من هي آن سيكستون - Anne Sexton؟

الاسم الكامل
آن غاري هارفي
الوظائف
شاعرة
تاريخ الميلاد
1928 - 11-09 (العمر 45 عامًا)
تاريخ الوفاة
1974-10-14
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, ماساتشوستس
درس في
جامعة بوسطن
البرج
العقرب

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

آن سيكستون شاعرة أميركية معروفة بشعرها الشخصي والعميق، عانت من الاكتئاب طوال فترة إلى أن انتهت بالانتحار.

نبذة عن آن سيكستون

آن سيكستون ولدت في 9 تشرين الثاني عام 1928  هي شاعرة أميركية الأصل، عرفت بكتاباتها الشخصية والمقتبسة من حياتها. فازت بجائزة Pulitzer للشعر وبجائزة Shelley Memorial في عام 1967 لكتابها Live or Die.

عانت من الاكتئاب، الهوس،والميول الانتحارية، ومشاكل أخرى تبعتها في حياتها الشخصية، بما في ذلك علاقاتها مع زوجها وأطفالها. نشرت أيضا كتاب Transformations في عام 1971.

تدهورت صحتها النفسية في الفترة الأخيرة وفي النهاية انتحرت سيكستون في 4 تشرين الأول عام 1974.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات آن سيكستون

ولدت آن غراي هارفي Anne Gray Harvey   في نبوتن ماساتشوستس، كان لديها شقيقتان أكبر منها، وأمضت معظم طفولتها في بوسطن.

في عام 1945 التحقت بمدرسة Rogers Hall  الداخلية في ماساتشوستس، في وقت لاحق أمضت سنة في مدرسة Garland. وعملت لوقت قصير كعارضة أزياء لشركة Boston's Hart.

بعد أن أحبطت والدتها أول محاولات آن في كتابة الشعر في المدرسة الثانوية قررت الالتحاق بجامعة بوسطن بدلًا من ويلزلي كوالدتها.

درست لفترة وجيزة في جامعة  بوسطن قبل الهروب في سن التاسعة عشرة مع ألفريد كايو مولر سيكستون Alfred Kayo Muller Sexton II، ابن عائلة سيكستون الثرية.

استقرت سيكستون في الضواحي القريبة من بوسطن، ورأت نفسها ضحية للحلم الأميركي، والبرجوازية، والطبقة المتوسطة، تريد فقط أن تتزوج، وأن تنجب أطفالًا  كما كان يقال.

حاولت أن تعيش حياة غير تقليدية وجديدة مع عائلتها لكن الكوابيس، الرؤى والشياطين التي ابتليت بها حطمت كل شيء، ومنذ عام 1954 بدأت معناتها مع الأمراض النفسية.

كانت باستمرار تحت رعاية طبيب نفسي وتم نقلها إلى المستشفى عدة مرات. بعد أول محاولة انتحار لها في عام 1956 حيث شجعها طبيبها النفسي على كتابة الشعر، وتجاربها المؤلمة في المستشفى النفسي تحولت إلى قصائد عميقة ورائعة وشكلت في نهاية المطاف أول مجلد لها To Bedlam and Part Way Back (1960).

إنجازات آن سيكستون

عانت سيكستون من الأمراض النفسية طوال حياتها، وكان أول انهيار نفسي في عام 1954. ومرة ثانية في عام 1955 حيث التقت الدكتور Martin Orne، الذي أصبح معالجها النفسي لفترة طويلة في مستشفى Glenside وهو أول من  شجعها على كتابة الشعر.

في أول ورشة شعرية لها شعرت سيكستون بخوف كبير، وطلب من صديق مرافقتها في المرة الأولى. وجدت إقبال ودعم إيجابي لشعرها.

درست سيكستون في وقت لاحق مع روبرت لول Robert Lowell في جامعة بوسطن جنبًا إلى جنب مع الشعراء البارزين مثل جورج ستارباك.

وقد شجع سيكستون على كتابة الشعر معلمها الدكتور Snodgrass، الذي قابلته في مؤتمر Antioch   للكتاب عام 1957.

قصيدته  Heart's Needle كانت مصدر إلهام بالنسبة لها بسبب موضوعه عن الانفصال عن ابنته البالغة من العمر ثلاثة سنوات فقط. وكتبت بدورها  The Double Image، وهي قصيدة تستكشف العلاقة بين أجيال الأمهات وبناتهن. بدأ سيكستون بكتابة الرسائل ل Snodgrass  وسرعان ما أصبحا أصدقاء.

ماكسين كومين وسيكستون انتقدا أعمال بعضهما بشدة وكتبا أربعة كتب أطفال معًا. في أواخر الستينات، بدأت علامات المرض والتعب تؤثر على حياتها المهنية، على الرغم من ذلك تابعت كتابة ونشر أعمالها . تعاونت مع موسيقيين وشكلوا مجموعة موسيقى جاز-روك سميت  Her Kind التي أضافت الموسيقى لكلمات أشعارها.

تسلمت منصب تعليمي في جامعة هارفرد في قسم الأدب وكانت من قارئي الشعر المحترفين على نطاق واسع في الولايات المتحدة وانكلترا.

تناول المجلد الثاني،  All My Pretty Ones  (1962)، موضوع الخسارة والفقدان، ولاسيما وفاة والديها، وترشح لجائزة الكتاب الوطني.

في كتابها الحائز على جائزة Pulitzer  Live or Die  (1966)، تتصارع سيكستون مع الاستسلام للموت الذي شاركته مع صديقتها سلفيا بلاث Sylvia Plath، لكن كتابها التالي، Love Poems  (1969)، يعكس الالتزام بالحياة. وفي عام 1971 نشرت سيكستون Transformations، كانت ساخرة ولاذعة بنفس الوقت، تحدثت عن اللاوعي والمحتوى ذو الصلة بالمجتمع.

أشعار سيكستون الأخيرة، كانت طاغية عليها كتابات الموت والشوق للاعتقاد الديني، وافتقرت إلى الانضباط والحنين التي تميزت فيها أعمالها السابقة وعكست اليأس المتزايد في حياتها.

على مدى اثني عشر عامًا كانت واحدة من أكثر الشعراء تكريمًا في أميركا: فائزة بجائزة Pulitzer، عضو في الجمعية الملكية للأدب وأول أنثى في هارفارد Phi Beta Kappa.

أشهر أقوال آن سيكستون

حياة آن سيكستون الشخصية

تزوجت آن سيكستون في سن التاسعة عشرة من ألفريد سيكستون Alfred Muller Sexton II. ولهما بنتان. وكان زواجهما معقدًا تخلله انعدام الاحترام وسوء المعاملة. ولم يكن لها علاقة جيدة مع أطفالها أيضًا، ويقال أنها أساءت لهم في أكثر من مرة.

ويعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية وراء أمراضها النفسية هو الاعتداء الجنسي من قبل والدها خلال طفولتها، مما أدى إلى الخوف والصدمة في سن مبكرة.

كانت قد شاركت بعض الأشرطة مع طبيبها، والتي أفرج عنها بعد وفاتها. ويقال إن هذه الأشرطة كشفت سلوكها غير الملائم تجاه بناتها.

كما زعمت أن لها علاقة مع أحد معالجيها، وهو سبب آخر للجدل خلال حياتها. ويعتقد أن هذه ربما كانت  السبب وراء انتحارها عام 1974 حيث أقفلت على نفسها في كراج بيتها أدارت محرك سيارتها وتوفيت بسبب التسمم بأول أكسيد الكربون.

وفاة آن سيكستون

في 4 تشرين الأول 1974، تناولت الغداء مع كومين وعند عودتها إلى المنزل لبست معطفها الفرو، أزالت كل مجوهراتها، شربت كأسا كبيرة من الفودكا، أغلقت على نفسها كراج البيت، وأدارت محرك سيارتها، وانتحرت بتسمم أول أكسيد الكربون.

وفي مقابلة أجريت قبل أكثر من عام من انتحارها، شرحت أنها كتبت المسودات الأولى ل  The Awful Rowing Toward God in twenty days  في عشرين يومًا مع  two days out for despair and three days out in a mental hospital. ولم تسمح بنشر القصائد قبل وفاتها.

دفنت في مقبرة Forest Hills في بوسطن.

حقائق سريعة عن آن سيكستون

  • خصص بيتر غابرييل أغنية Mercy Street، من ألبومه عام 1986 So لها.
  • في رواية جيمس إلروي James Ellroy عام 1987 The Black Dahlia، المقطع هوNow I fold you down، my drunkard، my navigator، My first lost keeper، to love and look at later  اقتبس من  قصيدة سيكستون عام 1962 All My Pretty Ones.
  • فازت بجائزة Pulitzer  للشعر في عام 1967 لعملها الاستثنائي في  Live or Die.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/20