من هو جوزيبي فيردي - Giuseppe Verdi؟

جوزيبي فيردي
الاسم الكامل
جوزيبي فيردي
الوظائف
ملحن
تاريخ الميلاد
1813 - 10-10 (العمر 87 عامًا)
تاريخ الوفاة
1901-01-27
الجنسية
إيطالية
مكان الولادة
إيطاليا, لو رانكول
البرج
الميزان

جوزيبي فيردي هو ملحنٌ إيطاليٌ شهير، اشتُهر من خلال مؤلفاته الأوبرالية ، التي لايزال صداها حتى يومنا هذا.

نبذة عن جوزيبي فيردي

جوزيبي فورتونينو فرانشيسكو فيردي هو ملحنٌ رومانسيٌ ايطالي، ويُعتبر واحدًا من أكثر الملحنين تأثيراً في القرن التاسع عشر. وكان تركيزهُ الأكبر على تأليف الأعمال الأوبرالية، حيث ما تزال معظم مؤلفاته تؤدى في دور الأوبرا في جميع أنحاء العالم. وتعكس أعمالهُ الثقافة الشعبية في عصره، والتي ماتزال حتى يومنا هذا تُعشق وتُقدس من قبل الموسيقيين في جميع أنحاء العالم، وبكونه متحمس للموسيقى الموهوبة بشكل مثير للدهشة، فقد لوحظت اللمعة الموسيقية التي تجسدها أعماله.

تأثرت مؤلفات جوزيبي بموسيقيين عظماء أمثال غايتانو دونيزيتي، وسافيريو ميركادانتي، وروسيني، وبيليني، وجياكومو مييربيير. وكانت إنجازاته الكبيرة نتيجة موهبة فطرية في الموسيقى، كونهلم يتلقَ أي تعليم رسمي أو شديد في مجال الموسيقى، حتى أن جوزيبي قال عن نفسهِ: من بين جميع الملحنين، في الماضي والحاضر، أنا الأقل تعلماً.

اعتاد أن يكون واثقًا ومُغرمًا في كل مرحلة من مراحل إنشاء أعماله الأوبرالية ووصف شخصياتهِ بشكل حاسم تمامًا، هذا الأمر جعل مسرحياتهُ تتلقى شعبيةً هائلةً والتقدير. قام بإثراء عالم الموسيقى بروائعه الاوبرالية مثل Aida التي تبقى أشهر أعماله عام 1871 وRequiem عام 1874 وOtello عام 1887 وFalstaff عام 1893  وغيرها، التي لا تزال حتى يومنا هذا شائعةً للغاية.

وفي عام 2013، احتُفل بمرور مائتي عام على ميلادهِ في جميع أنحاء العالم مع العديد من البرامج الإذاعية والعروض. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن جوزيبي فيردي.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جوزيبي فيردي

ولد جوزيبي فيردي في 10 أكتوبر عام 1813، في لو رانكول، وهي قرية بالقرب من بوسيتو بمقاطعة بارما في ايطاليا، لوالديه كارلو جوزيبي فيردي ولويجيا أوتيني. وكان لدى جوزيبي أختٌ صغيرةٌ أيضًا، جيوسيبا، التي توفيت في عمر السابعة عشر في عام 1833.

ارتبط فيردي في عمر السابعة بالكنيسة المحلية في بلدته، حيث عمل في جوقتها، بالإضافة إلى عمله كصبي للمذبح (مساعدًا لرجال الدين أثناء الخدمة الدينية المسيحية ) وأخذ دروس الأعضاء.

وفي العاشرة من عمره، سجله والداه في المدرسة، لكنه كان يعود كل أحد إلى بوسيتو ليعزف على آلة الأرغن الموسيقية، قاطعًا عدة كيلومترات مشيًا على الأقدام.

في الثالثة عشر من عمرهِ، طُلب منه أن يكون بديلًا في أول حدث عام يُقام في مسقط رأسه، حيث عزف موسيقاه الخاصة وكان أدائه ناجحًا للغاية، مما أكسبه الكثير من التقدير المحلي.

بعد الانتهاء من دراسته، وضع نصب عينيه على ميلان، حيث قُدم إلى مجموعة كورال للهواة Società Filarmonica بقيادة بيترو ماسيني، التي حضر فيها في كثير من الأحيان.

في وقت لاحق، حصل على فرصة ليعمل كمدير بروفات واستمر في العزف لأوبرا جياوشينو روسيني، والتي أثبتت أنها نقطة تحول في مسيرته، بعد ذلك كتب جوزيبي أول أوبرا له بعنوان Rocester.

إنجازات جوزيبي فيردي

كان جوزيبي يؤلف أوبراه الثانية التي كانت بعنوان Un Giorno Di Regno  عندما توفيت زوجته في سن السادسة والعشرين سبب التهاب الدماغ، حيث عُرضت أعماله لأول مرة بعد وقت ٍقصيرٍ، لكنها كانت متخبطة مما أدى إلى دخولهِ في حالةٍ من الاكتئاب.

عاد إلى التأليف مرة أخرى، وذلك من خلال بدأ العمل على موسيقى Nabucco، التي عُرضت لأول مرة في التاسع من شهر مارس عام 1842، أدى نجاحها لجعل جوزيبي بطلاً جديدًا للموسيقى الإيطالية، ونتيجةً لذلك أصبح ناجحًا وشعبيًا لدرجة أنه وصل خلال عقد من الزمان إلى أماكن تمتد من مدينة بطرسبورغ في روسيا إلى بوينس آيرس في الأرجنتين.

بعد نجاح Nabucco، استقر في مدينة ميلانو، حيث تعرف هناك على العديد من الأشخاص المؤثرين. وفي وقت لاحق، كتب I Lombardi alla Prima Crociata، مستندًا بذلك إلى قصيدة ملحمية ل توماسو جروسي، حيث كانت مخصصة لماري لويز دوقة بارما، التي توفيت في عام 1843.

نشر بعد ذلك بضعة أعمالٍ ناجحةٍ وذات شعبية وهي Rigoletto في عام  1851 وII trovatore وLa traviata في عام 1853  وDon Carlos في عام 1867، كما أكمل Messa da Requiem في عام 1874 ، والتي لاقت أيضًا نجاحً كبيرًا.

بعد أن أصبح أحد المشاهير الدوليين، كرس نفسه لإنشاء أعمال جديدة للأوبرا في باريس وكذلك المسارح الأخرى، ومن أشهر أعماله خلال تلك الفترة Les Vepres Siciliennes في عام 1855 وUn Ballo In Maschera   في عام 1857 وSimon Boccanegra في العام ذاته.

وفي وقت لاحق، كتب Macbeth استنادًا إلى دراما شكسبير التي تحمل نفس الاسم، والتي اشتهرت بتميزها ولأنها مستقلة عن التقاليد.

كان لديه خطط للتقاعد في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر، ولكن بسبب اتصال بدأه صديقه القديم جوليو ريكوردي، بدأ جوزيبي مع أريغو بويتو، المؤلف والملحن المعروف، العمل على Otello التي تم الانتهاء منها في عام 1886، وعُرض لأول مرة في الخامس من شهر فبراير عام 1887 في Teatro alla Scala.

بعد نجاح Otello، بدأ جوزيبي في كتابة Falstaff التي عرضها لأول مرة في التاسع من فبراير عام 1893 في لا سكالا، حيث كانت هناك شخصيات مؤثرة تضم الأرستقراطيين والنقاد من جميع أنحاء أوروبا، حيث كان الأداء لا داعي للقول، نجاحًا كبيرًا.

خلال سنواته الأخيرة، شارك جوزيبي في العديد من المشاريع الخيرية، والتي شملت نشر أغنية لرعاية ضحايا زلزال صقلية في عام 1894، وكذلك بناء استراحات للموسيقيين المتقاعدين والمستشفيات.

أشهر أقوال جوزيبي فيردي

حياة جوزيبي فيردي الشخصية

في عام 1836، تزوج جوزيبي من زوجته الاولى مارغريتا وأنجبا طفلين، لكن سعادتهم لم تدم طويلًا ،حيث أن الأطفال ماتوا في وقت مبكر، ولزيادة مآسيه توفيت مارغريتا أيضاً بعد معاناتها من التهاب الدماغ.

في عام 1859، تزوج من جيوسيبينا ستريبوني وذلك بعد فترة طويلة من التعايش، حيث كانت زوجةً محبة وداعمة، دعمته بكل الطرق الممكنة.

وفاة جوزيبي فيردي

في أوائل عام 1901، أصيب جوزيبي فيردي بجلطة دماغية عندما كان في ميلانو مما أدى إلى وفاته بعد ستة أيام في 27 من شهر يناير عام 1901 عن عمر يناهز السابعة والثمانين، وقد حضر جنازته موسيقيون من جميع أنحاء إيطاليا.

حقائق سريعة عن جوزيبي فيردي

  • مُنح فيردي وسام فرسان جوقة الشرف عام 1894.
  • حضر جنازة جوزيبي عدد من الأشخاص أكثر من أي حدث آخر في تاريخ إيطاليا، وقد دفن مع زوجتهِ الثانية في المنزل نفسه الذي أسسه للموسيقيين المتقاعدين.
  • كان يحب شكسبير، ولهذا السبب تستند بعض أعماله الأوبرالية Macbeth وOtello وFalstaff إلى مسرحيات شكسبير.
  • تُعد The Messa da Requiem الذي ألفه في ذكرى الشاعر الإيطالي أليساندرو مانزوني واحدًا من أكثر الأعمال الكورالية الرئيسية، التي تم تأليفها بشكل متكرر منذ تأليف قداس موتسارت، والتي لا تزال تحظى بشعبية حتى يومنا هذا وتجري بانتظام في مجتمعات الكورال.

فيديوهات ووثائقيات عن جوزيبي فيردي

المصادر

info آخر تحديث: 2019/03/13