من هو غوتشيو غوتشي - Guccio Gucci

غوتشيو غوتشي

  • الاسم الكامل

    غوتشيو غوتشي

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Guccio Gucci

  • الوظائف

    رجل أعمال , مصمم أزياء

  • تاريخ الميلاد

    26 مارس 1881

  • تاريخ الوفاة

    1 فبراير 1953

  • مكان الولادة

    إيطاليا , فلورنسا

  • البرج

    الحمل

غوتشيو غوتشي

ما لا تعرفه عن غوتشيو غوتشي

غوتشيو غوتشي مصمم الأزياء ورجل الأعمال الإيطالي من مواليد عام 1881، والذي حصل على شهرته من خلال تأسيسه الماركة العالمية الفاخرة غوتشي.

السيرة الذاتية لـ غوتشيو غوتشي

غوتشيو غوتشي مصمم أزياء الإيطالي المشهور ومؤسس الماركة التجارية المشهورة عالميًا غوتشي. كان والده صانع جلود متواضع، واضطر للسفر إلى باريس ولندن لكسب لقمة عيشه، حيث تأثر هناك كثيرًا بالأناقة والموضة التي شاهدها أثناء عمله كعامل مصعد في فندق ذا سافوي. بعد ذلك عاد إلى إيطاليا وبدأ بمساعدة والده في صناعة السروج وحقائب السفر الجلدية. مع تراجع الطلب على صناعة السروج، غامر في صناعة العديد من الإكسسوارات الأخرى للحفاظ على استمرار تجارته.

أسس ماركة غوتشي الشركة العائلية التي جمعت بنجاح بين الأناقة التي شاهدها في الخارج والمهارات الحرفية الإيطالية. سرعان ما أصبحت شركته مشهورة وجذبت الناس من كل أنحاء العالم لشراء منتجاتها المختلفة. امتدت أعماله إلى روما وشارك ابنائه في إدارة الشركة، التي استمرت حتى بعد وفاته بالانتشار وأصبحت غوتشي ماركة تجارية رائدة.

انتقلت الإدارة العامة للشركة إلى ابنه رودولفو ثمَّ إلى حفيده Maurizio، وبعد ذلك تحولت إلى شركة عامة محدودة وفي النهاية أصبحت شركة عامة بالكامل. اليوم تُعتبر غوتشي واحدة من أكثر الماركات الفاخرة المرغوبة في العالم. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن غوتشيو غوتشي.

بدايات غوتشيو غوتشي

ولد غوتشيو غوتشي في 26 مارس من عام 1881، لعائلة متواضعة في مدينة فلورنسا بإقليم توسكانا في إيطاليا. كان والده حرفي جلديات عمل بالمنطقة الصناعية في وسط إيطاليا. وفي عام 1898 غادر غوتشيو إيطاليا وسافر إلى باريس ولندن ليكسب لقمة عيشه.

في أواخر سن المراهقة عمل غوتشيو كعامل مصعد في فندق ذا سافوي في لندن، وهناك تعامل مع الطبقة الأرستقراطية للمجتمع البريطاني. كان متأثر جدًا بأناقة أزياء الضيوف في الفندق وأعجب بحقائبهم وإكسسواراتهم التي غالبًا كانت مصنوعة من قبل شركات تجارية مثل الماركة الفاخرة للمنتجات الجلدية H.J. Cave & Sons والتي مقرها الأساسي في لندن.

حياة غوتشيو غوتشي الشخصية

في عام 1901 تزوج غوتشيو غوتشي من Aida Calvelli واستمر زواجهما حتى وفاته في عام 1953. أنجب الثنائي ستة أطفال، وقد انضمَّ منهم Aldo وفاسكو ورودولفو وUgo إلى العمل في شركته. عاش في قصر عائلته بالقرب من قرية رسبر بمقاطعة غرب ساسكس في إنكلترا حتى وفاته.

حقائق عن غوتشيو غوتشي

بالرغم من أنّ غوتشيو غوتشي لم يحصل على جوائز مهمة خاصة به إلا أن شركة غوتشي فازت بالعديد من الجوائز. |في عام 1932، ابتكر غوتشيو حذاء بدون كعب مع قطعة ذهبية، وحتى اليوم هي الأحذية الوحيدة المعروضة في متحف الفن الحديث في نيويورك.

أشهر أقوال غوتشيو غوتشي

نمط لباسك فعليًا هو ما تشعر به، وكيف تعيش، وما تقرأه، وخياراتك. هذا ما أريد أن أضعه في غوتشي.

غوتشيو غوتشي

فكرتي عن غوتشي كانت مجنونة ولكن كانت الفكرة الوحيدة التي أملكها. كنت متأكدًا أنني سأطرد بعد أول عرض.

غوتشيو غوتشي

أعتقد أنَّ أسلوبي أنيق ومتحضر بشكل مؤكد. أحب مزج الأسلوب الشعبي مع الماركات الفاخرة مثل غوتشي على سبيل المثال. إنه ممتع جدًا.

غوتشيو غوتشي

تُعد المسؤولية الاجتماعية واحدة من القيم الجوهرية لشركة غوتشي، وسوف نستمر بالكفاح لفعل الأفضل من أجل البيئة والحيوانات.

غوتشيو غوتشي

وفاة غوتشيو غوتشي

توفي غوتشيو غوتشي في 2 من يناير عام 1953 في مقاطعة غرب ساسكس بإنكلترا عن عمر يناهز 71 عام.

إنجازات غوتشيو غوتشي

عاد غوتشيو إلى فلورنسا واستوحى مما شاهده في لندن وباريس ليبدأ العمل مع والده في صناعة السروج وحقائب السفر الجلدية. مع وصول السيارات بدأ الطلب على السروج ينخفض فقرر صنع الإكسسوارات المتنوعة ليحافظ على استمرار أعماله.

في عام 1921 أسس شركة غوتشي كعمل تجاري مملوك من العائلة في مدينة فلورنسا، وأرفقها بوحدة تصنيع ومحل صغير للإكسسوارات الجلدية، وقد جمع بنجاح بين الأناقة التي شاهدها في الخارج مع مهارات التصنيع الإيطالية. باع في محله الحقائب الجلدية والعديد من الملحقات الأخرى التي صممها بنفسه وسرعان ما أصبح معروفًا بالماركة التي تُقدم بضائع ذات جودة عالية وتصميمات مميزة.

كان مشهورًا بتوظيفه لأفضل الحرفيين في بلده، دون المساومة في مسألة النوعية. حيث أنَّ الكثير من زبائنه كانوا أرستقراطيين يأتون راكبين على خيولهم ليشتروا تجهيزات ركوب الخيل. كما اتخذ من أجزاء الخيل شعارًا لأيقوناته، واستوحى الكثير من تصاميمه من المنتجات الأخرى لسروج وركائب الخيل.

أصبحت وكالته مشهورة جدًا وجذبت الناس من كل أنحاء العالم لشراء منتجاتها. في عام 1932 صنع حذاء بلا كعب من جلد الغزال الناعم الذي كان الأول من نوعه وسرعان ما أصبح دارجًا كحذاء غير رسمي. مع بدايات عام 1938 وسّع أعماله لتصل إلى روما وشارك أبنائه في إدارة الشركة.

جرَّب غوتشيو أنواعًا مختلفة من المواد ومن بينها القنّب والكتان والجوتي ليحصل على أفضل التصاميم الجديدة والمبتكرة. ومن ضمن تصاميمه المشهورة في أربعينات القرن الماضي كانت حقائب الخيزران التي تشبه شكل السرج مع حامل مصنوع من القصب اللامع. وفي عام 1951 افتتح متجر في ميلان، والذي تبعه افتتاح فرع بمدينة مانهاتن في نيويورك بالولايات المتحدة.

بالرغم من توسع أعماله إلا أنه لم يساوم في نوعية وجودة منتجاته وقدم دائمًا تصميمات أصلية. عندما توفي في عام 1953 كانت الشركة في قمة نجاحها، وتولى أولاده الإرث من بعده. وبالرغم من أنَّها خضعت للكثير من التغيرات، إلا أنها لا تزال تُعتبر واحدة من أهم الماركات العالمية الفاخرة في الموضة.

بعد وفاته تقاسم أبنائه العمل حيث كان رودولفو مدير الشركة في ميلان، وفاسكو مسؤول عن عمليات الإشراف في فلورنسا، وانتقل Aldo إلى نيويورك ليستلم إدارة الفرع الخارجي. حيث استمرت الشركة التي أسسها بالازدهار وابتكار تصاميم جديدة ومميزة عامًا بعد عام حتى بعد وفاته.

بيانات أخرى عن غوتشيو غوتشي

  • الشريك / الزوج: عايدة غوتشي
  • الأب والأم: غابريلو غوتشي

انفوغرافيك

(26-03-1881_1953)غوتشيو غوتشي

فيديوهات ووثائقيات عن غوتشيو غوتشي

مقابلة 1

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة