من هو الياس خوري - Elias Khoury

الياس خوري

  • الاسم الكامل

    الياس خوري

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Elias Khoury

  • الوظائف

    روائي , كاتب مسرحي , ناقد أدبي

  • تاريخ الميلاد

    12 يوليو 1948

  • الجنسية

    لبنانية

  • مكان الولادة

    لبنان , بيروت

  • البرج

    السرطان

الياس خوري

ما لا تعرفه عن الياس خوري

الياس خوري وهو قاص وروائي وناقد وكاتب مسرحي لبناني، له اثنتي عشرة رواية تُرجمت إلى العديد من اللغات المختلفة، بالإضافة إلى المسرحيات والكتب النقدية.

السيرة الذاتية لـ الياس خوري

بدأ حياته المهنية كناقد أدبي في كتاب “البحث عن أفق الرواية العربية” عام 1974. وشغل منصب رئيس تحرير الملحق الثقافي الأسبوعي لجريدة النهار وكان مسؤولاً عن القسم الثقافي في جريدة السفير.

عمل مديراً فنياً لمسرح بيروت. ودرّس في الجامعة اللبنانية والجامعة الأميركية في بيروت وجامعة كولومبيا في نيويورك، ويدرس حالياً في جامعة نيويورك مادة دراسات الشرق الأوسطية والإسلامية.

يُعرف أيضًا باسم الكاتب المسرحي، له ثلاث مسرحيات تم عرضهم في بيروت وباريس وبرلين وفيينا وبازل. كما شارك البروفيسور خوري في كتابة فيلمين. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن الياس خوري.

بدايات الياس خوري

ولد الياس خوري في 12 يوليو عام 1948، وسط عائلة من الطبقة المتوسطة بمنطقة الأشرفية في بيروت.

درس علم الاجتماع والتاريخ في جامعة بيروت ثم انتقل عام 1970 إلى باريس لمواصلة دراسته في المجال ذاته. وعندما عاد إلى لبنان كان للقضية الفلسطينية أثر عميق في ذاته فأصبح باحثًا في مركز أبحاث منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت.

وهنا أصبح خوري مفكر عام يلعب دوراً رئيسياً في المشهد الثقافي العربي وفي الدفاع عن حرية التعبير والديمقراطية، وأصبح من روّاد الأدب العربي الحديث الذي يسعى لخلق أبعاد جديدة في حركة الحداثة ونقل المعاناة

حياة الياس خوري الشخصية

لا يُشارك الياس خوري تفاصيل حياته الشخصية مع وسائل الإعلام ولذلك لا نعلم شيئاً عن حياته الشخصية.   أما من حيث ديانة الياس خوري ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية من الروم الأورثودوكس

حقائق عن الياس خوري

تربى خوري تربية مسيحية عميقة، وأدرك ما يعنيه الظلم، فربط الشعب الفلسطيني بالمسيح وعذاباته، ولكن ما أثر فيه أكثر-كما يظن- هو مناخ الحركة الثورية اليسارية التي اجتاحت العالم في الستينيات. |برأي إلياس خوري أن القراءة عادة وتَعَوُّد، وأن الناس يألفون مع الوقت تجربة كل كاتب وما عليه سوى المواصلة، بأن يكتب تجربته الخاصة من منظور جديد، لا أن يحاكي التجارب الأخرى إطلاقا. |قام بإخراج مسرح بيروت وشارك في إخراج مهرجان آيل للفنون الحديثة في بيروت. |يعتقد خوري أن أحداث السنوات الأخيرة، بما في ذلك الانتفاضة العربية وما أعقبها من دموية، تشبه النكبة يقول خوري: "في السنوات العشر الماضية، شهدنا أملاً كبيراً وخيبة أمل كبيرة وطموحاً كبيراً وكوارث كبيرة". المشكلة الرئيسية التي تواجه الروائيين العرب اليوم هي: كيفية إعطاء هذا الألم صوتًا وكيفية الاستماع إلى صمت الضحايا. |ترجمت رواياته إلى العديد من اللغات منها العبرية والإنجليزية والفرنسية. |في مارس 2001 وقّع خوري مع ثلاثة عشر مفكّر عربي من بينهم (أدونيس، سمير قصي، محمود درويش...) بيان يندّد بانعقاد مؤتمر في بيروت لتكذيب محرقة اليهود. |في 11 يناير عام 2013، أنشأ ثلاثمئة شاب فلسطيني قريةٌ من الخيم  في ضواحي القدس، سمّوها "باب الشمس" تيمّناً برواية خوري. |أسّس خوري مع سمير قصير ومفكّرين وناشطين سياسيين آخرين "حركة اليسار الديمقراطي".

أشهر أقوال الياس خوري

الحب يا ابني له ألف باب ولكن الحب من طرف واحد ليس باباً،إنه وهم.

الياس خوري

حين يموت من نحبه يموت شئ فينا , هذة هى الحياة , سلسلة طويلة من الموت. يموت الآخرين، فتموت أشياء فى دواخلنا، يموت من نحبهم، فتموت أعضاء من أجسادنا، الإنسان لا ينتظر موته، بل يعيشة، يعيش موت الآخرين داخله، وحين يصل الى موته، يكون قد بتر الكثير من أجزائه، ولم يبق منه إلا القليل.

الياس خوري

ما يستحق أن نموت من أجله، هو ما نريد أن نعيشه

الياس خوري

إنجازات الياس خوري

في عام 1967 ذهب إلى الأردن، حيث زار مخيم اللاجئين الفلسطينيين، ثم انضم إلى حركة فتح التابعة إلى منظمة التحرير الفلسطينية في ذلك الوقت.

شارك في الحرب الأهلية اللبنانية التي اندلعت في عام 1975، وأصيب بجروح خطيرة. وفي عام 1975 نشر روايته الأولى بعنوان "عن علاقات الدائرة".

من عام 1975 إلى عام 1979 عمل سكرتير تحريري لمجلة "شؤون فلسطينية" كما شارك في تحرير كل من مجلة "مواقف" و"الطريق"

في عام 1981 كان مدير تحرير مجلة "الكرمل"، وبين عامي 1983 إلى 1990 كان مدير تحرير القسم الثقافي لجريدة "السفير" اللبنانية.

عمل مديراً فنياً لمسرح بيروت بين عامي 1992 و1998. ودرّس في الجامعة اللبنانية، والجامعة اللبنانية الأميريكية، والجامعة الأميركية في بيروت، وجامعة كولومبيا في نيويورك، ودرّس في جامعة نيويورك مادة دراسات الشرق الأوسطية والإسلامية.

وفي عام 1998 أصدر رواية "باب الشمس" التي لاقت نجاحاً غير معهود، حيث حصلت هذه الرواية على جائزة دولة فلسطين للرواية، وحُوّلت في 2004 إلى فيلم سينمائي من اخراج يسرى نصرالله.

شغل منصب رئيس تحرير الملحق الثقافي الأسبوعي لجريدة النهار اللبنانية منذ عام 1993 حتى عام 2009. كما يشغَل خوري منذ عام 2011 منصب رئيس تحرير مجلة “الدراسات الفلسطينية”.

حاز في العام 2011 على وسام جوقة الشرف الإسباني من رتبة كومندور، وهو أعلى وسام يمنحه الملك خوان كارلوس، تكريماً لمساره الأدبي؛ وفاز بجائزة اليونسكو للثقافة العربية لعام 2011 تقديرا للجهود التي بذلها في نشر الثقافة العربية وتعريف العالم بها.

في عام 2013 حلّت رواية باب الشمس  المرتبة 68 على لائحة أفضل 100 رواية في التاريخ حسب موقع "List Muse" العالمي.

كما حصل في 2016 على جائزة كتارا للرواية العربية – الدورة الثانية عن فئة الروايات العربية المنشورة عن رواية “أولاد الفيتو – اسمي آدم الصادرة في نفس العام.”

فيديوهات ووثائقيات عن الياس خوري

مقابلة 1
مقابلة 2

آخر تحديث: