من هو شارل ديغول - Charles de Gaulle؟

الاسم الكامل
شارل ديغول
الوظائف
رئيس ، رئيس دولة ، سياسي ، قائد عسكري
تاريخ الميلاد
1890 - 11-22 (العمر 79 عامًا)
تاريخ الوفاة
1970-11-09
الجنسية
فرنسية
مكان الولادة
فرنسا, ليل
درس في
مدرسة سان سير العسكرية
البرج
العقرب

شارل ديغول هو شخصيةٌ سياسيةُ عسكريةُ فرنسيةٌ مشهورة، يَنظر إليه أبناء بلدهِ بأنه الأب الروحي للجمهورية الفرنسية الخامسة.

نبذة عن شارل ديغول

شارل ديغول هو واحدٌ من أشهر القادة العسكريين و السياسيين في تاريخ فرنسا السياسي، والذي ماتزال ذكراه لدى الفرنسيين حتى يومنا هذا. حيث أثبت قدرتهُ القيادية وإمكانياته الكبيرة من كونهِ قائداً عسكريًا عظيمًا لبلاده، وانتقد في أيامه الأولى كجندي أساليب الحرب التي اعتمدها جيش بلاده والتي عفا عليها الزمن، حيث اعتمد على ابتكار تقنياتٍ جديدةٍ والتي تم استخدامها في حروب بلادهِ وبالأخص الحرب العالمية الأولى.

تدرج شارل في الرتب العسكرية وشارك في معارك عدة إلى جانب زملائه وأصيب عدة مرات كما وقع في الأسر لدى القوات الألمانية أثناء الحرب العالمية الأولى. وعُين وكيلًا في وزارة الخارجية الفرنسية، وقاد راية المعارضة لحكومة بلادهِ التي أرادت توقيع معاهدة السلام مع القوات الألمانية الغازية أثناء الحرب العالمية الثانية.

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية عاد إلى بلاده وتولى زمام الحكم بعد حصولهِ على دعم المواطنين. إلا أن ذلك لم يدم طويلًا فقام بالاستقالة من منصبه بسبب الخلافات مع الأحزاب السياسية. لكنه عاد إلى حكم البلاد من جديد نهاية الحمسينيات لمدة أحد عشر عامًا، واستقال بعد ذلك نتيجة الاحتجاجات الطلابية وتقاعد من الحياة السياسية.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات شارل ديغول

ولد شارل ديغول في 22 نوفمبر عام 1890 لوالده المُعلم هنري ديغول في مدينة ليل التي تقع في شمال فرنسا. والتحق عام 1909 بمدرسة سان سير العسكرية وتخرج منها عام 1912 في المرتبة 13 بين210 طلاب.

إنجازات شارل ديغول

بعد تخرجهِ أصبح ديجول جزءًا من الفرقة الثالثة والثلاثين من مشاة القوات المسلحة الفرنسية وساهم بابتكار أساليب حربية جديدة لمساعدة قواة بلاده في كسب المعارك خلال الحرب العالمية الأولى.

أُصيب بجروح خلال المعركة التي وقعت في مدينة دينانت البلجيكية حيث أُرسل إلى هنالك إلى جانب زملائهِ في الفرقة الثالثة والثلاثين لملاقاة الجيش الألماني ومنعهِ من التقدم.

استحوذ ديجول على اهتمام القيادة العسكرية من خلال إستراتيجيته العسكرية الفريدة والمبتكرة، التي بدأ باستخدامها في أوائل عام 1915، حيث تمكن هذا من الحصول على المعلومات بذكاء عن طريق التسلسل إلى أراضي العدو.

تم اعتقالهُ من قبل القوات الألمانية في عام 1916، أثناء مشاركتهِ في معركة فردان حيث حوصر مع زملائه هناك. وبقي في الأسر لمدة عامين وثمانية أشهر حيث حاول خلالها الهرب مراتٍ عدة. وخرج من الأسر مع استسلام ألمانيا مع خسارتها في الحرب العالمية الأولى.

في الفترة بين عامي 1919- 1921، أُرسل إلى بولندا (التي كانت في حرب مع روسيا حينها) مع البعثة العسكرية الفرنسية في دورة تدريبية خاصة في استراتيجيات وتكتيكات الحرب، حيث عمل كمدرب رئيسي هناك.

خلال العشرينيات، مُنح ديجول مسؤولية قيادة كتيبة مشاة خفيفة، وخلال هذه الفترة سافر في مهام متعلقة بعمله إلى سورية والمناطق المجاورة لنهر الراين في فرنسا. وفي عام 1930، رُقي إلى رتبة كولونيل وتمركز في فرنسا.

في عام 1940، عُين وكيلًا لوزارة الخارجية لشؤون "الدفاع الوطني والحرب"، من قبل رئيس وزراء البلاد بول رينو، لكن رينو لم يدم طويلًا في منصبه فسرعان ماتنحى عن منصبهِ وخلفه بعد ذلك المارشال بيتان كرئيس وزراء جديد لفرنسا.

كان رئيس الوزراء الجديد بتوقيع معاهدة مع ألمانيا النازية التي كانت قد بدأت حملتها على فرنسا في تلك الفترة، أدى هذا القرار إلى تمرد شارل وزملاءه العسكريين ضد الحكومة الجديدة وبالنتيجة ترك فرنسا.

في شهر أغسطس من عام 1940، عُقدت محكمة عسكرية فرنسية وحكمت عليه غيابياً بالإعدام والحرمان من الرتبة العسكرية ومصادرة الممتلكات. بالطبع كانت فرنسا بقبضة الألمان حينها حيث أسسوا "حكومة دمية" تسير كما يريدون.

في عام 1941، أسس ديجول الحكومة الفرنسية الحرة، وشغل منصب الرئيس المنفي لكن المعترف به من قبل الحلفاء. وفي عام 1944، أصبح رئيساً لفرنسا المحررة بعدما أرغم النازيون على الانسحاب. لكن رئاسته لم تطل حيث استقال مطلع عام 1946 بعد خلافات مع الأحزاب المختلفة.

في عام 1958، عاد ديجول إلى حكم البلاد من جديد حيث حصل على لقب الرئيس الفرنسي الثامن عشر. واستمر حكمه حتى عام 1969 حين استقال بعد ضغوط كبيرة من الحركات الطلابية والاحتجاجية.

أشهر أقوال شارل ديغول

حياة شارل ديغول الشخصية

تزوج ديغول من ايفون فندرو في عام 1921، حيث أنجب الزوجان ثلاثة أطفال: اليزابيث وفيليب وآن. وعانت ابنته الصغيرة آن من متلازمة داون، وتم تشخيصها في وقت لاحق بالالتهاب الرئوي، حيث استسلمت للمرض وتوفيت في العشرين من عمرها.

وفاة شارل ديغول

في التاسع من شهر تشرين الثاني / نوفمبر عام  1970، توفي القائد العسكري الفرنسي شارل ديغول في منزله وهو بعمر 80 عاماً، حيث انهار فجأة عندما كان يشاهد التلفاز، وعرف لاحقاً أن سبب الوفاة هو تمزق في الأوعية الدموية.

حقائق سريعة عن شارل ديغول

ألف شارل كتابهُ العدو والعدو الحقيقي في الفترة التي قضاها مُعتقلًا في السجون الألمانية، حيث حاول إعطاء فكرة عن الطريقة التي تعمل بها الإمبراطورية الألمانية ونشر هذا العمل في عام 1924.
في عام 1934، ألف كتابه الثاني الذي كان بعنوان Vers 'larmee de Metier.
حصل على العديد من الجوائز والأوسمة العسكرية منها Grand Croix of the Legion d’Honneur في عام 1945 لإثبات تفوقه كقائد عسكري.

أحدث الأخبار عن شارل ديغول

صور وفيديو- ماذا يجري في مطار شارل ديغول؟ - النهار

  روى شهود عيان لـ"النهار" أنّ الشرطة الفرنسية تحرّكت بعد معلومات عن الاشتباه بحقيبة مفخّخة في مطار شارل ديغول الفرنسي، وفرضت طوقاً أمنياً، للتأكّد مما في داخلها.

ارتفاع عدد قتلى هجوم شارل ديغول في تونس - Sky News Arabia سكاي نيوز عربية

  أعلنت وزارة الداخلية التونسية، الخميس، وفاة مدني متأثرا بجروحه، إثر الهجوم الانتحاري الذي استهدف أمنيين، الأسبوع الماضي، وقتل خلاله رجل أمن.

استشهاد مواطن متاثرا بجراحه جراء عملية نهج شارل ديغول الارهابية - Babnet

  استشهد المواطن عبد الكريم الأخضر متأثرا بجراحه جرّاء العملية الإرهابية بنهج شارل ديجول بالعاصمة التى جدت يوم الخميس الماضى والتي استشهد خلالها الأمني.

من هو الشهيد الثاني في عملية ''شارل ديغول'' الإرهابية ؟ - نسمة

  أعلنت صباح اليوم الخميس 04 جويلية 2019 وزارة الداخلية عن استشهاد المواطن عبد الكريم الأخضر متأثرا بجراحه نتيجة عملية ''شارل ديغول'' الإرهابية.

تونس.. وفاة مواطن متأثرًا بإصابته بتفجير ”شارل ديغول“ - إرم نيوز

  توفي مواطن تونسي يدعى عبد الكريم الأخضر، يوم الخميس، بأحد المستشفيات، متأثرًا بإصابته بجراح خطيرة، في التفجير الانتحاري الذي استهدف دورية للشرطة في ...

فيديوهات ووثائقيات عن شارل ديغول

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/12