من هو النابغة الذبياني - Al-Nabighah Al-Dibiani

النابغة الذبياني

  • الاسم الكامل

    زياد بن معاوية الذبياني

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Ziad Bin Muaoiah Al-dibiani

  • الوظائف

    شاعر

  • تاريخ الميلاد

    1 يناير 535

  • تاريخ الوفاة

    26 أغسطس 1901

  • الجنسية

    عربية

  • مكان الولادة

    شبه الجزيرة العربية , الحجاز

  • البرج

النابغة الذبياني

ما لا تعرفه عن النابغة الذبياني

النابغة الذبياني أبو أمامة وهو شاعر جاهلي من فحول شعراء الطبقة الأولى، وهو من سادات قومه. وقال عنه الكثيرين بأنه أشعر شعراء عصره حيث كانت تعرض عليه كثير من القصائد لمختلف الشعراء, وكتب قصيدة إعتبرها الكثيرين أنها معلقة.

السيرة الذاتية لـ النابغة الذبياني

زياد بن معاوية بن ضباب الذبياني الغطفاني المضري، أبو أمامة 535 – 604 م. شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، من أهل الحجاز، كانت تضرب له قبة من جلد أحمر بسوق عكاظ فتقصده الشعراء فتعرض عليه أشعارها. وكان الأعشى وحسان والخنساء ممن يعرض شعره على النابغة.

النابغة لقب بهذا اللقب لأنه نبغ في الشعر اي أبدع في الشعر دفعة واحده, واختلف النقاد في تعليله وتفسيره، أما ابن قتيبة فيذكر أنه لقب بالنّابغة لقوله: وحلّت في بني القين بن جسر- فقد نبغت لهم منا شؤون. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن النابغة الذبياني.

بدايات النابغة الذبياني

ولد النابغة الذبياني في عام 535 ميلادي، هو شاعر جاهلي، لكنه يعتبر من شعراء الحضر، ذلك أنه قد أمضى معظم حياته عند الملوك. كان له منزلته في الجاهلية ودور كبير في توسطه لقومه عند الغساسنة ومنعهم من قيام الحرب.

نشأ هذا الشاعر عند بلاط معاوية، وكان يقيم العديد من العلاقات مع الحكام والملوك إضافة إلى كبار رجال الدولة. كانت له العديد من المناظرات إلا أن أشهرها تلك التي حدثت بينه وبين عمرو بن هند.

ومن أكثر الملوك الذين جالسهم هو النعمان ابن المنذر، إلا أن الحاقدين والحاسدين استطاعوا الإيقاع به عند الملك حيث أنهم اتهموه بوجود علاقة حب بينه وبين زوجة النعمان.

وكثيراً ما قيل "غضّ الشعر منه" ، فقد كان النّابغة معزّزاً عند الملوك، ومكرماً في قومه، وإنما هو حسد الحاسدين الذين لم يقووا على الارتفاع إلى منزلة الشاعر، فراحوا يعيّرونه لتكسبه بالشعر، وربّما قصد بتلك الغضاضة هروبه من بلاط النعمان بن المنذر إثر "حادثة المتجردة".

حياة النابغة الذبياني الشخصية

النابغة الذبياني كان متزوج وعرف من ذريته إبنتاه , أمامة وثمامة .

حقائق عن النابغة الذبياني

  • قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: يا معشر غطفان، من الذي يقول:
    أتيتك عارياً خلقـاً ثـيابـي على خوفٍ تظن بي الظنون
    قلنا: النابغة. قال: ذاك أشعر شعرائكم .
  • كانت تقصده الشعراء لتعرض عليه قصائدها، ومن هؤلاء الشعرء حسان بن ثابت والخنساء.

أشهر أقوال النابغة الذبياني

ألا سليمان، إذ قال الإله له: ... قم في البرية، فاحددها عن الفند
وخيس الجن، إني قد أذنت لهم ... يبنون تدمر بالصفاح والعمد.

النابغة الذبياني

حلفت، فلم أترك لنفسك ريبة ... وليس وراء الله للمرء مطلب
ولست بمستبق أخا لا تلمه ... على شعث أي الرجال المهذب؟.

النابغة الذبياني

سقط النصيف، ولم ترد إسقاطه ... فتناولته، وأتقتنا باليد بمخضب رخص، كأن بنانه ... عنم، يكاد من اللطافة يعقد.

النابغة الذبياني

وفاة النابغة الذبياني

كبر النابغة وتوفي في السنة التي قتل فيها (النعمان بن المنذر) وكانت وفاته سنة 604 م .

إنجازات النابغة الذبياني

  • كانت تضرب للنابغة قبة من جلد أحمر بسوق عكاظ فتقصده الشعراء فتعرض عليه أشعارها. وكان الأعشى وحسان والخنساء ممن يعرض شعره على النابغة. وكان أبو عمرو بن العلاء يفضله على سائر الشعراء. وهو أحد الأشراف في الجاهلية.
  • كان أحسن شعراء العرب ديباجة، لا تكلف في شعره ولا حشو . له قصيدة يعدها البعض من المعلقات، ومطلعها: يا دار مية بِالعلياء فالسند أَقوت وطال عليها سالف الأَمد
  • تتصف الصورة الشعريّة في قصائد النابغة الذبيانيّ باستخدام الأسلوب القصصيّ المشوّق، ويُعدّ هذا الأسلوب الحكائيّ أحد أساليب ظاهرة الاستطراد الشائعة، والتي استخدمها الشعراء الجاهليون في بنائهم لنص القصيدة.
  • بحيث يؤلّف أحدهم كالذبياني مثلاً سرداً قصصياً غنيّاً بالأحداث، ليظهر في نص الشعر، ومن جانبه فقد ركّز الذبياني على تصوير حيوان الوحش كأحد التصاوير المشوّقة في كثير من قصائده.
  • ولعلّ السمة اللافتة في شعره ذاك التأثر بالظروف المكانية والزمانية الذي حمله على أن يضفي على فنونه طابعاً من الواقعية مستمداً من البيئة البدوية أو الحضرية، فهو جزل شديد الأسر في أوصافه الصحراوية،
  • رقيق عذب واضح العبارة بعيد عن الخشونة ممعن في السهولة، في وصف حالات الوجدان، وفي أداء الخواطر أو إرسال الحكم، إلا إذا اقتضت البلاغة الإبقاء على لفظة غير فصيحة لكنها دالة، كلفظة الشعثِ في قوله:   ولستَ بِمُسْتبْق أخا- لا تلمّه على شَعَثِ.
  • النابغة له ديوان شعري تم جمعه قديماً، إلا أن نشره كان حديثاً وقد تم نشره في أكثر من طبعة. من أشعاره:
  • مَن يَطلِبِ الدَهرُ تُدرِكهُ مَخالِبُهُ, كَأَنَّ الظُعنَ حينَ طَفَونَ ظُهراً, اِستَبقِ وِدَّكَ لِلصَديقِ, يا دارَ مَيَّةَ بِالعَلياءِ فَالسَنَدِ, أَهاجَكَ مِن سُعداكَ مَغنى المَعاهِد, لَقَد نَهَيتُ بَني ذُبيانَ.
  • كتمتك ليلاً بالجمومين ساهرا، لقد قلت للنعمان يوم لقيته، ألا أبلغا ذبيان عني رسالة، ودع أمامة والتوديع تعذير، صل صفاً لا تنطوي من القصر، يوما حليمة كانا من قديمهم، أخلاق مجدك جلت ما لها خطر، بخالة أو ماء الذنابة أو سوى، من مبلغ عمرو بن هند آية، فإن يكن قد قضى من خله وطراً، المرء يأمل أن يعيش.

بيانات أخرى عن النابغة الذبياني

  • اسم الأب: معاوية بن ضباب الذبياني الغطفاني المضري.
  • أسماء الأولاد: أمامة وثمامة.
  • الديانة: الوثنية.
  • الأصل: تعود أصوله لقبيلة "بنو ذبيان" أبًّا عن أُمّ.
  • أشهر قصائد النابغة الذبياني المُدرَجة في ديوانه:
  • معلّقته " يا دارَ ميَّةَ بالعَلياءِ فالسَّندِ".
  • قصيدة "النصيف".
  • قصيدة "كليني لهم يا أميمة ناصب".
  • وقصيدة "أتاني أبيت اللعن أنك لمتني".
  • قصيدة "فلن أذكر النعمان إلا بصالح".
  • قصيدة "إذا أنا لم أنفع خليلي بوده".
  • قصيدة "تعدو الذئاب على من لا كلاب له".
  • قصيدة "أهاجك من سعداك معنى المعاهد".
  • قصيدة "أهاجك من أسماء رسم المنازل".
  • قصيدة "لعمري لنعم المرء من آل ضجعهم".
  • فضائح وأخبار مثيرة للجدل: رُوِيَ عن النابغة الذبياني أنّه في ذات مرّة، صادفَ زوجة النعمان بن المنذر وقد سقطَ النصيف - المنديل- من على رأسها؛ فحاولت الإمساكَ بالنصيفِ تارةٍ وتخبِئةُ وجهها تارةً أخرى كي لا يراه أحد المارّة، وبحسبِ الأحاديث المنقولة فإنّ النعمان بن المنذر طلبَ من النابغة الذبياني وصف تلك الحادثة بأبياتٍ من شعره، فنظّمَ بها الذبياني قصيدة "النصيف" وبدأ يتغزّل بجميع مفاتنِ زوجة النعمان المكشوفَ منها والمستور، مما أثارَ الفتنة والشكّ في قلب الملك النعمان بن المنذر حتّى كادَ يودي بحياة الذبياني إلا أنّه استطاع الفرار والنجاة من ملك المناذرة.
  • سبب الوفاة: لم تذكر المراجِع سببًا مباشرًا لوفاته.

فيديوهات ووثائقيات عن النابغة الذبياني

مقابلة 1
مقابلة 2
مقابلة 3

آخر تحديث: