من هو لويجي جلفاني - Luigi Galvani؟

لويجي جلفاني
الاسم الكامل
لويجي ألويسيو جلفاني
الوظائف
طبيب
تاريخ الميلاد
1737 - 09-09 (العمر 61 عامًا)
تاريخ الوفاة
1798-12-04
الجنسية
إيطالية
مكان الولادة
إيطاليا, بولونيا
درس في
جامعة بولونيا
البرج
العذراء

لويجي جلفاني هو طبيب وفيزيائي إيطالي، وقد أدت تجاربه إلى اكتشاف البطارية الجافة. فهو صاحب نظرية وجود كهرباء في العضلات والجهاز العصبي التي مازالت إلى الآن أساس المناهج العلمية لدراسات الجهاز العصبي.

نبذة عن لويجي جلفاني

لويجي جلفاني هو طبيب وفيزيائي إيطالي ولد في بولونيا عام 1717 ويشتهر بأن تجاربه أدت إلى اكتشاف البطارية الجافة. هو أول من أجرى التجارب في علم الكهرباء الحيوية حيث لاحظ أن أرجل الضفدعة تتحرك نتيجة للصعق الكهربائي، ورغم أنه قد أخطأ في تفسير هذه الظاهرة إلا أنها تعد اكتشافاً للكهرباء الحيوية وسميت هذه الظاهرة في البداية بـ “الظاهرة الجلفانية ” وبعد إثبات ألساندرو فولتا للنظرية الصحيحة بدل هذا المصطلح بـ “تيار كهربائي ناتج عن تفاعل كيميائي”.

هو صاحب نظرية وجود كهرباء في العضلات والجهاز العصبي التي مازالت إلى الآن أساس المناهج العلمية لدراسات الجهاز العصبي. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن لويجي جلفاني.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات لويجي جلفاني

ولد لويجي جلفاني في عام 1737 في بولونيا في إيطاليا، وكان يريد أن يصبح مهندساً ميكانيكياً أو يدرس اللاهوت في الكنيسة لكن والديه أصرا أن يدرس الطب ليصبح طبيباً مثل والده.

بالفعل التحق بمدرسة الطب في بولونيا وفي عام 1762 تم تعيينه محاضراً في علم التشريح في جامعة بولونيا حيث برع في علم التشريح وأبحاثه عن أجهزة السمع والتبول عند الطيور جعلته مشهوراً في مجاله. وفي عام 1772 تولى منصب رئاسة جامعة بولونيا.

إنجازات لويجي جلفاني

في عام 1786, حسب القصة المنتشرة عنه, أنه أثناء تشريحه لضفدع لكي يشرح لتلاميذه ثبت جسم الضفدعة بدبوس وعند قيامه بإمساك المشرط لاحظ ارتعاش جسم الضفدعة ولاحظ وجود صعقة كهربائية في عضلة الضفدعة.

فسر ذلك خاطئاً بأن جسم الضفدعة (سائل جسم الضفدعة) يولد الكهرباء ولكن الصحيح هو وجود معدنين مختلفين (دبوس تثبيت حسم الضفدعة ومشرط التشريح) وبينهما الكتروليت (سائل جسم الضفدعة).

وقد ربط بهذه التجربة بين الحياة والحركة وبين الكهرباء. ورغم أن جلفاني قد أخطأ في تفسير هذه الظاهرة إلا أنها تعد اكتشافاً للكهرباء الحيوية (الموجودة داخل أجسام الكائنات الحية) لأن عضلة الضفدعة قد تحركت نتيجة لإشارة الكهربائية، وسمى جالفاني هذه الظاهرة "الظاهرة الجلفانية".

في عام 1791 نشر بحثاً عن الكهرباء الحيوية في العدد السابع للنشرة العلمية لجامعة بولونيا بعنوان (تعليق على تأثير الكهرباء على الحركة العضلية). وخلص إلى أن المائع الكهربائي العصبي، الذي يفرزه المخ، تتحكم فيه الأعصاب ويُختزن في العضلات.

بالرغم من أن أفكاره باتت خارج العلم اليوم لصالح اكتشافات لاحقة أدق، إلا أن أبحاثه فتحت مجالاً جديداً في فزيولوجيا العضلات والأعصاب، وكان رائد الفزيولوجيا الكهربائية.

أدى سعي لويجي جالفاني في تفسير الظاهرة التي اكتشفها إلى اختراع البطارية الجلفانية. وإن لم يكن لويجي جلفاني هو المخترع لها، إلا أن أبحثه كانت حجر الأساس لاختراعها.

لقد أدى هذا الاكتشاف إلى خلاف بينه وبين ألساندرو فولتا، أستاذ الفيزياء البارز في جامعة بافي، إذ أن جلفاني فسر حركة رجل الضفدع بأن جسم الضفدع هو من أصدر الصعقة الكهربائية، بينما فسرها فولتا بأن التيار الكهربائي نشأ بسبب وجود معدنين مختلفين.

لكي يثبت فولتا صدق نظريته قام بعمل نموذج للخلية الجلفانية ونجح في إصدار تيار كهربائي من قطبين من معدنين مختلفين وسائل ناقل بينهما. وغير فولتا مصطلح "الخلية الجلفانية" إلى التيار الكهربائي الناتج عن التفاعل الكيميائي.

في الوقت الحالي، يُنظر إلى كل من جلفاني وفولتا أنهما على حق جزئياً، حيث أن كلا نظريتاهما كانتا صحيحتين بشكل جزئي. حيث كان جالفاني محقاً في تحديد سبب التقلصات العضلية إلى أنها حافز كهربائي ولكنه أخطأ في تحديده على أنه "طاقة حيوانية". وقد نفى فولتا بشكل صحيح وجود "طاقة حيوانية" ، لكنه كان على خطأً في الإشارة إلى أن كل تأثير كهربائي يتطلب معدنين مختلفين.

قدم جلفاني الحافز الرئيسي لفولتا لاكتشاف مصدر التيار الكهربائي المستمر (البطاريات)، مع مبادئ عملها مجتمعة من الكيمياء والفيزياء. أدى هذا الاكتشاف إلى العصر التالي للطاقة الكهربائية. وعلاوة على ذلك، فتح جلفاني الطريق إلى بحث جديد في فزيولوجيا العضلات والأعصاب وإلى موضوع الفزيولوجيا الكهربية بأكمله.

حياة لويجي جلفاني الشخصية

تزوج لويجي جالفاني من لوسيا جالازي عام 1764 وهي ابنة إحدى الأساتذة الكبار في جامعة بولونيا، وفي عام 1970، توفيت زوجة جلفاني بلا أطفال عن عمر يناهز 47 عاماً، ولم يتزوج جلفاني بعدها وتوفي دون أطفال.

وفاة لويجي جلفاني

مات جالفاني في منزل ولادته في بولونيا في عام 1798 عن عمر يناهز 61 عاماً، في وقت كان فيه العالم على عتبة الثورة الكهربائية العظيمة التي بدأها جلفاني جزئياً لكنه لم يعش أحداثها.

حقائق سريعة عن لويجي جلفاني

في السنوات الأخيرة من حياته، رفض جلفاني أن يقسم بالولاء لجمهورية سيسالبين الجديدة التي أسسها نابليون، عندئذ أسقط من قوائم أعضاء هيئة التدريس ، وتم إنهاء راتبه.
بعد طرده من التعليم رفض المساعدة وحزن كثيراً، وانتقل إلى منزله القديم الذي كان يعيش فيه شقيقه.
سرعان ما تم التخلي عن قسم الولاء، وقدمت الأستاذية مرة أخرى إلى جلفاني دون اشتراط.

المصادر

info آخر تحديث: 2019/03/10