من هي جاين أوستن - Jane Austen

كل ما تود/ين معرفته عن جاين أوستن

  • الاسم الكامل

    جاين أوستن

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Jane Austen

  • الوظائف

    كاتبة

  • تاريخ الميلاد

    16 ديسمبر 1775

  • تاريخ الوفاة

    18 يوليو 1817

  • الجنسية

    بريطانية

  • مكان الولادة

    المملكة المتحدة , بريطانيا , هامبشير

  • البرج

    القوس

كل ما تود/ين معرفته عن جاين أوستن

ما لا تعرفه عن جاين أوستن

جاين أوستن كاتبة بريطانية، نالت الشهرة بعد وفاتها، وتعد أعمالها من كلاسيكيات الأدب الانكليزي.

السيرة الذاتية لـ جاين أوستن

وُلِدت جاين أوستن في السادس عشر من شهر كانون الأول لعام 1775 في ستيفنتن في إنكلترا، ولم تنل أوستن في حياتها الشهرة التي نالتها بعد وفاتها، لاسيما بعد عام 1869 وبالأخص في القرن العشرين حيث تم اعتبار روايتيها Sense and Sensibility و Pride and Prejudice من الكلاسيكيات الأدبية.

 

بدايات جاين أوستن

وُلِدت جاين أوستن في 16 كانون الأول من عام 1775 في ستيفنتن في هامشير في إنكلترا، والدها هو جورج أوستن وقد كان كاهنًا في الكنيسة الأنجليكية، وقد نشأت أوستن في كنف الأسرة المكونة من ستة أشقاء وشقيقة واحدة وهي كاساندرا التي كانت مقرّبة جدًا من جاين، فكانت هذه الأسرة مترابطة تحثّ أفرادها على التعلُّم والابداع.

قام جورج بإرسال ابنتيه الى مدينة أوكسفورد ليتلقّا التعليم بمدرسة ساوثامبتون، إلا أن الفتاتين أُصيبتا بمرض التيفوئيد وكاد هذا المرض أن يودي بحياة جاين مما اضطر المدرسة أن تُعيد الفتاتين إلى أهليهم.

قام بعدها والدهما بإرسالهما إلى مدرسة داخلية، لكنّه لم يتمكن من تحمّل نفقات هذه المدرسة فاضطرت الفتاتين أن تعودا للمنزل وتكملان حياتهما مع الأسرة، حيث تابعت جاين تعليمها في منزلها من مكتبة والدها الذي كان يرشدها ويشجعها على القراءة.

حياة جاين أوستن الشخصية

حين كانت جاين في العشرين أحبّت شابًّا ايرلنديًا اسمه توم ليفروي ودامت بينهما علاقة لم تُكلّل بالنجاح، وظلت جاين بعدها عازبة حتى آخر حياتها.

حقائق عن جاين أوستن

لم تُحقّق جاين أوستن الشهرة إلا بعد وفاتها، وذلك حين أفصح أخوها هنري بأنّها كانت كاتبة.|اعتبر الأدباء والنقّاد أعمال جاين أعمالًا فنية من الطراز العالي مما زاد من شهرتها وشعبيتها العالمية.|تمّ اقتباس العديد من الأفلام السينمائية من روائع جاين الأدبية ورواياتها الشهيرة مثل Pride and Prejudice  و Sense and Sensibility  و Emma و Mansfield Parkومسلسل Clueless المُقتبَس من رواية إيمّا.|تُعتبر جاين أوستن واحدة من أعظم الكُتّاب الإنكليزيين، وفي تصويت قامت به بي بي سي احتلت جاين المرتبة السبعين بين أشهر مئة بريطاني على الإطلاق.|جسّدت الممثلة آنّ هاثاوي دور جاين أوستن في فلم Becoming Jane المقتبس من حياة جاين في عام 2007.

أشهر أقوال جاين أوستن

فكِّر في الماضي على أنّه ذكرى تُعطيك البهجة.

جاين أوستن

السعادة في الزواج هي محضُ صدفة.

جاين أوستن

علينا أن نسامح الشخص الأناني، لأنه لا علاج لأنانيّته.

جاين أوستن

إذا لم يجد الأشخاص متعة في قراءة الروايات فهم مغفّلون حتمًا.

جاين أوستن

إن مخيّلة المرأة سريعة للغاية، فهي تنقلها من الإعجاب إلى الحب ومن الحب إلى الزواج في غمضة عين.

جاين أوستن

وفاة جاين أوستن

بحلول عام 1816 كانت جاين قد بلغت الحادي والأربعين من عمرها وكانت حينها قد أُصيبت بـِ مرض أديسون الذي يحدث نتيجة لتلف قشرة الغدة الكظرية.

بالرغم من مرضها إلا أنها ثابرت العمل على كتاباتها فقد كانت جاين تعمل على تنقيح كتاباتها القديمة وبدأت ايضًا بكتابة رواية أسمتها الأخوة والتي صار اسمها حين نُشِرت بعد موتها سانديتون.

تفاقمت حالة جاين الصحية وأخذت بالتداعي إلى أن أعاقها مرضها عن الكتابة حتى تُوفّيت في وينشستر في إنكلترا وذلك في الثامن عشر من شهر تموز لعام 1817.

إنجازات جاين أوستن

في التسعينيات من القرن الثامن عشر بدأت جاين أوستن اليافعة بكتابة أولى رواياتها فكتبت رواية Love and Freindship والتي هي رواية رومانسية خيالية ساخرة تضمنت سلسلة من رسائل الحب تسخر فيها الكاتبة جاين من الروايات العاطفية وهي السمة التي ميزت غالب أعمال جاين اللاحقة.

في العام التالي كتبت جاين كتاب The History of England... وهو كتاب مُكوّن من 34 صفحة تناولت فيه جاين التاريخ الإنكليزي بطريقة تهكُّميّة، وقد حوى الكتاب رسومات توضيحيّة كانت قد رسمتها كاساندرا شقيقة جاين.

وقد تضمنّت كتابات جاين الأخرى في تلك الحقبة قصصًا قصيرة وقصائد ومسرحيات وتمّ جمعها بما يُسمّى اليوم Juvenilia أي أعمال الصبا.

أمضت جاين جُلّ أوقات صباها في منزل عائلتها، وكانت تعزف على البيانو، وتحضر اجتماعات الكنيسة، وتتشارك الأنشطة الاجتماعية مع جيرانها كالحفلات والسهرات التي من خلالها أصبحت جاين مولّعة بالرقص، وفي العديد من هذه السهرات كانت جاين تقرأ الروايات للحضور.

استمرت جاين بالكتابة وكان أسلوبها في الكتابة يتطور شيئًا فشيئًا فكتبت لاحقًا كتاب Lady Susan وهي قصة رسائلية (حيث تتكون القصة من مراسلات بين عدة أطراف)، تَحكي الليدي سوزان عن امرأة لعوب تستخدم الإغواء والدهاء للتلاعب بالآخرين.

أخذت بعد ذلك جاين بكتابة أعمالها الرئيسية مثل إلينور ومارين وهي قصة تُروى عبر سلسلة من الرسائل وتم نشرها باسم العقل والعاطفة، ولاحقًا بدأت جاين بكتابة رواية الانطباعات الأولى والتي حملت عند نشرها اسم Pride and Prejudice، كما أنها قامت بكتابة رواية Susanحيث نشرها هنري شقيق جاين بعد وفاتها تحت اسم Northanger Abbey.

في عام 1801 انتقلت جاين مع أسرتها إلى باث، وفي عام 1805 تُوفّي والدها بعد أن كان مريضًا لفترة، ونتيجةً لوفاة جورج مرّت العائلة بظروف مالية صعبة أدّت لانتقال جاين وأمها وأختها من مكانٍ لآخر وذلك حتى عام 1809حين مكثن في تشاوتون في كوخ لهنري شقيق جاين.

حين استقرت جاين في تشاوتن بدأت بنشر رواياتها دون الإفصاح عن اسمها ككاتبة لتلك الروايات، ففي الفترة ما بين 1811 إلى 1816 نشرت رواية Sense and Sensibility ثمّ Pride and Prejudice وMansfield Park وEmma.

فيديوهات ووثائقيات عن جاين أوستن

مقابلة 1

آخر تحديث: