من هو كولن ويلسون - Colin Wilson


  • الاسم الكامل

    كولن هنري ويلسون

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Colin Wilson

  • الوظائف

    فيلسوف , كاتب

  • تاريخ الميلاد

    26 يونيو 1931

  • تاريخ الوفاة

    5 ديسمبر 2013

  • الجنسية

    بريطانية

  • مكان الولادة

    المملكة المتحدة , بريطانيا , لستر

  • البرج

    السرطان

ما لا تعرفه عن كولن ويلسون

كولن ويلسون مؤلف وفيلسوف إنكليزي، كتب عددًا كبيرًا من المؤلفات في الفلسفة والأدب وعلم الاجتماع، ولعل أشهر كتبه هو “اللامنتمي”.

السيرة الذاتية لـ كولن ويلسون

ولد كولن ويلسون بتاريخ 26 يونيو/حزيران عام 1931 في مدينة ليستر الإنكليزية، وكان الطفل الأول لآرثر وأنيتا ويلسون.

في عام 1956، نشر ويلسون كتابه “اللامنتمي The Outsider” عبر دار Victor Gollancz للنشر.

بعد النجاح الكبير لكتاب “اللامنتمي”، نشر ويلسون كتابه الثاني “الدين والتمرد Religion and the Rebel”، غير أنه لم يلاقِ نجاحًا كبيرًا، فقد شن النقاد هجومًا حادًا عليه حتى أن دورية Time سخرت من ويسلون وكتابه.

اهتم ويلسون أيضًا بتأليف روايات الخيال العلمي انطلاقًا من وجهة نظر فلسلفية، فكتب “طفيليات العقل The Mind Parasites” عام 1967، و”حجر الفيلسوف The Philosopher’s Stone” عام 1969 بالإضافة إلى سلسلة عالم العنكبوت Spider World المؤلفة من 4 أجزاء.

توفي بتاريخ 5 ديسمبر/كانون الأول عام 2013، ودفن في كنيسة قرية غوران تشورشتون.

بدايات كولن ويلسون

ولد كولن ويلسون بتاريخ 26 يونيو/حزيران عام 1931 في مدينة ليستر الإنكليزية، وكان الطفل الأول لآرثر وأنيتا ويلسون.

كان والده عاملًا في أحد مصانع الأحذية. عندما بلغ عمر ويلسون 11 عامًا، التحق بثانوية Gateway  التقنية، وهناك ظهرت أولى معالم شغفه بالعلم.

في عمر الرابعة عشر، عكف ويلسون على اقتناء مجلدات كتاب A Manual of General Science، الذي يتناول عددًا من العلوم المختلفة.

وفي ذلك الحين، هجر ويلسون المدرسة، وبدأ شغفه يميل تدريجيًا نحو الأدب. وكان لاطلاعه على كتاب "السوبر مان" لجورج برنارد شو، أثر كبير في نفسه، فبدأ بتأليف عدد من المسرحيات والمقالات والقصص القصيرة، التي كتبها تحت تأثير إعجابه بكتاب "السوبر مان".

في خريف عام 1949، انضم ويلسون إلى صفوف سلاح الجو الملكي، ولكنه سرعان ما اصطدم مع قادته هناك، فقرر أخيرًا أن يتظاهر بالمثلية الجنسية كي يغادر صفوف الجيش.

بعدها، عمل ويلسون في عدة وظائف صغيرة لا ترضي طموحه، وأمضى بعض الوقت في التجوال عبر أنحاء أوروبا، قبل أن يعود إلى ليستر.

انصرف ويلسون بعد عودته إلى تأليف روايته الأولى "Ritual in the Dark"، التي نشرت لاحقًا عام 1960. كذلك، قابل ويلسون مجموعة من المؤلفين الشباب وهم: بيل هوبكنز، وستيوارت هولرويد ولورا ديل ريفو، وسرعان ما أصبحوا أصدقاء مقربين.

حياة كولن ويلسون الشخصية

تزوج كولن ويلسون من دورثي بيتي تروب عام 1951، وأنجب منها طفلًا واحدًا، ولكنهما تطلقا نتيجة عدم استقرار ويلسون في وظيفة معينة.

تزوج ويلسون مرة أخرى في لندن من جوي ستيورات، ورزقا بثلاثة أولاد.

حقائق عن كولن ويلسون

تعرضت معظم مؤلفات ويلسون لنقد وهجوم شديدين، لدرجة أن بعض النقاد وصف ويلسون بالمخادع والدجال.|تزوج مرتين خلال حياته.|انصرف بعد الانتهاء من مؤلفاته الأدبية إلى الاهتمام بالمواضيع الميتافيزيقية والسحر والتصوف.|بلغ عدد مؤلفاته قرابة 100 كتاب.

أشهر أقوال كولن ويلسون

لطالما اعتقدت أن المؤلف ينبغي أن يكون لا منتميًا.

كولن ويلسون

أبشع الجرائم ليست تلك التي يقترفها الأشرار الأوغاد، وإنما تتمثل في القرارات البراغماتية التي يتخذها الأشخاص الأذكياء والمثقفون.

كولن ويلسون

وفاة كولن ويلسون

في عام 2011، أجرى ويلسون عملية جراحية في عموده الفقري، غير أنه أصيب بعدها بسكتة دماغية وغدا عاجزًا عن الكلام.

وفي شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2013، نُقل إلى المستشفى جراء إصابته بالالتهاب الرئوي، فتوفي بتاريخ 5 ديسمبر/كانون الأول عام 2013، ودفن في كنيسة قرية غوران تشورشتون.

وقد أقيم حفل تأبيني له عام 2014 في كنيسة سانت جيمس.

إنجازات كولن ويلسون

في عام 1956، نشر ويلسون كتابه "اللامنتمي The Outsider" عبر دار Victor Gollancz للنشر. ويتناول هذا الكتاب شخصية البطل اللامنتمي كما وردت في بعض المؤلفات لعدد من الشخصيات الثقافية والأدبية البارزة أمثال: ألبير كامو، وجان بول سارتر، وإرنست همنغواي، وفيودور دوستويفسكي وغيرهم.

ويناقش الكتاب أيضًا مفهوم ويلسون عن الاغتراب الاجتماعي كما ورد في أعمال أولئك الكتّاب. وسرعان ما أصبح "اللامنتمي" من أكثر الكتب مبيعًا في بريطانيًا، وساهمت أفكاره في نشر الفلسفة الوجودية في البلاد، حتى أنه تُرجم إلى أكثر من 30 لغة.

انضم ويلسون إلى حركة جديدة في عالم الأدب الإنكليزي تدعى "الشبان الغاضبون". رأى البعض أن ويلسون ورفاقه كانوا مهتمين بالقيم الدينية أكثر من اهتمامهم بالسياسات الليبرالية أو الاشتراكية، في حين نعتهم بعض النقاد بالفاشية.

بعد النجاح الكبير لكتاب "اللامنتمي"، نشر ويلسون كتابه الثاني "الدين والتمرد Religion and the Rebel"، غير أنه لم يلاقِ نجاحًا كبيرًا، فقد شن النقاد هجومًا حادًا عليه حتى أن دورية Time سخرت من ويسلون وكتابه.

لم يعبأ ويلسون بكل هذه الجدل الذي أثير حوله، واستمر في ترسيخ مفهومه الجديد حول الوجودية في سلسلة من الكتب أُطلق عليها "The Outsider Cycle".

كان الكتاب الثالث في هذه السلسلة هو "عصر الهزيمة The Age of Defeat"، وفيه يناقش ويلسون اختفاء مفهوم البطل في الحياة والأدب خلال القرن العشرين.

أما الكتاب الرابع "قوة الحلم The Strength to Dream" فصدر عام 1962، وفي العام التالي نشر ويلسون كتابه الخامس ضمن السلسلة "أصول الدافع الجنسي Origins of the Sexual Impulse".

في عام 1965، نشر ويلسون الكتاب السادس ضمن هذه السلسلة بعنوان: "ما بعد اللامنتمي: فلسفة المستقبلBeyond the Outsider: the philosophy of the future"، وأتبعه عام 1966 بالكتاب السابع والأخير "مدخل إلى الوجودية الجديدة Introduction to the New Existentialism".

بحلول نهاية الستينيات من القرن الماضي، انصب اهتمام ويلسون نحو المواضيع الميتافيزيقية والغامضة، فنشر عام 1971 كتاب "The Occult: A History" الذي يقدم فيه بعض التفسيرات والتحليلات لحياة عدد من السحرة ومعلمي التصوف المشهورين أمثال أليستر كراولي وجورج غوردجيف وغيرهم.

كذلك انصرف ويلسون لكتابة عدة سير ذاتية لبعض الشخصيات الشهيرة في مجال علم النفس والتصوف والفلسفة أمثال كارل يونغ، ورودولف شتاينر، وجورج غوردجيف وغيرهم|ألف كولن ويلسون عدد كبيرًا من الأعمال الروائية نذكر منها: "طقوس في الظلام Ritual in the Dark" عام 1960، و"ضياع في سوهو Adrift in Soho" عام 1961 وأعمال أخرى.

اهتم ويلسون أيضًا بتأليف روايات الخيال العلمي انطلاقًا من وجهة نظر فلسلفية، فكتب "طفيليات العقل The Mind Parasites" عام 1967، و"حجر الفيلسوف The Philosopher's Stone" عام 1969 بالإضافة إلى سلسلة عالم العنكبوت Spider World المؤلفة من 4 أجزاء.

فيديوهات ووثائقيات عن كولن ويلسون

مقابلة 1

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة