من هو لودوفيكو إناودي - Ludovico Einaudi

لودوفيكو إناودي

  • الاسم الكامل

    لودوفيكو إناودي

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Ludovico Einaudi

  • الوظائف

    عازف بيانو , ملحن

  • تاريخ الميلاد

    23 نوفمبر 1955

  • الجنسية

    إيطالية

  • مكان الولادة

    إيطاليا , بيدمونت

  • البرج

    القوس

  • الحسابات الاجتماعية

لودوفيكو إناودي

ما لا تعرفه عن لودوفيكو إناودي

هو ملحن وعازف بيانو إيطالي الجنسية، اشتهر بمؤلفاته السينمائية والتلفزيونية، وخاصة للمسلسل التاريخي الدكتور جيفاغو.

السيرة الذاتية لـ لودوفيكو إناودي

قد يكون لودوفيكو إناودي من أشهر الموسيقيين الذين سمعت بهم حتى الآن. فإن كنت من محبي السينما والتلفاز أو حتى الألعاب الرياضية ككرة السلة، فلا بد أنك قد سمعت إحدى مقطوعاته الموسيقية في الدوري الأميركي للمحترفين، أو في المسلسل التلفزيوني (الدكتور جيفاغو) مثلًا.

ففي عصر نلجأ فيه إلى مصطلحات مثل “ما بعد الروك” أو “ما بعد الكلاسيكية” لوصف بعض الموسيقيين المهمين اليوم، فإن لحكاية إناودي بعدًا آخر؛ إذ بدأ حياته المهنية بتأليف الموسيقى الكلاسيكية فقط، لكنه انتقل في وقت لاحق إلى أنواع أخرى مثل البوب والروك والموسيقى الشعبية والعالمية.

بدايات لودوفيكو إناودي

ولد لودوفيكو إناودي في 23 - تشرين الثاني/نوفمبر - 1955 في تورينو الإيطالية. ينحدر بنسبه من عائلة مرموقة، فجده لويجي إناودي كان رئيسًا لإيطاليا بين عام 1948 وعام 1955. في حين أن والده (جوليو) قد عمل ناشرًا مع العديد من المؤلفين المشهورين؛ أما والدته (ريناتا الدروفاندي) فتعلمت عزف البيانو منذ طفولتها على يد والدها الملحن وعازف الموسيقى والقائد الأوبرالي.

كان اهتمام لودوفيكو الموسيقي ظاهرًا منذ الطفولة، وبدأ يؤلف الموسيقى منذ سن المراهقة حينما كان يعزف الجيتار. وتلقى تدريبه الموسيقي في كونسرفتوار سيو فيردي في ميلانو، وحصل على دبلوم التأليف الموسيقي في عام 1982، وهو ذات العام الذي فاز فيه بمنحة دراسية لمهرجان تانجلوود للموسيقى.

حياة لودوفيكو إناودي الشخصية

لودوفيكو إناودي متزوج ولديه ولدان هما جيسيكا وليو.

حقائق عن لودوفيكو إناودي

في العام 2007 جمع لودوفيكو إناودي المال لبناء آبار للمياه في إفريقيا.

شارك في حملة غريب بيس التي صورت في القطب الشمالي عام 2016.

دفع نجاحه المركز الوطني للفنون الأدائية في بكين إلى تكليفه بالعمل على مقطوعة خاصة للقضايا البيئية، وسميت بعنوان "الأراضي الرطبة" وأطلقت في اليوم العالمي للبيئة في الخامس من حزيران / يونيو 2013.

صرح إناودي أنه استوحى عنوان ألبوم (Elements) من عناصر الطبيعة.

أشهر أقوال لودوفيكو إناودي

الموسيقى جزء لا يتجزأ من الحياة. لذلك، من المهم نق أشكال مختلفة من التعبير الفني والعلوم والرياضيات إلى مؤلفات.

لودوفيكو إناودي

لطالما سحرتني العملية الإبداعية في التأليف الموسيقي.

لودوفيكو إناودي

بعد سنوات من التلحين، أجد أن الخطر يكمن دائمًا في التكرار. ففي كل مرة أحاول أن أجد طريقة للولادة كفنان من جديد. ليس من السهل إعادة اختراع نفسك في كل مرة، لأن ذلك يستهلك الكثير من الطاقة الإبداعية. لكنني سعيد للقيام بذلك.

لودوفيكو إناودي

إنجازات لودوفيكو إناودي

بعد حصوله على دبلوم التأليف الموسيقي، أمضى سنواته التالية في تأليف العديد من المقطوعات التقليدية، وسرعان ما حظي باهتمام دولي وبدأ العزف في العديد من المراكز الهامة والمهرجانات، مثل مهرجان تانجلوود ومركز لنكولن، ومركز الفنون في جامعة كاليفورنيا.

بحلول منتصف الثمانينيات، بدأ إضافة لمساته الشخصية وبعض من روحه الفنية في أعماله التالية. واتجه بألحانه في تلك الفترة نحو المسرح بشكل كبير وأطلق عام 1984 (Sul filo d’Orfeo).

وحملت مقطوعته الجديدة التي أطلقها عام 1988 عنوان (Time out)، وتلاها (The Wild Man) عام 1990، و(Emperor) في العام التالي.

بدأ بعدها إناودي بتأليف الموسيقى التصويرية للأفلام، فأثمر ذلك عن تقديم موسيقى فيلمين هما (Da qualche parte in citta) عام 1994، و(Acquario) الذي فاز عن موسيقاه بجائزة جرولا لأفضل موسيقى تصويرية. كما أصدر ألبومه المنفرد الأول للبيانو في العام 1996 بعنوان (Le Onde) والذي استوحاه من رواية الأمواج لفيرجينيا وولف، ولاقي الكثير من الصدى، خصيصًا بين جمهوره في المملكة المتحدة وإيطاليا.

بعدها بعدة أعوام، ألف الموسيقى التصويرية لكل من (Un delitto impossibile) و(Fuori del mondo) وفاز عن الأخيرة بجائزة صدى كلاسيك في ألمانيا.

وفي العام 2000، أخرج تحفته الجديدة (Luce dei miei occhi) التي كانت موضوع ثناء ونجاح كبير، وحقق من خلالها العديد من الجوائز التي أضيفت بدورها إلى قائمة جوائزه.

وفي العام التالي، أطلق (I Giorni) التي استوحاها من رحلاته إلى أرض أفريقيا. ثم ألحقها بتسجيل لإحدى حفلاته الموسيقية في دار الأوبرا الإيطالي عام 2004، بالإضافة إلى ألبوم (Divenire) الذي دمج فيه بين الأوركسترا البيانو. وحقق هذا الألبوم المراكز الأولى بين مجموعة الألبومات الكلاسيكية على ITunes.

كما ألف إناودي الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام لاحقًا منها فيلم (Waves) عام 2010، وفيلم (The Intouchables) للمخرج جيمس وان، والذي تصدر شباك التذاكر في فرنسا عام 2011.

ثم اتخذ منحًا مختلفًا في الأعوام التالية، فأصدر ألبوم (Nightbook) الذي جمع فيه بين الأصوات المركبة وعزفه المنفرد على البيانو، فشكل بذلك إيقاعًا غريبًا أعجب الجماهير، وخرج به عن نمطه الكلاسيكي ليحقق بذلك صدمة في العالم الموسيقي. وقد بيع ما يزيد من 35 ألف نسخة من الألبوم في إيطاليا.

أما الألبوم التالي، فحمل عنوان (In a Time Lapse) وصدر عام 2013. ثم أصدر آخر ألبوماته (Elements) في العام 2015.

وقد حصل إناودي على وسام الاستحقاق للجمهورية الإيطالية، وقد وسام رفيع المستوى يمنح في مجالات الفنون والأدب والاقتصاد والخدمات الأخرى.

فيديوهات ووثائقيات عن لودوفيكو إناودي

مقابلة 1
مقابلة 2
مقابلة 3

آخر تحديث: