من هي سارة حجازي - Sarah Hegazi؟

سارة حجازي
الاسم الكامل
سارة حجازي
الوظائف
كاتبة ، ناشطة
تاريخ الميلاد
1989-01-01 (العمر 31 عامًا)
تاريخ الوفاة
2020-06-13
الجنسية
مصرية
مكان الولادة
مصر, القاهرة
درس في
الجامعة الأمريكية في القاهرة،جامعة كاليفورنيا،جامعة كولومبيا
الشبكات الإجتماعية

ناشطة شيوعية وكاتبة مصرية، مُناصرة لحقوق المثليين الجنسيين وداعمة لحزب الخبز والحرية.

نبذة عن سارة حجازي

سارة حجازي ناشطة وكاتبة مصرية، تم اعتقالها وسجنها وتعذيبها في السجن في الجمهورية المصرية لمدة ثلاثة أشهر، نتيجة قيامها برفع علم قوس القزح الذي يرمز للمثليين الجنسيين في إحدى الحفلات المُقامة في مصر لفرقة مشروع ليلى، وفي 2 كانون الثاني تم إطلاق سراحها وتغريمها بـ 1000 جنيه إسترليني أي ما يعادل 56 دولاراً.

ولكن بعد خروجها من السجن عانت سارة من اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب والوحدة نتيجة تعرضها للضرب والتعذيب في السجن، وفي عام 2018 قامت بتقديم طلب للجوء لدولة كندا خوفاً من الملاحقة القضائية؛ الأمر الذي دفع دولة كندا لإعطائها حق اللجوء عندها. ويُذكر أنها تدعم أفكار ومبادئ حزب الخبز والحرية.

ولاسم سارة معانٍ ودلالات عديدة، يمكن التعرف عليها من خلال: معنى اسم سارة.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات سارة حجازي

ولدت سارة حجازي عام 1989 في الجمهورية العربية المصرية، وترعرعت في كنف عائلة مسلمة ومحافظة ذات مستوى مادي متوسط، وهي الأخت الكبرى لأربعة أشقاء، وكانت تساعد أمها في رعاية إخوتها بعد وفاة والدها.

يذكر أن سارة كانت تعمل كمعلمة لمادة العلوم في أحد المدارس الثانوية في مصر. وفي عام 2010 تخرجت سارة من الأكاديمية الطبية وحصلت على درجة البكالوريوس في نظم المعلومات، وفي عام 2016 ترددت سارة إلى مركز التعليم المستمر في الجامعة الأمريكية في القاهرة.

علاوةً على ذلك، حصلت سارة على عدة شهادات من جامعة كالفورنيا وكولومبيا وجامعة سواس وجامعة بيتسبرغ وجامعة إيموري عن عدة أبحاث ومواضيع كالدفاع من أجل المساواة، وفهم العنف، وأساليب البحث، والنسوية والعدالة الاجتماعية، والتنوع والاندماج في مكان العمل.

إنجازات سارة حجازي

بعد وفاتها، قام الفنان حامد سنو رئيس فرقة مشروع ليلى بتكريم سارة حجازي عن طريق منشورٍ له على حسابه الرسمي على موقع فيس بوك قال فيه: "لروحك الحرية أو الحرية لروحك"، فيما بعد قام حامد سنو بتأليف وأداء أغنية تتضمن الكلمات الأخيرة لسارة حجازي والتي كتبتها في رسالة الانتحار الخاصة بها.

بالإضافة إلى حامد سنو قام الكثير من الفنانين بالتضامن مع قضية سارة حجازي ورثائها عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي كالفنانة اللبنانية كارول سماحة والممثل المصري عمرو واكد والمحامية والصحافية الأردنية علا فارس.ىكما نشرت مجلة سبرينغ الاشتراكية الكندية نعياً لسارة حجازي.

خلال شهر الفخر لعام 2020م، أقام مجتمع المثليين العرب في الولايات المتحدة وكندا ولندن وبيروت مسيرات شموع ليلية ووقفات احتجاجية احتفالاً بحياة سارة حجازي وكفاحها ضد رهاب المثلية. وتزامناً مع هذه الوقفات الاحتجاجية، أحيت مجتمعات المثليين المتحالفة في مالطا وحركة غرافيتي ذكرى وفاة سارة حجازي من خلال مظاهرة الأمام السفارة المصرية، كما قاموا بانتقاد الحكومة المالطية لاعتبارها أن دولة مصر دولة آمنة يمكن إعادة اللاجئين إليها.

بالإضافة لذلك، أقامت الناشطة المصرية شروق العطار حملة لجمع التبرعات لصالح عائلة سارة حجازي ولصالح المنظمات التي تُتعنى بحقوق المثليين. وفي العاصمة الأردنية عمّان، قام بعض الأشخاص بتخليد ذكرى سارة حجازي عن طريق جدارية لها في أحد شوارع عمان، والتي قامت أمانة عمّان بطمسها وتعتيمها.

أشهر أقوال سارة حجازي

حياة سارة حجازي الشخصية

لايوجد أي معلومات مفصلة عن حياة سارة حجازي الشخصية.
بعد شهر من مغادرتها الأراضي المصرية فقدت سارة والدتها نتيجة إصابتها بمرض السرطان.

وفاة سارة حجازي

توفيت سارة حجازي في 13- حزيران - 2020م في مدينة تورنتو في دولة كندا، وفي الخامس عشر من ذات الشهر أكد المحامي خالد المصري الخاص بسارة حجازي أن سبب وفاتها هو الانتحار، كما تم تداول رسالة قامت سارة بكتبها قبل إقدامها على الانتحار تقول فيها: "إخواتي، حاولت البقاء لكن فشلت سامحوني... لأصدقائي، كانت التجارب قاسية وأنا أضعف من أن أوقامها سامحوني، إلى العالم لقد كنت قاسياً للغاية، ولكن أنا أسامح".

بعد وفاتها، تم وضع جثة الناشطة سارة حجازي في نعش يحمل ألوان قوس القزح، وتم دفنها في مقبرة القديس جون ديكسي في 22- حزيران - 2020.

حقائق سريعة عن سارة حجازي

كانت سارة ترتدي الحجاب قبل الإعلان عن مثليتها.

فُصلت من عملها نتيجة معارضتها لنظام السيسي.

حاولت الانتحار مرتين لكنها فشلت.

في عام 2017 تم اعتقال سارة حجازي بالإضافة إلى مجموعة من الأشخاص عقب رفعهم لعلم المثلية الجنسية، بالإضافة إلى اتهامها بالانضمام إلى منظمة مخالفة للقانون والتي تحرض على أعمال الفسق والفجور.

سُجنت سارة لمدة 3 أشهر في سجن السيدة زينب، وفي السجن تعرضت للتعذيب والضرب المبرح والصعق بالكهرباء، بالإضافة إلى الاعتداء عليها لفظيًا وجنسيًا، كما تم تهدديها بأن والدتها ستتضرر إذا أخبرت أحداً بتفاصيل اعتقالها.

فيديوهات ووثائقيات عن سارة حجازي

المصادر

info آخر تحديث: 2020/08/22