من هو فيليب ك. ديك - Philip K. Dick؟

الاسم الكامل
فيليب ك. ديك
الوظائف
روائي ، كاتب
تاريخ الميلاد
1928 - 12-16 (العمر 53 عامًا)
تاريخ الوفاة
1982-03-02
الجنسية
أمريكية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, شيكاغو
درس في
جامعة كاليفورنيا
البرج
القوس

فيليب ك. ديك هو روائيٌ أمريكي وكاتب قصصٍ قصيرة معروفٌ بقصصه المتعلقة بالخيال العلمي، وقد تُرجم الكثير منها إلى أفلامٍ سينمائية.

نبذة عن فيليب ك. ديك

عُرف الروائي والكاتب فيليب ديك عبر مسيرته الأدبية بأعماله الهامة في الخيال العلمي، كما عكست أعماله اهتمامه بالإلهيات والفلسفة وعلم الاجتماع والسياسة.

اشُتهر هذا الكاتب بقصصه القصيرة Blade Runner ،A Scanner Darkly ،Minority Report ،The Adjustment Bureau و Total Recall. وكان ديك أول كاتب خيال علمي تم ضمه إلى سلسلة “مكتبة أمريكا” غير الربحية، وغالبًا ما تركز مؤلفات ديك على مواضيع مثل السيسيولوجيا والسياسة والميتافيزيقيا، وفي رواياته ظهرت هيمنة الشركات الاحتكارية والحكومات الاستبدادية وتغيير حالة وعي الإنسان.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات فيليب ك. ديك

وُلد فيليب كيندرد ديك في 16 كانون الأول/ ديسمبر 1928، في شيكاغو، إلينوي. توفيت شقيقته التوأم في غضون شهرٍ من ولادتهما، الأمر الذي أثّر بعمقٍ على كتاباته. وعندما كان في الخامسة من عمره، انفصل والداه وفازت والدته بحضانته.

درس في العاصمة واشنطن في مدرسة جون إيتون الابتدائية، وفي وقتٍ لاحق، انتقل إلى مدرسة بيركلي الثانوية في ولاية كاليفورنيا. بعد التخرج درس لفترةٍ وجيزة الفلسفة وعلم النفس والتاريخ وعلم الحيوان في جامعة كاليفورنيا. وخلال هذه السنوات، أبدى اهتمامًا بالخيال العلمي والفلسفة. عمل لفترةٍ وجيزة كمقدم برنامج إذاعي ولشركةٍ موسيقية. تزوج ديك خمس مرات من 1948 إلى 1977 وأنجب ثلاثة أطفال.

بدأ ديك العمل ككاتبٍ متفرغ في عام 1951، وذلك بنشر إحدى قصصه القصيرة في عدة مجلات هي Planet Stories ،The Magazine of Fantasy and Science Fiction و If.

حملت له فترة الخمسينيات الكثير من الصعوبات المالية، ومع ذلك تمكن من نشر روايته الأولى، Solar Lottery. كان يرغب في أن يصبح كاتبًا معتبرًا في الأدب الأمريكي، لكنه لم يستطع الحصول على فرصةٍ سهلة، حيث أعادت دور النشر رواياته غير المباعة. غير أنّ كتاباته جلبت له أخيرًا الثناء والتقدير وجائزة هوغو في عام 1963.

إنجازات فيليب ك. ديك

عاش فيليب ك. ديك معظم حياته في ولاية كاليفورنيا. وقد كتب في حياته المهنية ما يزيد عن 36 روايةً وخمس مجموعاتٍ قصصية قصيرة بين 1952 و 1982 حينما توفي في سانتا آنا، كاليفورنيا.

أهدى كتابه A Scanner Darkly لكثيرٍ من أصدقائه الذين ماتوا أو عانوا من أضرار تعاطي المخدرات (بما في ذلك نفسه). كما أن السرد في رواية Radio Free Albemuth يحكي وجهة نظر الكاتب الذي يعيش في بيركلي والعديد من أفكار عالمه موجودةً في ذلك الكتاب، ومنها عدم ثقته بالحكومة والسلطة، وحياته ككاتبٍ محترف، وحتى رؤىً كونية يُقال إنّه اختبرها. كما تستمر روايته ثلاثية Valis في طمس الخطوط بين الخيال والواقع الملتوي لديك.

مرت الحالة العاطفية لديك بالعديد من التغييرات طوال حياته، فكانت وفاة شقيقته التوأم بعد 41 يومًا من ولادتهما هي الأولى من العديد من ندوب ديك التي سترافقه خلال مسيرته. كما انخرط في سلسلةٍ من الزيجات السيئة وأدمن المخدرات. كان مستوى إنتاجه الأدبي غير متناسق، فكان يواجه فترات من الإبداع المكثف وأوقات مظلمة عجاف لم يستطع خلالها التعبير عن أفكاره.

خلال فترة الخمسينيات، كان ديك قد بدأ يحتل لنفسه اسمًا في عالم الخيال العلمي. كان يكتب قصصًا لمجلات الخيال العلمي، وطوّر أسلوبه الفريد الذي كان مختلفًا عن كتّاب الخيال العلمي الآخرين آنذاك. أول روايته المنشورة كانت Solar Lottery في عام 1954. وقد خلق المناخ السياسي في ذلك العصر ورهاب ديك الخاص المرتبط بالسلطة التي كان يكتب عنها جوًا شكّل التربة للعديد من قصصه.

كانت الخمسينيات وأوائل الستينيات فترات إبداعية جدًا لديك، فقد حصل على أعلى جائزةٍ في عالم كتابة الخيال العلمي عام 1962 عن روايته The Man In The High Castle. وأنتجت فترة السبعينيات بعضًا من أفضل أعمال ديك، كما زادت شهرته في مجتمع الخيال العلمي والعالم. فمن كتاباته "هل يحلم الرجال الأليين بخرافٍ كهربائية Do Androids Dream of Electric Sheep"، و "سالت دموعي،قال الشرطي Flow My Tears The Policeman Said" وقد كُتبت في هذه الفترة الزمنية، أواخر الستينيات وبداية السبعينيات.

يشير ديك إلى التجربة الفريدة التي حوّلت حياته المهنية وأثّرت على استقراره بـ 2-3-74. وهي حدثٌ صوّره في ثلاثية فاليس، وهي سلسلةٌ من الاتصالات يدّعي ديك أنّها كانت مع قوةٍ خارج الأرض. دعاها زيبرا في البداية (ثم فاليس)، هذه الاتصالات تركت ديك بحالةٍ مضطربة حتى وفاته في عام 1982.

مُنح فيليب ديك العديد من الألقاب على مر السنين، كما أصبحت أعماله أكثر شهرةً منذ وفاته. وقد استخدم هذا النوع من الخيال العلمي كمتنفس يخرج بالإنسان عن المألوف، غير أنّه يخبر قضايا كثيرة ويحيق أساس وجودنا بأسئلةٍ مُحقّة. كما لعبت حالته النفسية والعاطفية دورًا رئيسيًا في لهجة عمله على مر السنين. وملاحظة التغيير في أسلوب الكتابة لديك ما بين الخمسينات إلى الثمانينات هو نظرةٌ على صراعاتٍ لعبقريةٍ خلاقة، ومحاولاته لتبيان إمكانات الكون اللا متناهية هي رحلاتٌ شخصية في واقعه.

شهد القرن الحادي والعشرين موجةٌ من الاهتمام بفيليب ك. ديك، والتي ألهمت قصصه أجيالًا من القراء ومحبي الأفلام والفنانين من جميع المشارب. كتبه وقصصه مطبوعةٌ ومترجمة لعشرات اللغات، ودُرّست أعماله في الفصول الدراسية الجامعية.

إرث فيليب ك. ديك أقوى من أي وقتٍ مضى، فيبدو أن رؤاه للمستقبل أكثر واقعيةٍ مما كان يمكن أن يتصور هو نفسه.

أثناء حياته، ترشح ديك وفاز بالعديد من جوائز هوغو، وأفضل رواية وجائزة نبولا وجائزة مهرجان ميتز،فرنسا.

أشهر أقوال فيليب ك. ديك

حياة فيليب ك. ديك الشخصية

تزوج فيليب خمس مرات، وزوجاته هنّ جيانيت مارلين وكيليوس أبوستولايدز وآن ويليامز روبنشتاين ونانسي هاكيت وليزلي باسبي. توفي فيليب عازبًا.

رُزق من محلصلة زيجاته بثلاثة أطفال.

وفاة فيليب ك. ديك

في السابع عشر من شباط/ فبراير عام 1982، وإثر انتهائه من مقابلة، شعر بانعدامٍ في الرؤيا واستدعى طبيبه الذي نصحه بالذهاب فورًا إلى مستشفى، لكنّه لم يفعل.

في اليوم التالي وُجد مغشيًا عليه بعد إصابته بسكتةٍ دماغية ونُقل إلى المستشفى، حيث دخل في موتٍ سريري، فُصلت عنه أجهزة التنفس بعد عدة أيام وتوفي بعد ذلك.

حقائق سريعة عن فيليب ك. ديك

  • كان الرهاب موضوعًا متكررًا في أعمال ديك وموازيًا لصراعات ذلك الكاتب الشخصية. كما كان هو نفسه يعتقد أنّه يعاني من الفصام.
  • المخدرات موجودةٌ بشكلٍ كبير في قصص ديك. وقد امضى معظم حياته مدمنًا بالفعل.
  • رغم أنّ أعماله لم تجلب له الكثير من المال، إلّا أنّها جلبت له الكثير من المعجبين المتفانين. وهوليوود واحدةٌ منهم، فقد تبنت العديد من اعماله.
  • دُفن رماد جسده بجانب أخته التوأم ذات الخمسة أسابيع.
  • كان مناهضًا للحرب الفيتنامية.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/04/18