من هو بطليموس الأول سوتر - Ptolemy I Soter؟

بطليموس الأول سوتر
الاسم الكامل
بطليموس الأول
الوظائف
قائد عسكري ، مؤرخ ، ملك
تاريخ الميلاد
367 قبل الميلاد
الجنسية
يونانية
مكان الولادة
مقدونيا, أوراديا

بطليموس الأول المقدوني هو أحد ملوك مصر، ومؤسس الأسرة البطلمية في الإسكندرية ولقب بسوتر أو المنقذ.

نبذة عن بطليموس الأول سوتر

بطليموس الأول سوتر كان إحدى جنرالات المقربين من الإسكندر الأكبر، تعود أصوله إلى إقليم مقدونيا في شمال اليونان، أسس السلالة البطلمية في مصر، وكان حاكمها الأول وذلك بعد وفاة الإسكندر الأكبر وتفكك إمبراطوريته، حيث حكم مصر من 304 أول 305 قبل الميلاد وحتى وفاته،

تحولت مصر في عهده إلى مملكة هيلنستية، بحيث أصبحت مدينة الإسكندرية التي أسسها الإسكندر الأكبر مركز للثقافة الهيلنستية اليونانية. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن بطليموس الأول سوتر.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بطليموس الأول سوتر

بطليموس الأول سوتر هو ابن لاغوس وهو أحد نبلاء منطقة أوراديا المقدونية، والدته إرسينوي المقدونية وكانت إحدى محظيات الملك فيليب الثاني، قبل أن يتزوجها لاغوس والد الإسكندر، تقول الأسطورة أن إرسينوي كانت حاملاً عندما تزوجها لاغوس.

تلقى تعليمه في البلاط الملكي المقدوني، حيث ارتبط ارتباطاً وثيقاً بالإسكندر ابن الملك فيليب، بعد أن اعتلى الإسكندر العرش عام 336 قبل الميلاد، انضم للحرس الشخصي للملك، وشارك في جميع حروبه حيث كان من الضباط المقربين منه، في عام 330 قبل الميلاد، عُين حارساً شخصياً للإسكندر.

إنجازات بطليموس الأول سوتر

بين عامي 327 و325 قبل الميلاد، عينه الإسكندر قائداً للأسطول المقدوني في هيدابس، وهي حالياً جيلوم في الهند، وذلك نتيجة لنجاحه في التقدم عبر المرتفعات الفارسية في طريقه من باكتريا إلى نهر أندوس، قام الإسكندر بتزويجه من أرتاكما الفارسية، وذلك في حفل زفاف جماعي في سوسا عاصمة الإمبراطورية الفارسية، محاولة من الإسكندر دمج الشعبين الفارسي والمقدوني.

بعد وفاة الإسكندر في 323 قبل الميلاد، تم تقسيم إمبراطوريته بين عدد من قادته المقربين، حيث أصبح بطليموس حاكماً على مصر، انضم لتحالف ضد بيرديكاس الوصي الملكي على فيليب الثالث المقدوني،

عندما فشل بيرديكاس بغزو مصر تم اغتياله على يد ضباطه في عام 320 قبل الميلاد، وبذلك تمكن بطليموس الأول من بسط سيطرته على مصر، كما أنه خاض عدد من الحروب مع خلفاء الإسكندر، وخاصة حاكم سوريا سلوقس الأول نيكاتور.

استطاع بطليموس السيطرة على فلسطين جنوب سوريا وانتزاعها من يد سلوقس الأول نيكاتور، كما سيطر على مدينة كرين شرق ليبيا (برقا) حالياً بالإضافة لجزيرة قبرص،

انضم بطليموس إلى تحالف ضد أنتيجونوس الأول، الذي أعلن نفسه ملكاً في عام 306 قبل الميلاد إثر وفاة الإسكندر الأكبر، حيث انتصر في معركة غزا فيها قوات ديميتريوس ابن أنتيجونوس،

عاد سلوقس الأول الذي تحالف من جديد مع بطليموس إلى بابل، وسرعان ما قام بتأمين المقاطعات الشرقية لبابل، وذلك بين 315 إلى 311 قبل الميلاد.

بعد ذلك، تم التوصل إلى السلام بين المتحاربين، لكن هذا السلام لم يدم طويلاً ففي عام 309، أمر بطليموس أسطوله باحتلال المدن الساحلية يكيا وكاريا، وانتزاعها من أنتيجونوس،

في عام 308 قبل الميلاد، عبرت قوات بطليموس إلى اليونان واستولت على كورنثوس وسسون وميغارا، في عام 306، قام أسطول كبير بقيادة ديمتريوس ابن أنتيجونوس بمهاجمة جزيرة قبرص، وألحق الهزيمة بشقيق بطليموس مينيلوس، حيث أسر في معركة سلاميس.

في نفس العام، حاول أنتيجونوس غزو مصر، لكن بطليموس استطاع أن يصمد بوجه الحملة، ومن ثم قاد حملات خارجية ضد أنتيجونوس، فأرسل مساعدات كبيرة إلى جزيرة رودس، واستطاعت فك الحصار عنها عندما حاصرها ديمتريوس في 304-305 قبل الميلاد، حيث منحه سكان الجزيرة الروديان لقب سوتر أي المنقذ.

غزا بطليموس سوريا للمرة الثالثة عندما كان أنتيجونوس يخوض حرباً ضد ليسماخوس وسلوقس في آسيا الصغرى، وعند وصول أنباء عن انتصار أنتيجونوس قرر بطليموس إخلاء سوريا مجدداً،

ولكن في ما بعد جاءته أنباء عن مقتل أنتيجونوس، وهزيمة جيشه على يد ليسماخوس وسلوقس في معركة أوسيوس، فقرر معاودة احتلال سوريا للمرة الرابعة.

اتبع بطليموس سياسة تصالحية مع المصريين، حيث أعاد بناء معبد سيرابيس الإله الإغريقي المصري في ممفيس، واستعاد المعابد المصرية التي حطمها الفرس، كما اهتم بالفن والعلوم وكان كاتباً وقد كتب تاريخاً موثقاً لحملات الاسكندر،

وأسس متحف مشترك للباحثين والفنانين، وأنشأ مكتبة شهيرة بالإسكندرية، كان له دور في التقدم وازدهار مصر، فهو أول من صك عملة معدنية في مصر وجعل المصريين يتعاملون بها بالمعاملات التجارية بدل المقايضة.

حياة بطليموس الأول سوتر الشخصية

تزوج بطليموس من عشيقته ثيس وذلك خلال حياة الإسكندر الأكبر وله منها ثلاثة أولاد، وبأوامر من الإسكندر الأكبر تزوج من أرتاكاما الفارسية في حفل زواج جماعي،

كما تزوج أيضاً من يوريديس ابنة الوصي المقدوني أنتيباتر حاكم مقدونيا، ورزقا بخمسة أولاد ومنهم ميليجير الذي حكم لمدة شهرين قبل أن يطاح به، كما تزوج بطليموس من برنيس ابنة عم يوريديس وولهما ثلاثة أولاد هم أسينوي الثانية وفيلوتيرا وبطليموس الثاني.

وفاة بطليموس الأول سوتر

توفي بطليموس الأول في يناير عام 285 قبل الميلاد، عن عمر يناهز 85 عاماً.

حقائق سريعة عن بطليموس الأول سوتر

  • قام بطليموس بعبور نهر النيل لنقل المساعدات والإمدادات لجيش ديرديكاس، وذلك بعد مقتله في خيمته على يد أثنين من مرؤوسيه، وعرض على بطليموس الوصايه على العرش ولكنه رفض ذلك.
    عدة مرات أعلن بطليموس كالإله من قبل فئات معينة من الناس، وبعد موته رفع إلى مستوى الإله من قبل المصريين.
  • دفن رفاة الاسكندر في منفيس بعد أن كان مقرراً لها أن تتدفن في مدينة إيجا في مقدونيا وذلك سبب الحملة التي شنها بريديكاس على مصر.

فيديوهات ووثائقيات عن بطليموس الأول سوتر

المصادر

info آخر تحديث: 2019/08/20