من هو عبد الله القصيمي - Abdullah Al Qasimi؟

الاسم الكامل
عبد الله القصيمي
الوظائف
كاتب ، مؤلف
تاريخ الميلاد
1907 - 01-01 (العمر 89 عامًا)
تاريخ الوفاة
1996-01-09
الجنسية
سعودية
مكان الولادة
المملكة العربية السعودية, خب الحلوة بريدة القصيم
درس في
المدرسة الرحمانية،جامعة الأزهر،مدرسة الشيخ أمين الشنقيطي،مدرسة الكاظمية

عبدالله القصيمي مفكر وكاتب سعودي، له العديد من المؤلفات والكتب، أثير حوله الكثير من الجدل بسبب انتقاله فكرياً من الإسلام إلى الإلحاد.

نبذة عن عبد الله القصيمي

عبد الله القصيمي هو المفكر السعودي الذي أثار الكثير من الجدل، بعد انقلابه الفكري المفاجئ من مفكر يدافع عن الإسلام السلفي إلى الفكر الإلحادي،

له العديد من المؤلفات منها الثورة الوهابية والصراع بين الإسلام والوثنية، فرعون يكتب سفر الخروج وكتب أخرى غيرها. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن عبد الله القصيمي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات عبد الله القصيمي

ولد عبد الله القصيمي في قرية خب الحلوة الواقعة إلى غرب مدينة بريدة في نجد في المملكة العربية السعودية، والده الشيخ علي الصعيدي الذي انتقل إلى خب الحلوة من منطقة حائل، عرف عنه تزمته الديني وانتقل إلى الشارقة لزيادة علومه الدينية، بالإضافة للعمل التجاري.

والدته تسمى موضي الرميح بعد أن هجرها زوجها برحيله إلى الشارقة، تزوجت رجلاً من عائلة الحصيني من قرية تسمى الشقة وهي قريبة من خب الحلوة، بالمقابل تزوج والده علي الصعيدي من امرأة عمانية في الشارقة وأنجب منها أولاداً.

غادر عبد الله القصيمي قريته وهو في العاشرة من عمره نتيجة الظروف المعيشية السيئة، اتجه إلى الرياض وهناك تتلمذ على يد الشيخ سعد بن عتيق، وخلال إقامته في الرياض تعرف إلى أحد الأشخاص القادمين من الشارقة حيث كان هذا الشخص صديقاً لوالده، على أثر ذلك رحل إلى ساحل خليج عمان، للقاء والده تاجر اللؤلؤ الذي قابله بشيء الجفاء والقسوة.

وكتب عبد الله في ذلك كانت صدمة قاسية لقد وجت والدي متدين متعصب بلا حدود لقد حوله الدين والتدين إلى الفظاظة، أو هو من حول الدين والتدين إلى الفظاظة.

التحق القصيمي بمدرسة الشيخ علي محمود، بعد وفاة والده عام 1922، أخذه التاجر الشيخ عبد العزيز الراشد الحميد معه بأسفاره إلى العراق والهند وسوريا.

في العراق تابع القصيمي تعليمه في مدرسة الشيخ أمين الشنقيطي، في منطقة الزبير التابعة للبصرة في جنوب العراق، ثم التحق بالمدرسة الرحمانية بنفس المنطقة، ومن ثم رحل إلى الهند ومكث فيها عامين، عاد من الهند إلى العراق والتحق بالمدرسة الكاظمية ثم رحل إلى دمشق، ومن دمشق إلى القاهرة حيث كانت بدايته الحقيقية هناك.

إنجازات عبد الله القصيمي

التحق في القاهرة في عام 1927، بجامعة الأزهر، لم يبقى بها طويلاً حيث تم فصله في 13 سبتمبر 1932، بسبب تأليفه لكتاب البروق النجدية في اكتساحه للظلمات الدجوية، يرد به على مقال كتبه يوسف الدجوي، ومن ثم قام عبد الله بتأليف عدد من الكتب يدافع فيها عن الفكر السلفي ضد علماء الأزهر.

ومن أشهر ما كتبه في تلك الفترة، شيوخ الأزهر والزيادة في الإسلام، والفصل الحاسم بين الوهابيين ومخالفيهم وكتاب الثورة الوهابية،

استمر القصيمي في دفاعه عن الفكر السلفي حيث تصدى للكاتب والصحفي محمد حسنين هيكل، الذي ألّف كتاباً عن حياة الرسول يعتبر فيه ان النبي محمد ليس لديه معجزة سوى القرآن الكريم.

وردّ بكتابه الصراع بين الإسلام والوثنية على الكاتب الشيعي محسن العاملي، الذي ألف كتاب بعنوان كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبد الوهاب، يشهر به بالدعوة السلفية التي أحياها محمد بن عبد الوهاب.

ومن ثم ألف كتاباً بعنوان كيف ضلّ المسلمين، ويشرح به أسباب انحطاط الأمة، كما يظهر بهذا الكتاب تناقضه مع آراء سابقة له كان قد طرحها.

بعد ذلك تغيّر فكر القصيمي تغيراً جذرياً حيث انقلب على الفكر السلفي، وألّف عدد من الكتب بذلك منها هذه هي الأغلال، في هذا الكتاب هاجم به كل المسلمات التي عرفت عن المسلمين، داعياً إلى نبذ الدين والابتعاد عنه،

فلم يميز بين العادات والتقاليد وبين الخرافات والعقائد، أثار الكتاب ضجة عنيفة بحيث طلب الملك عبد العزيز من الشيخ فوزان السابق أن يعلن براءته من القصيمي على صفحات الجرائد.

خلال مسيرته الفكرية ألف عدد كبير من الكتب، وهي مشكلات الأحاديث النبوية وبيانها، والعالم ليس عقلاً وكتاب كبرياء التاريخ في مأزق، وكتاب هذا الكون ما ضميره،

وأيها العار إن المجد لك، وفرعون يكتب سفر الخروج، وكتاب الإنسان يعصي لهذا يصنع الحضارة، وعاشق لعار التاريخ والكون يحاكم الإله، يا كل العالم لماذا أتيت، لئلا عود هارون الرشيد، والرسائل المتفجرة والعقل من رآك.

كما ألف عنه يورغن فازلا كتاب بعنوان عبدالله القصيمي التمرد على السلفية، وكتب ابراهيم عبد الرحمن مقالفي جريدة الرياض بعنوان خمسون عاماً مع عبدالله القصيمي،

بما معناه أن تراجع القصيمي عن إلحاده هي مجرد كذبة جميلة روج لها البعض ليمرر اسم القصيمي على صفحات الصحف، وكتاب من تأليف عبد الله القفاري بعنوان عبدالله القصيمي حياته وفكره.

كما ألّف كتاب يكذبون كي يروا الله جميلاً وكتاب العرب ظاهرة صوتية، على أثر هذه النقلة الفكرية لدى القصيمي، اتهمه الكثير من معارضيه بالإلحاد، فقد تعرض لمحاولتي اغتيال في كل من مصر ولبنان.

تضاربت المعلومات حول عودة القصيمي إلى الإسلام في أواخر حياته، أكد صديقه ابراهيم عبد الرحمن في مقابلة مع العربية نت في أول أكتوبر 2016، أن القصيمي كان مواظباً على قراءة القرآن الكريم،

وهذا ما أكدته كل من السيدة آمال عثمان المسؤولة الإدارية عن قسم كبار السن في مستشفى فلسطين في مصر الجديدة، من خلال مقابلة أجرتها معها مجلة إيلاف الإلكترونية.

أشهر أقوال عبد الله القصيمي

حياة عبد الله القصيمي الشخصية

متزوج وله ولد هو الدكتور محمد القصيمي.

وفاة عبد الله القصيمي

توفي في 9 يناير 1996 في مشفى فلسطين في مصر الجديدة في القاهرة، بعد صراعه مع مرض السرطان، ودفن كما أوصى بجوار زوجته في مقابر باب الوزير في مصر.

حقائق سريعة عن عبد الله القصيمي

  • تعرض القصيمي لمحاولتي اغتيال في كل من مصر ولبنان.سجن في مصر بضغط من الحكومة اليمنية بعد تأثر طلاب البعثة اليمنية بأفكاره.
  • بعد أيام من محاولة اغتياله في مصر، كشف القصيمي عن شخصية الرجل الذي حاول قتله، بعد أن شعر أن هذا الشخص قد فقد الحماس بمشروعه بقتل القصيمي بل واعتذر منه.

فيديوهات ووثائقيات عن عبد الله القصيمي

المصادر

info آخر تحديث: 2019/10/27