من هو لورد كلفن - Lord kelvin؟

لورد كلفن
الاسم الكامل
وليام طومسون
الوظائف
عالم رياضيات ، عالم فيزياء ، فيزيائي ، مهندس
تاريخ الميلاد
1824 - 06-26 (العمر 83 عامًا)
تاريخ الوفاة
1907-12-17
الجنسية
بريطانية
مكان الولادة
إيرلندا, بلفاست
درس في
جامعة غلاسكو،جامعة كامبريدج
البرج
السرطان

لورد كلفن هو فيزيائيٌ ومهندسٌ بريطاني ولد باسم وليام طومسون وهو مؤسس الفيزياء الحديثة، ولقد أُطلق اسمه على وحدة قياس درجة الحرارة المطلقة وهي الكلفن.

نبذة عن لورد كلفن

السير وليام طومسون أو كما يُعرف بـ اللورد كلفن وهو مهندسٌ وعالمُ رياضيات وفيزياء بريطاني معروف، حيث يُعد من العلماء العريقين، إذ يعود الفضل له في عمله الرائد في مجال الترموديناميك (الديناميكا الحرارية) وكذلك في الكهرومغناطيسية. كان لهُ تأثيرٌ عميقٌ على العلوم، حيث قدّم الكثير من الاكتشافات التي جعلت منه واحداً من أعظم عُلماء عصره، بل وفي كل العصور.

عمل أيضًا على مشاريع عدة منها التلغراف وذلك بتكليفٍ من التاج البريطاني ونجح أيضًا في إنتاج بوصلة مارينر التي كانت أكثر موثوقية بكثير من تلك التي كانت متوفرة في ذلك الوقت.

هناك عدد قليل جدا من العلماء في تاريخ العالم الذين يمكن أن تتوافق انجازاتهم والإنجازات التي حققها السير وليام طومسون اللورد كلفن، بالإضافة إلى ذلك فقد كانت إنجازاته مساهمة في العديد من الفروع والمجالات العلمية، وهذا هو السبب في أنه يعد من بين العقول العلمية الأكثر موهبة في الألفية الأخيرة.

كان السير وليام على خلاف مع معاصريه الآخرين الذين كرسوا أنفسهم بالكامل نحو البحث في مختبراتهم فقط، إذ كان يعتقد أنه يمكن أن يساهم في خدمة المصلحة العامة عن طريق توظيف مهاراته وإمكانياته في مجال البحوث الصناعية. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن لورد كلفن.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات لورد كلفن

ولد وليام طومسون في السادس والعشرين من شهر يونيو عام 1824 بمدينة بلفاست في إيرلندا، لوالديه جيمس طومسون ومارجريت طومسون، حيث كان هو الطفل الرابع لهم.

أظهر وليام اهتمامهُ بالعلوم في وقتٍ مبكرٍ جدًا في حياته. وكان والده جيمس مدرسًا للرياضيات، حيث تعلم في بداية عمره في المنزل.

في عام 1834، بدأ دراسته في وهو في سن العاشرة في بجامعة غلاسكو في معهدٍ يقدم التعليم الابتدائي للطلاب الراغبين في ذلك الوقت. ,في عام 1841، التحق وليام بكلية بيترهاوس في جامعة كامبريدج ودرس هناك الرياضيات والفيزياء والعلوم البحتة.

إنجازات لورد كلفن

منذ أيام دراستهِ في جامعة كامبريدج، كان وليام معروفًا بكونه عالمًا موهوبًا ونادرًا، وفي عام 1851 نشر بحثًا عن نظريتي جول وكارنو في الترموديناميك (الديناميكا الحرارية) التي كانت بمثابة نقطة الانطلاق لقانون الترموديناميك الثاني.

في الفترة بين عامي 1852 و1856، دخل في شراكة مع جيمس بريسكوت جول وحلل التجارب على الترموديناميك التي نفذها جول، حيث أدى تعاونهما إلى الكثير من الاكتشافات في الترموديناميك بما في ذلك تأثير جويل-طومسون.

في عام 1855، عمل وليام مع العالم البارز في تلك الفترة مايكل فاراداي على كبل التلغراف الذي سيمر عبر المحيط الأطلسي، بالإضافة إلى كون هذا الثنائي مسؤولين أيضًا عن أول طرح لمفهوم المجال الكهرومغناطيسي.

كان وليام واحدًا من أوائل العلماء الذين ابتكروا طريقة لقياس التيار الكهربائي بدقة، حيث نشر في العام 1857 ورقةً عن الإلكترومتر (مكشاف الشحنة)، وهو عبارة عن جهاز قياس يستخدم في مجالات عدة مثل الكهرباء والفيزياء، وواصل ابتكار مقياس كلفن، الذي كان يعتبر أحد أكثر مقاييس الفترة دقة.

عمل في فترتين منفصلتين لشركة الكابلات الأطلسية حيث شارك بين عامي 1857 و1866 في عملية وضع الكابلات في الأطلسي التي من شأنها إحداث نقلة نوعية في كيفية تواصل الناس.

بعد اكتمال عملية الكابل الأطلسي، أصبح وليام أكثر الأسماء المرغوبة في مجال الاتصالات البرقية، الأمر الذي جعلهُ شريكًا من قبل شركتين هندسيتين و أحد أغنى العلماء في ذلك العصر نتيجة هذه الشراكة.

أشهر أقوال لورد كلفن

حياة لورد كلفن الشخصية

في شهر سبتمبر من عام 1852، تزوج وليام من صديقته ابنة والتر كرام، مارغريت كرام، التي عانت من مشاكل صحية، ولم ينجبا أي أطفال.

وفاة لورد كلفن

في السابع عشر من شهر ديسمبر عام 1907، توفي وليام طومسون عن عمر يناهز الثالثة والثمانين عامًا بمدينة لارجز في المملكة المتحدة بعد إصابته بنزلة برد عادية لأكثر من شهر.

حقائق سريعة عن لورد كلفن

كان وليام عالمًا ثريًا للغاية حصل على ثروة بعد شراكته مع شركتين هندسيتين فيما يتعلق بمشروعه الخاص بالتلغراف.
يبقى عمل السير وليام طومسون على الكابل الأطلسي أكبر إرث ، حيث وضع الأساس لتكنولوجيا الاتصالات الحديثة وأصبح فيما بعد أحد الأسس الراسخة للتواصل أثناء الحرب العالمية.
كان رائدًا في دراسات الترموديناميك، وفي عام 1848 نجح في تحديد القيمة الصحيحة للصفر المطلق ، وهي درجة الحرارة التي ينعدم عندها ضغط الغاز المثالي ، حيث يُعرف المقياس المقابل لمقياس درجات الحرارة باسم مقياس كلفن بعده.
في عام 1866، حصل السير وليام طومسون على وسام من قبل العاهل البريطاني اعترافًا بعمله المتميز في وضع الكابل عبر الأطلسي.
في عام 1892، منحته مقاطعة أير لقب Baron Kelvin of Largs بسبب مساهمته في العلوم.
اشتُق اسم كلفن من اسم نهر كلفن الذي يتدفق بالقرب من جامعة غلاسكو.

فيديوهات ووثائقيات عن لورد كلفن

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/02