من هو فرانثيسكو فرانكو - Francisco Franco؟

الاسم الكامل
فرانثيسكو فرانكو باموندي
الوظائف
جنرال ، رئيس ، رئيس دولة ، قائد عسكري
تاريخ الميلاد
1892 - 04-02 (العمر 83 عامًا)
تاريخ الوفاة
1975-11-20
الجنسية
إسبانية
مكان الولادة
إسبانيا, فيرول
درس في
أكاديمية المشاة في طليطلة
البرج
القوس

كان فرانثيسكو فرانكو جنرال إسباني حكم إسبانيا بعد الحرب الأهلية الإسبانية، وأسس دولة ديكتاتورية عسكرية استمرت تحت سيطرته حتى وفاته في عام 1975.

نبذة عن فرانثيسكو فرانكو

فرانثيسكو فرانكو الجنرال الإسباني الذي استلم الحكم في إسبانيا بعد الحرب الأهلية الإسبانية الممتدة بين عامي 1936 حتى1939، وأسس الدولة الديكتاتورية العسكرية التي قادها حتى وفاته في عام 1975.

منذ عمر صغير امتلك الحاكم الاستبدادي طموحًا كبيرًا، وأصبح في عشرينات القرن الماضي أصغر جنرال في إسبانيا، كما كان أيضًا واحدًا من أصغر الجنرالات في أوروبا. ومع أن مسيرته العسكرية توقفت بشكل مؤقت بعد سقوط الحكم الملكي في عام 1931. فقد جدد فرانكو مسيرته العسكرية وتمَّ تعيينه رئيسًا للأركان العامة في الجيش الإسباني.

تعاون مع العديد من الجماعات الأخرى وخطط لإسقاط الحكم الجمهوري، كما بدأ الانقلاب الذي قاد إلى الحرب الأهلية الإسبانية العنيفة وسرعان ما ظهر كشخصية عسكرية قيادية في الحرب. قامت العديد من الجماعات الفاشية بتقديم دعم كبير له وخاصة ألمانيا النازية ومملكة إيطاليا، كما انتصر في الحرب الدموية التي تسببت بموت نصف مليون شخص.

أسس نظامًا ديكتاتوريًا وحكم البلاد كقائد وحيد بلا منازع حتى وفاته في عام 1975. وقبل وفاته أعاد النظام الملكي وعيَّن الملك خوان كارلوس الأول خليفة له. واليوم لا تزال الملكية هي رأس السلطة في إسبانيا، لكن ذلك أمر اسمي بالدرجة الأولى كون الصلاحيات بيد الحكومة المنتخبة ديموقراطياً.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات فرانثيسكو فرانكو

ولد فرانثيسكو فرانكو باموندي في الرابع من كانون الأول من عام 1892 في بلدة فيرول بمحافظة غاليسيا في إسبانيا. والده نيكولاس فرانكو سلفادو أراخو كان ضابطًا في الفيلق البحري الإسباني، وكان اسم والدته ماريا ديل بيلار باموندي باردودي اندرادي.

كان فرانثيسكو مقربًا جدًا من والدته ونشأ مع شقيقيه وشقيقتيه. كانت طفولته مضطربة بسبب والده الذي كان رجلًا غريب الأطوار. وفي عام 1907 التحق بأكاديمية المشاة في مدينة طليطلة حيث كان يبلغ الرابعة عشر من عمره فقط، وتخرَج بعد ثلاث سنوات برتبة ملازم.

إنجازات فرانثيسكو فرانكو

تطوع بعد تخرجه للخدمة في حملة الحماية الإسبانية على المغرب ونُقل إلى هناك عام 1912، وفي العام التالي ترفّع إلى رتبة ملازم أول. كان شابًا طموحًا ذا عزم وإصرار، وفي عام 1915 أصبح نقيب واختير في عام 1920 ليكون مساعدًا في قيادة قوات الفيلق الإسباني، واستلم القيادة كاملةً في عام 1923.

استمرت أعماله كضابط عسكري بالازدهار وفي عام 1926 حصل على ترقية إلى رتبة عميد حيث كان في الثالثة والثلاثين من عمره. في عام 1928 عُيّن مديرًا للأكاديمية العسكرية العامة في مدينة سرقسطة. كانت هذه الفترة حافلة في تاريخ الدولة وفي عام 1931 ضُغط على ملك إسبانيا ألفونسو الثالث عشر لإجراء انتخابات ديمقراطية، صوت فيها الشعب للدولة الجمهورية مما أدى إلى انتهاء الحكم الملكي في إسبانيا، ثمَّ نُفي الملك السابق وغادر إسبانيا.

بدأ زعماء الجمهورية الإسبانية الحديثة بإصلاحات عسكرية كبيرة شكلت عائقًا في مسيرة فرانكو المزدهرة. بالإضافة إلى انحلال الأكاديمية العسكرية العامة ووضعه في القائمة غير النشطة. لكن في عام 1933 استولت القوات المحافظة على السلطة في الجمهورية وأعاد فرانكو ترتيب مسيرته العسكرية.

في عام 1934 حصل على ترقية إلى رتبة لواء وفي نفس العام دُعي لقمع تمرد عمال المناجم الأستوريين. كانت مهمته ناجحة جدًا مما أكسبه تقديرًا جديدًا كقائد عسكري. ومع ازدياد شهرته بدأ فرانكو بتعزيز قواته، وفي أيار من عام 1935 عُيّن رئيسًا للأركان العامة في الجيش الإسباني ومن هذا المركز بدأ بتقوية ودعم المؤسسات العسكرية.

استمرت حالة الفوضى السياسية في البلاد وبعد العديد من الفضائح تمَّ حل البرلمان الإسباني. أُعلنت الانتخابات الجديدة في شباط من عام 1936 والتي فازت فيها الجبهة الشعبية اليسارية. وقد أظهر الحكومة الجديدة ضعفها وعدم قدرتها على حماية الهيكل الاقتصادي والاجتماعي للدولة من انهيار إضافي.

أثناء استمرار تحطم النظام السياسي الإسباني انضمَّ فرانكو إلى مجموعة من المتمردين لحياكة مؤامرة عسكرية ضد الحكومة. في 18 تموز من عام 1936 أصدر فرانثيسكو فرانكو بيانًا رسميًا لإعلان تمرّد عسكري تام، مشيرًا إلى بدء الحرب الأهلية الإسبانية. نتج عن هذه الحرب المدمرة قتل مئات الآلاف واستمرت لثلاث سنوات قبل أن تسيطر حكومة المتمردين على البلاد في عام 1939.

كان فرانكو معلنًا مسبقًا كجنرال من قبل المتمردين، وأصبح الآن معروفًا كرئيس للدولة الإسبانية في بريطانيا وفرنسا. استلم الحكم في الحكومة الإسبانية وأخذ اللقب الرسمي "سعادة رئيس الدولة". في البداية كان يريد إعادة إسبانيا إلى مجدها القديم ولكن كانت الظروف الاجتماعية والاقتصادية للدولة سيئة للغاية مما حال دون تحقيق هذه الغاية.

بدأ حكمه كديكتاتوري واستمرت إسبانيا تترنح تحت وطأة طغيانه لعدة سنوات بعد انتهاء الحرب الأهلية. حيث قتل الآلاف من أعدائه السياسيين والذين يقدر عددهم بين 15000-50000. كما كُبتت النساء بقسوة وخضعنَّ للعديد من القيود، كما اضطر العديد من الرعية على العمل ضمن أصعب الشروط.

في الخمسينيات أصبح حكمه أقل عنفًا، واستمرت الضغوطات على النقابات العمالية غير الحكومية وكل المعارضين السياسيين من المنظمات الشيوعية الفوضوية إلى الديمقراطية الليبرالية والانفصالية الباسكية أو الكتالونية.

لم يكن قائدًا شعبيًا ولكن نظام حكمه كان حاضرًا في فترة التطور الاقتصادي خلال ستينات القرن العشرين. وبحلول عمر الشيخوخة والمرض ظهر فرانكو كواحد من زعماء رجال الدولة. على عكس أغلب الديكتاتوريين فقد أعلن فرانكو اقتراب أجله وعيّن الأمير خوان كارلوس (وهو حفيد آخر ملك حكم إسبانيا) خليفةً له.

أشهر أقوال فرانثيسكو فرانكو

حياة فرانثيسكو فرانكو الشخصية

في عام 1923 تزوج فرانثيسكو فرانكو من كارمن بولو، وأنجب الزوجين ابنتهم الوحيدة كارمن فرانكو. واستمر زواجهما حتى وفاته في عام 1975.

وفاة فرانثيسكو فرانكو

عانى فرانكو في سنواته الأخيرة من داء باركنسون وتوفي في 20 تشرين الثاني من عام 1975 في مدينة مدريد عاصمة إسبانيا.

حقائق سريعة عن فرانثيسكو فرانكو

حكم فرانثيسكو فرانكو إسبانيا كديكتاتور مستبد لأكثر من 36 سنة، وكان معروفًا بقسوته وسوء سمعته بسبب تحريضه لأعمال العنف السياسية ولاسيما ضد الأعداء الأيديولوجيين والسياسيين.
يقدر عدد الأشخاص الذين يُعتقد أنه تسبب بوفاتهم بين  200 ألف إلى 400 ألف شخص.
سنوات حكمه الأخيرة كانت أكثر ليبرالية وحقق لإسبانيا تقدم اقتصادي واضح في آخر عقدين من حكمه.

أحدث الأخبار عن فرانثيسكو فرانكو

شاهد: حمامةٌ باللون الأحمر على ضريح فرانثيسكو فرانكو واعتقالُ رسّامها - Euronews العربية

  اعتقل رسام إسباني بعد أن رسم حمامة باللون الأحمر على ضريح الجنرال فرانسيسكو فرانكو، في وقت يحتدم فيه الجدل حول إخراج رفات دكتاتور البلاد في القرن العشرين.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/12