من هو أمين معلوف - Amin Maalouf


  • الاسم الكامل

    أمين معلوف

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Amin Maalouf

  • الوظائف

    روائي , صحفي , كاتب

  • تاريخ الميلاد

    25 فبراير 1949

  • مكان الولادة

    لبنان , بيروت

  • البرج

    الحوت

ما لا تعرفه عن أمين معلوف

هو مؤلفٌ فرنسيٌ لبناني. عاش في فرنسا منذ عام 1976. على الرغم من أن لغته الأم هي اللغة العربية، لكن كتب أغلب مؤلفاته باللغة الفرنسية. تمت ترجمة أعماله إلى العديد من اللغات.

السيرة الذاتية لـ أمين معلوف

أمين معلوف من مواليد 25 شباط/ فبراير 1949 في بيروت، هو الابن الثاني في الأسرة المؤلفة من أربعة أطفال. كانت أسرة والديه من قرية عين القبو اللبنانية الجبلية. تزوج والداه في القاهرة في عام 1945، حيث ولدت أوديت والدته لأبٍ مسيحي من ذات القرية اللبنانية، ولكنه تركها وذهب للعمل في مصر. كما ولدت جدته في تركيا.

كان رشدي معلوف والد أمين كاثوليكيًا. كان أحد أجداده قسيسًا، ولكن ابنه نفر من المسيحية ورفض أن يعمّد أطفاله في الكنيسة. وفي حين أن الفرع البروتستانتي للأسرة أراد إرسال أطفاله إلى مدارس بريطانية و أمريكية، كانت والدة معلوف كاثوليكية متشددة أصرت على إرساله إلى مدرسة نوتردام الفرنسية. درس أمين علم الاجتماع في جامعة القديس يوسف الفرنسية في بيروت.

على الرغم من أن أمين يحمل درجة البكالوريوس في علم الاجتماع والاقتصاد، إلا أنه ورث موهبته الأدبية من عائلته، حيث أنهم مشهورين بقص الحكايات ، وتأليف وإلقاء الشعر، والكتابة والصحافة. وكان والده رشدي شاعرًا وصحفيًا، حيث كان يحكي لأطفاله قصصًا عربيةً كلاسيكية ويلقي عليهم أشعار عظماء الشعر مثل الشاعر العربي “المتنبي” الذي يعود شعره إلى القرن العاشر، والشاعر الفارسي عمر الخيام وعنترة بن شداد وهو شاعر جاهلي قبل الإسلام من القرن السادس الهجري.

بدايات أمين معلوف

بعد دراسة علم الاجتماع والاقتصاد، انضم معلوف إلى صحيفة النهار اللبنانية، التي سافر من خلالها إلى عدة دولٍ في العالم لكي يغطي العديد من الأحداث، من سقوط النظام الملكي الإثيوبي وحتى المعركة الأخيرة في سايغون.

أُجبر على الهجرة هربًا من الحرب التي اندلعت في لبنان واستقر في باريس، حيث استأنف ممارسة مهنة الصحافة، متنقلًا بين بلاد عدة من موزمبيق إلى إيران ومن الأرجنتين إلى البلقان. أصبح رئيس تحرير الطبعة الدولية لجريدة 'النهار" ثم رئيس التحرير للجريدة الإسبوعية Jeune Afrique قبل أن يتخلى عن جميع مناصبه هذه ويترك الصحافة ليُكرس نفسه للأدب.

ترك أمين الصحافة للتركيز على التأليف والكتابة الأدبية أثناء إقامته في باريس، لكنه استمر في العودة إلى لبنان من حينٍ لآخر. وغالبًا ما كانت الهجرة موضوعًا رئيسيًا لرواياته، حيث تتنقل الشخصيات بين الأراضي واللغات والأديان – وغالبًا ما تستند رواياته على شخصيات تاريخية أو مستوحاة من الأحداث التاريخية.

حياة أمين معلوف الشخصية

تزوج معلوف من امرأة تدعى أندريه، كانت معلمة في مدرسة للأطفال الصم في عام 1971. لدي أمين معلوف 3 أبناء يعيشون معه حاليُا في باريس.   أما من حيث ديانة أمين معلوف ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية كاثوليكية

حقائق عن أمين معلوف

مؤلف فرنسي لبناني، ولد في بيروت وانتقل إلى باريس هربًا من الخوف ويعيش فيها حتى الآن. |يكتب أمين مؤلفاته باللغة الفرنسية ولكن ترمت ترجمت اعماله لأكثر من 40 لغة. |وُلد أمين في اسرة مسيحية متشددة فيما عدا والده الذي نفر من المسيحية ورفض ان يعمد اطفاله في الكنيسة ومن بينهم أمين. |ورث موهبة الكتابة الادبية من والده حيث كان مشهورًا بتأليف وسرد القصص والقاء الشعر. |درس علم الاجتماع والاقتصاد. |كتب أمين في عدة صحف بل واصبح رئيس تحرير احداها ثم ترك الصحافة للتركيز على الاعمال الادبية. |غلب رواياته تتحدث عن الحرب واللجوء والهجرة وغيرها من الصراعات التي تعرض لها أمين شخصيًا.

أشهر أقوال أمين معلوف

لا تعجب لشيء، إن للحقيقة و جهين، و للناس أيضًا.

أمين معلوف

لأنَّ لهم دين، يظُّنون أنهم مُعفوْن من أن تكون لهم أخلاق.

أمين معلوف

إن هويتي هي التي تعني أنني لا أشبه أي شخص آخر.

أمين معلوف

في بلداننا تقوم الثورات باسم الشعب ويجد الشعب نفسه مطرودًا و مرميًا على الطرقات.
• “أنا على يقين بأن من سيكتبون التاريخ بعد مئة عام سيقولون إن النفط لم يحقق الثروة للعرب إلا التعجيل في هلاكهم”
• “لقد علمتني حياة الكتابة أن أرتاب من الكلمات، فأكثرها شفافيةً غالبًا ما يكون أكثر خيانة”
• “نظرتنا هي التي غالبًا ما تسجن الآخرين داخل انتماءاتهم الضيقة، ونظرتنا كذلك هي التي تحررهم. ‎‫”
• 'انها علاقتي بهذا العالم: أحاول دائمًا الهروب من الواقع. أنا مولع بأحلام اليقظة؛ أنا لا أشعر بوئام مع الحقبة أو المجتمع الذي أعيش فيه'

أمين معلوف

إنجازات أمين معلوف

كرس معلوف حياته للأدب، واعتبر نفسه ابن المشرق والمغرب. إذ لم يكن سهلاً على معلوف الاعتراف بهويةٍ دون أخرى.

أعماله الأدبية مكتوبةً باللغة الفرنسية وتمت ترجمتها إلى أكثر من 40 لغة. وتشمل تلك الأعمال أكثر من 10 روايات والعديد من المقالات العامة والأدبية بالإضافة إلى 4 مؤلفات أوبرالية.

إن كتابات معلوف مشهورةٌ عالميًا، لإنها تناقش موضوعات تَهُم العالم أجمع مثل الهوية والتأمل الروحاني والأصول والأنساب والهجرة والخسارة واللجوء. غالبًا ما تكون هذه القصص تاريخية واقعية وأحيانًا تكون خيالية، أبطالها شخصيات غير واقعية من بيئات مختلفة تمتد عبر الثقافات والقارات. كما يهتم أمين في كتاباته باستكشاف الشرق والغرب وعرض التسامح الثقافي وكسر الحواجز والصراعات الإنسانية.

فازت أعماله بالعديد من الجوائز من بينها جائزة أمير أسبانيا للأدب في عام 2010؛ وجائزة غونكورت وهي جائزة أدبية فرنسية مرموقة في عام 1993 لروايته "صخرة طانيوس" والتي تدور أحداثها في لبنان خلال الثلاثينيات والأربعينات من القرن التاسع عشر. وفي رواية "بدايات" التي نشرت في عام 2004، فاز بجائزة الأدب لمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

سرد معلوف في هذه الرواية السيرة الذاتية لعائلته، حيث يكتب عن جده بطرس، الذي كان يقيم في لبنان وافتتح أول مدرسة مختلطة، وعمه جبرائيل، الذي هاجر إلى كوبا وصنع لنفسه ثروة كبيرة من خلال عمله الجاد قبل أن يموت هناك في حادث سيارة.
أهم روايات معلوف: "الحروب الصليبية كما رآها العرب" – عرض تاريخي (1983)، " ليون الأفريقي" – رواية (1984)، سمرقند – رواية (1986)، حدائق النور – رواية (1 صخرة طانيوس – رواية (1993)، سلالم الشرق أو موانئ المشرق – رواية (1996)، "رحلة بالداسار" – رواية (2000)، "الحب عن بعد" – مسرحية شعرية (2001)، "الهويات القاتلة" – مقالات سياسية (1998 و 2002)، "بدايات" – سيرة عائلية (2004)، "الأم أدريانا" – مسرحية شعرية (2006)، "اختلال العالم" – مقالات سياسية (2009)، "التائهون"- رواية (2012).

انفوغرافيك

أمين معلوف

فيديوهات ووثائقيات عن أمين معلوف

مقابلة 1

آخر تحديث: