من هو توماس أكويناس - Thomas Aquinas؟

توماس أكويناس
الاسم الكامل
توماس أكويناس
الوظائف
فيلسوف ، كاهن
تاريخ الميلاد
1225 - 01-28 (العمر 49 عامًا)
تاريخ الوفاة
1274-03-07
الجنسية
إيطالية
مكان الولادة
إيطاليا, روكاسيكا
درس في
جامعة باريس،جامعة ستوديوم
البرج
الدلو

توماس أكويناس هو عالم لاهوت دومينيكي إيطالي الجنسية عرف بأنه أب المدرسة اللاهوتية في توميست

نبذة عن توماس أكويناس

هو كاهن كاثوليكي، وكان أيضاً فيلسوفاً بارزاً وفقيهًا في التعاليم القديمة.كان يطلق عليه في الأصل اسم توماس داكينو، وأشتهر بأنه أكثر علماء اللاهوت و القانون الغربيين تأثيراً في العصور الوسطى. وكان له الدور الأساسي في تطوير العديد من مفاهيم الفلسفة الحديثة. ويُقال أنه عندما كانت والدته حامل به، أخبرها ناسك مقدس أن ابنها سيصبح متعلماً كبيراً ويحقق قدسية لا نظير لها.

كرّس حياته للسفر والكتابة والتدريس والخطابة والوعظ، هو كاتب غزير الإنتاج، صاغ العديد من الكتب التي تعلق وتشرح الكتاب المقدس و كتب تناقش كتابات أرسطو عن الفلسفة الطبيعية. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن توماس أكويناس.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات توماس أكويناس

يعتقد أنه ولد في 28 يناير 1225 في أكينو، في مملكة صقلية، في إيطاليا.والده لاندولف، كونت أكينو ووالدته ثيودورا، كونتيسة تيانو، كان أصغر إخوته الثمانية، أفراد عائلته ينتمون إلى نسل الإمبراطور فريدريك الأول وهنري السادس اللذان كانا يعتبران من طبقة النبلاء الأقل.

بعد الانتهاء من تعليمه الابتدائي والثانوي، التحق بجامعة ستوديوم العامة التي أنشأها فريدريك في نابولي في عام 1239. وهناك اطلع على أعمال أرسطو، ابن رشد و مايمونيدس، وقد تأثر بأفكارهم بشكلٍ كبير.

خلال هذا الوقت، أصبح أيضاً على معرفة بالقديس جون جوليان، وهو واعظ دومنيكي في نابولي، وكان يلعب دوراً رئيسياً في اختيار الشباب للرهبنة. وفي سن 19، قرر توماس الانضمام إلى النظام الدومينيكي الذي تم تأسيسه مؤخراً، مما أثار غضب والديه.

بذلت عائلته عدة محاولات لإثنائه عن خطوته، حتى أنهم احتجزوه كسجين لمدة عام في القلاع العائلية في مونتي سان جيوفاني و روكاسيكا. حاول إخوته إبعاده عن قراره هذا عن طريق توظيف عاهرة لإغرائه، لكنه ظل مصمماً على تكريس حياته للدين.

أدركت والدته أن توماس لن يغير رأيه فساعدته بالهرب من السجن حتى يتبع قلبه. ذهب أولاً إلى نابولي ثم إلى روما لمقابلة يوهانس فون وايلدهاوسن، المسؤؤل  العام عن أمور الدومينيكان.

في عام 1245، بدأ الدراسة في كلية الآداب بجامعة باريس، حيث التقى بالعالم الدومنيكي ألبرتوس ماغنوس. توماس الذي يتكلم بلطف وتواضع، كان دائماً يفهم بشكلٍ خاطئ من قبل باقي الطلاب، فقد كانوا دائمًا يعتقدون أنه غبي، لكن توماس كان على دراية تامة بقدراته وصمم أنه سيصبح عالم عظيم في يوم من الأيام.

إنجازات توماس أكويناس

تم تعين توماس في مدينة كولونيا، في ألمانيا، في عام 1250،حيث واصل تعليم اللاهوت في جامعة باريس، كما عزز تعليمه تحت وصاية القديس العظيم ألبرت وحصل بعد ذلك على دكتوراه في علم اللاهوت.

تم تعينه حاكماً رئيسياً لمجلس اللاهوت في باريس في عام 1256، وهو المنصب الذي شغله حتى 1259عام.

خلال فترة عمله، كتب العديد من الأعمال بما في ذلك،  أسئلة متعارضة مع الحقيقة، و أسئلة الكوديلبيتال، و تعليق على فلسفة الثالوث.

بحلول وقت انتهاء ولايته، أصبح مشهوراً للغاية واكتسب سمعة لكونه عالماً مثالياً. قضى العديد من السنوات التالية في الوعظ والتدريب والكتابة، بينما شغل أيضاً مناصب مهمة، بما في ذلك منصب الواعظ العام في نابولي. أنتج العديد من الأعمال للبابا أوربان الرابع مثل الليتورجيا بمناسبة عيد كوربوس كريستي الذي تمت إقامته حديثاً وعمله الذي يحمل اسم ضد أخطاء الإغريق.

في عام 1265، بدأ بالتدريس في كوندوم كونفينتوال بالدير الروماني سانتا سابينا حيث قام بتدريس مجموعة كاملة من الموضوعات الفلسفية والأخلاقية والطبيعية. خلال هذا الوقت، بدأ أيضاً بالعمل على أهم أعماله وهو Summa Theologiae أو الخلاصة اللاهوتية.

عاد إلى باريس بصفته سيداً حاكماً في جامعة باريس للمرة الثانية في عام 1268. وكتب عملين رئيسين خلال هذه الفترة التي استمرت حتى عام 1272. أحدهم كان contra Averroistas أي حول وحدة الفكر ضد أفرويستس،  والذي انتقد فيه مفهوم أفرويزم أو الراديكالية الأرسطية، و كتاب De unitate intellectus أو من وحدة الفكر.

في 1272، طلب منه الدومينيكيين بناء منشأة تعليمية (جامعة في القرون الوسطى) في أي مكان في المقاطعة التي ولد بها. وهكذا أخذ إجازة من جامعة باريس لبدء العمل في المشروع. أسس المؤسسة في نابولي وأصبح سيدها الحكيم. كان لديه خبرة دينية عميقة.في ديسمبر 1273، توقف عن الكتابة.

أفضل ماعرف به توماس أكويناس كمؤلف كتاب الخلاصة اللاهوتيةSumma Theologiae على الرغم أنه لم يستطع إنهاء عمله، إلا أنه يعتبر واحداً من كلاسيكيات تاريخ الفلسفة وأحد أكثر الأعمال المؤثرة في الأدب الغربي. تغطي خلاصة الموضوعات مثل وجود الله، وخلق الإنسان، هدف الإنسان، المسيح، إلخ.

كما كتب أيضاً العديد من التعليقات المهمة على أعمال أرسطو، بما فيهاOn the Soul على الروح، Nicomachean Ethics أخلاقيات نيكوماشيان و Metaphysics ما وراء الطبيعة.

أشهر أقوال توماس أكويناس

حياة توماس أكويناس الشخصية

عاش توماس وحيدًا وممتنعًا عن الزواج طوال حياته ولم يكن له أطفال أبدًا ، لأنه كرس حياته للعلم والدين.

وفاة توماس أكويناس

بدأ توماس أكويناس برحلة إلى ليون في فرنسا سيراً على الأقدام للخدمة في المجلس الثاني، في يناير 1274، ومع ذلك، فقد مرض في طريقه إلى دير فوسانوفا السيستيرسي، في إيطاليا وتوفي في 7 مارس 1274.

تم تطويبه في18 حزيران 1323، على يد البابا يوحنا الثاني والعشرين، بعد 50 سنة على وفاته. ويتم تكريمه مع يوم العيد في بعض الكنائس الأنجيليكانية.

حقائق سريعة عن توماس أكويناس

  • يعتقد أكويناس أن الناس يمكن أن يكون لديهم الإيمان والعقل على حدٍ سواء وقال أن كلا النوعين من المعرفة جاء من الله لذلك كان من الجيد أن يكون كلاهما. وتسمى هذه النظرية المدرسية، وشاع عمل توماس على هذه النظرية.
  • قضى طفولته في دير، أي في مكان يعيش فيه الرهبان ويدرسون، من عمر 5 إلى 13 عاماً.
  • كان يعتقد أن الناس يمكنهم إثبات وجود الله بخمس طرق.

فيديوهات ووثائقيات عن توماس أكويناس

المصادر

info آخر تحديث: 2019/04/30