من هو بن جونسون - Ben Jonson؟

الاسم الكامل
بنجامين جونسون
الوظائف
كاتب
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
المملكة المتحدة, لندن
درس في
مدرسة وستمينستر
البرج
الجوزاء

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بن جونسون كاتب مسرحي بريطاني. كان يشكل قوة كبيرة في المسرح في فترة حكم الملكة إليزابيث والملك جايمس، ويعد ثاني أشعر كاتب مسرحي بعد وليام شكسبير.

نبذة عن بن جونسون

ولد بنجامين جونسون تقريبا في 11 حزيران/ يونيو عام 1572 في لندن، وبعد خدمته لمدة في الجيش بدأ بالعمل ممثلاً وكاتباً مسرحيا. كان أول عمل ناجح له يتمثل في مسرحية Every Man In His Humour عام 1598، التي أصبحت المسرحية المفضلة للملك جايمس الأول الذي جعله شاعراً للدولة، ومن بين المسرحيات الأخرى لجونسون Volpone عام 1605 و The Alchemist عام 1610 و Bartholomew Fair عام 1614.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بن جونسون

ولد بنجامين جونسون تقريبًا في 11 حزيران/ يونيو عام 1572 في لندن، بعد وفاة والده بشهرين، وكان زوج والدته يعمل في بناء الآجر، إلا أنه كان لحسن حظه قادراً على الالتحاق بمدرسة وستمينيستر. أنهى دراسته مبكرا ليعمل في حرفة زوج والدته إلا أنه تشاجر مع بعض التجار الناجحين في هولندا فعاد إلى إنجلترا ليصبح ممثلا وكاتبا مسرحيًا.

عمل ممثلا متجولا فلعب دور هيرونيمو في مسرحية The Spanish Tragedy لتومس كيد، وفي عام 1597 كان قد بدأ كتابة المسرحيات لصالح فيليب هينزلوي، المتعهد الشهير للمسرح العام. ولعل مسرحياته الأولى جميعها ما عدا واحدة هي The Case is Altered اشتهرت وأصبحت عناوينها أيقونية، كما كتب جونسون مسرحيات تراجيدية وكوميدية في تلك الفترة، لكن ما وصل إلينا لم يتضمن إلا مسرحيتين تراجيديتين هما Sejanus عام 1603 وCatiline عام 1611.

إنجازات بن جونسون

شكل العام 1598 عاماً فاصلًا لجونسون، حيث عرضت شركة لورد تشامبرلاين للمسرح مسرحية Every Man in His Humour ولاقت نجاحًا كبيرًا (ويقال أن شيكسبير نفسه اختارها ورشحها للعرض)، فبدأت سمعته تنتشر أكثر. وفي هذه المسرحية يحاول جونسون استحضار روح الكوميديا اللاتينية وأسلوبها في المسرح الإنجليزي الشهير من خلال تقديم قصة شاب يحب النساء ويواجه مشاكل مع والده الشديد وهو يعتمد على خادم ذكي.

ومن الجدير بالذكر أن الفكرة الرئيسية للمسرحية مقتبسة عن الكاتب المسرحي اللاتيني بلاوتوس، إلا أن جونسون حاول في أربع شخصيات تجسيد الأمزجة الأربعة حسب علم النفس في القرون الوسطى، وهي الصفراء السوداء والصفراء الصفراء والدم والبلغم، والتي كان يعتقد أنها تحدد الحالة الجسدية والعقلية للإنسان.

في العام ذاته قتل جونسون ممثلا كان يعمل معه وعلى الرغم من هربه من عقوبة الإعدام من خلال طلب مساعدة رجال الدين إلا أنه لم يستطع تفادي عقوبه الكي، واعتنق خلال فترة سجنه مذهب الروم الكاثوليك.

بعد نجاح مسرحية Every Man Out of His Humour عام 1599 الذي فاق التوقعات، أصبحت أطول مسرحية تكتب لصالح مسرح إليزابيث العام وكانت تسعى للوصول إلى مرتبة الكوميديا اليونانية Induction أو Prelude لأرسطوفاينز، كما كانت التعليقات ما بين المشاهد توضح آراء الكاتب حول شكل الدراما الذي ينبغي أن تكون عليه.

إلا أن المسرحية كانت كارثية وكانت على جونسون أن يبحث عن مسرح آخر ليعرض فيه أعماله، فما كان عليه سوى التوجه للمسارح "الخاصة" التي كان يمثل فيها شبان صغار فقط، وكان ارتفاع الأسعار التي يطلبونها لقبول لمسرحيات يعني وجود جمهور منتقى بعناية، وكانوا على استعداد لعرض مسرحيات هجاء، فألف لهم جونسون مسرحيات Cynthia’s Revels عام 1600 تقريبا وPoetaster عام 1601، وحتى في هاتين المسرحيتين تبرز المفارقة في الجمع بين تحقير السلوك الإنساني جنبًا إلى جنب مع التوق للنظام بين البشر.

في الفترة ما بين عام 1605 و1634 كانت يشارك بانتظام في مسرحيات لبلاط الملك جايمس الأول والملك تشارلز الأول، وذلك بالتعاون مع المعماري والمصمم إنيغو جونز، ومن هنا بدأ صعوده في البلاط ما أدى أخيًرا إلى تنصيبه شاعرًا للدولة

يبدو أن جونسون حظي باهتمام ملكي إثر عرضه مسرحية الأقنعة Entertainment at Althorpe أمام الملكة زوجة الملك جايمس الأول بعد سفرها من اسكتلندا عام 1603، لتعرض عام 1605 مسرحية The Masque of Blackness في البلاط الملكي.

مسرحية الأقنعة هي شبه درامية تقدم ذريعة لمجموعة من الغرباء للرقص والغناء أمام جمهور من المشاهدين في البلاط الملكي ومجلس النبلاء، وقد أصبح هذا النمط الأساسي من المسرح محل استفاضة وإسهاب في فترة حكم الملك جايمس الأول حيث كان جونسون يقدم أزياء تنكرية مثيرة للاهتمام ويستخدم مؤثرات استعراضية للمسرحيات في البلاط الملكي.

بعد ذلك تحولت الكلمات القليلة التي كانت توضع في المسرحيات في فترة حكم الملكة إليزابيث إلى نصوص مكونة من مئات الأسطر وعدد من الأغاني، وهكذا أصبح المؤلف مهماً بقدر أهمية المصمم، حيث لم يكن يقدم الكلمات فحسب بل المعنى المجازي الخاص الذي يختبئ وراء المتعة الموجودة في مسرحية الأقنعة.

فكان جونسون جنبًا إلى جنب مع جونز يضفيان على مسرحيات عصر الملك جايمس الأول شكلها ونمطها الخاص، فكان يقوم بذلك بشكل أساسي من خلال تقديم فكرة "الفعل الدرامي"، ومن هنا كان الشاعر هو من يقدم الفكرة ويصمم شكل المسرحية بأكملها.

لاقت أولى مسرحيات الأقنعة لجونسون نجاحًا واسعًا، فسمي في السنوات اللاحقة شاعرا للبلاط، ومن بين مسرحياته مسرحية Hymenaei عام 1606، وHue and Cry After Cupid عم 1608 وThe Masque of Beauty عام 1608 وThe Masque of Queens عام 1609، وقد كان جونسون واسع الخيال في ابتكار دوافع جديدة لظهور شخصيات جديدة، لكن ذلك لم يكن كافيا، فابتكر رقصة آنتي ماسك Antimasque التي كانت تكمل المسرحية بشكل مناسب وتصور شخصيات بغيضة أو كوميدية يقوم بأدائها ممثلون بدلًا من الراقصين أو الموسيقيين.

ومن الجدير بالذكر أنه أثناء فترة وجود جونسون في بلاط وايتهول كانت مشاركاته من دون شك هي التي تثير الكثير من الصخب، حيث كان التوتر الذي يتصاعد بين الرجلين لا بد منه، ليتطور ذلك إلى خصام وانفصال تام، فكتب جونسون مرحية الأقنعة The Night لتعرض في البلاط عام 1625 ثم لبث خمس سنوات في انتظار أن يطلب منه البلاط مسرحية أخرى.

أشهر أقوال بن جونسون

حياة بن جونسون الشخصية

تزوج من امرأة تدعى آن لويس عام 1594، وبقيا معًا إلى وفاته. في عام 1606 استدعي جونسون هو وزوجته التي تزوجها عام 1594 ليمثلا أمام المحكمة الكنسية في لندن ليفسرا سبب قلة مشاركتهما في الكنيسة الأنجليكانية، فأنكر مسؤولية زوجته إلا أنه اعترف بأن آراءه الدينية منعته عن الحضور، فتمت التغطية على الأمر من خلال الاتفاق على النقاش مع رجال متعلمين قد يقنعونه إن استطاعوا بتغيير آرائه، ويبدو أن الأمر تطلب منه ست سنين ليتأقلم مع وضعه، حيث أنه قبل ذلك كان يعيش هو وزوجته منفصلين، فكان يعيش في منزل رعاته السيد روبرت تاونشيند وإزمي ستيوارت لورد أوبيني.   أما من حيث ديانة بن جونسون ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية كاثوليكية

وفاة بن جونسون

في عام 1628 بدأ يعاني مما يبدو أنه سكتة، ما اضطره لملازمة غرفته وكرسيه، ثم فراشه، وفي العام ذاته نصّب مسؤولًا تاريخًيا عن المدينة، وهو ما يعني بالضرورة مسؤولية عن المواكب الدينية التي تقام في المدينة. وفي عام 1634 أوقف دخله من هذا المنصب، وتوفي عام 1637 ودفن في وستمينيستر أباي.

حقائق سريعة عن بن جونسون

  • سجن جونسون مرتين.
  • كان شكسبير من بين طاقم مسرحيته Every Man in His Humour.

أحدث الأخبار عن بن جونسون

بن جونسون.. المنافس الأخير لويليام شكسبير - موقع البوابة نيوز

  تحل اليوم، الأحد، ذكرى وفاة المسرحي الإنجليزي 'بن جونسون'، الذي رحل عن عالمنا عام 1637. كان معاصرا لشاكسبير، وتأثر في أعماله بكتابات 'بلوتارخ'، وتعتبر أشهر ...

العداء بن جونسون 'بطل العار' في اولمبياد سيول - ميدل ايست اونلاين

  نيقوسيا - فصلت اقل من ثلاثة ايام بين تتويج الكندي بن جونسون بطلا لسباق 100 متر في دورة سيول الاولمبية، وتجريده من ذهبيته ورقمه القياسي بعدما اكتشف تنشطه ...

فضيحة اسمها بن جونسون - البيان

  تفاجأت الأوساط الرياضية، بفضيحة العداء الكندي بن جونسون، و التي هزت أولمبياد سيؤول 1988 .لم تكد تمر 24 ساعة على تقلد بن جونسون ميداليته الذهبية لسباق 100 م ...

العداء «بن جونسون» : نادم على تناولي المنشطات وهذا الخطأ دمر حياتي - الموجز

  أبدى العداء الكندي العالمي بن جونسون ندمه على تناوله المنشطات التي أنهت مسيرته الرياضية.وقال «بن جونسون» في مؤتمر صحفي في دبي، الإثنين: «تناولي للمنشطات هو ...

بعد ربع قرن.. بن جونسون إلى "مسرح العار" - سكاي نيوز عربية

  عاد العداء الكندي السابق بن جونسون، الثلاثاء، إلى الملعب الأولمبي في سيول، وذلك بعد 25 عاما على سباق "العار"، أو سباق 100م الذي أحرز ذهبيته في أولمبياد 1988 ...

فيديوهات ووثائقيات عن بن جونسون

المصادر

info آخر تحديث: 2019/06/19