من هو دورانتي ديغلي أليغييري - Dante Alighieri؟

الاسم الكامل
دانتي أليغييري
تاريخ الميلاد
1265 - 05-21 (العمر 56 عامًا)
تاريخ الوفاة
1321-09-13

دانتي أليغييري شاعر وفيلسوف إيطالي عاش خلال القرون الوسطى، واشتهر بكتابه الملحمي الكوميديا الإلهية، الذي كان له أثر كبير على المؤلفات الأدبية واللاهوتية.

نبذة عن دورانتي ديغلي أليغييري

دانتي أليغييري شاعر وفيلسوف إيطالي عاش خلال القرون الوسطى، ويعتبر مؤسس الأدب الإيطالي الحديث.

اشتهر دانتي بكتاب الكوميديا الإلهية، الذي يعد من أعظم الأعمال الأدبية الإيطالية على مر التاريخ.

ويتضمن هذا الكتاب 3 فصول هي الجحيم والفردوس والمطهر، ويقدم رؤية مسيحية فلسفية عن مصير البشرية.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات دورانتي ديغلي أليغييري

ولد دانتي أليغييري بتاريخ 12 مايو سنة 1265 في عائلة لها باع طويل من الانخراط في المشهد السياسي المعقد لمدينة فلورنسا، وقد انعكس هذا الأمر في فصل "الجحيم" الذي ألفه دانتي لاحقًا.

توفيت والدته بعد ولادته بسنوات قليلة، وعندما بلغ من العمر 12 عامًا، جرى ترتيب زواجه من جيما دوناتي، ابنة إحدى العائلات الصديقة. وهكذا تزوج الاثنان في سنة 1285 تقريبًا، ولكن دانتي كان هائمًا في غرام امرأة أخرى اسمها بياتريش بورتيناري، والتي ستكون صاحبة تأثير كبير عليه، وستشكل شخصيتها أساس ملحمة الكوميديا الإلهية التي ألفها دانتي.

التقى دانتي ببياتريش عندما كان عمرها 9 سنوات، فاختبر حينها شعور الحب من النظرة الأولى. عاش الزوجان معًا لفترة طويلة، وكان حب دانتي لها ساميًا ومخلصًا، ولكن تشاء الظروف أن تتوفى بياتريش سنة 1290، فحزن دانتي حزنًا عظيمًا، وعبر عن مشاعره في كتابه Vita Nuova، الذي نُشر سنة 1295.

بعد وفاة بياتريش بفترة قصيرة، بدأ دانتي الانغماس في دراسة الفلسفة والمكائد التي كانت تُحاك في المشهد السياسي لمدينة فلورنسا. كانت الفوضى والاضطرابات تعم أرجاء هذه المدينة، وخاصة مع وجود جماعات متصارعة يمثل كل منها الإمبراطور أو البابا.

وفي ذلك الوقت، شغل دانتي عددًا من المناصب الهامة في فلورنسا، غير أنه فقد شعبيته في عام 1312، ونفي إلى خارج المدينة على يد قادة جناح "فرسان غويلف السود"، وهم فصيل سياسي كان مسيطرًا على حكم، ومتحالفًا مع البابا بونيفاس الثامن (سيُذكر هذا البابا إضافة إلى شخصيات سياسية أخرى في فصل الجحيم ضمن كتاب الكوميديا الإلهية).

إنجازات دورانتي ديغلي أليغييري

في المنفى، عزف دانتي عن ممارسة أي نشاط سياسي، وباشر تأليف الكتب، وتخيل في ذهنه الملامح الأولى للكوميديا الإلهية. انتقل دانتي إلى مدينة بولونيا سنة 1304، وهناك بدأ بتأليف كتابه اللاتيني De Vulgari Eloquentia، الذي طرح فيه إمكانية إضافة بعض جوانب اللهجات الإيطالية المحكية غير المستخدمة في السياقات الأدبية، إلى الإيطالية العامية المستخدمة في المؤلفات الغرامية، بحيث تغدو الإيطالية لغة أدبية رصينة.

ووفقًا لدانتي، ستكون اللغة الجديدة إحدى الوسائل التي يمكن اللجوء إليها لتوحيد الأراضي الإيطالية المنقسمة. وقد كان لهذا الكتاب تأثير عظيم بالرغم من كون دانتي لم ينتهِ من كتابته.

في عام 1306، طُرد جميع منفيي فلورنسا من مدينة بولونيا، فنتقل دانتي إلى بادوا، ولكن حياته بعد ذلك بعدة سنوات كانت غامضة ومجهولة، إذ تفيد بعض الأخبار أنه أمضى عامين في باريس من سنة 1307 إلى 1309، ولكن ليس ثمة من دليل مؤكد حول ذلك.

في عام 1308، انتخب هنري من سلالة لكسمبرغ إمبراطورًا، وحمل لقب هنري السابع. وقد كان دانتي متفائلًا حيال التحولات التي يكن أن تحدث في إيطاليا جراء هذا الانتخاب، فباشر في تأليف عمله الأدبي الشهير De Monarchia أو الحكم المطلق، والذي ادعى فيه أن سلطة الإمبراطور ليست مستقاة من البابا، وإنما من الله مباشرة.

ولكن شعبية هنري السابع تراجعت بسرعة كبيرة، في حين ازداد أعداؤه قوة، وشكلوا تهديدًا على صعوده إلى العرش. وقد اكتشف دانتي أن معظمهم كانوا أعضاء في حكومة فلورنسا، لذلك كتب بيانات لاذعة هاجمهم فيها، فكان مصيرها الإدراج ضمن قائمة المؤلفات المحظورة في المدينة.

بحلول عام 1314، انتهى دانتي من كتابة "الجحيم"، الجزء الأول من عمله الملحمي الكوميديا الإلهية. وفي عام 1317، انتقل إلى مدينة رافينا وهناك أنهى كتابة الفصول المتبقية.

الكوميديا الإلهية عمل ملحمي شعري يصور الحياة الإنسانية وفقًا للرؤية المسيحية للحياة الآخرة، وقد كانت أشبه بصرخة تحذير تدعو المجتمع الغارق في الفساد إلى سلوك طريق البر والصلاح.

يتبع القارئ في هذا العمل رحلة دانتي عبر الحياة الآخرة وفقًا للمفهوم المسيحي، والتي تقسم إلى 3 عوالم هي: الجحيم، والمطهر والفردوس. ويقود الشاعر الروماني فيرجل دانتي في رحلته عبر الجحيم والمطهر، في حين تقوده بياتريش في رحلته عبر الفردوس.

وتبدأ هذه الرحلة من الليلة التي تسبق الجمعة العظيمة إلى يوم الأربعاء بعد عيد الفصح في ربيع عام 1300.

يسود بنية العوالم الثلاثة في الآخرة نمط مشترك مكون من 9 طبقات (حلقات)، وحلقة عاشرة عظيمة؛ فالجحيم مثلًا مكون من 9 طبقات يليها مكان وجود الشيطان (لوسيفر) في قاع الجحيم، وكذلك يتكون المطهر من 9 طبقات توجد في أعلاها حديقة عدن، أما الفردوس فتوجد فيه 9 طبقات يليها عرش الله.

تتألف الكوميديا الإلهية من 100 مقطع أو أنشودة كتبت وفق مقياس معروف باسم ترزا ريما terza rima (يظهر الرقم 3 في كل أجزاء العمل)، وقد أدخل دانتي بعض التعديلات على شكله الشائع، وبالتالي يمكن القول إنه من صياغته وابتكاره.

في الجحيم، يقود فيرجل دانتي مع مجموع من الخطاة خلال الرحلة، ويتبادلون الحديث مع بعض الشخصيات. كل حلقة في الجحيم خاصة بأُناس ارتكبوا خطية محددة، ولم يدخر دانتي ما يمتلكه من إبداع فني في وصف مشهد العقاب وصياغته لكل حلقة.

وفي المحطة الأخيرة في الجحيم، يقابل دانتي وفيرجيل الشيطان مدفونًا في الجليد حتى خصره، ويرقد إلى جواره كاسيوس ويهوذا وبروتوس، أكبر الخونة في التاريخ.

بعد الجحيم، ينتقل دانتي وفيرجيل إلى المطهر، وهو عبارة عن جبل متدرج مكون من 7 طبقات يسودها العذاب والتطهر الروحي (تركز الطبقات إلى الخطايا السبعة).

وتمثل الرحلة عبر المطهر الحياة المسيحية، إذ على دانتي أن يرفض مغريات الحياة الدنيا في سبيل الفردوس الذي ينتظره في الآخرة. في الفردوس، تقود بياتريش، التي تمثل النور الإلهي، دانتي خلال تسع سماوات حتى يصلا في نهاية المطاف إلى الفردوس المطلق حيث يوجد عرش الله.

وخلال الرحلة، يقابل دانتي بعض الشخصيات التي كانت بارزة في مجالات الثقافة والعدل والمحبة مثل توما الأكويني، والملك سليمان والجد الأكبر لدانتي. وفي نهاية الرحلة، يقابل دانتي الله وجهًا لوجه.

أشهر أقوال دورانتي ديغلي أليغييري

حياة دورانتي ديغلي أليغييري الشخصية

تزوج دانتي من جيما دوناتي، ورزقا خلال زواجهما بأربعة أطفال هم جاكوبو، وبيترو، وجيوفاني وأنطونيا.

وفاة دورانتي ديغلي أليغييري

توفي دانتي عام 1321، وكان عمره آنذاك 56 عامًا. حظي دانتي بمكانة وتقدير كبيرين لقاء مجمل أعماله. وذاع صيت الكوميديا الإلهية واشتهرت طوال 650 عامًا، واعتبرها الكثيرون من الأعمال الأدبية العظيمة، ولاسيما منذ أن كتب جيوفاني بوكاتشيو السيرة الذاتية لدانتي عام 1373.

حقائق سريعة عن دورانتي ديغلي أليغييري

  • كان كتاب Vita Nuova مكتوبًا باللغة الإيطالية، في حين كانت معظم المؤلفات الأدبية في ذلك الحين مكتوبة باللغة اللاتينية.
  • كان له دور كبير ومهم في تأسيس اللغة الإيطالية وجعلها لغة وطنية في إيطاليا عوضًا عن اللاتينية.
  • أطلق عليه الإيطاليون لقب الشاعر السامي نظرًا لكونه إنسانًا شريفًا وملتزمًا بالأخلاق.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17