المأمون - Al Arab

  مازالت قضية الكتابة باللهجة العاميّة/ الدارجة تثير الجدل في الأوساط الثقافيّة، وخصوصا أنها تهدد “أوهام العروبة”، وتطرح تساؤلات عن الهوية الثقافيّة والأدبيّة للكاتب ...

"غرفة منفردة".. عودة إلى سوء فهم ألبير كامو - العربي الجديد

  حين نشر الكاتب الفرنسي ألبير كامو مسرحيته "سوء فهم" عام 1943، كان يضمّنها مفهومه لفكرة العبث. مؤخّراً، جرى تحويل النص إلى العامية المصرية لتقدمه فرقة "سودوكو" ...

فيديوهات ووثائقيات عن ألبير كامو

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/19