من هو محمد منسي قنديل - Mohamed Mansi Qandil؟

الاسم الكامل
محمد منسي قنديل
الوظائف
روائي ، طبيب ، كاتب
تاريخ الميلاد
1948 - 11-30 (العمر 70 عامًا)
الجنسية
مصرية
مكان الولادة
مصر, محافظة المنيا
درس في
جامعة المنصورة

مؤلفٌ وروائي وسيناريست مصري.

نبذة عن محمد منسي قنديل

محمد المنسي قنديل، وُلِدَ في مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية بمصر عام 1949، ودرس الطب في كلية الطب في المنصورة وتخرج عام 1975، وعمل بعد تخرجه في الطب لمدة عامٍ ونصف أثناء تكليفه في ريف محافظة المنيا.

انشغل في هذه الفترة بكتابة التراث، وكان دافعه لذلك نكسة حزيران 1967 المريرة التي لم تغادر ذاكرته. انتقل بعد ذلك للعمل في التأمين الصحي في القاهرة قبل أن يترك الطب نهائيًا ليتفرغ للكتابة فقط.

لمحمد المنسي مؤلفاتٌ مختلفة من الروايات مثل “قمر على سمرقند” والقصص القصيرة مثل مجموعة “بيع نفس بشرية” ومؤلفات الأطفال وهي كثيرة من المجلات وكتب التراث مثل “عظاء في طفولتهم”.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات محمد منسي قنديل

وُلِدَ محمد منسي قنديل بمدينة المحلة الكبرى في محافظة الغربية في مصر عام 1949، وهي المدينة نفسها التي شهدت مولد الدكتور جابر عصفور، أحد أكبر النقاد العرب، والدكتور نصر أبو زيد المفكر الإسلامي والشاعر محمد فريد أبو سعدة وغيرهم الكثير.

تربى محمد منسي في المحلة ودرس فيها، ثم دخل كلية طب المنصورة وتخرج منها عام 1975 ليصبح بذلك أحد الأدباء الذين جمعوا بين مهنة الطب وخيال الروائي.

إنجازات محمد منسي قنديل

بعد تخرجه من كلية الطب، عمل لعامٍ ونصف العام في الأرياف في محافظة المنيا، وكانت تلك الفترة القصيرة منبع معظم خبراته عن الريف المصري. ثم انتقل للقاهرة للعمل في التأمين الصحي هناك، لكنه ما لبث أن اعتزل الطب وقرر التفرغ للكتابة فقط. بدأ محمد منسي كتاباته وهو لا يزال طالبًا في الكلية واستمر حتى وقتنا الحالي مبدعًا في أكثر من مجال ولمختلف الأعمار والأذواق، من كتاباته للأطفال وحتى رواياته الفلسفية وكتبه في التراث. كان يحب السفر كثيرًا وسافر للعديد والعديد من البلاد في مختلف القارات.

بدأ محمد منسي قنديل كتاباته وهو لا يزال طالبًا في كلية الطب فكتب قصة "أغنية المشرحة الخالية" عام 1970 لينال بها أول جائزةٍ له، ونال وهو طالبٌ أيضًا جائزة الثقافة الجماهيرية عن قصة "سعفان مات" التي تحكي مأساة عمال التراحيل.

بعد ذلك كتب أول مجموعةٍ قصصية له "من قتل مريم الصافي" التي ضم فيها قصته "أغنية المشرحة الخالية" ونشرتها دار ليلى عام 1986 ونالت جائزة الدولة التشجيعية عام 1988، وفي عام 1986 كذلك نشر مجموعته القصصية الثانية "احتضار قط عجوز" من نشر الهيئة المصرية العامة للكتاب ثم عام 1987 نشر مجموعته القصصية الثالثة "بيع نفس بشرية" التي تم تحويل إحدى قصصها إلى فيلم باسم "فتاة من إسرائيل" ومن بطولة خالد النبوي.

توالت أعماله بعد ذلك ففي 1988 كتب روايته "انكسار الروح" التي كتبها وهو في السادسة والثلاثين من عمره، وهي روايته الأولى والأحب إلى قلبه، ووصفها الكثيرون بأنها عبّر ت عن جيل نكسة حزيران بصدقٍ وواقعية، كما يصفها النقاد بأنها قصيدة حب طويلة وشجية عن الجيل الذي عاش مع ثورة حزيران محملًا بالانتصارات عاشقًا للحب والحياة، وانتهي به الأمر منكسر الروح وضائعًا بعد هزيمة حزبران 1967.

وفي عام 1993 قدم مجموعته القصصية الرابع وخامس أعماله "آدم من طين" التي جاءت من رواية متوسطة وأربع قصص قصيرة. وفي 2001 نشر مجموعته القصصية الخامسة "عشاء برفقة عائشة" وفي العام نفسه قدم "تفاصيل الشجن في وقائع الزمن" نبش فيه عن حكايات من أعمق أعماق التاريخ العربي بأسلوبه الجذاب الهادف، وتم إعادة نشر هذه المجموعة عام 2014 باسم "لحظة تاريخ" وتضم 30 حكاية مختلفة.

لم يعد محمد منسي للروايات سوى في 2005 بروايته الأشهر على الإطلاق "قمر على سمرقند" والتي فازت بجائزة ساويرس عام 2006 ثم قدم رواية "يوم غائم في البر الغربي" عام 2009 والتي تحولت لمسلسل اسمه وادي الملوك من بطولة سمية الخشّاب كما وصلت للقائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية والمعروفة باسم البوكر العربية عام 2010. بعد ذلك في 2012 قدم رواية "أنا عشقت" والتي تحولت لمسلسٍ تلفزيوني كذلك حمل الاسم نفسه بطولة أمير كرارة وداليا مصطفى. وأخيرًا في 2015 أصدر " كتيبة سوداء" ولا يزال الجمهور العربي ينتظر بشغف إصدارات هذا الكاتب الكبير.

قدم أول كتبه عام 1989 وهو "وقائع عربية" وفيه عرض بأسلوبٍ شيق وعلى هيئة قصص مسلية واقعية تجارب العرب عبر التاريخ للاستفادة منها، وبدأ من العصر الجاهلي ليبين كيف كان يعيش العرب وعاداتهم وتقاليدهم ثم مر بعصر أول الإسلام وذكر مواقف بعض الشخصيات في عهد الرسول وانتقل كذلك إلى العصور الأموية ثم العباسية ومواقف الخلفاء وعرض كذلك الوقائع التي حدثت في مصر خلال عصور الطولونيين والإخشيديين والأيوبيين والمماليك والعثمانيين حتى عصر محمد علي.

بعد ذلك عام 1990 قدم كتابه الثاني "شخصيات حية من الأغاني" وفيه قدم شخصيات مختارة من موسوعة أبي فرج الأصفهاني الشهيرة الأغاني، ثم في 1991 قدم "عظماء في طفولتهم" وتناول فيه شخصيات عربية معاصرة مثل جمال عبد الناصر وطه حسين وعباس العقاد وقدماء مثل صلاح الدين الأيوبي والحسن بن الهيثم وشخصيات أجنبية مثل نابليون بونابرت وتوماس إديسون والمهاتما غاندي.

قدم محمد المنسي قنديل كذلك العديد من كتابات الأطفال تقترب من 12 كتابًا منها "يهودي في بلاط النعمان" و"حكايات صغيرة لريم"، و"رحلة إلى أرض الأفكار"، و"سندباد في جزيرة القرنفل". عمل كذلك كسيناريست وكتب قصة وسيناريو فيلم آيس كريم في جليم بطولة المغني الشهير عمرو دياب.

أشهر أقوال محمد منسي قنديل

حياة محمد منسي قنديل الشخصية

متزوج منذ أكثر من 30 عامًا من سيدة اسمها أماني.

حقائق سريعة عن محمد منسي قنديل

  • أثرت فيه نكسة حزيران كثيرًا، ولم يستطع الكتابة لفترة طويلة.
  • أكثر شخصيات الفراعنة التي تأسره هي أخناتون، ويعتبره أضاف لمسة روحية إلى حضارة مادية.
  • بنظره لن يحكم مصر فرعون آخر.
  • مدينته المحلة الكبرى قامت عام 2008 بما سماه بروفة للثورة المصرية.
  • تعب كثيرًا في تأليف رواية "قمرعلى سمرقند" بسبب النقص في المراجع.
  • لم يكتب سوى إهداءًا واحدًا لزوجته خوفًا من ألا تصدقه على حدّ قوله.

فيديوهات ووثائقيات عن محمد منسي قنديل

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07