أفلام المغامرات في الغابات
0

الحياة تتطلب الكثير من الجرأة. والشخص الجريء تعرف الحياة كيف تدللـه وتكرمه، لأنه مغامر يحب التجريب والتطوير. ولكن هناك بعض الأشخاص، تكتسي شخصيتهم ثوب الخجل، أي أنهم في الحياة عموماً، ورغم حبهم للمغامرة والتجريب، نشاهدهم مترددين في قرراتهم وخياراتهم.

فكل جديد نقدم عليه وظننا في البداية أنه شبه مستحيل، يثقل تجربتنا لاحقاً وينمي شخصيتنا أكثر ويقويها. فنحن نعيش في عالم مليء بالسحر والجمال، ومن حقنا الطبيعي أن ننعم به كاملاً.

وبما أن السينما تعد من الفنون المرتبطة بالإنسان، فهي دائمة البحث عن ما يرضيه ويثير إعجابه، لتقدمه له، وتجلبه إليه إن كان لا يقوى هو على الذهاب بنفسه إليه. وأيضاً لإثراء محتواها الفني والثقافي والترفيهي.

على سبيل المثال، كالأفلام التي يعيش أبطالها فيها حكايات ممتعة ومغامرات شيقة في قلب الغابات. الغابة، ذلك العالم الغني بالألوان وكل عناصر الطبيعة والجمال، التي صورها الله وأخرجها بأبهى حلة. في هذا المقال سأتناول عزيزي القارئ أفضل أفلام المغامرات في الغابات التي تناولت عنصر التشويق والمغامرة في الغابات. وأعلم جيداً كم تحبذ تلك الأعمال، وتستحوذ عليك، لتوفر عنصر الإبهار في الصورة، ولقصص الشجاعة والثبات التي ترويها، ولروح المغامرة التي تزجك في داخلها، وأنت تشاهد من منزلك.

The Lost City Of Z

  • كتابة: جيمس غري
  • إخراج: جيمس غري
  • بطولة: شارلي هيونام، روبيرت باتينسون، سينا ميلر، توم هولاند
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 6.6/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 86 %
  • الإنتاج: بلان بي انترتيمنت، كيب يور هيد برودكشنز، ميكا انترتيمنت، ماد ريفير بيكتشرز
  • الميزانية: 30 مليون دولار

من أشهر أفلام المغامرات في الغابات حيث يتمحور الفيلم حول الضابط البريطاني بيرسفال فاوست، المسؤول عن قيادة الرحلات الاستكشافية في غابات الأمازون.

تكتشف زوجته نينا نصاً غزوياً في مكتبة كلية ترينيتي في دبلن، يحكي عن مدينة في أعماق غابة الأمازون. يقرر فاوست المضي قدماً للبحث عن المدينة z، حيث يدعم رحلته هذه عالم الأحياء الشهير جيمس موراي. تتعرض مجموعته لهجوم من قبل السكان الأصليين للمنطقة. ليتخلى الفريق لاحقاً عن البعثة بعد إصابة موراي. في عام 1923 تبدي أمريكا الشمالية، رغبتها واهتمامها في استكشاف غابات الأمازون. وذلك بسبب قصص فاوست عن المدينة المفقودة. لتقوم مجموعة من الصحف الأمريكية بتمويل رحلة استكشافية جديدة بإشراف فاوست. لكن يعتزم فاوست وابنه الذهاب بمفردهما هذه المرة، لإيجاد المدينة.

الفيلم مأخوذ عن كتاب بنفس الاسم للكاتب الأمريكي ديفيد جران.

يقول الناقد “ستيفن بروكوبي” عن الفيلم وتحديداً مخرجه: (يحقق المخرج جراي توازناً رائعاً بين الدراما العائلية، والنضال الطبقي، والمكانة التي يمر بها فاوست، والاستكشافات الفعلية، ومدى اختلاف كل رحلة).

Valhalla rising

  • كتابة: نيكولا ويدينغ ريفن، روي جاكوسبن
  • إخراج: نيكولا ويدينغ ريفن
  • بطولة: مادس ميكيلسن، غاري لويس، مارتن ستيفنسون، جيمي سايفز
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 6.1/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 73 %
  • الإنتاج: نيمبز فيلم برودكشنز
  • الميزانية: 5.7 مليون دولار

يتناول الفيلم الذي ينتمي إلى نوع أفلام المغامرات في الغابات قصة محارب شرس من الفايكنج، استعبد من قبل الرومان في منطقة مرتفعة من اسكتلندا المتجمدة. يتم تجنيده للقتال ضد الآخرين، ويتم معاملته بأسلوبٍ غير إنساني. يحلم بأنه عثر على رأس سهم في الحلم، ليتحقق حلمه أثناء الاستحمام، ويتمكن من الهرب بعد أن يقتل جميع أفراد القبيلة.
يتبعه طفل صغير من العبيد، كان يحضر له الطعام خلال فترة الأسر. يصلون إلى مجموعة من الفايكنج المسيحيين النورسيين الذين يضطهدون الوثنيين.

ويشاركونهم رحلتهم في الإبحار إلى الأرض المقدسة في حملة صليبية متجهة إلى القدس، لكنها تبوء بالفشل.
يطرح الفيلم قضية الإيمان وإقتتال البشر فيما بينهم، ليثبت كل طرف قوة إيمانه وصحة معتقداته.

كتبت “ليزا شوارزباوم” في “انترتينمنت ويكلي” عن رأيها في الفيلم قائلة: (عندما يتعلق الأمر بحكايات مجنونة وعنيفة وشبه خطرة ومحملة بهرمون التستوستيرون وحكايات الفايكنج البدائية عن محارب ذو رؤية صامتة يكسر الجماجم، فإن Valhalla Rising يعتبر مثالاً رائعاً عن ذلك).

The Croods

  • كتابة: كريس ساندرز
  • إخراج: كريس ساندرز
  • بطولة: نيكولاس كيج، رايان رينولدز، كاثرين كينر، إيما ستون
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 7/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 72 %
  • الإنتاج: دريم ووركس أنيميشن
  • الميزانية: 135 مليون دولار

عائلة Croods تعيش ضمن كهف في عالم ما قبل التاريخ، لا تغادره إلا قليلاً من أجل جمع المأكولات. إلا أن هذا الكهف يتعرض للتدمير، ما أجبرهم على مغادرته والبحث عن مأوى جديد. بعد خروجهم يتعرفون على أشياء جديدة لم يشاهدوها في حياتهم. كالأشجار والجبال والحيوانات الكثيرة، يحاول كروج الأب المسيطر تحذيرهم من الاقتراب من أي شيء، لكن ابنته المتمردة أيب لا تعطي بالاً لكلامه. فهي سبق وأن غادرت الكهف قبل سقوطه، وتعرفت على بعض الأمور التي تجهلها.

تتعرض الأسرة إلى هجوم من قبل مجموعة من الطيور، تخرج أيب بوقها الصغير لطلب الإغاثة من صديقها جاي. تبدي العائلة إعجابها بهذا الوافد الجديد، مما يثير غيرة الأب كروج. وخلال فيلم الرسم المتحركة هذا الذي ينتمي إلى أفلام المغامرات في الغابات تحدث الكثير من المواقف والمغامرات الممتعة، تعيشها العائلة في رحلتهم الاستكشافية ضمن عالم لطالما كانوا يجهلونه.

أثنى الناقد “مارك جاكسون” على فيلم “The Croods” حيث كتب: (عائلة كرودز عبارة عن رسالة تبعث على الأمل، للبقاء على قيد الحياة في المستقبل. لن يفهمها الصغار فكرياً، لكنهم سيفهمون ذلك على المستوى العميق، بينما يستمتعون تماماً بمشاهدة كل أنواع النباتات والحيوانات الممتعة في عصور ما قبل التاريخ).

The Jungle book 2016

  • كتابة: جاستن ماركس
  • إخراج: جون فافرو
  • بطولة: بيل موري، سكارليت جوهانسون، بن كينغسلي، إدريس إلبا، لوبيتا نيونقو
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 7.4/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 94 %
  • الإنتاج: والت ديزني فيلمز، فيرفيو انترتيمنت
  • الميزانية: 175 مليون دولار

هذا الفيلم من أشهر أفلام المغامرات في الغابات وهو ليس التقديم الأول للقصة الشهيرة لماوكلي ربيب الذئاب، وتدور الأحداث في غابة منعزلة في الهند، حيث ترصد لنا حياة ماوكلي، الطفل الذي ضاع في الغابة وقام بتربيته الذئب راكشا، بعد أن أحضره لهم النمر الأسود باغيرا. نعم إنها القصة المعروفة للجميع والذي شاهدها الجميع في الطفولة من خلال المسلسل الكرتوني “ماوكلي فتى الأدغال”. ولكن هنا سنشاهد الحكاية بلغة السينما المدهشة، وصورها البراقة. يعيش ماوكلي مع الذئاب كواحد من القطيع، وينشأ على عاداتهم ويتدرب على طرفهم في العيش، المغايرة تماماً للطبيعة البشرية.

في يوم من الأيام يصل إلى الغابة، نمر شرير لديه ندوب نارية على جسده، ويدعى شيريخان. يكتشف وجود البشري ماوكلي في الغابة، فيحاول النيل منه، لكن ماوكلي يقرر المغادرة. تأتي له رؤية يشاهد فيها والده يقتل على يد شيريخان. ينصب شيريخان كميناً لماوكلي، لكن يتمكن من الفرار.

وتحاول الأفعى كا أن تلتهم ماوكلي، لكن الدب بالو ينقذه. صراعات وحروب يعيشها فتى الأدغال مع كل من يرفض وجوده، فهو ينمتي لجنس مغاير عنهم. هل يعود لعائلته أم يبقى حيث كبر وترعرع؟

كتب الناقد “تود مكارثي” في “هوليوود ريبورتر” عن الفيلم: (من الجميل بشكل استثنائي أن يتابع المشاهد الفيلم وينظر إليه بمتعة. أيضاً يدعمه وجود طاقم صوتي ممتاز من الممثلين. هذا الفيلم الذي لا يحصى من عدد مرات العرض عن مغامرات الشاب ماوكلي بين مخلوقات الغابة الهندية، يثبت أنه ممتع تماماً، حتى لو كان ينقصه في النهاية النص الفرعي والثقل المواضيعي).

Captain Fantastic

  • كتابة: مات روز
  • إخراج: مات روز
  • بطولة: فيجو مورتينسين، فرانك لانجيلا، كاثرين هان، ستيف زان
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 7.9/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 82 %
  • الإنتاج: إلكتريك سيتي إنترتيمنت، شيفهانز بيكتشرز
  • الميزانية: 5 مليون دولار

ربما وفي بعض الأوقات، نتمنى امتلاك عائلة غير نمطية، غير متوقعة، بالقرارات والتصرفات. أفراد أسرة يفضلون المرح والمغامرة، وتجربة غير المألوف. تماماً كهذه العائلة، في فيلم Captain Fantastic.

يعيش بن كاش مع زوجته ليزلي وأطفالهم الستة حياة منعزلة. نتيجة كرههم للواقع المعاش، بعد أن خيبت الرأسمالية آمالهم.

لذا يقرر الزوجان بعد عدة مناقشات، أن ينتقلان مع أطفالهم إلى خارج المدينة، إلى الغابات شمال غرب المحيط الهادئ. يعيشون جميعاً في الغابة حياة طبيعية غير متكلفة، جميلة هادئة، يأكلون الطعام الطبيعي ويستحمون تحت الشلالات. كما يقوم الأب بتعليمهم أصول الحياة البدائية وقوانينها، ويدرسهم شتى مجالات العلوم.

إلا أن هناك صدمة تتعرض لها العائلة، وهي انتحار الأم بعد أن تم إرسالها إلى مستشفى المدينة، لتتعالج من الهوس الاكتئابي. لتبدأ رحلة جديدة من المغامرات بعد أن تقرر الأسرة العودة إلى المدينة وسرقة جثمان الأم. كما تتزايد حدة الصراعات بين الزوج ووالد الزوجة، الذي يرى فيه مثالاً سيئاً لأطفاله.

كتبت الناقدة “ديبي لين إلياس” (الكلمة الأولى التي تتبادر إلى الذهن عند مشاهدة كابتن فانتاستيك للكاتب / المخرج مات روس هي ذكي، وسرعان ما يتبعها شعور بالفكاهة والإعجابب خاصة عندما نبلغ الذروة في رواية القصص الجميلة) وهو من أجمل أفلام المغامرات في الغابات.

Pirates of the Caribbean : The Curse of the Black Pearl

  • كتابة: تيد إليوت، تيري روشيو، ستيوارت بيتي، جاي ولبرت
  • إخراج: غور فيربينسكي
  • بطولة: جوني ديب، جيوفري راش، كيرا نايتلي، أورلاندو بلوم، جاك دافنبورت
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 8/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 79 %
  • الإنتاج: والت ديزني فيلمز، جيري بروكهايمر فيلمز
  • الميزانية: 140 مليون دولار

في البحر الكاريبي خلال أوائل القرن السابع عشر، تجري أحداث حكايتنا. حيث تعثر سفينة من البحرية الملكية، أثناء رحلتها إلى بورت رويال / جامايكا، على حطام سفينة عليها ناج وحيد، وهو صبي يدعى ويليام ترنر. السفينة الملكية كانت تحمل على متنها ابنة الحاكم واسمها إليزابيث. تكتشف إليزابيث هوية الصبي من خلال قلادة حول عنقه، على شكل جمجمة ذهبية، تشير هذه القلادة إلى أنه من القراصنة. بعد ثماني سنوات تتعرض ابنة الحاكم للغرق، فيعثر القراصنة عليها ويقتادونها إلى مقابلة القبطان باريوسا. فتدعي أنها خادمة تسمى إليزابيث ترنر، لإخفاء هويتها.

يوضح باربوسا أن الميدالية هي واحدة من 882 قطعة ذهبية، سرقها طاقمه من كنز هيرنان كورتيس في جزيرة مويرتا. الأمر الذي جلب عليهم لعنة تحويلهم إلى خالدون، بمظهر الهياكل العظمية في ضوء القمر.

ينطلق ويليام والقرصان جاك سبارو، خلف القراصنة لإنقاذ إليزابيث، ولكن عليها أن تسلم القلادة فهي من محتويات الكنز الذي تمت سرقته. لتختفي بعدها لعنة القراصنة.

يقول الناقد “ويلسون موراليس” (يحتوي هذا الفيلم على ما يكفي من الذكاء، ومشاهد الحركة ولحظات الرعب والمؤثرات الخاصة المبهرة ومشاهد القتال التي من شأنها أن تضعه بين أفضلأفلام المغامرات في الغابات وأفلام القراصنة على الإطلاق. ناهيك عن أنها أحد أطرف العروض التي قدمها جوني ديب).

Dora and the Lost City of Gold

  • كتابة: نيكولاس ستولير، ماثيو روبنسون
  • إخراج: جيمس بوبين
  • بطولة: إيزابيلا مونير، أوجينيو ديربيز، تيمويرا موريسون، إيفا لانغوريا
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 6.1/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 85 %
  • الإنتاج: والدين ميديا، نيكلوديون فيلمز، ميديا رايتس كابيتال
  • الميزانية: 49 مليون دولار

دورا طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات، وهي ابنة مستكشفي الغابة كول وإيلينا. تقضي دورا جل وقتها في الغابة، بصحبة ابن عمها دييغو والقرد بوتس. لكن دييغو يغادر إلى لوس أنجلس، أما دورا تنشغل ووالداها في البحث عن مدينة الإنكا الذهبية المخفية.

بعد عشر سنوات من رحلة الاستكشاف يقرران والداها، إرسالها إلى مدرسة الثانوية في لوس أنجلوس حيث يقيم عمها وعائلته، أثناء سفرهم إلى المدينة المفقودة، وذلك من أجل مساعدتها على تطوير مهاراتها الاجتماعية. تفقد دورا التواصل مع والديها فتحاول البحث عنهم، لكن يتم اختطافها من قبل صائدي الكنوز. تتمكن دورا الهروب مع رفاقه من معسكر الباحثين، بمساعدة أليخاندروا.

كتب الناقد “أليكس بنتلي” عن الفيلم (إنها دائماً مفاجأة سارة عندما يتم بذل جهد ملحوظ في فيلم لا يحتاج بالضرورة إلى هذا الدعم. Dora and the Lost City of Gold هو فيلم عائلي لديه الكثير من المتعة لتقديمها لأي شخص من الجمهور).

Jurassic World

  • كتابة: كولين تريفورو، أماندا سيلفر، ديريك كونولي
  • إخراج: كولين تريفورو
  • بطولة: كريس برات، برايس دالاس هوارد، عمر سي، عرفان خان
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 7/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 71 %
  • الإنتاج: أمبلين إنترتينمنت، ليجنداري بيكتشرز، يونيفرسال بيكتشرز
  • الميزانية: 180 مليون دولار

بعد مرور 22 عاماً على حدوث كارثة في جزيرة “Isla Nublar” في الجزء الأول، يتم افتتاح حديقة عالم جوراسي في جزيرة أيلا نوبلار. يزوران الأخوان زاك وجراي الحديقة، حيث تتولى عمتهما كلير ديرينج إدارة العمليات. خلال استكشاف الحديقة بواسطة سيارة سياحية، يدخل زاك وغراي منطقة محظورة. يهرب الديناصور إندومينوس المعدل وراثياً من قبل عالم الوراثة الدكتور هنري، من سجنه في الحديقة لتعم الفوضى أرجاء المكان. يدمر الديناصور السيارة التي تقل الأخوان، لكن يتمكنان من الهروب. ويعثرون على أنقاض الحديقة الجوراسية الأصلي. ليقوم مجموعة من الأفراد المسلحون بملاحقة إندومينوس وتهدئة الديناصورات. ومحاولة الإمساك بإندومينوس بعد ترويع الزوار، واقتحام قفص الديناصورات الطائرة “التيروصورات” في الحديقة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة رجال.

وعن رأيه بالفيلم كتب الناقد “أراميد تينوبو”: (فيلم إثارة مذهل بصرياً، مليء بالمغامرة الكافية لترك حتى أكثر مشاهدي القرن الحادي والعشرين تشاؤماً في حالة من الرهبة).

Apocalypto

  • كتابة: ميل غيبسون، فرهاد سافينيا
  • إخراج: ميل غيبسون
  • بطولة: رودي يونغبلود، راؤول تروجيلو، مايرا سيربولو
  • تقييم الفيلم على موقع IMDb هو: 7.8/10
  • تقييم الفيلم على موقع Rotten Tomatoes هو: 66 %
  • الإنتاج: أيكون برودكشن، توتشستون بيكتشرز
  • الميزانية: 40 مليون دولار

في المرحلة التي يتم خلالها تدهور حضارة مملكة المايا (سكان المكسيك الأصليون)، يعتقد شعبها أن الآلهة لن تكون راضية عنهم، إلا بتقديم المزيد من التضحيات البشرية. يقع الاختيار على قائد شاب اسمه جاجوار بو، بعد أن تم أسره، لتقديمه قرباناً لإله الشمس، في سبيل حفاظهم على محاصيلهم الزراعية. وذلك بعد أن تم غزو قبيلتهم وحرقوا بيوتهم، وطاردوا رجال القبيلة، لأخذهم أسرى من أجل التضحيات التي سيقدمونها. لكن جاجوار تمكن من إخفاء زوجته الحامل وابنه في حفرة، قبل تعرضه للأسر. وحين اقتراب وقت تقديمه ضحية للألهة، يحصل كسوف للشمس. وفي ذلك إشارة للقبيلة أن الآلهة اكتفت بالقرابين التي قدمت (حسب معتقداتهم).

يتمكن جاجوار من الفرار ولكن بعد أن قتل ابن قائد المحاربين، ليضع نفسه في مأزق، وتتم مطاردته من جديد.

يقول الناقد “إيثان آلتر”: (إنني أعتبر أن فيلم Apocalypto هو أفضل فيلم لجيبسون كمخرج. في الحقيقة هذا ليس مدحاً كبيراً، خاصةً عندما تعلم أنني كرهت آخر فيلمين له، وليس لدي سوى ذكريات قاتمة عن تلك الأفلام).

0

شاركنا رأيك حول "أفضل أفلام المغامرات في الغابات: قائمة أفلام بين الإبهار البصري وقصص الشجاعة والثبات"